الخميس، 19 سبتمبر 2019

الموصل في العهد الاتابكي




الموصل في العهد الاتابكي
بارك الله بالاخ الاستاذ الدكتور أُبي سعيد الديوه جي رئيس جامعة الموصل الاسبق ، وهو يواصل مشروعه في إعادة طبع كتب ومؤلفات وتحقيقات والده العلامة والمؤرخ الكبير الاستاذ سعيد الديوه جي .
وقد ارسل لي قبل ايام كتاب ( الموصل في العهد الاتابكي حياتهم -ملوكهم - جيوشهم -جوامعهم - دياراتهم - مدارسهم 521-660 هجرية 1127- 1261 ميلادية ) والذي صدر عن الدار العربية للموسوعات ببيروت 2019 .
ويقينا انا فرح جدا بهذا المشروع الرائع والذي اتاح لشاباتنا وشبابنا الاطلاع على كتب اصبحت اليوم مفقودة وغير متوفرة وصار البحث عنها كالبحث عن الكبريت الاحمر كما كان يقول الاستاذ عبد الرزاق الحسني .
قدم للطبعة الجديدة 2019 الاستاذ الدكتور أُبي سعيد الديوه جي واشار الى ان المرحوم والده كان يطمح لاعادة نشر الكتاب مع تعليقات واضافات جديدة فالطبعة السابقة - ولدي نسخة منها - كانت قد صدرت قبل (40 ) سنة وبعد تأليف الكتاب ، صدرت كتب ونوقشت اطروحات وظهرت حقائق وكم سعدت عندما قرأت ما نشر في هذه الطبعة الجديدة من ان الاستاذ سعيد الديوجي تحدث ونقد رسالة الماجستير التي قدمها رشيد الجميلي الى جامعة الاسكندرية بإشراف الدكتور عبد العزيز سالم وعنوانها ( دولة الاتابكة في الموصل بعد عماد الدين 541-631-1146-1234 ميلادية وبين كثيرا من نواقصها مع ان الاساتذة المصريين نبهوه الى ان يراجع الاستاذ سعيد الديوه ويستأنس بأراءه ويرجع الى كتاباته .
رحم الله شيخي الاستاذ سعيد الديوه جي وبارك الله بولده اخي الاستاذ الدكتور أُبي والى مزيد من التقدم وان شاء نحتفل يوما بإكمال المشروع وظهور كل ( الارث الديوه جي) ، ليكون في متناول الاجيال الجديدة ..................ابراهيم العلاف

الأربعاء، 18 سبتمبر 2019

الصحفيون العرب والصحفيون الاجانب

هناك صحفيون أجانب يعيبون على الصحفيين العرب انهم يتصورون الحدث وخاصة الحدث السياسي كفعل لا ككلمة تساوي الفعل مع انهم يجب ان يعطوا للكلمة قيمتها وتأثيرها وكثيرا ما يهملون تصريحات تصدر من هنا وهناك دون ان تكون لديهم القدرة على تحليلها ووضعها في اطارها الصحيح وهذا مما يقلل قيمة كتاباتهم ...ويبدو ان هؤلاء الصحفيون فقدوا الثقة بالكلمة ...انا اقول لاولئك ان للكلمة قيمة وتأثير إقرأوا التصريحات التي تصدر من هنا وهناك وادرسوها وقارنوها ببعضها حتى تتكون لديكم الصورة التي لابد ان ترونها وتفهمون ما يجري حولكم اليوم ....صباحكم خير وبركة وعز واهلا بكم احبتي ونعود لنتواصل مع الكلمة الجامعة الصادقة الطيبة ...........................ابراهيم العلاف
*انظر : وليد ابو ظهر ، النفط مادة قابلة للالتهاب ، مجلة الوطن العربي ، بيروت ، العدد 122 اواخر حزيران 1981

أمور عجيبة على هامش العمل الصحفي بقلم : الاستاذ محسن حسين




أمور عجيبة على هامش العمل الصحفي
 بقلم  : الاستاذ محسن حسين
مقالي اليوم الخميس2019 -9-19 نشر في استراليا والدنمارك في صحيفة بانوراما التي تصدرها في استراليا الصحفية العراقية وداد فرحان وفي شبكة الاعلام في الدنمارك
في مهنة الصحافة تحدث امور عجيبة قد لا يعرفها القارئ او انها لا تهمه وقد نكون نحن الصحفيين ضحايا تلك الامور وقد صادفتني في حياتي الصحفية التي امتدت حتى الان 63 عاما عدة امور ادون ادناه أربعة منها :
1- درجة وظيفية للمتقاعد
من الأمور العجيبة التي وقعت لي كان تكريمي عندما كنت في ألف باء.
كنت اعمل فيها بعقد لأني متقاعد منذ تركت وكالة الأنباء العراقية عام 1977.
في تلك السنوات كان يجري تكريم مجموعات من الصحفيين والأدباء لكسبهم خاصة في أيام الحروب التي خاضها العراق. وقد فوجئت ذات يوم إنا وزميلي قاسم السماوي ضمن مجموعة من المكرمين بقرار من رئيس الجمهورية لمناسبة لم اشترك فيها إذ كنت في إجازة.
حصل بعض المكرمين على شقة سكنية وآخرون على 3 ألاف دينار وآخرون اقل من هذا المبلغ أما أنا والسماوي فقد كان تكريمنا درجة وظيفية مما أثار استغرابنا فالدرجات الوظيفية تفيد الموظفين ونحن متقاعدان.
ذهب السماوي إلى وزير الإعلام لطيف نصيف جاسم يستفسر منه فإذا بالوزير ينزعج لهذه المشكلة وقال له إن مثل هذه التكريمات الرئاسية لا يمكن تبديلها أو الاعتراض عليها ولا بد أن تنفذ.
وتفتق ذهن الوزير عن حل حتى لا يغضب الرئاسة فاصدر قرارا بإعادتنا إلى الوظيفة وفي اليوم نفسه اصدر قرارا بمنحنا درجة وظيفية أعلى من تلك التي كنا فيها قبل التقاعد تنفيذا للأمر الرئاسي وبعد أسبوع فقط اصدر قرارا بإعادتنا إلى التقاعد مرة أخرى.
2- النقابة تحتج على اقوال الصحف
من عام 1959 إلى عام 1970 (11 عاما) كانت وكالة الأنباء العراقية هي التي تعد نشرات الأخبار الإذاعية والتلفزيونيةتنفيذا لقرار اتخذ عند تناسيس الوكالة يقضي بمركزية الاخبار. لم يكن في الإذاعة او التلفزيون قسم للأخبار كما هو معمول به في العالم فقد اغلق القسم. كنا نعد هذه النشرات في مقر الوكالة ونرسلها إلى الإذاعة بيد (موزع) دون تدخل من الإذاعة أو التلفزيون.
ومع هذه النشرات الإخبارية كانت الوكالة تعد برنامج (أقوال الصحف) الذي يذاع صباح كل يوم ويتضمن عناوين الصحف اليومية ومقتطفات من مقالاتها الافتتاحية.
ومن أغرب ما حدث أن نقابة الصحفيين العراقيين احتجت على برنامج (أقوال الصحف) وطلبت إلغاءه بحجة أن الناس الذين يسمعونه لا يشترون الصحف، وهذا هو السبب كما قالت النقابة في انخفاض المطبوع من الصحف!!
3- إيضاح الوزير في الصحيفة السرية
يصدر وزراء الإعلام عادة بيانات وإيضاحات وتصريحات وردودا على ما ينشر هنا وهناك لتوضيح سياسة الحكومة.
وأعتقد أن أغرب رد أو إيضاح صادر من وزير إعلام في الشرق والغرب ذلك الذي صدر من وزير الإعلام في عهد الرئيس عبد الرحمن عارف العميد دريد الدملوجي!
في ذلك الوقت كانت الجريدة السرية لحزب البعث العربي الاشتراكي قد نشرت موضوعا يتضمن تهمة تورط الوزير في قضية تتعلق بجاسوس لإسرائيل.
وبعد أن انتشرت الأحاديث بين الناس حول الموضوع كتب الوزير ردا يدافع فيه عن نفسه، وكان يفترض في مثل هذه الحالات أن ينشره في إحدى الصحف التي تصدرها وزارته لكن الوزير الدملوجي اتصل بلزميل جليل العطية الموظف في وكالة الأنباء العراقية (وكان منتميا لحزب البعث) طالبا منه أن يحمل هذا الرد إلى الحزب لنشره في جريدته السرية، وتصدرت الرد عبارة (يرجى نشر الرد التالي عملا بحرية النشر)!!
4- تخفيض الإيجارات لم يشملني
في الستينات كانت هناك شكاوى من الناس من ارتفاع إيجارات المساكن وكنت في ذلك الوقت أسكن في دار في محلة المأمون ببغداد مستأجرة بمبلغ 200 دينار سنويا (أي 16 دينارا و 666 فلسا شهريا) وكان هذا المبلغ كبيرا بالمقارنة مع الدخل الشهري لعموم المواطنين وللموظفين بشكل خاص.
كنت حينذاك مديرا للأخبار الداخلية في وكالة الأنباء العراقية وفكرت أن بإمكان الحكومة إصدار قانون بتخفيض الإيجارات فتكسب تأييد الناس دون أن تخسر شيئا.
وحملت الاقتراح وقدمته إلى رئيس الوزراء آنذاك المرحوم طاهر يحيى. وبعد أن قرأ الاقتراح قال لي اذهب فورا إلى وزير المالية د. عبد الرحمن الحبيب وناقشه في الموضوع ليعد مسودة قانون بهذا المضمون.
وبالفعل ذهبت إلى الوزير الذي رحب بالاقتراح وخلال أيام تم إعداد القانون ونشر على عجل في الجريدة الرسمية كما نشرناه في الوكالة وفي جميع أجهزة الإعلام. وهكذا تم تخفيض الإيجارات الموثقة بعقود بنسبة 10% وكان يفترض أن أكون أول المستفيدين فيتم تخفيض إيجار مسكني من 200 إلى 180 دينارا سنويا!
وبعد ذلك ولعدة أشهر كنت أذهب إلى مالك الدار لأدفع له (الإيجار الجديد) لكنه كان لطيفا إلى درجة أنه لم يتسلم الإيجار بحجة أنه ليس محتاجا له بقدر حاجتي. وكنت في كل مرة أشكره على موقفه!!
غير أني بعد فترة فوجئت بتبليغ من المحكمة بدعوى صاحب الدار يطلب إخلاءها لعدم تسديد بدلات الإيجار في مواعيدها حسب عقد الإيجار!!
وتمكن الرجل من الحصول على قرار من المحكمة بإخلاء الدار فانتقلت إلى دار أخرى قريبة منها بإيجار 300 دينار سنويا أي أكثر من الإيجار السابق ب30%!
وهكذا كنت الوحيد المتضرر من الاقتراح الذي قدمته!
*صفحة الاستاذ محسن حسين الفيسبوكية 

الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019

طارق توفيق البكري



طارق توفيق البكري
وانا اسجل حلقة من برنامجي التلفزيوني اليومي ( موصليات ) والذي اقدمه من على قناة ( الموصلية ) الفضائية تذكرت الصديق المرحوم الاستاذ طارق توفيق البكري ابو بشار رحمة الله عليه وقد سبق ان كتبت عنه وقلت ان صديقي وأخي شيخ الفوتوغرافيين الموصليين الاستاذ نور الدين حسين هو من وفر لي هذه الصورة التي سبق ان التقطها للاستاذ طارق البكري وهو في دكانه حيث يعمل في نسخ المفاتيح بباب الطوب خلال الثمانينات من القرن الماضي ، ...كان معلما ومربيا ... عرفته منذ ان كنت ازوره وابن خالتي وزوج شقيقتي ام جمال الاستاذ عبد الحافظ طه العبيدي وهما معلمان في مدرسة الثورة الابتدائية في الغزلاني وفوق انه معلم كان خبيرا بالاقفال و(الكوالين ) واستنساخ المفاتيح .. وكان يتقن هذه الصنعة التي تميز بها عدد من ابناء الاسرة البكرية في الموصل .............ابراهيم العلاف


صباحكم خير وبركة وجمال



صباحكم خير وبركة وجمال
والجمال والاصالة والتسامي عن الصغائر وسفاسف الامور هي ما يجب ان نتمسك به في ظل حياتنا الحالية وظروفنا حيث تسود العشوائية والفوضى وغياب الانضباط واختلاط الحابل بالنابل و(القرعاء وأم الشعر ) ..حب الجمال وحب كل ما هو سام وجميل يجب ان يكون هدفنا (قولا وفعلا وسلوكا ) وإلا تصبح الحياة مملة ، وقاحلة ، ومؤذية ........السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. ولوحة جميلة للفنان التشكيلي العراقي الكبير المرحوم الاستاذ راكان دبدوب.....................................ابراهيم العلاف


مقالة في الاستاذ الدكتور ابراهيم العلاف






مقالة في الاستاذ الدكتور ابراهيم العلاف
بقلم : نبيل الحريثي
مدير قاعة يوسف ذنون
الاستاذ المتمرس في التاريخ والبرفيسور الكبير ابراهيم العلاف ، ذلك الرجل السبعيني بشهادة الميلاد لكنه يحمل روح الشباب ، وهمتهم ، وانطلاقتهم .. وهو ذو فكر وثاب ، متألق وطني متفهم لمعنى الحياة متحررا من رتابة الروتينية التي تزيد من ضغط المنصب والمنزلة والموقع الوظيفي او الاكاديمي التي يحاول البعض من اصحاب حملة الشهادات العالية سجن انفسهم في خضم هذا الارهاق المضني، لكن استاذنا البرفسور ابراهيم العلاف تراه متحررا من هذه القيود بشخصيته الجذابة ، واناقته المتجددة ، ولباقة حديثه، وبساطة مفرداته التي تجعل من لقاءاته ومناظراته متعة لايمل منها من يحضرها ويصغي اليها ، حيث يمتلك كاريزما ووسامة تجعل منه محبوبا لطيفا مقبولا مؤثرا راقيا متميزا بين اصحابه وأمام تلاميذه ومتابعي نشاطه الفكري والثقافي والاكاديمي والاداري، وتشهد له قاعات ومنابر ونوادي جامعة الموصل بذلك والذي يعد الاستاذ الدكتور ابراهيم العلاف من اهم روادها ومن اهم من كتب عنها ووثق ادوارها واساتذتها ورؤساءها والف فيها الكتب القيمة وقدم البحوث الراقية عنها وتعريفها وشارك في معظم نشاطاتها الفكرية والثقافية المتواصلة عبر سنين خدمته الطويلة المكللة بالنجاح والتوفيق والكمال العلمي واخذ مكانته بين اساتذتها الاكفاء الذين وضعوا لجامعة الموصل بصمة جعلتها تقترب من الدرجة العالمية في تسلسل جامعات العالم ايام كان الاستاذ الدكتور ابراهيم العلاف وزملاءه من الاساتذة الكرام الملازمين له كانوا هم قلادة الجامعة ، وايقونة نجاحها ، وفكرها ونشاطها الكبير .
وظل الاستاذ الدكتور ابراهيم العلاف الاستاذ المتمرس والاكاديمي الكبير ظل متواصلا مع الجامعة حتى بعد احالته على التقاعد ، لكنه بفي متواصلا مع الجامعة يتابع نشاطها ويدير ندواتها ويترأس لجانها وبحوثها ويشارك ويتراس لجان منح الشهادات العالية فيها كالدكتوراه والماجستير وله تاريخ حافل مشرف في ذلك النشاط تتباهى به الجامعة وتفتخر ...
لقد اصبح الاستاذ الدكتور ابراهيم العلاف رمزا ثقافيا متميزا ، وقدوة فكرية بارزة تشع بنورها في كل التجمعات والمسارات والملتقيات الفكرية والثقافية المنتشرة على طول خارطة النشاط الثقافي الموصلي فلا تكاد تخلو ندوة او لقاء او مهرجان او مناقشة من تواجده وحضوره والذي يؤطر ذلك اللقاء بمزيد من الابداع والروعة والرقي بفضل ما يطرحه من افكار متقدمة راقية وما يقدمه من نصائح للباحثين والعاملين في الحراك الثقافي وما يقدمه من مقترحات فكرية جذابة جعلت منه مستشارا ثقاقيا مرموقا لدى غالبية المراكز والنشاطات الثقافية الموصلية فهو المستشار الثقافي لاتحاد الصحفيبن العراقيين وهو مشارك قوي الحضور رائع التقديم في نشاطات الاتحاد وله دور فاعل في ما يطرحه الاتحاد على بساطه من الوان الثقافة والفكر والرأي .
كما يشارك الاستاذ الدكتور ابراهيم العلاف في اعمال الرابطة العربية للآداب والثقافة كمستشار ثقافي للرابطة لن تستغني عنه الرابطة وعن آثاره واراءه وافكاره الثاقبة ودوره في رعاية نشاطات الرابطة كما أن له مساهمات كثيرة في مختلف الانشطة التي تعيشها المدينة ..
على ان اهم ما يميز هذا المثال القدوة المعطاء الكبير هو شدة ابتواضع التي يعيشها في حياته وعلاقاته والتي تجعل منه قمة في الاخلاق والمثل والقيم التي يحملها والتي وضعته في مصاف الراقيين اخلاقيا ومهنيا وعمليا وجعلت شعبيته تسمو فوق القياسات المعهودة المتميزة وهو فوق ذلك يحمل في قلبه حب الموصل واهلها وتراثها وتاريخها وحضارتها وهو مفتاح الكثير من اسرار حضارتها وهو الابن البار لهذه المدينة المعطاءة التي انجبت ابراهبم العلاف وهاشم الملاح ويوسف ذنون ومحمود الحاج قاسم وجاسم الفارس وبلاوي الحمدوني وغيرهم الكثير الكثيرالكثير من الابناء البررة لهذه المدينة الطيبة بأهلها وروادها وعلمائها وككل مخلص فيها يعمل لاجلها ولاجل ان تظل انفاسها تشع منها روح العطاء المتجدد الراقي والمثابر ...حفظ الله الاستاذ الدكتور ابراهيم العلاف ذخرا للموصل وعلامة من علامات العطاء فيها ، وراية خفاقة ترفرف في سماء رقيها وابداعها الفكري والادبي والعلمي
نبيل الحريثي
مدير قاعة يوسف ذنون - مركز يوسف ذنون للدراسات والابحاث التاريخية والفنية - حي الاندلس - الموصل -العراق


الجمعة، 13 سبتمبر 2019

أحمد علي عمر القطان الاعرجي 1908-1980


أحمد علي عمر القطان الاعرجي 1908-1980
وانا اكتب عن (خان القطينين ومحلة السرجخانة ) ، ظهرت امامي اسماء وصور لشخصيات كان لها دورها في حياة الموصل ووضعها الاقتصادي ومن هؤلاء والد صديقي ورفيق عمري الاستاذ نجيب القطان مدرس الفيزياء المعروف في الموصل حفظه الله وبارك بعمره ... والمرحوم سيد احمد بن سيد علي بن سيد عمر القطان الاعرجي من مواليد سنة 1908 توفي سنة 1980 ومن اخوته السيد محمد والسيد محمود ومن اولاده كما قلت الاستاذ نجيب والحاج اديب والاخ حميد ...............رحم الله ابا نجيب واسكنه فسيح جناته وفي عليين ومع الابرار .......................صورة جميلة ...........ابراهيم العلاف


الخميس، 12 سبتمبر 2019

النقش على الجلود في بغداد



النقش على الجلود في بغداد 

صباحكم خير- أحبتي الكرام - وأهلا وسهلا بكم ، ونعود لنتواصل على الكلمة الطيبة ، والمعلومة المفيدة ، والصورة الجميلة وكثيرا ما أُوكد على المهن والحرف وأهمية توارثها من الاجداد الى الآباء الى الابناء ؛ فهذا مايساعد على الحفاظ عليها .. وعندي (المهنة ) أهم من (الوظيفة ) الحكومية ...في الصورة شاب توارث عن أبيه مهنة النقش على الجلود وهو يحرص على استمرارية المهنة والصورة بعدسة مصور جريدة (المدى ) البغدادية محمود رؤوف ..............ابراهيم العلاف

في ندوة (الحكاية الشعبية الموصلية :الرؤية والمنهج)............قبل 10 سنوات




في ندوة (الحكاية الشعبية الموصلية :الرؤية والمنهج)............قبل 10 سنوات
شكرا للاخ الحبيب الدكتور علي أحمد العبيدي على إهدائه لي هذه الصورة الجميلة التي التقطت في ندوة (الحكاية الشعبية الموصلية :الرؤية والمنهج ) وقد انعقدت يوم 2 نيسان سنة 2009 في قاعة الاستاذ سعيد الديوه جي بمركز دراسات الموصل ومن اليمين زوجتي الدكتورة سناء عبد الله عزيز الطائي وانا والمرحوم الاستاذ الدكتور غانم محمد الحفو ويظهر في الصورة ايضا الكاتب والصحفي الاستاذ سعد الدين خضر والاثاري الاستاذ الدكتور احمد قاسم الجمعة والاستاذ الدكتور علي كمال الدين الفهادي والمرحوم الاستاذ عبد الوهاب النعيمي والاستاذ محمد توفيق الفخري والاستاذ الحاج عبد الجبار ممحمد جرجيس والاستاذ عبد الرزاق الحمداني والدكتور قيس فاضل والدكتور نبهان السعدون والاستاذ حازم الاطرقجي وأحباب أعزة آخرون .....................ابراهيم العلاف


الرحالة والفنان التشكيلي الاسكوتلندي آرثر ميلفيل 1858-1904 ورحلته الى بغداد ولوحته (باب المعظم )







الرحالة والفنان التشكيلي الاسكوتلندي آرثر ميلفيل 1858-1904 ورحلته الى بغداد ولوحته (باب المعظم )
سألني عنه أحد الاساتذة وقال ان زميلة له - ومنذ مدة - كلفته ان يسألني عن آرثر مليفيل Arthur Melville ، وقد وعدته قبل قليل بأنني سأكتب مقالة موجزة عن هذا الرحالة والرسام الكبير .
واقول أن ارثر ميلفيل 1858 -1904 بالاصل كان رساما إهتم بقضايا وموضوعات مشرقية أي تعود الى الشرق وانه زار بلدانا عديدة منها مصر وبلاد فارس ومدنا في الدولة العثمانية منها ( بغداد) وانه رسم لوحات كثيرة رائعة عن الشرق وله لوحات اشتهر بها منها لوحة ( صراع الديكة ) .
وله اللوحة التي ترونها الى جانب هذا الكلام وهي للباب المعظم في بغداد وهو يسميه ( الباب الشمالي) لبغداد وقد رسم اللوحة اثناء وجوده في بغداد سنة 1882 وهي من اللوحات الاستشراقية الرائعة وقد نشرها الاخ الاستاذ ذو الفقار حسين في صفحته على التويتر قبل مدة . وارثر مليفيل يُذكر دوما عندما نتحدث عن الفنانين والرحالة الغربيين الذين انبهروا بالشرق وجماله وروحانيته .
وارثر ميليفل من مواليد آب سنة 1858 وهو بالاصل كما سبق ان قدمت رساما لكنه انبهر بالشرق عندما زار مدنا فيه ومنها بغداد والقاهرة ورحلاته هذه قام بها بين سنتي 1880-1882 وقد جسد هذه الرحلات في رسوماته .. وبعد وفاته سنة 1904 عرضت اعماله في لندن سنة 1906 .درس ارثر ميلفيل في الاكاديمية الملكية الاسكوتلندية Royal Scotish Academy كما درس في باريس ...كان رحالة وفنانا تشكيليا متميزا .............................................ابراهيم العلاف


الثلاثاء، 10 سبتمبر 2019

السبت، 7 سبتمبر 2019

دور الكورد الحضاري في مصر وبلاد الشام خلال عهد دولة المماليك الجراكسة للاستاذ كامل أسود قادر



دور الكورد الحضاري في مصر وبلاد الشام خلال عهد دولة المماليك الجراكسة
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس - جامعة الموصل
بين يدي الآن كتاب صدر عن ( الاكاديمية الكوردية ) في اربيل ، وقد وصلني على سبيل الاهداء وشكرا للاخ الاستاذ الدكتور عبد الفتاح البوتاني رئيس الاكاديمة الكوردية على هديته .
والكتاب من تأليف الاستاذ كامل اسود قادر وهو بالاصل رسالة ماجستير في تاريخ العصور الوسطى قدمها الى مجلس كلية الاداب بجامعة دهوك سنة 2012 والكتاب طبع في مطبعة الحاج هاشم في اربيل .
اسهامات الكرد في المجالات الحضارية كانت موضوعا للعديد من الاعمال منها على سبيل المثال كتاب الدكتور قادر محمد حسن الموسوم : ( إسهامات الكرد في الحضارة الاسلامية :دراسة عن دور الكرد الحضاري في مصر وبلاد الشام خلال عهد المماليك البحرية ) واطروحة الدكتوراه التي قدمها الدكتور شوكت عارف عن موضوع الحياة الفكرية في مصر إبان العصر الايوبي لذلك فهذا الكتاب يكمل ما بدأه بعض المؤلفين بإعتبار ان للكرد دور حضاري بارز في حقب التاريخ الاسلامي .
الكتاب وقف عند تراجم لشخصيات وعلماء اكراد في جزيرة ابن عمر وحصنكيفا وآمد واربل والعمادية وخلاط وسعرت والكتاب يقع في اربعة فصول ، وفصل تمهيدي وخاتمة وملاحق وفي التمهيد تحدث المؤلف عن جذور الكرد التاريخية ، وتواجدهم في بلاد الشام ومصر قبيل عصر المماليك وتناول الاوضاع السياسية في مصر والشام خلال عهد المماليك الجراكسة 1382-1517 ميلادية .
وفي فصول الكتاب المتتابعة عني المؤلف بدور الكرد في الوظائف السياسية والادارية ومنها نيابة السلطنة ونيابة القلعة والوزارة وكتابة السر .واهتم بإسهاماتهم العمرانية ومناصبهم القضائية والثقافية والفكرية والتعليمية ووكالتهم لبيت المال ونظارة الحرمين القدس والخليل ووظائف التدريس والافتاء والخطابة والامامة ودورهم في العلوم الدينية ومنها علم القراءات وعلم التفسير والفقه وعلم التصوف والمعارف العقلية والعلوم اللغوية والادبية ودورهم في الدراسات التاريخية والعلوم الصرف والموسيقى والغناء .
من ملاحق الكتاب قائمة بأسماء(111)عالما كرديا برعوا في مصر وبلاد الشام في مختلف العلوم والمعارف كذلك في الكتاب قائمة بأسماء (9) عالمات كرديات برعن في علوم القراءات والحديث إبان فترة الدراسة .
جهد طيب ، وكتاب قيم ، ومفيد ، وموضوع بكر اتمنى للمؤلف كل تقدم ونجاح وشكرا للاكاديمية الكردية على طبع هذا الكتاب المهم ووضعه بين ايدي الباحثين .

الجمعة، 6 سبتمبر 2019

السفير اليمني جميل جمال جميل الموصلي يتحدث

                                                    السفير  اليمني جميل جمال جميل الموصلي

الإثنين, 16-مايو-2011
صنعاء نيوزحاوره: عادل عبده بشر -
نجل الرئيس جمال جميل يحذر من فوضى ستجتاح اليمن إن وصل الأخوان للسلطة
-
نجل الرئيس جمال جميل:
• البديل للنظام هو الفوضى ولو وصل “الإخوان” إلى السلطة ستكون الكارثة
• حسن زيد أكبر تهديد للثورة والجمهورية.. و”باسندوه” خاتم في يد “الأصنج” ويحب “الزلط”
• القوى الرجعية ما زالت موجودة ومعششة وتسعى لإعادة مجدها عبر ساحات الاعتصام
• بعد ثورة 26 سبتمبر التقيت بالسلال وجزيلان والشرعي في حفلة لسميرة توفيق بدمشق
• فاسد كبير أيام تولي باسندوه وزارة الخارجية عمل على إخراجي من الوزارة لتغطية فساده
• السلال أعادنا من العراق والرئيس صالح أولانا الرعاية
• لم ينتم والدي لـ”الإخوان” والورتلاني جاء إلى اليمن متنكراً بغطاء تجاري
• بتكاتف الشعب اليمني وتضامنه لن يصل الإخوان إلى السلطة
• القبائل بعد ثورة 48 سرقوا من منزلنا كل شيء حتى الستارة التي تغطت بها والدتي.. والحمامي خبأنا داخل مخزن “الحب”
• عسكر الإمام طاردونا من بيت إلى بيت والأطفال كانوا يتظاهرون مرددين (لعن الله معاوية والعراقي وخبرته)
• المعارضة تراهن على الخارج وقطر أداة منفذة لأمريكا وإسرائيل وإيران
• والدي حذر الثوار من القبائل فأجهظوا ثورة 48 بعد 25 يوماً.
• لا علاقة لنا بالخيمة المنصوبة في ساحة الجامعة و”المشترك” يتعمد التزييف
• الأصوات الناعقة التي انبعثت من الركام وجاءت من زبالة التاريخ وصلت الآن إلى ساحات التغيير
• الإصلاح يخطط للوصول إلى السلطة ليبدأ بأكل شركائه واحدا واحدا


كلما أسرف المرجفون في الزيف والتسلق على أكتاف العظماء كلما هيأ الله لهم من يسقط أقنعة زيفهم ويخلع عن وجوههم الانتهازية أوراق التوت. وما هذا الحوار مع نجيل الشهيد العراقي الثائر جمال جميل- الذي قال ورأسه تحت سيف الإمام (أحبلتها وحتماً ستلد)، فاشتعلت ثورات اليمن بعد اعدامه- إلا حالة من حالات افتضاح أولئك المزايدين، الذين لم تردعهم قيمة إنسانية عن استثمار دماء وأرواح وتضحيات الأحياء والأموات.


في هذا اللقاء يكشف لنا سعادة السفير جميل جمال جميل صورة من صور الانتهازية التي تعلن عنها لافتات كتبت على خيام الفتنة.. ويسلط الضوء على كثير من المؤامرات التي ارتبطت وتسلسلت واستمدت من بعضها مقومات ما يحاك للوطن ويكشف ما لم يعرف عن حياة والده ونضاله واستشهاده وتنقل أسرته بين العراق واليمن.. فإلى الحوار.


* نريد في البداية أن تعطينا نبذة عن المناصب التي تقلدتها في حياتك؟
- أنا خريج كلية الحقوق بجامعة القاهرة عام 1962م وبعد انتهائي من الدراسة التحقت بالعمل في وزارة الخارجية، وفي وزارة الخارجية تنقلت بين عدة مناصب، بدأت ببداية السلم حتى وصلت إلى درجة سفير، وكان آخر موقع لي في سفارتنا باندونيسيا في جاكرتا عام 1998م.. وبعدها عدت إلى العمل في وزارة الخارجية وعملت في دائرة شرق آسيا بحكم عملي في منطقة جنوب شرق آسيا، ثم أنهيت مدة خدمتي القانونية ببلوغي السن القانونية للتقاعد، والآن أنا على المعاش.


* من مواليد أي عام؟
- من مواليد 1942م.


* هل أنت الابن البكر للشهيد جمال جميل؟
- نعم.. نحن ثلاثة أخوة.. أنا لي أخ مقيم في أمريكا الدكتور محمد جمال جميل، كان يعمل فترة طويلة في رئاسة الجمهورية، وتم انتقاله للعمل في الولايات المتحدة الأمريكية للتدريس في الجامعات الأمريكية، وتزوج هناك وأنجب ابنة واحدة، وهو الآن مقيم هناك.


* وشقيقتك المهندسة؟
- المهندسة لا زالت تعمل أستاذة في الهندسة المعمارية في كلية الهندسة بجامعة صنعاء.


* كم لديك من الأبناء؟
- لدي ثلاثة أبناء.. جمال “الكبير” وهو الآن يدرس في الجامعة اللبنانية وعلى وشك الانتهاء.. وابنتي سندس وهي الآن في الثانوية العامة.. وابني الصغير خليل لا زال طفلاً.


* هل يمكن ان تعطي القارئ لمحة عن نشأة وحياة والدك الشهيد جمال جميل وانتقاله إلى اليمن؟
- الوالد الشهيد رحمه الله جمال جميل من مواليد 1912م في مدينة الموصل شمال العراق، وهي مدينة عربية تفخر بعروبتها لأنها محاذية للاقليم الكردستاني، وبالتالي فأبناء مدينة الموصل هم عرب أقحاح متمسكون بعروبتهم وتمتد إلى الموصل أسر يمنية كثيرة، أذكر منها بيت الهمداني وأخوة آخرين، ويفخرون بانتسابهم إلى اليمن.. درس والدي الثانوية العامة في مدينة الموصل، وأنهاها- على ما أذكر- في المدرسة الثانوية الحضرية، ثم التحق بالكلية العسكرية العراقية وتخرج منها والتحق بالجيش العراقي.. تخرج طبعاً برتبة “ملازم” ثم فرق متعددة، حتى عين مرافقاً عسكرياً للفريق بكر صدقي الذي قاد ثورة 1936م في العراق وكان آنذاك في فترة حكم الملك غازي، وكان رئيس الوزراء ياسين الهاشمي، وكان معروفاً بارتباطاته الخارجية، ولهذا كان الفريق بكر صدقي ذو اتجاهات وطنية وتحررية وقاد الانقلاب، وأُتهم الوالد رحمه الله وأربعة من الضباط الآخرين بقتل الفريق جعفر العسكري عندما أُوفد جعفر العسكري على رئاسة قطع عسكرية لايقاف المد الثوري الذي قاده بكر صدقي.. بعد هذه الثورة قُتل الفريق بكر صدقي بتدبير من نوري السعيد.
أحيل والدي للمحاكمة وحكم عليه بأحكام قاسية منها الإعدام وعدة أحكام.. لكن الشباب من الضباط كانوا أقوياء داخل الجيش العراقي وهددوا بأعمال مضادة، فخفف الحكم إلى سجن ثم إلى سجن مخفف، ثم أطلق سراحه تحت ضغط وهيجان الضباط الشباب، وبدلاً من أن يعاد إلى الخدمة في الجيش، عين في منطقة اسمها العمارة على نهر دجلة، وكان هناك بداية تشكيل قوة بحرية عراقية، في تلك الفترة تم توقيع اتفاق بين الحكومة اليمنية والحكومة العراقية على تدريب وتأسيس جيش يمني حديث.. وكان الغرض تدريب وإنشاء جيش يمني، فاختاروا بعثة عسكرية بقيادة العقيد اسماعيل صفوت، ووالدي من ضمنهم وكانت فرصة للحكومة ان تتخلص من هذا “الضابط المشاغب” كما كانوا يسمونه يومها، وأبعدوه ضمن البعثة العسكرية العراقية إلى اليمن.


* كم كان عددهم؟
- كانوا اسماعيل صفوت، سيف الدين سعيد، محمد حسن المحاويلي.. كانوا ستة ضباط وضباط صف وجنود.. ثم وصلت البعثة العسكرية إلى اليمن وبدأت بتدريب جيش الإمام، وكانت مهمة صعبة جداً بالنسبة لها لأنه لم يكن هناك مفهوم جيش بالمعنى الصحيح .. قطعات صغيرة......


* “مقاطعاً”.. في أي عام وصلوا إلى اليمن؟
- وصلت البعثة العسكرية العراقية إلى صنعاء يوم 30/4/1940م..


* كانت مهمتهم تدريب الجيش الملكي التابع للإمام يحيى؟
- نعم.. وانخرط الوالد بجد ونشاط وبدأ العمل مع زملائه، والكل كانوا مخلصين لأنهم بعدما شافوا حالة ووضع الجيش اندمجوا.. كل البعثة اندمجت مع المجتمع اليمني ومع الشعب اليمني ومع اليمنيين، وبدأوا بإنشاء جيش نظامي بمعنى الكلمة، وأول فصيل كان فصيل مدفعية وكان الوالد الله يرحمه مشرفاً على هذا الفيصل.


زواجهم بيمنيات
* هل كان والدكم الشهيد الوحيد من البعثة العراقية الذي تزوج في اليمن؟
- لا.. تقريباً الغالبية تزوجوا، وعندما انتهت مهمة البعثة بعضهم اصطحبوا زوجاتهم.. أذكر اثنين، عابد عنيد وسيف الدين سعيد.. اصطحبوا معهم زوجاتهم.. طبعاً الذين تزوجوا خمسة.. اثنان اصطحبا زوجاتهما، واثنان طلقا زوجاتهما وبعدين سافروا والوالد بقى مع زوجته اليمنية في اليمن.


* الزوجة من بيت من؟
- بيت الآغا.


* كم كانت مدة البعثة في اليمن؟
- أربعة أعوام.. البعثة غادرت في نهاية عام 1943م.


* هل كان بقاء والدك بطلب من الإمام؟
- نعم.. بطلب من الإمام.. طلب رسمياً من الحكومة اليمنية بقاءه.. الحكومة العراقية بدأت ترحب بهذا الطلب فأحالته إلى التقاعد وهو شاب لم يتجاوز الـ36 سنة من العمر..


* ثم عُين مسؤولاً عن جيش الإمام؟
- مش على الجيش كله.. تم تأسيس الكلية الحربية وعين للتدريس فيها ومسؤولاً عن الجيش الدفاعي.


* لو كان الإمام يعرف انه سوف يقود الثورة ضده؟
- (ضاحكاً).. طبعاً ما كان يمكن.. لأن الوالد الله يرحمه هو كان جاي من جو فيه حركات ثورية في ذلك الوقت.. فعندما اندمج مع الشباب والضباط ودخل مع المجتمع، بدأ يوجه انتقادات للإمام علانية، ولم يكن الوالد يومها مرتبطاً لا بتنظيم ولا بفكر معين ولا بتحزبات، إنما كان يعبر عما يشاهده وما يلمسه من ظلم ومن سوء أحوال الجيش، وأكثر انتقاداته للإمام عن سوء أحوال الجيش اليمني.


جمال جميل لم يكن حزبياً
* هل كان للوالد الشهيد أي توجه.. مثلا توجه اسلامي، توجه اخواني، توجه يساري؟
- والله العظيم مثلما قلت لك الوالد لم يكن حزبياً ولم يكن مرتبطاً بأحزاب، إنما الجو العام المسيطر في تلك الأيام كان التيار الإسلامي.. في الاربعينات كانت بداية التيار الإسلامي والقومي العروبي.


* هناك روايات تقول بأنه كان على ارتباط وعلاقات قوية بالاخوان المسلمين في مصر؟
- لا.. كان يراسل العلماء في الأزهر الشريف وبعض قيادات الاخوان كعلماء مش كأخوان، لكن حكاية الإخوان هذه سوف نأتي لها فيما بعد، لأن حركة الاخوان المسلمين كانت مهتمة باليمن، واهتمامها باليمن على أساس انه مجتمع إسلامي بكر، وبهذا المجتمع يمكن إقامة الدولة الاسلامية، مع أن الشريعة الإسلامية هي اللي كانت مطبقة، بس الحكام من آل حميد الدين كانوا يطبقون ما يريدون.. فأرسلت الشيخ الفضيل الورتلاني مندوباً عنها لليمن لجس الأوضاع.. وهو جزائري الأصل، ومن الإخوان المسلمين.. لكن عندما جاء إلى اليمن جاء متنكراً بغطاء تجاري، وأنشأ الشركة اليمنية لدباغة الجلود..


* ونشاطه الاخواني؟
- الفضيل الورتلاني- كما قلت- جزائري الأصل، ولم يكن يتحدث عن جماعة الاخوان المسلمين، إنما كان يتحدث عن الثورة والدولة الاسلامية..


* لماذا دائماً يقال الرئيس جمال جميل؟
- “مبتسماً”.. بسيطة جداً.. كان الوالد الشهيد يحمل درجة نقيب ودرجة النقيب في الجيش العراقي تسمى بالرئيس.. فالوالد جاء وهو برتبة رئيس، وكان يطلق عليه الرئيس جمال، واستمر الرئيس جمال جميل حتى عمّ اللقب، لأنه كان في الأخير رئيس الجناح العسكري للثورة، هو القيادة العسكرية، والقيادة المدنية كانت عبدالله الوزير في ثورة 1948م.


* كيف تحول من مدرب لجيش الإمام إلى عنصر ثائر عليه.. باختصار؟
- كما قلت لك.. الرجل لمس الأوضاع، فابتدأ يتكلم عنها بصراحة..


* هل هو الذي اقترح على الثوار ان يثوروا ضد الإمام، أم انهم هم من اقترحوا عليه ذلك؟
- لا.


اتفاقية الإمام وأمريكا
* يعني طلبوا منه مساعدتهم؟
- نعم، لكنه لم يكن يتدخل إنما كان ينتقد.. أذكر أن الإمام يحيى، وقع في 1944م اتفاقية مع أمركيا، وأوفد الإمام يحيى سيف الاسلام عبدالله إلى الولايات المتحدة، وعندما وصل إلى أمريكا استضافوه واحتفوا به، كبداية مدخل لدخول أمريكا منطقة الجزيرة العربية، لأنه في تلك الأثناء كانت هناك نظريتان لمن تحل هذه المنطقة للانجليز أم للامريكان.. فكان هناك اهتمامات لأمريكا باليمن منها إقامة علاقات والدخول واحتلال القطعة الباقية، فرجع سيف الاسلام إلى اليمن متشبعاً بالفكر الأمريكي.. أقامت الدولة له احتفالاً بعد عودته من أمريكا، وكان الاحتفال في المبنى الذي هو الآن هيئة مكافحة الفساد بميدان التحرير وتحدث ناس وخطباء عن مآثر الإمامة وغيرها، وعرض فصيل من الجيش اليمني وكان الوالد أول مرة له في اليمن بعد مرور أكثر من اربع سنوات من تواجده فيها، يتحدث بصورة علنية وانتقد سوء حالة الجيش اليمني.
وقال لسيف الإسلام عبدالله “أنت زرت بلدان العالم هل شفت جيشاً أضعف وأحقر من الجيش اليمني، هذا الجيش هو الذي سيحميك ويحمي الأمة، هل يرضيكم هذا الكلام؟!”.. والإمام جوَّب عليه في اليوم الثاني فقال له: “عافاكم الله، من أين بلغكم هذا؟!!.. إنما ذكرتموه غير صحيح” !!.. وهذا أول نقد علني للوالد موجه إلى الإمام ولجيش الإمام وأوضاع جيش الإمام.


* من ساعتها بدأت.....؟
- “مقاطعاً”.. من ساعتها ابتدأ الناس يلتموا حول جمال جميل يأتون إلى عنده للبيت.. أذكر وأنا صغير، كنا نسكن في شرارة “ميدان التحرير حالياً”، كان هناك بيت اسمه بيت السياني.. كنا نسكن في ذلك البيت.. أذكر وأنا صغير انه كان يأتي اليه ناس من ضمنهم الله يرحمه سري شايع.. هذا سري شائع أعدم في ثورة 1948م.. وآل الحبشي، منهم التاجر الحضرمي المعروف حسين صالح الحبشي، هذا الرجل لا يذكر التاريخ عنه شيئاً مع انه كان له دور كبير في تمويل الثورة ودعم حركة الثورة، وناس كثير كانوا يجيئون إلى البيت.. حتى الورتلاني بعدما وصل إلى اليمن كان يجي إلى بيتنا.


* “مقاطعاً”.. هل تغيرت علاقة الوالد بالإمام بعد خطبته هذه؟
- لا.. ما تغيرت علاقته.. الإمام اعتبرها صراحة.. رجل جاء من الخارج ويعرف حال الجيوش.. فلم يعتبر ذلك هفوة منه.. يعني رجل جاء يدرب الجيش.


الثورة على الإمام
* الترتيب للقضاء على الإمام يحيى.. من كان صاحب الخطة؟
- الذي أذكره خلال متابعاتي تاريخياً ولقاءاتي بالناس، أن حسين الكبسي والفضيل الورتلاني وآخرين رتبوا للقاء مع الوالد.. جاءوا زاروه إلى البيت.. في هذا اللقاء تمت مفاتحته عن أوضاع اليمن، تطابقت الآراء بأن الأحوال سيئة وان الوضع يحتاج إلى تغيير، ففاتحوه بأن هناك فكرة التغيير وهناك قيادة يمنية تعمل من أجل التغيير.
وبعدما لمسوا منه انه متعاطف وملامس لحالة الناس وان المجتمع يحتاج إلى تغيير فاتحوه بالتغيير.. قال لهم بس عندكم عقبة واحدة، قالوا له: أيش العقبة هذه؟!.. قال لهم: القبائل متمسكون بالإمام ويعتقدون ان هذا الشخص مقدس.. قالوا له: أنت غلطان احنا معنا اتصالات بقبائل كذا وكذا، وحددوا له أسماء كثيرة من قبائل وشيوخ قبائل وان هؤلاء الناس متعاونون.. بس لم يكن بس لم يكن من ضمن القبائل التي حدودها له قبائل شمال الشمال المتمسكة بالإمام.. قال لهم أنا أعرف هذا.. قالوا له أنت شخص لك ماضيك العسكري في العراق وشاركت في الثورة وحكم عليكم بالاعدام، ولك مكانتك عند الشباب في الكلية الحربية والضباط الشباب، كلهم ملتفون حولك ويحبونك.. لأنه- الله يرحمه- كان ما فيه مريض من الشباب من الضباط إلا وزاره وما عزاء إلا وحضره، وكان مندمجاً فيهم وكأنه واحد منهم.. قالوا له احنا نعرف هذا ولهذا احنا بحثنا في الخارطة حق الجيش ولم نجد ضابطاً يساعدنا.. يعني كشفوا له في تلك الساعة أنهم من العناصر التي تعمل على تغيير نظام الحكم البائد وقالوا له نظام مش يتغير إلى نظام جمهوري، بنفس القالب ولكن بوجود شخصيات أحسن، وقالوا له ان التركيز على الإمام عبدالله.. قال لهم: أنا أكرر أننا لن ننجح إذا لم يكن هناك ترتيب مع القبائل.. هذه القبائل يجب ان تكون في الصورة.. قالوا له ما تقلق احنا موضبون كل شيء.. رجع الفضيل الورتلاني يقول له: انت رجل شجاع وبطل فهل جبنت الآن لأننا بنطلب منك مساعدة الشعب اليمني؟!!.. قال له الوالد: لا.. إذا كنتم تعتبرونني جباناً فهذه يدي ممدودة الآن أساعدكم، وأكون معكم وأنا أول واحد، لكن فكروا بالعقبة التي قلتها لكم.. وهي فعلا كانت العقبة التي أجهظت ثورة 1948م بدخول هذه القبائل التي أشار اليها، لكن من حسن الطالع أن القبائل التي دخلت ودمرت صنعاء في عام 48م كانت من أوائل القبائل التي ساندت الثورة ووقفت معها والى اليوم هي مع الثورة ومع الشرعية الدستورية..


لحظة الإعدام
* هل حضرت أنت أو أي من الأسرة لحظة إعدام والدك الشهيد؟
- لا والله ما حضرنا.


* هل تم اعتقاله قبل الثورة بأيام أم متى؟
- أحكي لك.. حركة 48 عاشت 25 يوماً، وفي الأيام الأخيرة الخمس من ثورة 48، كان الوضع متأزماً وعبدالله الوزير انعزل وقفل على نفسه، فقالوا أيش نسوي؟!!.. الثورة هذه حتنتهي!!.. هذا قافل على نفسه الأبواب في القصر واحنا نواجه الموت والقبائل، فقاموا شكلوا مجلس إمامة كبديل وعينوا الوالد رئيساً لمجلس الإمامة.. دافعوا قدر ما استطاعوا.. لكن صنعاء حوصرت من كل جانب، وما كان فيه مجال.. دخلت القبائل واستولت على صنعاء.. الوالد الله يرحمه اختفى فترة قصيرة ما حد داري أين هو!!.. وهم يدورون الرئيس جمال جميل وقد اعتقلوا الناس كلهم.


* أين اختفى؟
- إلى حد الآن أنا ما أقدرش أقول لك أين اختفى.


* ولا حتى أنتم أسرته تعرفون أين اختفى؟
- ولا حتى نعرف احنا.. حتى بعد فترة قصيرة جداً فوجئوا في دار السعادة بواحد يدق الباب.. فتحوا وقالوا له من أنت؟.. قال لهم أنا الرئيس جمال جميل.. قالوا له أنت مش الرئيس جمال جميل.. خافوا.. قالوا له اخلع الذي فوقك.. كان متغطياً بحاجة رماها.. قالوا له اخلع ملابسك، أنت ما جيت تشتي، قال: جيت اسلم نفسي وأواجه قدري واتحمل مسؤوليتي.. ما عاد بقي فوقه إلا السروال الداخلي.. نزلوا (يعسعسونه) ويفتشونه وما عاد فوقه إلا السروال الداخلي.. قالوا له أنت الرئيس جمال جميل، قال لهم أنا الرئيس جمال جميل، وفي تلك اللحظة هجموا عليه وقيدوه وربطوه.. هذه اللحظة الاخيرة.


* كم قعد بعد ذلك؟
- اعتقد مدة لا تزيد عن عشرة أيام..


* هل جاء إلى عندكم قبل الحادثة؟
- آخر ليلة جاء لنا إلى البيت وأنا كنت حينها صغيراً عمري 8 سنوات والحدث كان كبيراً ومرسوماً في ذهني.. جاء بسيارة عسكرية من المساعدة الأمريكية التي قدموها لليمن ابو كشاف واحد وكانت الدنيا ليل.. وجاء وغير ملابسه وكتب وصية.. طبعها بنفسه على الآلة الكاتبة بأنه أنا ما عنديش دين لأحد وأنا كذا وكذا وكذا.. وخلاها على الآلة الكاتبة.. كان عنده آلة كاتبة.. وغير ملابسه وقبلناه وأخذ علب كبريت ومناديل وأشياء وخرج وهذا كان آخر يوم بعدما خرج طلعنا لقينا القميص العسكري اللي هو لابسه مخزقاً بالرصاص، ويظهر أنه- الله يرحمه- كان لابساً واقياً مضاداً للرصاص.. هذا كان آخر يوم هو عندنا في البيت، وبعدها خلاص!! اعتقل وحبس.. وعندما كان موجوداً في السجن كان يرسل لنا ملابسه نغسلها وكان يكتب لنا بالقلم الرصاص في السروال الأبيض الداخلي وبعد أن نقل إلى حجة أعيد إلى صنعاء وأعدم فيها.. عندما أبلغنا أن الوالد أعيد إلى صنعاء أرسل الوالد رسالة للوالدة وقال لها: أنت ستصلين إلى السعودية والأحوال في السعودية أفضل من اليمن، لأنك تقدرين تتحدثين وتبلغين رسالتي للملك عبدالعزيز آل سعود، تقولين له: (يقول لك جمال جميل: أنت أيدت الباطل على الحق).. لأنهم أيدوا الإمام في تلك الفترة وساعدوه للقضاء على الثورة.. وهذا كان آخر اتصال لنا بالوالد، وبعدين الوالد أعدم واحنا في الطريق ما بين صنعاء والحديدة.


* هل كنتم على علم عندما أعدموه؟
- لا.. لأن سفرنا من اليمن كان قبل أن يعدم.. لكن عانينا معاناة قاسية.. يعني حتى أخوة الوالد في العراق اجتمعوا وقرروا استقدام الأسرة، وبعد مشقة طويلة حصلوا على موافقة من الإمام أحمد أن نسافر.. قبل إعدام الوالد بأسبوع خرّجونا من صنعاء.


* إلى العراق؟
- إلى الحديدة.. وفي تلك الأيام كان طريق الحديدة صنعاء ترابياً وكان صعباً.. جابوا لنا سيارة (لوري)


القبائل طادرونا
* “مقاطعا”.. أريد أن تحكي لنا فترة ما قبل سفركم إلى الحديدة.. يعني ما بين دخول القبائل إلى صنعاء وفشل الثورة حتى سفركم إلى الحديدة؟
- القبائل دخلت إلى صنعاء وكانوا يبحثون عنا.. كنا في منزلنا في الشارع المسمى حالياً بـ”شارع جمال عبدالناصر”.. واقتحموا المنزل وحاصروه، وكان في البيت عساكر مخلصون للوالد، جلسوا يقاومون من الصباح حتى العصر.. تعرف أنت البيوت القديمة فيها أماكن للرماية من فوق والقبائل كانوا يضربون من خارج.. يعني لو كان معهم مدافع كان خربوا البيت بالمدافع، لكن جلسوا يضربون البيت حتى نفذ ما معنا في البيت من ذخيرة ونفذ ما مع العساكر من سلاح، وبعض العساكر أصيبوا بجروح بالغة وجاءوا إلى عندنا.. احنا كنا نتخبى داخل البيت في حمام مبطن بالحجر الأسود لا تؤثر فيه الرصاص، وكانوا يدخلون ويستأذنون ويقولون للوالدة: ما عندناش إمكانية نقاوم، وتقول لهم: شوفوا لكم طريقاً واهربوا يا أولادي.. حتى آخر عسكري ما عد قدرش يقاوم!!.. ذلك العسكري- الله يرحمه- كان اسمه محمد الزبيري، رجل مخلص وبقي معنا إلى آخر لحظة وقد جسمه كله رصاص.. قالت له الوالدة: شوف لنفسك أي طريق واهرب بس سكر الباب في الوقت الذي اقتحمت فيه القبائل البيت.. القبائل عندما اقتحموا البيت ما كانش همهم احنا في البداية.. كان همهم يلفلفون الموجود.. لفلفوا وكسروا وقلعوا الشبابيك وغيرها.. وكانوا (يجوا) إلى عندنا ويسألوننا: أين الذهب؟.. أين كذا؟.. ما فيه غرفة إلا وحفروها في تلك الأثناء، كان عندنا بنت تعيش معنا وتعاون الوالدة، أبوها جاء يشتي ينقذها.. دخل شاف الوضع واحنا منزوين في تلك البقعة، في الحمام وبنته معنا، وبدأ يفاوض القبائل ويقول لهم: فكوهم هؤلاء أطفال، قالوا له با نقتلك.. الرجل اختفى- تقريبا- ثلث ساعة ورجع.. لأنهم عندما دخلوا وما عاد لقوا حاجة بدأوا يشدون ما فوقنا من ملابس من فوق الوالدة.. حتى الستائر التي تتغطى بها النساء كانت فوق رأس الوالدة والقبائل شلوها.. وبعدين فكر وفكر وفكر وقال لنا: انزلوا بعدي دلا دلا والقبائل كانت تدخل تنهب وتدمر، فكان الذي يدخل يخرج وقد معه حاجة.. والجديد يشتي يدخل وما يخرج إلا ومعه شيء.. كنا وراء الشيبة هذا واسمه ناشر الحمامي الله يرحمه وأولاده ما زالوا أحياء.. واحنا بعده دلا دلا..
طبعاً هو يعرف البيت جيداً لأن بنته كانت عندنا وتعاون الوالدة.. خرّجنا من مكان، بستان خلف البيت وشلنا وقال لنا بعدي بس أنتم ما تتكلموش، فكنا نمشي متماسكين واحد وراء الثاني.. الوالدة حاملة البنت الصغيرة وأنا وأخي محمد وراء بعض ماسكين الوالدة من الستارة حقها، وهو أمامنا يلتفت ويطمئن لأن الناس ما كانوش يعرفون من هؤلاء الذين يمشون، خصوصا أن حالتنا كانت مزرية.. دخلنا بيته.. عرف القبائل أننا دخلنا بيته.. هجموا عليه وكانوا يقولون له: سلمنا أولاد فلان، قال: ما همش عندي.. وكان فيه واحد بشرته سوداء يبدو أنه من تهامة وكان- ما شاء الله- جثته ضخمة.. كان يقول لهم ما (تشتوا) أنا العبد حق الإمام.. فافتجعوا وساروا في الأخير افتضح فقتلوه.. الراجل هذا ناشر الحمامي ما يفعل؟!!.. عنده طبقة فوق البيت مخزن للحب.. شلنا الراجل ودفنّا بين الحب.. كنا كل شوية نخرج رأسنا نتنفس ونرجع.. دخلوا فتشوا بيته، وكل ما (يجوا) ناحية الحب ندفن رؤوسنا بين الحب ونتنفس غباراً إلى أن جاء المساء.. سار إلى بيت العباس ابن الإمام وقال له يا مولانا هذولا أطفال ولا تزر وازرة وزر أخرى، قال له أديهم إلى عندي ورسل معه اثنين عساكر.. خرجنا بيت ناشر الحمامي والاثنان العساكر واحنا بعدهم إلى أن وصلنا بيت العباس.. في بيت العباس خلونا في غرفة ما كناش نقدر ننام ومن صوت الرصاص.. يعني عاد الأوضاع في اليوم الأول من دخول القبائل فوضى.. صنعاء ناس يقاومون وناس ينهبون وناس مش عارف أيش؟!!.. فقامت الوالدة عملت رسالة باعتبارها تعرفهم.. تعرف بيت الإمام، لأن والدتها اللي هي جدتي صديقة لبنات الإمام وكانت تروح تزورهم ويزورونها، فكانت العلاقات كويسة وخاصة مع بيت القاسمي.


الانتقال إلى منزل الحبشي
* هل كانت الوالدة تجيد القراءة والكتابة؟
- أيوه.. لأنها كانت تدرس في المعلامات حق زمان.. فكتبت لهم رسالة قالت فيها: اسمحوا لي انتقل إلى بيت السيد حسين الحبشي.. طبعاً حسين الحبشي اللي أنا ذكرته التاجر الحضرمي المعروف كان مع الثورة في 48.. شلونا بيت الحبشي.. الرجل الكريم فتح بيته واستضافنا وبتنا الليلة في أمان.. ما فيش رصاص ولا فيه قتال ولا فيه شيء في الشوارع.. إنما الصباح العساكر في الباب.. شلوا بيت الحبشي كلهم.. العيال والشباب ولا خلوا (واحد).. وقالوا له اطردوا هؤلاء من بيتكم.. قال لهم: هؤلاء جاءوا إلى عندي بإذن من العباس، والعباس هو المسؤول عن صنعاء في تلك الأيام، وقال لهم: هذا إذن منه (العباس).. قالوا: ما بش.. اطردوهم إلى الشارع.. قال لهم: ما يخرجوش قالوا: يا الله.. أخذوه هو وعياله وأولاد عياله إلى الحبس واحنا بقينا آمنين بصراحة ما حد جاء.. احتبس الراجل وعياله لكن ما حد يؤاذينا.. وكنا نأكل ونعيش في ذلك البيت وفي يوم من الأيام فتح الباب ولقينا حسين حسين صالح الحبشي – الله يرحمه- معلقاً الجزمة حقه على العصا وداخل حافي بيضحك.. قال: أنتم بخير يا أولادي.. قلنا: احنا بخير.. دخل واثنين من أولاده والبقية عادهم محبوسين.. وبقينا فترة في بيت الحبشي.. الوالدة الله يرحمها كتبت رسالة إلى أحد أولاد الإمام الذي كانت على علاقة بزوجاته.. قالت له فيها: خلوني تحت نظركم في أي مكان تشتوه.. كلما نشتي بيتاً ننتقل إليه أصحاب البيت يرفضون.. والذي يوافق يدقون بابه بعد ثلاثة أيام: أولاد فلان عندك.. في البيت الذي كنا نسكنه، من الصبح نلاقي الجهال عاملين مظاهرة (لعن الله معاوية والعراقي وخبرته).. حتى جاء شخص- الله يرحمه- من معارف الوالد اسمه مختار العجمي، أولاده أطباء ويعملون في الدولة سمع بما يحصل لنا، وراح واحد من سيوف الإسلام وقال له يا أخي حرام عليكم، انا مستعد أدي لهم (بيت) بس أدوا لي الأمان.. اليوم أدخلهم وثاني يوم المظاهرة في الباب.. فعلاً انتقلنا إلى هذا البيت وفكينا العبء عن بيت الحبشي الذي كان في السجن.. انتقلنا إلى هذا البيت وبقينا فيه فترة، لكن كان يتوفر لنا نوع من الأمان..


* أي من سيوف الإسلام الذي وافق على طلب مختار العجمي؟
- سيف الإسلام إسماعيل الذي أدى الموافقة، وكان بيته قريباً من البيت الذي انتقلنا للسكن فيه، وكان قريباً أيضا من بيت الحبشي.. كنا في محيط آمن نوعاً ما فانتقلنا إلى بيت مختار العجمي وعشنا فيه فترة بأمان نوعا ما.. وكنا نعيش على ما يأتينا من معونات وصدقات، وكانوا أحيانا (يجوا) في ساعات من الليل في الساعة عشر، ويدقون الباب ونفتجع ونصيح: من؟!!.. ونلاقي العساكر (يدوا) شوية رز من سيف الإسلام إسماعيل وشوية سكر و(حب) وثمانية ريالات.. ثمانية ريالات ما لها شي، كانت تلعب دوراً.. وفجأة نعلم أن هناك اتصالات من أعمامي الذين كانوا في العراق، وبعد صعوبة انتقلنا إلى العراق.. ومثلما ذكرت لك سافرنا أولاً إلى الحديدة وركبنا (موتر كبير) مع أسر كثيرة وأذكر السواق الله يرحمه كان ناجي حمران.. من بيت حمران أسرة معروفة.. الرحلة من صنعاء إلى الحديدة أخذت أسبوعاً كاملاً، مع أنها سيارة لكن ما كانتش الطرق معبدة، وكانت السيارة توصل منطقة ينزل السواق ومساعدوه يبعدون الحجار من الطريق، وهذه لوحدها تحتاج ثلاث إلى أربع ساعات، وهكذا كلما نصل منطقة ينزلون يبعدون الحجار من الطريق، أو عندما نصل منطقة صحراوية السيارة تغرز


السفر إلى العراق
* وبعد أن وصلتم إلى الحديدة؟
- احنا بقينا في الحديدة ننتظر باخرة تنقلنا من الحديدة إلى جدة حاكم الحديدة يومها العمري واستقبلنا.. وسكنا في بيت حاكم الحديدة، حتى بلّغونا أن فيه باخرة ستصل.. الباخرة أخذتنا بعد وصولها ومشينا إلى جدة.. وصلنا إلى جدة في بيت القنصل العراقي، أحسن ألف مرة من وضعنا في بيت عامل الحديدة، والحقيقة أن الرجل أكرمنا، لكن الوضع كان يفرض نفسه.. في جدة انتظرتنا طائرة أقلتنا إلى البصرة، ومن البصرة غيّرنا الطائرة إلى بغداد، وعشنا في كنف عمي اللواء خليل جميل الله يرحمه، كان منصب أركان حرب الجيش العراقي آخر منصب له.. واحنا نروح المدارس العراقية وعندما كنت على وشك إكمال الثانوية العامة قامت الثورة اليمنية 26 سبتمبر.. أرسلت رسالة إلى الوالد المشير عبدالله السلال رحمه الله أهنئه بقيام الثورة، ومع أنني أرسلت الرسالة بالبريد العادي وصلت الرسالة، وقرأها المشير ورد عليها بنفسه، وأذاعها من إذاعة صنعاء الأستاذ أحمد حسين المروني بنفسه حيث كان وزير الإعلام.. والوالد المشير عبدالله السلال رد علي برسالة ووصلت لي وأنا في العراق.. في تلك الأثناء أنا كنت أدرس بانتساب في كلية الحقوق بجامعة دمشق.. وكنت موظفاً في المصالح الحكومية العراقية.. كنت موظفاً أعمل وأساعد عمي اللواء خليل جميل في الأسرة التي كانت كبيرة، فكنت أنا أخفف عنه العبء واشتغل وأعيل جزءاً من احتياجات العائلة وأدرس بانتساب في جامعة دمشق، واستمر الحال هذا إلى أن قرر الوالد المشير عبدالله السلال زيارة العراق.. في تلك الأثناء كنت مسافراً من الموصل إلى دمشق لتحضير الامتحانات وكان هناك صراع حزبي.. كان حزب البعث هو اللي سيطر على الحكم في العراق، وكان هناك شباب ناصري مطاردون من قبل البعثيين، وأنا كنت راكب القطار من الموصل إلى دمشق إلى حلب، فساعدت أولئك الشباب بالهروب وأوصلتهم إلى حلب وإلى دمشق.. والمشير السلال في تلك الليلة- وأنا في القطار ومعي هؤلاء الشباب- وصل إلى سوريا.. أنا مشغول بالجماعة وما كانش عندي خبر أن الوالد المشير سيصل إلى سوريا وإذا بي في ثاني يوم الصبح أقرأ في الصحف السورية أن المشير عبدالله السلال وصل إلى دمشق.. فكرت وسألت نفسي: هل أتصل بهذا الراجل وأنا رجل داخل بجواز سفر عراقي؟!!.. فكانت مغامرة!!.. في المساء تمكنت من اللقاء بأعضاء الوفد اليمني وكانوا ينزلون في فندق (سمير أميس) والمشير السلال في دار الضيافة.. التقيت بعبدالله جزيلان وبغالب الشرعي، وكان معهم مكرم محمد احمد اللي هو كان رئيس تحرير الأهرام وكان ضمن الوفد اليمني.. التقيت بهم والجماعة فرحوا وانبسطوا.. قالوا المشير السلال سوف يحضر حفلة يقيمها له أمين الحافظ الرئيس السوري يومها.. قلت لهم أنا حوصل للمشير.. حوصل للمشير!!.. قالوا تعال معنا ندخل الحفلة، قلت أنا حوصل للمشير.. سألت وين الحفلة قالوا في المكان الفلاني.. وصلت إلى الحفلة والوفد بيدخل من أمامي وانا با أدبر طريقة للدخول.. قلت أنا من الوفد اليمني بس راح الجماعة بالسيارات وما قدرت ألحقهم.. والله الشباب السوري كانوا كويسين.. قالوا لي اتفضل بدون سين وبدون جيم.. مجرد ما قلت أنني من الوفد اليمني دخلت من الخلف وبدأت أخترق من فوق المسرح إلى تحت.. يسألونني من أنت يا أخي.. أنا من الوفد اليمني.. تفضل.. ما فيه أية آلية.. والرئيس السوري والحكومة السورية.. كان زياد الحريري رئيس الأركان.. وصلت إلى الصف الثاني لقيت العميد غالب الشرعي ولقيت العميد عبدالله الضبي وتسالمنا.. قالوا: المشير هوذا أمامنا، وقالوا لي اجلس واحنا حنقدمك له الآن.. وكان على مسرح سميرة توفيق، كانت يومها على علاقة بزياد الحريري.. وكان الأمر مكشوفاً.. تغني والغناء كله نحو زياد الحريري.. المهم أن أحد أعضاء الوفد اليمني قام إلى عند المشير السلال وهمس في أذنه وقال له: فلان موجود، وهو بيدور عليّ طبعا، فالرجل قام من فوق الكرسي والتفت وأنا قد بين أرعد.. وصلنا إلى عنده وتعانقنا وقدمني المشير السلال بنفسه لأمين الحافظ.. قال لي دبر الحال، بكرة الصبح قابلني في دار الضيافة.. تجلس مع الإخوان أو كيف..!!! المهم سلمت عليه وجلست حتى كملت الحفلة وخرجوا مع أمين الحافظ وأنا من الصبح بدري وصلت دار الضيافة.. الشيء اللي كان لطيفاً الإخوان السوريون، فيهم لطف وفيهم نخوة عربية أصيلة أكثر من أي شعب عربي آخر، ما فيش الرسميات هذه من وين جاي ولا وين رايح!!!.. وصلت الصبح الساعة ثمانية إلى دار الضيافة.. الشرطة العسكرية السورية والأمن يسألونني وأرد عليهم، أنا مع الوفد اليمني ويقولون لي اتفضل بدون تفتيش وبدون أية حاجة.. دخلت لقيت المشير السلال وسلمت عليه وجلست جنبه وكان هناك العميد غالب، حتى أنني محتفظ بصورة.. قابلت المشير السلال.. كيف الحال وكيف الصحة وكذا.. قال: احنا (مسافرين) العراق أين نلتقي؟!!.. قلت له: يا أفندم ما تقلقش علي وأنا أدبر حالي بس أنا عندي مشكلة، شباب ناصريون عراقيون هاربون من البعثيين وما أشتيش يقعون في أيدي البعثيين هنا لازم أدبر لهم وسيلة للانتقال إلى مصر، سألني: نلتقي في مصر؟!!.. قلت له: إن شاء الله، وكان آخر لقاء في سوريا.. هو سافر الليل العراق وأول ما وصل التقى بالأسرة وقال لهم إنه التقى بي، وعندما سافر إلى القاهرة شلهم معه.. وبعد ذلك وصلت إلى القاهرة والشباب استقبلوني والمشير وصل الليل في نفس اليوم وسأل بنفسه عني، وقال له العميد الشرعي: الأولاد با يستقبلونه.. وصل أخي وأختي ووالدتي مع المشير إلى القاهرة والتقينا الصبح.. كان المشير قلقاً عليّ من أن تكتشف السلطات السورية موضوع الشباب الناصريين الذين كنت أشتي أهربهم.. فالمهم المشير السلال رتب الأمور وكان معه أوامر أداها للسفارة، رتبوا للأولاد اللي يشتي يجي معي يجي معي واللي يشتي يلحق يلحق فيما بعد.. خلاصة الموضوع أنني سافرت إلى صنعاء وأخوتي بقوا في القاهرة.


* سافرت مع المشير السلال؟
- لا.. سافرت بعده وأخوتي ووالدتي بقوا في القاهرة، ورحت إلى صنعاء دبرت أمورهم.. وهم استأجروا لهم شقة يجلسون فيها علشان يستكملون الدراسة.. أخي التحق بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وأنا نقلت من جامعة دمشق إلى جامعة القاهرة لأنني قد كنت كملت سنة في جامعة دمشق.


الثورة مهددة
* بعد 50 سنة من عمر الثورة، هل ما زالت الثورة مهددة؟
- كيف مش مهددة؟!!.. احنا الآن في التهديد!!.. اللي حاصل الآن هو تهديد للثورة اليمنية، لأن التهديد- مع الأسف- جاء من وين؟!!.


* من أين؟
- جاء من الرجعية اللي ما زالت موجودة ومعشعشة في اليمن.


* يعني هناك عناصر من القوى الرجعية؟
- موجودة في ساحات التغرير.


* تقصد التغيير؟
- أنا أسميها “التغرير”


* تقصد قيادات رجعية؟
- قيادات موجودة، عندك مثلا حسن زيد.. هذا أكبر تهديد للجمهورية.. الذي يهدد ويوجه الشباب باحتلال وزارة الخارجية ووزارة النفط والبنوك وغيرها.. هذا هو بحد ذاته يتصور بأنه يدعم الشباب، لكنه يوجه الشباب بتغيير معالم الثورة.. هذه الأصوات الناعقة التي انبعثت من الركام واللي جاءت من زبالة التاريخ، مع الأسف وصلت إلى ساحات التغرير والشباب لا يعلمون هذا الكلام.. أنا تكلمت في قناة “الإيمان” الاثنين الماضي في برنامج (وردوه إلى الله ورسوله) أربع ساعات.. تحدثنا عن حرب السبعين حرب الدفاع عن الجمهورية.. كنا نحارب الملكية وفلولها التي وصلت إلى جبال صنعاء، وكنا نحارب ونقول: الجمهورية أو الموت.. والآن الجمهورية والوحدة أو الموت.. أنا لا أدافع عن علي عبدالله صالح ولا عن نظام علي عبدالله صالح.. أنا في كلامي أدافع عن الجمهورية اليمنية والوحدة اليمنية، ونقول الجمهورية والوحدة أو الموت.. نحن نحارب من جديد.. هذا الموجود في ساحات التغرير هو ردة.


تقليد أعمى
* هل هناك ثورة الآن.. هل تعتبرها ثورة أم ماذا تسميها؟
- يا أخي الكريم هذه مش ثورة.. هذا تقليد أعمى.. ثورة أيش واحنا ننفذ أجندة أجنبية غربية أمريكية لا تهدد اليمن فقط وإنما الوطن العربي كله!!.. أيش هذا اللي حاصل؟!!.. ثورة؟!!.. أمريكا والغرب كانوا يغيرون الوجوه في المنطقة العربية بانقلابات عسكرية، الآن أمريكا والغرب تريد التغيير عن طريق شرعي، عن طريق الشعوب.


* وهي في الأساس تريد فوضى؟
- تريد “الفوضى الخلاقة”.. هذه المسيحية الصهيونية التي تربعت الحزب الجمهوري الأمريكي كوندوليزا رايس.. أيضا وزير الدفاع الأمريكي السابق (راسفلد) هذان يمثلان تياراً في الحزب الجمهوري الأمريكي اسمه (المسيحية الصهيونية) على أساس التعجيل بحروب وقوة إسرائيل حتى يأتي (المهدي المنتظر).


* هل تقصد أن المعارضة الآن هي أداة بيد قوى خارجية لهدم الأنظمة؟
- نعم هي أداة.. يا أخي عندما أقول لك حزب الإصلاح أو حركة الإخوان المسلمين تعدهم أمريكا كقوة جديدة لمواجهة القاعدة.


* لكن هناك من يرى بأن أقرب حركة للقاعدة هي حركة الإخوان المسلمين؟
- لا.. مش أقرب.. هم الآن موجودون في ساحات التغرير مع بعض.. الحوثيون والإخوان المسلمين وبقايا المشترك.. الإصلاح هو الآن يهدف للوصول إلى السلطة.. يصل بالمشترك إلى السلطة وبعدين ينقلب عليهم واحداً واحداً.


* هناك الآن العديد من الجرائم تحدث في ساحات التغيير من قبل عناصر الإصلاح؟
- كله.. الآن الإصلاح يريد أن يسيطر ويلتهم، لكن مش مستعد للصراع معهم حاليا.. بعد أن يصل إلى السلطة ويعطيهم الفتات، يبدأ بأكلهم وتهميشهم واحداً واحداً.


* الآن بدأ هناك تخوف لدى الشباب في ساحات الاعتصامات ولدى بقية أحزاب المشترك نفسها؟
- الشباب يجب أن ينتبهوا لأنهم طعم يصطادون به الآخرين.. فقط.. الطعم الذي في الصنارة حق السمكة.


* الممارسات التي تحدث الآن داخل الساحات من قبل جماعة الإخوان المسلمين.. الاعتقال والضرب وغير ذلك، جعلت الناس يخافون من المستقبل في حال سقط النظام ووصل هؤلاء إلى السلطة؟
- كلنا نخشى من هذا!!.


* كيف سيكون الوضع برأيك إذا وصلوا إلى السلطة؟
- لا وصّلهم الله يا أخي إلى السلطة.. والله أنا أقول أنه بتكاتف الشعب اليمني وبتضامنه وفهمه لن يصلوا إلى السلطة.. لكن لو وصلوا إلى السلطة لا سمح الله ستكون الكارثة.. ليس هذا دفاعاً عن علي عبدالله صالح.. وإنما إحساس داخلي بأن علي عبدالله صالح هو صمام من صمامات الأمان للجمهورية.
الرهان على الخارج


* يعاب على أحزاب المعارضة أنها تراهن على الخارج في التغيير؟
- نعم كلهم يراهنون على الخارج لأنهم يخشون الديمقراطية ويخافون من الديمقراطية ومن صندوق الانتخابات، لأن صندوق الانتخابات ليس في صالحهم.. الشعب اليمني عارف طريقه، والشعب اليمني لم يعد قاصراً ويفهم كل شيء.. وهذه الجموع التي تخرج وهذه الأغلبية الصامتة تفهم كل شيء.. لكن يا أخي الحسابات الخارجية هذه احنا مش (عاملين) حسابها.. كل شيء يدار الآن في الوطن العربي بحسابات خارجية.. بـ”الفيسبوك”، بـ”التوتير” وبغير ذلك يصلون إلى الشباب.. هل تعلم أن كثيراً من شبابنا اللي هم مساهمون في هذا سافروا إلى الخارج بدعوات واستضافات من الخارج كل هذا تدريب على ما يحصل اليوم.. تدريبهم على الاعتصامات وإثارة الجماهير ودغدغة مشاعر الجماهير وخلاف ذلك.


* وما دور قطر في هذا الشيء؟
- رئيسي.. قطر أداة أمريكية.. أريد أن أقول لك الآن المنطقة هذه تتحكم فيها ثلاث قوى المعسكر الغربي بقيادة أمريكا وإسرائيل وإيران.. قطر أداة منفذة لهذه الدول الثلاث.. اجتمعت كلها في قطر، وبوقها وأسلوبها ووسيلتها قناة “الجزيرة”.. من زمان احنا نقول الكلام هذا ونصيح.. يا أخي حركة الحوثيين حركة تستعمل لصالح إيران، لأن إيران تريد الوصول إلى مكة وأقرب نقطة للوصول إلى مكة والسيطرة على مكة وهدم الكعبة ونقل الحجر الأسود إلى كربلاء هي اليمن.. هل يفهم الإخوان الخليجيون والسعوديون أن الغرض من هذا كله هو الوصول إلى مكة؟


* كيف سيكون المخرج من الأزمة اليمنية الحالية في إطار التشدد..؟
- (يتنهد بعمق).. المخرج بيد اليمنيين، واليمنيون خرجوا من كذا مأزق ومن كذا حرب ومن كذا مشكلة، ولا زالوا مناصرين لإرساء النظام وتقوية الشرعية الدستورية والاحتكام إلى الصندوق.


* تقصد الحوار؟
- ما فيش غيره.


خمية جمال جميل
* أيش حكاية الخيمة الموجودة في ساحة الجامعة وتحمل اسم الشهيد جمال جميل؟
- (يضحك بسخرية).. يا أخي اتصل بي أحد الأصدقاء قال لي: قد شفت خيمة أبيك؟!!.. قلت له: خيمة أبي منين؟!!.. قال لي: أنت بتسير ساحة التغرير؟!!.. قلت له: أنا أدخل أحيانا متلصصاً!!.


* “مقاطعا”.. لماذا تصر دائما على تسمية ساحة التغيير بساحة التغرير؟
- يا أخي من قال لك أن هذه ساحة تغيير أو ساحة تحرير..هذه مش ساحة تغيير هذه ساحة “بلاوي”، إلا إذا كانت بمعنى تغيير الجمهورية وتغيير النظام الجمهوري.. هذا مش إسقاط النظام هذا إسقاط الجمهورية.


* ممكن تكمل قصة الخيمة؟
- رحت يا أخي، وأنا أروح دائما لكن لم أنتبه لذلك.. أروح أشوف أيش فيه!!.. اللي لاحظت هو الكذب.. هل تعرف أن الماركسية واللينينية أول ما بدأت وأول ما استغلت المنظومة الشرقية كانت تعتمد لنشر أفكارها على شيء واحد.. الكذب.. الماركسية واللينينية كانت تقول: أكذب ثم أكذب ثم أكذب حتى يصدقك الناس.. وجدت هذا الكلام في ساحة التغرير.. يا أخي الكريم أنت مواطن وانا مواطن ونحن موجودون في الشارع.. القوة العسكرية الموجودة اللي تحافظ على الأمن مين؟!!.. الأمن المركزي، والأمن المركزي شباب صغار معهم شوية (صمول).. والله العظيم أرثى لحالهم.. حتى سلاح يدفعون عن أنفسهم ما بش معهم وهؤلاء (يجوا) مسلحين جاهزين.. يا أخي أنا أتكلم بعمق داخلي مش لأنني كذا أو كذا!!.. لا!!.. أنا إنسان يمني حر وأشعر بأحاسيس الشخصية.. أدخل ساحة التغرير تسمع في الإذاعة حقهم (المنصة) ان قوات الحرس الجمهوري ترتكب كذا وكذا!!.. أين الحرس الجمهوري؟!!.. في نشرات الأخبار تسمع مثلا أنه انضم إلى ساحة المعتصمين في الجامعة عشرة آلاف من الحرس الجمهوري.. التركيز على الحرس الجمهوري.. والحرس لا هو موجود في الشوارع ولا في الاعتصامات ولا في المواجهات، الأمن المركزي فقط شباب مع (صمول) وبالتالي أصبح التشويش والتضليل عملهم.. صاحب الشرعية الدستورية يمارس الشرعية الدستورية.. شرطة وأمن.. الجيش مش موجود في الشوارع، لكن هؤلاء (أكذب أكذب أكذب حتى يصدقك الناس) تفتح (سهيل) ما فيها إلا قوات الأمن المركزي والحرس الجمهوري، الأمن المركزي وقوات الحرس الجمهوري.. أين هذه القوات أنا لم أشاهدها!!.. أنا ما شفت!!.


* يعني هي تصفية حسابات؟
- تصفية حسابات بين حميد الأحمر وأحمد علي عبدالله صالح.. مش عارف أيش الحسابات بين أحمد علي عبدالله وحميد الأحمر؟!!.. احمد علي أنا والله ما شفته إلا مرتين، مرة كنا نشيع جنازة الأستاذ أحمد حسين المروني واحمد علي عبدالله صالح حضر نيابة عن والده الرئيس.. كان موجوداً عبدالله البشيري ودخلت أسلم عليه، وإذا بي أرى بجانب عبدالله البشيري احمد علي عبدالله صالح بكل بساطة.. سلمت عليه والأخ البشيري قال له هذا ابن فلان.. والمرة الثانية في مناسبة ثانية من هذا النوع الرجل مختف مش ظاهر وليس هناك ما يستدعي هذا الحقد عليه..


* أعود مجدداً إلى موضوع الخيمة.. هل لكم علاقة بها؟
- “يضحك”.. يا أخي أقول لك هذا واحد اتصل بي وقال لي عن الخيمة هذه.. ورحت إلى هناك وقطعت الجانب الأيسر كله وما شفت الخيمة.. ورجعت بعدين من الجانب الأيمن، عندما وصلت معامل تشرين للتصوير فوق عمارة الخولاني، وجدت خيمة مكتوب عليها (حركة الشهيد جمال جميل).. فتحت الخيمة ما به حد فيها إلا ثلاثة اشخاص جالسين.. قلت لهم السلام عليكم يا شباب كيف أنتم.. قالوا الحمد لله، قلت لهم: محدثكم جميل جمال جميل والله ما هم (داريين) من هو جمال جميل.. أنا كنت متصوراً أنهم سيقومون يحضنوني ويسلمون علي.. قالوا: أهلا وسهلا.. سألتهم ما بتفعلوا هنا، قالوا: والله بنتناقش.. قلت في نفسي ناس ما يعرفوش جمال جميل في أيش أناقشهم؟!!.. أخذت نفسي وخرجت.. والحقيقة أنا ما كنتش ناوي أواصل، لأنهم لما دخلت فتشوني تفتيشاً مهيناً وبصورة غير لائقة أول واحد وثاني واحد وثالث واحد.. قلت لازم أشوف هذه الخيمة.. شفت الخيمة وحصلت أولئك الثلاثة فيها، والخيم كلها فاضية وهذه يا اخي علاقتي بالخيمة لا أعرف من نصبها وليس لهم حق لأن هذا إرث شرعي لأولاد الشهيد وأحفاده.. كان المفروض يأخذون تصريحاً.. هذا تعدٍ وسرقة.. سرقة إرث شرعي وتعدٍ على حقوق.


* برأيك لماذا عملوا هذا الشيء.. هل الهدف هو جزء من تزييف وعي الناس؟
- نعم نوع من التزييف على أساس أن كل النخب موجودة وكل الحركات موجودة وأن هذه حركة الشهيد جمال جميل.
فداء الشرعية الدستورية


* هل أنتم مؤيدون للشرعية الدستورية؟
- احنا فداء الشرعية الدستورية وليس فقط مؤيدين.. ونقاتل من أجل الشرعية الدستورية ونريد تثبيت النظام.. لأن الشرعية الدستورية إذا سقطت انتهت الجمهورية اليمنية وتمزقت اليمن وتفتت.


* هل أولت الدولة اليمنية أولاد الشهيد جمال جميل الرعاية والاهتمام؟
- بصراحة يا أخي الكريم.. المشير السلال الله يرحمه بعدما وصلنا إلى اليمن رتب أمورنا وتوفي، والأخ الرئيس القائد علي عبدالله صالح أولانا رعاية معنوية.. كان يسأل ويطمئن وعندما تجي مناسبة يسأل عن فلان وفلان وفلان.. يعني الرعاية المعنوية في عهد الرئيس علي عبدالله صالح إلى آخر لحظة.. إنما أنا أصبت بنكسة من الفاسدين في وزارة الخارجية حينما عملوا على إزاحتي منها بحجة التقاعد، مع أنني لم أكن قد بلغت السن القانونية للتقاعد، وهذا ليس من النظام وإنما من أحد الفاسدين الكبار في وزارة الخارجية والمدعوم من شخص احترمه جداً جداً جداً.


* قرأت كثيراً في صحف المعارضة أنكم عانيتم من إهمال الدولة لكم، والبعض فسر ذلك لأن جمال جميل ليس يمنياً؟
- لا.. لا.. لا.. إهمال هناك إهمال.. وحصل شيء مكروه فعلا حصل، لكن لا يعطل النظام ولا الشرعية الدستورية.. واحد من الفاسدين الكبار في وزارة الخارجية من أجل تغطية عملية فساد أنا كنت مطلعاً عليها، عمل على إخراجي من وزارة الخارجية.


* هل بلغت الرئيس بذلك؟
- وصلتها له في رسالة لكن الرسالة أرسلتها مع شخص كان على علاقة بذلك الشخص الفاسد.. أنا لا أستغل مثل هذه الظروف.. كنا في حفل استقبال بإحدى المناسبات وكان عبدالوهاب الآنسي يشتي يزايد.. قال للرئيس يا فندم هذا جميل جمال وكذا وكذا.. والأخ الرئيس مش يعرفني وبس بل هو صديق.. دعاني الرئيس يا جميل يا جميل وجيت إلى عنده وسألني كيف حالك وكيف أسرتك؟!!.. بخير طيبين؟!!.. وتحدثنا مع بعض في جو من الضحك والتعليقات الخفيفة.. من كان جنب الرئيس لحظتها اللئيم محمد سالم باسندوه.. قلت له كيف حالك يا أستاذ محمد.. الأستاذ محمد سالم باسندوه كأنه كان فاهم الموضوع لذلك لم يرد.. لأن ما حصل لي كان أيام ما كان باسندوه وزيراً للخارجية.


* في ذلك اللقاء هل كان باسندوه ما زال وزير خارجية؟
- لم يكن شيئا.. يعني كبرياء.. وكأنه تذكر أنني كلمته عن الموضوع ولم يفعل شيئاً..علاقتي بالرئيس طيبة لكن أمثال هؤلاء استغلوا الموضوع بطريقة أخرى.


* كيف تفسر الآن تصريحات محمد سالم باسندوه ضد الرئيس وضد النظام؟
- يا أخي هذا رجل انتهازي.


* هل هو مسير وتابع لحميد الأحمر؟
- أنا معرفتي بمحمد سالم باسندوه أنه يحب (الزلط).. هو كان عنده مشكلة مع ابن الحمدي حول البيت الذي بناه وجاء حجز على البيت حقه، فالرئيس سددها عنه.. فلته الجديدة جنب جامع الصديق.. هذه بناها ابن الحمدي وما سددش باسندوه القيمة كاملة، فقام ابن الحمدي حجز الأثاث لأنه ما قدر يسدد القيمة كلها، فقام الأخ الرئيس وسددها عنه.


* رغم أن الرئيس عمل معه ومع غيره معروفاً كثيراً إلا أنهم ردوا له الجميل بالسوء؟
- المشكلة مش هذه.. أنت ما تعرف ما هي المشكلة؟!.. الأستاذ محمد سالم باسندوه خاتم في يد عبدالله الأصنج، أيش ما عباه عبدالله الأصنج يتكلم به!!.. والآن هو في الأمور هذه مطمئن وحميد الأحمر يدعمه وأصبح باسندوه رئيس اللجنة التحضيرية حق حميد الأحمر.. باختصار المادة تعمي عيون محمد سالم باسندوه!!..
الرئيس لا يحتاج للنصيحة


* في الختام نصيحتك لرئيس الجمهورية في هذا الوضع؟
- والله العظيم الأخ رئيس الجمهورية إنسان حكيم وعاقل لا يحتاج إلى نصيحة من أحد.. نحن نشتي النصائح منه.. نحن ندعم الشرعية الدستورية، وكلنا منتظرون توجيهاته وتعليماته لنا.. أما فخامة الأخ الرئيس لا يحتاج إلى نصيحة من أحد.. لكن أيضا نحن نحمله مسؤوليتنا احنا أنه ما يفلتناش.


* هل رأيت الجماهير الحاشدة التي تخرج مؤيدة للرئيس والشرعية الدستورية؟
- احنا من هذه الجماهير.. جماهير السبعين.. جماهير الشارع اليمني.. الأغلبية الصامتة.. احنا نشتي منه أن يوجهنا وينبهنا من الأخطار وما يخليناش ساكتين.. واحنا مستعدون نرفع السلاح بعده.. مستعدون نقاتل بعده.. لأنه هو صمام أمن الشرعية الدستورية في اليمن.. الشرعية الدستورية يبعد منها على عبدالله صالح تنهار.. النظام يبعد منه علي عبدالله صالح ينهار.. هو صمام كل شيء.


* والشباب الموجودون في الساحات بماذا تنصحهم؟
- الشباب أبنائي وأبناء أبنائي.. أقول لهم: لا تقعوا أداة منفذة لتوجيهات الصهيونية الأمريكية التي تريد “شرق أوسط جديد”.. إنما يحصل وما يجري في الساحات وفي العالم العربي هو تهيئة لما يسمى بـ”الفوضى الخلاقة”.. تهيئة للشرق الأوسط الجديد.. مصر انتظر!!.. هل استقرت؟!!.. تونس كذلك.. هي بدأت في تونس وبدأت في مصر وستموت في اليمن.


* ماهو البديل للنظام الحالي؟
- الفوضى.. الفوضى الخلاقة.. ليش؟!.. إسرائيل تعيش منتظرين المهدي المنتظر الذي سيظهر من اليمن.. لأن وضع اليمن غير تونس وغير مصر وغير ليبيا وغير سوريا.. وضع مختلف تماما.. ليش يطبقونه في اليمن؟!!..
عن "الجمهور"