الجمعة، 29 أبريل، 2016

مقبولة الحلي 1929-1979 شاعرة عراقية رائدة



مقبولة الحلي 1929-1979 شاعرة عراقية رائدة

والشاعرة مقبولة الحلي ولدت سنة 1929 في عائلة كريمة تحب العلم...هي مقبولة بنت عبد الله الحلي .. نشأت في ظل والد حنون متنور الحق لقبه بها فصارت { مقبولة الحلي } الا لكانت النسبة اليها {مقبولة الحلي } و لكن هذا لم يحدث اعود فاقول ان النشأة الأدبية لها كانت بتأثير والدها و من ثم من اخواتها اللاتي يكبرنها سناْ وهذا ما شجعها على مواصلة العلم و المعرفة ثم دخلت المدرسة الابتدائية حتى اذا اتمتها دخلت الثانوية و ما لبثت ان انتظمت في كلية الملكة عالية ببغداد و تخرجت فيها سنة 1953 ميلادي ثم عينت مدرسة للغة العربية في ديالى في متوسطة المقدادية مدة ثلاث سنين و عادت بعدها للتدريس في بغداد في ثانوية الحريري للبنات و بقيت مدرسة فيها حتى وفاتها واذا كانت عائلتها هي المحرك الاول لبدايتها فان لدراستها في الكلية ثم دور اساتذتها الاثر الاكبر في تهذيب وصقل موهبتها بعد احساسها بنبوغ تلك الفتاة فكان التشجيع على المواصلة في نظم الشعر وجاء وقت النشر فاذاهي متهيبة من نشر اسمها الصريح اذ نشرت قصائدها باسماء مستعارة ‘: الشاعرة المتمردة ‘حواء‘عفراء‘شاعرة الاحزان ‘ولكن والدها الراعي الاول لها –طلب منها ان تقدم على النشر باسمها الصريح ‘-مقبولة الحلي- وهكذا كان وعرفالنقاد و القراء شاعرة حلية –عراقية جديدة تنزل الى ساحة النظم ‘جنبا الى جنب الرجل ‘بكل ثقة واقتدار وكانت لها مساجلات شعرية مع بعض الشعراءمثل :عدنان فرهاد ‘ودكتور صالح جواد الطعمة ‘وكاظم جواد الحلي .ونشرت قصائدها في صحف ومجلات عراقية ولبنانية ‘اليقظة ‘وصوت الاهالي ‘والحياة‘ فضلا عن مجلتي العرفان ‘والرسالةالبنانيتين . اما ديوانها :الحب الكبير الذي اشار اليه بعض الباحثين فقد كان المضنون ان يطبع الا ان هذا لم يحدث ولقد احسن الدكتور احمد حميد كريم صنعا في جمعه ما استطاع من شعرها المنشور في تلك الصحف والمجلات وذلك في عمله ديوان مقبولة الحلي ‘دراسة وجمع وتحقيق ‘في مجلة كلية العلوم الاسلامية –جامعة بغداد. توفيت سنة 1979 .
نماذج من شعرها
للشاعرة قصيدة شاركت بها الشاعرة عن ثورة مراكش نظمها سنة 1951ميلادي :
مراكش يا بسمة الا منيات
تهادت كاشراقة الانجم
مراكش يا حرقة المستجير
تردد اناتها في الفم
ويا غصة الثائرين الاباة
الى رشفة من نجيع دم
وياموطن قد بناه الجدود
بارواحهم والدم المضرم
مراكش والحق ان صانه
حماة المواطن لم يهضم
وكانت لها مشاركة في نضال الشعب الجزائري في ثورته العارمة :
قومي معطرة الجناح
فاليل اسفر عن صباح
والنار حولك لم تزل
تناسب كالماء القراح
وبنوك فوق اتونها
يتراقصون بدون راح
يتهافتون على لهيب النا
ر: حي على الفلاح
*http://brob.org/old/iraqeyat/makbola%20al%20hilli.htm

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق