الجمعة، 15 أبريل 2016

" 30 سنة في الوظيفة " كتاب مذكرات للزعيم عبد الجبار عباس الجسام ا.د. ابراهيم خليل العلاف




" 30 سنة في الوظيفة " كتاب مذكرات  للزعيم عبد الجبار عباس الجسام 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ متمرس -جامعة الموصل 
اعتاد بعض من عمل في وظائف الخدمة العامة في العراق ان يترك لنا كتابا يوثق فيه تجربته في الوظيفة ومواقفه تجاه بعض القضايا التي عاشوها او سمعوا بها وكان هدفهم من ذلك اطلاع الرأي العام على تجاربهم للاستفادة منها وقد سبق لنوري السعيد ان كتب عن تجربته في الجيش العربي الحجازي ولعبد الجبار فهمي ان كتب عن تدريبه في اسكوتلانديارد ولتوفيق السويدي ان كتب عن تجربته في الحكم وكذا الامر بالنسبة لعلي جودت الايوبي وساطع الحصري وابراهيم الراوي ورؤوف البحراني وعبد الكريم الازري وكثيرون غيرهم .واليوم وفر لي اخي الدكتور علي زياد كتاب الزعيم (العميد ) عبد الجبار عباس الجسام مدير شرطة ومفتش شرطة في العهد الملكي الموسوم :" 30 سنة في الوظيفة " وثمة عنوان فرعي يقول :" مذكرات تحتوي على اهم الاحداث السياسية التي جرت في العراق " والذي طبع في مطبعة المعارف ببغداد سنة 1951 .
يقول المؤلف الزعيم المتقاعد عبد الجبار الجسام في مقدمة كتابه :"انه وجد في نفسه رغبة ملحة في البحث عن كل ما توصل الى معرفته في شؤون العراق العامة والخاصة وكذا احوال رجالاته ومدنه وقراه وذلك منذ انخراطه في الوظيفة سنة 1919 الى يوم تركه اياها سنة 1950 وكذلك ما سمعه من ابنائها او ما قرأه وما كان متصلا به بحكم وظيفته " .
في الكتاب 67 فصلا تضمها 248 صفحة تتناول أحداث العراق وتجربة الزعيم اقصد زعيم الشرطة المتقاعد عبد الجبار الجسام في الوظيفة منذ 1919 حتى 1950 .
ومما يلفت النظر ان المؤلف لم يترك بقعة في العراق الا وعمل فيها .عمل في القائم ، والفلوجة ، وبغداد، وقلعة سكر ، ومندلي ، وخانقين وسوق الشيوخ والسماوة والرميثة وعفك وكربلاء والمنتفك والشطرة والجبايش والعمارة والديوانية والبادية الجنوبية .
بالله عليكم هل يوجد الان موظف مدني أو عسكري في العراق تنقل في العراق مثلما تنقل هذا الرجل وبعد كل هذا يترك الوظيفة ويتقاعد بعد 31 سنة خدمة يجلس ليكتب مذكراته ويجعلها في كتاب يصدره سنة 1951 اي بعد سنة واحدة من تركه الوظيفة .
وفضلا عن حديثه عن تجربته وخدمته في كل تلك الاماكن ، فإنه كتب احتلال الانكليز للعراق وعلاقته وعمله مع الكولونيل ليجمن ، والكابتن وليم ، والميجر ايدي ، والميجور بري .كتب عن المقاومة الوطنية وثورة 1920 وتشكيل الحكومة العراقية المؤقتة وقدوم الامير فيصل ومبايعته ملكا على العراق وحركات العشائر في الثلاثينات وثورة مايس 1941 والوثبة 1948 وتطورات الامور حتى 1950 وطبعا من وجهة نظره كموظف في الحكومة العراقية وضمن نظام العهد الملكي الهاشمي .
أقول ان هذا الكتاب يعد من مصادر تاريخ العراق المعاصر وتاريخ الشرطة وتاريخ العمل الاداري في ألوية واقضية العراق ولابد للباحثين وطلبة الدراسات العليا من العودة اليه والافادة منه .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق