الثلاثاء، 19 أبريل 2016

المعماري العراقي رفعت الجادرجي والعمارة العربية المعاصرة ابراهيم العلاف







المعماري العراقي رفعت الجادرجي والعمارة العربية المعاصرة 
ابراهيم العلاف
" رفعت الجادرجي والعمارة العربية المعاصرة " مقال قرأته في مجلة "المدينة العربية " العدد 25 السنة 6 الصادر في مايو -ايار 1987 للاستاذ اسماعيل سراج الدين المدير العام لمكتبة الاسكندرية -مصر .. ورفعت الجادرجي(مواليد 1926 ويعيش في لندن منذ سنوات ) هو الفائز بجائزة الاغا خان للعمارة سنة 1986 ومن قبله منحت للمهندس المعماري المصري حسن فتحي .
والاستاذ المهندس المعماري العراقي رفعت كامل الجادرجي رائد في تأصيلالتجديد المعماري في العراق اذ حرص طول حياته على المواءة بين الحداثة والتراث في التعبير المعماري وقد نشر كتابا يحوي سيرته الذاتية تحت عنوان :" شارع طه وهامرسميث :بحث في جدلية العمارة " وهو عنوان يتمشى ومضمون الكتاب .اذ ان حياة رفعت الجادرجي بحث دؤوب عما وراء تفاعل المجتمع والتعبير المعماري ذلك التفاعل الذي يربط الدولي مع المحلي بهدف تطوير عمارة معاصرة لكنها عمارة عربية اسلامية تعبر عن استمرارية حضارية بين الماضي والمستقبل .
يعتبر رفعت الجادرجي ان العمارة هي نتاج تفاعل جدلي بين قطبين هما سبب التفاعل الجدلي من جهة ومقررات التفاعل ذاته من جهة اخرى والقطب الاول هو الحاجة الاجتماعية اما القطب الثاني في العمارة فهو التقنية الاجتماعية ويرفض الجادرجي المساواة بين الخصوصية الاقليمية وبين العودة الى الماضي بمفهوم النقل من المباني التراثية التاريخية شكلا ومضموما بتقنيتها ومقوماتها الجمالية .فلكل عصر تقنياته وقيمه الجمالية الخاصة .كما ان الهروب الى الماضي ماهو الا تعثر في سياق التقدم المرموق .
توصل الجادرجي في بحوثه واعماله الى مفهوم خاص للعمارة الاقليمية يقتضي تجريد الاشكال الاقليمية سواء كانت ريفية ام حضرية ام كانت نتاج عصر تاريخي خاص كالسومري او البابلي او الاسلامي .ان الجادرجي لايقبل النقل الاعمى للاشكال المعمارية الموروثة واقلمة العمارة الدولية -بنظره - تعني جعلها متمشية مع الاحتياجات الانية لمجتمع اقليمي محدد وهذا التطويع لمقومات العمارة الدولية ليس برد سلبي لها بل هو تحرك فكري جاد وفعال لامتصاصها .
جسد الجادرجي فكره المعماري في كثير من المباني في العراق منها " مبنى الاتحاد العام للصناعات " ومبنى " نقابة العمال " و" البدالة الرئيسية في السنك " و" ومبنى مجلس الوزراء " . كما اثرى العمارة الدولية بإعطائها بعدا اقليميا تعدى الحدود الضيقة للفهم التقني للاتجاهات الدولية الحديثة .
نشرت اعمال الجادرجي في كتاب ضم مجموعة من رسوماته الرائعة كما نشر كتابا بالانكليزية بعنوان :" Concepts and Infiuences
بقي ان نقول ان الاستاذ رفعت كامل الجادرجي بعد ان انتهى من دراسته المعمارية في انكلترا عاد الى العراق سنة 1952 واثرى فن العمارة في بلده ومزج بين القديم والجديد واعطى صورة صادقة للبحث عن الاصالة والحداثة في اعماله المعمارية والفكرية لذلك كان اعلان فوزه بالجائزة سنة 1986 مقترنا بعبارات لجنة الجائزة التي تقول :"الى رفعت الجادرجي المهندس المعماري العراقي ، والناقد ، والاستاذ تقديرا لحياة كرسها للبحث عن تعبير معماري معاصر مناسب يؤلف بين عناصر قيمة لتراث ثقافي غني وعن مبادئ رائدة للمعمار في القرن العشرين" 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق