الأربعاء، 22 مايو 2019

عبد المجيد لطفي وقصته (في الطريق )

               عبد المجيد لطفي القاص العراقي الكبير 



عبد المجيد لطفي وقصته (في الطريق ) 
بقلم :  الناقد العراقي الكبير الاستاذ  ناطق خلوصي 
صدرت رواية " في الطريق " للقاص الرائد عبد المجيد لطفي عن مطبعة "المعارف "في بغداد أواخر العام 1958، ضمن مجموعة قصصية تحمل العنوان نفسه ، ضمت ست قصص قصيرة أيضاً ، وكان ثمن النسخة 120 فلساً . جاءت الرواية في سبع وخمسين صفحة من القطع المتوسط ، مع اشارة على غلافها الداخلي أنها قصة طويلة ، وهي أول رواية ينشرها الكاتب وكان " أصداء الزمن " وهو أول كتاب له قد صدر عام 1938. لا يمتد زمن الأحداث سوى لليلة واحدة وصباح النهار الذي يليها ، أما مكانها فينشطر إلى مكانين : فسحة ( تعلوها دكة ترابية )أمام نادٍ ليلي في بغداد ، يلتقي فيها سائقو سيارات عدد من رواد النادي الليلي الذي هو ملتقى الأثرياء وكبار مسؤولي الدولة قبل ثورة 14 تموز. أما المكان الثاني فهوبيت واسع بحجرات مستأجرة . تستهل الرواية بقول ماوتسي تونغ " لكيما نعلّم الناس يجب أن نعبّر عن حياتهم " ، ومن أجل تحقيق ذلك , يلتقط الروائي شخصياته من نموذج لشريحة اجتماعية منتزعة من قاع المجتمع مقابل شخصيات من شريحة تسيّدت المجتمع دون وجه حق ، لكن الرواية لا تقدم وجهاً من أوجه الصراع الطبقي على نحو مباشر ، وإنما على شكل مواجهة غير متكافئة بين ممثلين للشريحتين المذكورتين . تروى الرواية على لسان بطلها سعيد وهو سائق سيارة خاصة لرجل من الشريحة الثانية ويواصل سرد أحداث الرواية بلسانه على امتدادها ، يفتتحها بقوله " منذ اسبوعين وأنا هنا كل ليلة فلا تكاد الساعة تبلغ الحادية عشرة حتى أقفز من السيارة الجديدة التي أقودها فأفتح السيارة لعمي ( يقصد سيده ) محنياً قامتي بتواضع ذليل لينزل ببطء وكبرياء " (ص 4) . أما عن الطرف الثاني فيقول : " فإذا مست قدماه أرض الرصيف ربت على بطنه الكبيرة كأنه يواسيها ويؤملها بأكلة جديدة ثم يلتفت بشموخ فيلقي نظرة رضا وحبور على السيارة الجديدة ذات المكيّفة ، ونظرة أخرى مملوءة بالازدراء والتعالي يلقيها هذه المرة عليّ مؤذناً بدخوله إلى ناديه الليلي " ( الصفحة نفسها ) . لكن الحدث يتحول في اتجاه آخر يكشف عن هم خاص يؤرق سعيد الذي ينطوي اسمه على مفارقة واضحة .لقد كان تعيساً بخلاف ما يوحي به اسمه ولا يكمن سر تعاسته فقط في وضعه المادي المتردي وإنما أيضا في موقف أخلاقي ورّط نفسه فيه. كان يستأجر غرفة مع عمته العجوز في السكن متعدد الحجرات والنزلاء المستأجرين . جارته في الغرفة المجاورة امرأة مقعدة تورطت ابنتها مع رجل تخلى عنها وكانت في حالة وضع ليلة الحدث فتبرع سعيد بأن يمثّل دور المنقذ الشهم " كانت ابنة جاري في المنزل الكبير على وشك أن تضع مولودها الأول وكنت أروض نفسي على قبول الأمر الواقع مصطنعاً شهامة عارية محملاً كبريائي الركوع على قدميه لأعترف بابوة الطفل القادم " ( ص8 ). إن الروائي ينطلق في تعاطفه مع المسحوقين من حسه الانساني وميله فكرياً نحو اليسار ، فيأتي بشخصية السائق الآخر علوان رديفاً لسعيد محمّلاً بالمعاناة ذاتها التي ينوء بعبئها بطل الرواية .لكن هذا القادم بسيارة سيده كان مشحوناً بروح التمرد: يقنع سعيداً غير السعيد بالاحتجاج على سيده الثري مثلما سيفعل هو" فقد لاح هو الآخر تواقاً إلى حريته التي يبيعها مكرهاً في أبواب المواخير العصرية وأندية القمار .... قابضاً على مقود سيارة جديدة يبدلها " عمّه " كل عام " (ص 26 ) ، ويحرضه على التمرد ، فيأخذ منه مفتاح سيارة سيده ويدخل النادي ليرميه مع مفتاح سيارة سيده هو في وجهي الرجلين المخمورين المتخومين بالخسة ، في محاولة للتعبير عن الاحتجاج والرفض ، لكن تلك المحاولة جاءت بعكس ما كانا ينتظرانه منها : " كان الدم ينبثق من وجه علوان ومن أنفه بغزارة ويسيل قطرات متلاحقة على صدره وهو يحاول التملص من بين ستة أذرع قوية لئيمة جائعة للبطش والسيادة ..... وذهب علوان ، أخذوه بقسوة إلى سيارة انطلقت به إلى حيث لا أدري .. بعيداً ألى المجهول " ( ( ص28 ) ، وطرد سعيد من العمل أيضاً .وإذا كانت أحداث هذه الليلة المأساوية قد تلاحقت أمام النادي الليلي فإن أحداث الصباح الذي تلاها وقعت في المنزل القديم الكبير ولم تكن أقل مأساوية من سابقاتها : مات الطفل المولود فيأتي رد فعل سعيد " وملأت الطريق أمامي غمامة سوداء وخنقني غبار كبريتي حاد" ( ص42) وأراد الدخول عنوة إلى غرفة المرأة المقعدة ليواسي ابنتها وسط ممانعة نسوة المنزل الكبير لتختتم الرواية بمشهد مأساوي جاء في أعقاب شجار بين سعيد وبعض سكَنة المنزل الكبير قاده إلى السجن .

الاثنين، 20 مايو 2019

حسين محمد القهواتي... مؤرخٌ عرفته بقلم : الدكتور إحسان الثامري*





حسين محمد القهواتي... مؤرخٌ عرفته
بقلم : الدكتور إحسان الثامري* 
حسين بن محمد القهواتي، أبو عمار. العراقي أصلاً، الكربلائي مولداً ومنشأً، البصري نقلةً وعملاً، البغدادي داراً وسكناً، الأردني هجرةً واستقراراً.
وُلد في مدينة كربلاء الفراتية وسط العراق سنة 1934م ونشأ في كنف أسرته العراقية نشأة بسيطة كباقي أقرانه في تلك الحقبة من تاريخ العراق الحديث، في تلك البيئة الغنية، بيئة كربلاء المميزة، فهي مدينة تتميز عن غيرها من مدن العراق بكونها ذات بيئتين جغرافيتين مختلفتين: بيئة زراعية غنية بالنخيل والقمح والأرز والمياه العذبة، فهي تغفو على الفرات، ويغذوها نهر الحسينية بما يجعلها منطقة خضراء، وهي من ناحية أخرى تستريح على سيف البادية بما توفره من صفاء ونقاء، ووفّر لها موقعها القريب من المراكز المدنيّة المهمة بغداد والنجف والحلّة اتصالاً وتواصلاً كبيرين. حيث كانت هذه المدن ولا تزال ذات أهمية سياسية وثقافية وفكرية وأدبية. يضاف إلى ذلك كله اكتسبت كربلاء أهمية دينية خاصة جداً لاحتوائها مرقد الحسين بن علي بن أبي طالب سبط النبي صلى الله عليه وسلم، وما نتج عن ذلك من توافد آلاف الزوار من مختلف أصقاع الأرض عليها، وفق مواقيت معروفة على مدى العام، بما يسمى عرفاً المواسم والزيارات، كان لها الأثر الكبير على المدينة وسكانها في مختلف مناحي الحياة اليومية.
في هذه البيئة الجغرافية والثقافية والاجتماعية نشأ حسين القهواتي، ودرس كباقي أفراد جيله في مدارس الحكومة، وأكمل تعليمه الابتدائي والمتوسط والثانوي فيها سنة 1953م، ثم ذهب إلى العاصمة بغداد ليكمل دراسته بعد قبوله في دار المعلمين العالية، وهي مؤسسة تربوية راقية أسست في بغداد سنة 1923م، وكانت معهداً قائماً بذاته بمنهج خاص، مدة الدراسة فيه سنتان، ثم حُوّل نظامه ومنهجه سنة 1939م لتصبح الدراسة فيه أربع سنوات، يمنح الطالب بعدها شهادة الليسانس. وأدت تلك الدار دوراً مهماً في تاريخ العراق الحديث؛ إذ خرّجت عدداً كبيراً من عظماء التاريخ الثقافي العراقي، وكانت مصنعاً لنخبة واعية أنتجت فيما بعد نهضة ثقافية وتغييراً اجتماعياً إيجابياً في العراق.
حسين القهواتي في كربلاء
من الذكريات التي رواها لي الدكتور في إحدى الجلسات الهانئة عن طفولته الأولى: أيام دراسته، أذكر أنه قال: سجلني والدي في مدرسة الأحداث الأولية عام 1941، وهي مدرسة مختلطة تتكون من صفين. وهي قريبة من بيتنا في العباسية الشرقية، ولا تبعد عنا سوى أمتار. كانت مديرتها الست بدرية الخطيب، وهي شقيقة السيد هاشم الخطيب مدير المدرسة الفيصلية الابتدائية. أكملت في هذه المدرسة الصفين الأول والثاني، ثم انتقلت إلى المدرسة الفيصلية، وكانت تقع إلى شمال شرقي بيتنا على مسافة 300 متر في شارع الكمرك (الدخانية) في المدخل الجنوبي من باب طويريج (الهندية) وكانت تشغل خاناً واسعاً من طابقين. أكملت في هذه البناية الصفين الثالث والرابع فقط؛ لأن مدرستنا خصصتها الحكومة للمهجرين البرزانيين الذين قضت الحكومة على تمردهم، وانتقلنا نحن إلى بناية أخرى أصغر تقع على فرع من فروع نهر الحسينية يطلق عليه نهر الحلة، وكانت هذه البناية أصلاً مخصصة لتكون مخزناً للتمور. أكملت في هذه البناية الصفين الخامس السادس عام 1947م، وسجلت في العام الدراسي المقبل في مدرسة ثانوية كربلاء وكانت الثانوية الوحيدة يومذاك في كربلاء. ومن حسن الحظ أن بناية هذه المدرسة كانت أقرب إلى البيت من المدرسة الفيصلية أي مسافة 200 متر تقريباً. وكانت البناية من طابقين، مشيدة على شكل حرف L وفيها ساحة واسعة لكرة السلة والطائرة.
وفي العام الذي سجلت فيه في هذه المدرسة كان في الصف الخامس الأدبي سعدون حمادي الدكتور والوزير لاحقاً، وجواد أبو الحب المحامي الشهير ومدير مصرف الرافدين، ومحمد حسين الزبيدي أستاذ التاريخ في جامعة بغداد، وبدري حسون فريد الفنان المعروف، ومحمد جواد رضا (دعبل) الشاعر والتربوي، وقد زاملته مرة أخرى في جامعة آل البيت عام 1995م.
خلال سنوات الدراسة تناوب على إدارة هذه المدرسة كل من الأستاذ حسن موسى والأستاذ علي الطرفي. في هذه المدرسة أكملت الصفوف الثلاثة المتوسطة والصف الرابع الأدبي. ثم انتقلت المدرسة إلى بناية جديدة وحديثة تقع جنوب سراي الحكومة خارج المدينة يومذاك وتبعد عن بيتنا جنوباً أقل من الكيلومتر، كنا نقطع المسافة مشياً من غير عناء. أكملت في هذه المدرسة الصفين الخامس الأدبي بمعدل عال وكنت الأول على الدفعة؛ فأهلني المعدل للقبول في دار المعلمين العالية التي كانت لا تقبل إلا المعدلات العالية لما كان فيها من امتيازات.
أصدقاء طفولتي كانوا أولاد محلتي ومدرستي منهم: منذر الخطيب الذي شغل منصب عميد كلية التربية الرياضية في بغداد، وقحطان الخطيب الذي تخصص في أمراض الأذن والأنف والحنجرة، وشقيقهما الثالث غسان الخطيب الذي أكمل دراسته في الولايات المتحدة في تخصص علم الحياة. ومن الأصدقاء أيضاً: مصطفى مرتضى الذي درس في الولايات المتحدة علم المكتبات، ومحمد علي عزت البياتي جاري القريب قضيت معه طفولتي الأولى ومع هاشم الحكيم وصارا معلمين لاحقاً.
تخرج القهواتي من دار المعلمين العالية بشهادة الليسانس في الآداب سنة 1957م بمرتبة الشرف، وعاد إلى مدينته وقد عُيِّن مدرساً في ثانويتها، يسهم في نهضتها، وينشط في نقابة معلميها.
وكان قد تتلمذ على أيدي جيل الرواد الذين وضعوا مرتكزات المدرسة التاريخية العراقية الحديثة، وهم الأساتذة المؤرخون من جيل الأربعينيات والخمسينيات (حسب حروف المعجم، مع حفظ الألقاب والرتب العلمية): جعفر خصباك، جواد علي، زكي صالح، صالح أحمد العلي، طه باقر، عبد الأمير محمد أمين، عبد العزيز الدوري، عبد القادر أحمد اليوسف، عبد الله الفياض، فاضل حسين، فيصل السامر، محمد محمد صالح، محمد الهاشمي، مصطفى جواد، ناجي معروف، ياسين عبد الكريم. كما أفاد القهواتي ممن أخذ عن أولئك الأفذاذ من جيل الستينيات: بدري محمد فهد، جليلة الهاشمي، حسام الكليدار، حسن زعين، حسين أمين، حسين علي الداقوقي، حسين قاسم العزيز، حمدان الكبيسي، خاشع المعاضيدي، خالد العسلي، سامي سعيد الأحمد، سوادي عبد محمد، صبيحة الخطيب، عادل الآلوسي، عبد الجبار ناجي، عبد المنعم رشاد، عبد الأمير الأنباري، عبد الأمير دكسن، عواد الأعظمي، فاروق عمر فوزي، فاروق العمر، قحطان الحديثي، كمال مظهر أحمد، لبيد إبراهيم، محمد حسين الزبيدي، محمد حسين توفيق، محمد صالح القزاز، محمد سعيد رضا، محمد العكام، محمود علي الداود، مفيد محمد نوري، مليحة رحمة الله، نافع عبود، ناجي حسن، نوري السامرائي، هاشم صالح التكريتي، بحكم معاصرته لهم.
والحق أن تلك الأسماء قاماتٌ عظيمة، كل واحد منهم يشكل أهمية خاصة في حقل تخصصه. وقد زامل القهواتي تلك القامات وأفاد من بعضهم بصورة مباشرة وغير مباشرة، ما جعله -فيما بعد- مؤرخاً حصيفاً يعرف أسرار التعامل مع مصادره المتنوعة الكثيرة، ومدركاً لكل كلمة ولفظة وفكرة يكتبها، مؤمناً بأهمية ما يكتب، واعياً لثقل الأمانة التي حملها لحفظ تاريخ الأمة.
حسين القهواتي في البصرة
لإيمانه بأهمية تاريخ البصرة الحديث، اختاره موضوعاً ليبحث فيه ويكتب أطروحته لنيل درجة الدكتوراه.
وبعد بحث معمق في المصادر واختيار عنوان البحث قرر زيارة البصرة للاطلاع الميداني والبحث عن مصادر بصرية خاصة. ومن بين ما كان يحرص على الاطلاع عليه (جريدة البصرة) التي صدرت سنة 1890م، وكانت أعدادها محفوظة في المكتبة العباسية، وهي مكتبة السادة آل باش أعيان، ولا توجد في أي مكان آخر، ولم تكن تلك المكتبة العامرة تستقبل أحداً، إذ إنها مكتبة عائلية خاصة بأسرة آل باش أعيان العباسية، وتضم عدداً كبيراً من المطبوعات والمخطوطات والدوريات، وبلغات مختلفة، وتعد بعض مقتنياتها من أندر وأقدم المصادر، وبعضها الآخر فريد لا يوجد في أي مكان آخر غيرها.
بصعوبة، وبجهود بعض أنسبائه، استطاع القهواتي أن يحصل على موافقة الأسرة ويزور المكتبة ويطلع على ما فيها، وبشعور عاشق التاريخ روى لي في جلسة خاصة تفصيلات تلك المكتبة، وكيفية الوصول إلى الموافقة على زيارتها، وتعامل الموجودين في المكتبة معه. ثم ختم ذلك بعبارة بليغة عذبة ما نصها: «عشت أياماً جميلة جداً مع الأثاث القديم، وغبار الكتب المنعش». وقد حقق ما كان ينشد، فقد أفاد من أعداد تلك الجريدة وغيرها، ووظف مادتها في أطروحته.
وكان قد صاحب في البصرة أحد المهتمين بتاريخ البصرة وجغرافيتها هو المهندس الدكتور محمد طارق الكاتب، وكان موظفاً كبيراً في مصلحة الموانىء العراقية، وهو مؤلف عدة كتب عن البصرة منها (شط العرب وشط البصرة والتاريخ)، وورث عن والده الذي عينته الدولة العثمانية طبيباً لمدينة البصرة مكتبة كبيرة حوت بعض النوادر والفرائد، وقد أخبرني الدكتور القهواتي أنه شاهد في تلك المكتبة رسائل عديدة موجهة من بعض شيوخ الخليج العربي وأمرائه إلى والد الدكتور محمد الكاتب يرجون فيها تطبيب أولادهم الذين أرسلوهم إلى البصرة مع عبيدهم، وكانت في تلك الرسائل مادة مهمة وغنية تفيد في دراسة جوانب من تاريخ تلك الإمارات والمشيخات الاجتماعية والاقتصادية.
لقد عُيّن الدكتور القهواتي حال حصوله على درجة الدكتوراه - من جامعة بغداد سنة 1979 - في كلية الآداب بجامعة البصرة التي كانت آنذاك فتية في طور النمو (تأسست سنة 1964م)؛ فذهب إلى مدينة البصرة، وباشر العمل في قسم التاريخ/كلية الآداب بجامعة البصرة في نيسان 1979م، وصار يلقي محاضراته على طلبة قسم التاريخ بكلية الآداب (باب الزبير)، وقسم التاريخ بكلية التربية (العشّار). وكان يدرس تاريخ البصرة، وتاريخ الخليج العربي، وتاريخ أوربا الحديث، وغير ذلك من المواد المتعلقة بتخصصه، وكانت هناك مادة ثقافية إجبارية على كل طلبة الجامعة، فكان من نصيبه طلبة كلية الطب، فاختار لهم تاريخ الطب عند العرب والمسلمين يحاضر فيه؛ فكان الطلبة يحرصون على حضور محاضراته، فهي قريبة من تخصصهم وفيها فائدة لهم.
ومما حكاه لي أن قسم التاريخ في جامعة البصرة والذي كان يرأسه الدكتور عبد الجبار ناجي كان قد سن عرفاً وهو عقد ندوة أسبوعية (Seminar). وكان أساتذة قسمي التاريخ في كليتي الآداب والتربية يقدمون بحوثاً ومشاريع وأوراقاً وأفكاراً، كان لها أثر بالغ في خلق جو من النشاط العلمي، وفتح أبواب البحث، وكان للقهواتي حضور مميز في تلك الندوات بحثاً وإلقاءً ومناقشة واقتراحاً. وكان مما قدمه من بحوث في تلك الندوات وهي كثيرة (طريق البصرة - حلب التجاري).
وبالإضافة إلى مهمة التدريس الجامعي، اضطلع بمهام أخرى منها عضوية هيئة التحرير بمجلة (الآداب) التي تصدرها الجامعة، ومجلة (الخليج العربي) التي يصدرها مركز دراسات الخليج العربي في البصرة.
في أحد لقاءاتنا الكثيرة، باح لي الدكتور ببعض ذكرياته في البصرة، ومما قال: لم تكن البصرة غريبة عنا إذ كنا نزورها كل عام لوجود عديلين لي فيها أحدهما طبيب الميناء، والثاني مدير فندق شط العرب ومطار البصرة.
تعينت في البصرة في نيسان 1979 ونزلت ضيفاً في دار صديقي الأستاذ الدكتور صاحب جعفر أبو جناح وهو أخو الشاعر حسب الشيخ جعفر، ثم تعرفت على الدكتور عناد الكبيسي الذي قاسمني غرفته في بناية مستأجرة لحساب جامعة البصرة في العشّار كان يطلق عليها من قبل الظرفاء (تل الزعتر) لأنها كانت في الطابق الثاني وتحتها محلات تجارية. وفي السنة الثانية حجزنا شقة في البناية نفسها تتكون من ثلاث غرف ومنافعها. أنا والدكتور عناد الكبيسي وصديق لنا هو عبد الجبار شرارة. وفي السنة التي بعدها استأجرت الجامعة بناء أحدث في الشارع الوطني وانتقلنا نحن الثلاثة إلى شقة فيها حتى عام 1984م.
كان قسم التاريخ في جامعة البصرة ورؤساؤه: الدكتور عبد الجبار ناجي، والدكتور محمد سعيد رضا، والدكتور فاروق العمر ينظمون لأعضائه وعوائلهم رحلتين في العام، رحلة الشتاء إلى غابات الأثل في منطقة البرجسية الصحراوية، وفي الربيع وقبل الصيف إلى بساتين أبي الخصيب الخلابة في قصر أحد الموسرين على شط العرب العظيم وفروعه الكثيرة الجميلة ونخيله الشامخ وسفنه الغادية والآتية ونوارسه المرفرفة والمزقزقة وأسماكه الشهية. في هذه الرحلات الترفيهية كانت عائلات الأساتذة تتنافس في إعداد الأكلات اللذيذة ونحن (المغتربين) كنا حكاماً على الطبخة الأشهى.
كنا نتنزه عصر كل يوم على ضفاف شط العرب لقرب الشط من سكننا، وتأخذنا الأحاديث في اتجاهات شتى علمية وأدبية ونكات. ما أجمل تلك الأيام.
كانت عائلتي طيلة سنوات عملي في البصرة تعيش في بغداد لأن الأولاد كانوا يدرسون في الجامعة هناك، وكنت أسافر في نهاية الأسبوع، مساء الأربعاء من البصرة إلى بغداد، لأعود مساء الجمعة في القطار النازل الذي يصل محطة المعقل بين الساعة السابعة والثامنة صباحاً، سافرت طيلة السنوات الست في وسائل نقل مختلفة، في: الطائرة والقطار وسيارات (المنشأة).
من ذكرياته عن مدة وجوده في البصرة الطريق الطويل الذي كان يتحتم عليه الذهاب فيه أسبوعياً. قال لي ذات يوم: وأذكر انقلبت بي سيارة أحد الأصدقاء وأنا بجانبه سبع قلبات بشهادة أحد الجنود الذين شهدوا الحادث وأسعفنا في مستوصف ناحية شيخ سعد بمحافظة واسط. واصطدمت يوماً سيارة (المنشأة) ومات نصف الركاب وأصيب نصفهم الآخر وأنا منهم بجروح وكسور.
لقد عاش حسين القهواتي في البصرة التي احتضنته فأحبها وأحبته. وما يزال إلى الآن -كما أخبرني مشافهةً- يحتفظ بصداقاتٍ حميمةٍ مع كثيرٍ من البصريين.
قال لي في يوم من الأيام: في بندقية الشرق هذه قضيت أجمل أيام عمري ولي فيها ذكريات لا تحصى وأصدقاء أصلاء أوفياء لا مثيل لهم مثل فاروق العمر وأشقائه وعبد اللطيف الحميدان وغيرهم.
حسين القهواتي في لندن
بعد بحث معمق في المصادر، وزيارة البصرة والاطلاع على المصادر البصرية المتخصصة، قرر القهواتي السفر إلى بريطانيا للحصول على الوثائق الأصلية العائدة إلى حقبة دراسته، وحرص على التزود برسائل من جامعته تثبت أنه طالب علم، وأن الغرض من اطلاعه على الوثائق هو البحث العلمي، وهذا ما تفرضه معظم دور الوثائق والمخطوطات في العالم، فكتب له الدكتور صالح أحمد العلي رسالة إلى مكتبة المتحف البريطاني British museum وقد أفادته تلك الرسالة إذ منح هوية تسمح له دخول المكتبة والقراءة والاطلاع والتصوير وغير ذلك، وقد صور لي في يوم من أيام سنة 2014م مشهداً من مشاهد زيارته إلى مكتبة المتحف البريطاني، حيث اطلع على كثير من الوثائق وكتب الرحلات المخطوطة والمهمة والنادرة إلى العراق وبلدان الجزيرة العربية وإيران.
في إحدى قاعات المكتبة وقع نظره على مجلدات بحجم كبير، مصفوفة على أكثر من ستة طبقات من الرفوف إلى السقف، فسأل المسؤول عن القاعة: ما هذه المجلدات؟ فأجابه إنها أوراق برلمانية أي محاضر مجلس العموم البريطاني لسنوات طوال لكل سنة أكثر من مائة مجلد، ففكر: ألم يكن البرلمان يناقش المسائل الاقتصادية؟ فطلب من الموظف المسؤول أن يريه أحد المجلدات لعام 1869م، فاستجاب وقضى معه يوماً كاملاً، ولكنه كان يوماً عظيماً إذ وجد في آخره التقارير التجارية لموانىء الخليج العربي لذلك العام وبخاصة تقرير القنصل البريطاني في البصرة، حينها شعر بأنه أكمل رسالته للدكتوراه.
وفي كل يوم كان يحضر إلى هذه القاعة ويتناول عدداً من المجلدات ويضع الإشارات في الصفحات التي تقع فيها تقارير البصرة وعدد من موانىء الخليج العربي ويطلب تصويرها، وهكذا صور التقارير السنوية للأعوام 1864-1914م.
وكتب له الدكتور ياسين عبد الكريم رسالة توصية إلى المستر ملر مدير مكتبة مكتب الهند India office (وزارة شؤون الهند في الحكومة البريطانية) وتتضمن سجلات مكتب الهند الأرشيف الرسمي لمكتب الهند (1858- 1947م) وسابقاته، شركة الهند الشرقية (1600- 1858م) ومفوّضي البرلمان لشؤون الهند (1784 -1858م) وهذه هي الهيئة الحكومية التي تم تأسيسها للإشراف على الشركة في أعقاب المخاوف التي نشأت حول أنشطتها. ويحتوي هذا الأرشيف الضخم الذي يشغل ما يقرب من تسعة أميال من طول الأرفف في المكتبة على الوثائق التي تم إنشاؤها أو تلقيها في لندن من قبل هذه المنظمات. كما يشمل أيضًا الأوراق الخاصة بالهيئات ذات الصلة مثل مقيمية بوشهر ووكالة البحرين إلى جانب سجلات مكتب بورما (1937 -1948م). وتوثق تلك السجلات الرسمية الأنشطة التجارية لشركة الهند الشرقية، ونموها لتتحول إلى سلطة إقليمية.
وعلى الرغم من أن تركيز تلك السجلات ينصب بشكل رئيس على شبه القارة الهندية وجوارها، فإنها تتضمن أيضًا مصادر ثرية للغاية لدراسة مناطق مثل بعض الدول العربية وآسيا الوسطى والتي كانت تمثل أهمية استراتيجية كبرى لبريطانيا. تتضمن السجلات أيضاً العديد من المواد المتعلقة بجزيرة سانت هيلينا، ورأس الرجاء الصالح، وجنوب شرق وشرق آسيا، وإفريقيا، ودول الكاريبي.
اعتمدت شركة الهند الشرقية ومكتب الهند لاحقاً على المراسلات والتقارير المفصلة من مسؤوليها في دول الخارج حتى تتمكن من توجيه أعمالها. ويتضح ذلك جليًا من خلال الثراء الاستثنائي للأرشيف الذي يقدم توثيقًا للتاريخ العسكري والسياسي والاقتصادي والاجتماعي البريطاني والدولي، بل ويتضمن أيضًا أدق التفاصيل الخاصة بأنماط الحياة اليومية. [من مقال للقائمة على تلك السجلات السيدة بيني بروك، سجلات مكتب الهند].
وهنا أصف مشهداً آخر من مشاهد تلك الشهور اللندنية التي قضاها القهواتي بين الوثائق والسجلات من أجل الوصول إلى الحقائق، أذكر أنه وصف لي بعض تفصيلات ذلك اليوم الذي حمل رسالة أستاذه إلى السيد ملر، قال:
سلمت الرسالة إلى موظف الاستعلامات وانتظرت وبعد دقائق معدودات جاء رجل طويل وصافحني كأنه صديقي وقال: أنا ملر، ما طلبك؟ قلت له: أبحث عن وثائق الخليج، وبخاصة التجارية منها. قال: سأرسل لك من يرشدك، وبعد انتظار قليل جاءت فتاة فسألتني ماذا تريد أن تعرف؟ قلت عن البصرة وتجارتها، فأخذتني إلى رفوف الأدلة والفهارس وأخرجت من بينها مجلداً وقلبت صفحاته ثم قالت لي: انظر هنا واختر ما تريد، ودوّن أرقامها في هذه الاستمارات ثم ضعها على الكاونتر لكي يحضر لك الموظف الملف الذي تشاء، شعرت وكأنها منشغلة في واجب آخر لأنها قدمت لي المساعدة على عجل، ولكنني سررتُ بما قدمت لي من ملاحظات والتي بها مسكت رأس الخيط. هل تعلم أخي القارىء مَن هذه السيدة؟ إنها مدام بنلوب توسون Penlope Tuson وقد قضت معظم سني عمرها في ملفات الخليج؛ فأصبحت خبيرةً في شؤون الخليج، وأشرفت على إصدار عشرات المجلدات من الوثائق المهمة المخطوطة في وزارة الهند البريطانية وقد التقى الدكتور القهواتي بها لاحقاً في أبو ظبي حيث كانت تحضر جميع مؤتمرات الخليج بدعوة من مراكز الوثائق فيها، وتعاونت مع بعض تلك المراكز لتصوير ما يهمها من الوثائق.
ومما أذكر من ذكرياته التي سردها لي عن رحلته إلى لندن أنه قال:
كانت طاولتي في المكتبة تحمل رقم (11) أحد عشر، وبجانبي باحث من الدنمارك، وآخر من الهند. نحن الثلاثة كنا نحضر يومياً لنجد ما طلبنا من ملفات على مناضدنا من الساعة التاسعة حتى الواحدة موعد الاستراحة، ثم أخرج أنا وصديقي الدنماركي إلى مطعم قريب، صاحبه إيطالي تعاونه زوجته، وكانا يسكنان في الطابق العلوي، وهما حديثا العهد بالهجرة إلى بريطانيا. كانت مشكلتي أنني أحتاج إلى شاي عراقي بعد وجبة الغداء فأقول له رجاء شاي (tea) فيحضر لي شاياً ممزوجاً بالحليب، وفي اليوم الثاني أقول له (tea only) أي (شاي فقط)، فيحضر لي شاياً ممزوجاً بالحليب أيضاً. فكنت أشعر بالصداع من هذه المصيبة. وفي اليوم الثالث عند طلب الشاي صعدت معه إلى الأعلى، وعندما أراد أن يصب الحليب على الشاي مسكت يده! فقال لي قل: (Black tea). في ذلك اليوم «استعدل» المزاج لأني شربت (البلاك تي)، وهكذا في الأيام الأخر. بعد ساعة عند هذا الإيطالي نعود إلى الطاولة في المكتبة وحتى الخامسة مساء.
من الزميل الهندي أفدت يوماً عندما مر علي اسم سالدانا، وهو جامع ومصنف لوثائق الخليج، كان يعمل موظفاً عند حكومة الهند. قال الأخ الهندي: إن اسم سالدانا شائع في البنجاب.
في هذه المكتبة صورت ما أحتاج من التقارير السياسية والخرائط التاريخية على الورق وعلى (المايكروفيلم)، وكان موظف الاستعلامات يسميني مستر كلوك mister O'clock. لأني أحضر في تمام الساعة التاسعة صباحاً ولا أخرج إلا الساعة الخامسة مساء.
تجربته مع وثائق وزارة الخارجية البريطانية
قال لي الدكتور القهواتي ذات يوم: توجهت إلى دار الوثائق في (جانسري لين) وعرّفت نفسي لموظف الاستعلامات وحاجتي إلى الوثائق التجارية والسياسية للحقبة 1869-1914م، فأجابني: نأسف بشدة لأن وثائق هذه الحقبة نقلت إلى بنايتنا الجديدة في كيو كاردن (kew gardens)، ونحن منشغلون الآن بنقل بقية الوثائق استعداداً للانتقال إلى هناك نهائياً، وتستطيع الإفادة من الوثائق عند افتتاح المبنى الجديد. سألته: متى يكون الافتتاح؟ فأجاب: أكثر من شهر. قلت له: أنا من العراق، وزيارتي إلى لندن محدودة، ولا أستطيع الانتظار كل هذا الوقت، ألا يوجد حل آخر؟ قال: سأخبر المدير. ولكن يأسي كان شديداً جداً.
ذهب وعاد مبتسماً قال: هناك حل. إن إدارة دار الوثائق قد تعاقدت مع شركةٍ تنقل الملفات وتحافظ عليها بعد تغليفها ووضعها في صناديق وترتيبها وفق نظام حفظها هنا. واشترطت عليها ألا تتعرض أي ورقة منها إلى التلف، مع شروط قاسية أخرى، ووجد المدير شرطاً كان في بنود الاتفاق مع الشركة الناقلة كأنه مخصص لك، هو إذا جاء باحث مضطر وأراد الاطلاع على وثائق معينة نقلت إلى البناية الجديدة، فعلى الشركة الناقلة إحضار تلك الملفات ثانية إلى هذه الدار ريثما ينتهي الباحث من العمل عليها، ثم تعيدها ثانية إلى البناية الجديدة، لكن هذا الأمر يحتاج إلى يومين أو ثلاثة. ثم قال: انظر في الفهارس وحدد الملفات وسجل الاستمارة حتى يوقع عليها المدير ويخبر بها مسؤول الشركة، هذا هو الفرج؛ فصرت أكتب أرقام وعناوين عدد من الملفات وعلى نحو خاص تلك المتعلقة بتاريخ البصرة فأحضرت بعد يومين. وهكذا كنت أدون ما أحتاج من ملفات قبل أن أنتهي من الملفات التي بين يدي.
تصور يا إحسان أن الشركة كانت تفتح الصناديق هناك، وتبحث عن الملفات التي أطلبها! وقد تكون في صناديق متعددة، ثم تأتي بها مغلفة في صناديق أصغر، وتعود لتنقلها ثانية بعد انتهاء العمل والتصوير إلى البناية الجديدة، كانت أياماً عصيبة ومتعبة، ولكنها لذيذة.
في الأشهر التي كان فيها الدكتور القهواتي متنقلاً بين مكتبة المتحف البريطاني ومكتبتي وزارة الهند ووزارة الخارجية، كان البريطانيون يحتفلون باليوبيل الفضي للملكة إليزابيث الثانية، وهو احتفال بمرور 25 سنة على تولي الملكة إليزابيث العرش، وصادف وهو يتردد على المكتبة يومياً أن عرضت إدارة المكتبة بعض المخطوطات النادرة جداً والوثائق للجمهور كان بينها الماكنا كارتا The Magna carta أي العهد الأعظم، بنسختها الأصلية، الموقعة من الملك جون عام 1215م وهو أخو الملك ريتشارد قلب الأسد، استطاع النبلاء انتزاع حقوقهم من السلطة الملكية المطلقة، وبذلك غدت هذه الوثيقة أو العهد الأعظم أساس الدستور البريطاني، وهي وثيقة صدرت لأول مرة سنة 1215م، واعتمدت قانوناً بعد بعض التعديلات عام 1225م، وما تزال النسخة التي صدرت 1297م ضمن لوائح الأنظمة الداخلية لإنجلترا وويلز ويعمل بها حتى الآن. وتوصف هذه الوثيقة بأنها الميثاق العظيم للحريات في بريطانيا وتحتوي على عدة أمور منها: مطالبة الملك بأن يمنح حريات معينة، وأن يقبل بأن تكون سلطته غير مطلقة، ويوافق علناً على عدم معاقبة أي (رجل حر) إلا بموجب قانون الدولة، وغير ذلك من القوانين التي مهدت لتقليص السلطات المطلقة لملوك بريطانيا [Holt,Magna Carta, Cambridge, 1992]. وهذه فرصة تاريخية لا تتهيأ بسهولة. وقد لا تعرضها السلطات البريطانية للجمهور إلا بعد مدة طويلة من الزمن.
حينما عاد ذلك الباحث الجاد إلى بغداد، كتب أطروحته بصبر ومثابرة، فتخرج وقد كتب أطروحة أشاد بها كثير من أساتذته وتعين في الجامعة.
وفي سنة 1984 انتقل الدكتور القهواتي إلى بغداد وصار يحاضر في جامعتها وفي الجامعة المستنصرية، كما تولى قسم الوثائق والمخطوطات في معهد التاريخ العربي، وصار مستشاراً علمياً في اتحاد المؤرخين العرب، ومديراً لتحرير مجلة (المؤرخ العربي). كما تولى منصب نائب رئيس الهيئة الاستشارية في دار الكتب والوثائق يوم كان رئيسها الأستاذ الأديب عدنان الجبوري، وعمل في هذا المجال المهم فتحمل مسؤولية الحفاظ على الذاكرة الوطنية العراقية بمعية زملائه: عدنان الجبوري، وسالم عبود الآلوسي، وعماد عبد السلام رؤوف، وجاسم محمد جرجيس، ونعيمة حسين رزوقي، ونزار محمد علي، ونبيلة عبد المنعم.
حسين القهواتي في الأردن
ثم انتقل سنة 1994 إلى المملكة الأردنية الهاشمية وكان أحد المؤسسين لقسم التاريخ بجامعة آل البيت التي اضطلع بمهمة تأسيسها المؤرخ الأردني الكبير محمد عدنان البخيت.
من ذكرياته في الأردن، روى لي هذه الذكرى: في يوم من أيام صيف عام 1994م في جامعة آل البيت في المفرق وقبل بدء العام الدراسي، دخلت مبنى خصص لأن يكون مكتبة، جلبت انتباهي مجلدات أغلفتها صفراء مطروحة على الأرض إلى جوار أحد جدران المبنى الطويل، اقتربت منها وقرأت على غلاف أكثر من مجلد منها «الجغرافية الإسلامية» وهكذا كنت أتفقد بقية الموجودات من الكتب، كلما سنحت لي الفرصة التوجه إلى المكتبة التي سرعان ما نظمت وصار اسمها المكتبة الهاشمية، لم يكن رواد المكتبة يومذاك يتجاوزون عدد أصابع اليد الواحدة، في إحدى الزيارات رأيت الأستاذ الدكتور سيد مقبول أحمد جالساً على إحدى المناضد يقلب كتاباً، هرعت إليه مسلماً ومستفسراً، أخبرني أنه منشغل في مراجعة مسودة كتابه عن الجغرافية عند المسلمين باللغة الإنجليزية وتنقصه بعض المصادر، قلت له: رأيت قبل أسابيع مجلدات كثيرة تحمل عنوان الجغرافية الإسلامية ربما فيها ضالتك، أخذنا نفتش في الرفوف وبسرعة وجدنا المجلدات مصفوفة على رفوف طويلة، قال السيد مقبول: ابحث عن الفهرس في آخر المجلدات ولكن مع الأسف لم نجد لها فهرساً وحاولنا أن نتناول لا على التعيين بعض المجلدات فوجدناها تارة باللغة العربية وأخرى بالفارسية وبالإنجليزية والألمانية والفرنسية والإيطالية.
ولكن الدكتور سيد مقبول لم يفد في ذلك الجرد العشوائي شيئاً، قلت له: ما رأيك أن أصنع لها فهرساً أولياً للتعريف بمحتويات المجلدات، ويكون عنواناً لندوة (سمينار) في القسم الذي كان يعقد أسبوعياً وبانتظام وعلى كل عضو هيئة تدريس أن يشارك فيه بمشروع بحث، استحسن السيد مقبول الفكرة وشرعت أنا بالجرد لأسابيع وقدمت ما جمعت من معلومات خام في موعد الندوة لاقى الاستحسان ثم تركت تنظيم ما جمعت ليكون بحثاً.
وغادرنا السيد مقبول أحمد إلى بريطانيا حيث تقيم زوجته الإنجليزية وابنته الطبيبة وبعدها توجه إلى الهند حيث كان يعمل أستاذاً في جامعة عليكرة ولكنا فجعنا بخبر وفاته هناك.
من مبادرات الدكتور محمد عدنان البخيت وحسناته الكثيرة أنه طلب من قسم التاريخ كان يترأسه يوم ذاك فاروق عمر فوزي إعداد بحوث لتنشر في كتاب في ذكرى وفاة العلامة السيد مقبول أحمد فما كان مني إلا أن أعود إلى أوراقي وإلى المكتبة ثانية وعندها وجدت مجلدات جديدة وصلت إلى المكتبة من سلسلة الجغرافية الإسلامية وقلت لنفسي ربما في هذه المجلدات أحد فهارسها ولكن خاب ظني وكتبت إلى محرر المجلدات فؤاد سزكين في ألمانيا مستفسراً ولكن لم أتلق منه جواباً، ولكني لم أترك الأمر وبادرت في العمل.
مجلدات الجغرافية الإسلامية المحفوظة في المكتبة الهاشمية/جامعة آل البيت هي إعادة نشر ما صدر من نصوص وبحوث وتحقيقات في المجلات الأوروبية منذ القرن التاسع عشر عن الجغرافية الإسلامية، اضطلع بمهمة إعادة النشر في عام 1992م استنساخاً وبخمسين نسخة فقط للأجزاء 2-41 (لم أعثر على المجلد الأول) وثمانين نسخة للأعداد 42-119 فؤاد سزكين الأستاذ والباحث التركي المعروف بالتعاون مع معهد تاريخ العلوم العربية الإسلامية التابع لجامعة فرانكفورت في ألمانيا.
استطاع القهواتي أن يعد للمجلدات من 2-119 فهرساً، ويكتب لها دراسة مركزة عن منهج الجغرافيين المسلمين، وينظم لها سبعة جداول.
الجدول الأول: المؤلفون وعددهم 55.
الجدول الثاني: عناوين الكتب وعددهم 82.
الجدول الثالث: المؤلفون وعناوين الكتب وعددهم 55.
الجدول الرابع: المشاركون في التحقيق والترجمة من المستشرقين وعددهم 63.
الجدول الخامس: الدراسات حول البلدانيين وعددهم 23.
الجدول السادس: الدراسات حول الموضوعات الجغرافية وعددهم 18.
الجدول السابع: الدراسات الموسعة حول الجغرافية والجغرافيين وعددهم 42 موضوعاً، 367 دراسة.
وفي أثناء إعداده للجداول أعلاه وردت إلى المكتبة مجلدات جديدة، أرقامها: 184، 194، 201، 202، 205، 223، 224، 230 عرّف محتوياتها على نحو مركز وواضح إتماماً للفائدة.
ولكن لم ترد إلى المكتبة الأعداد 120-184، ولا الأعداد الناقصة بين الأعداد أعلاه، ولا العدد الأول.
وعند إكمال العمل نُشر البحث في كتاب بحوث مهداة للأستاذ الدكتور سيد مقبول أحمد 1999م (ص441-468).
الدكتور القهواتي ما يزال يمارس نشاطه العلمي في الأردن وذلك في مركز الوثائق والمخطوطات ودراسات بلاد الشام في الجامعة الأردنية، ويسهم في تحرير (المجلة الأردنية للتاريخ والآثار)، ويشارك في أعمال مؤتمرات تاريخ بلاد الشام، وفي تحريرها، فضلاً عن مناقشة بعض الرسائل الجامعية التي تقع ضمن تخصصه، ويحاضر على طلبة الدراسات العليا في تاريخ العراق أحياناً.
حسين القهواتي المؤرخ
يرجع أصل فلسفة التاريخ إلى اهتمام الإنسان بتفسير أحداث الماضي، كيف، ولماذا. ولذلك صار يجتهد لإيجاد ما يفسر ذلك؛ فوضع قوانين -وفقاً لوعيه وإدراكه- حاول من خلالها تقديم تفسيرات مقنعة لسير أحداث التاريخ؛ فتعددت الاتجاهات التي اتخذها في سبيل ذلك، وظهر ما يعرف بالمدارس التاريخية، وهي تتراوح بين المشيئة الإلهية إلى المادية البحتة، وبينهما مدارس كثيرة، لكل منها سمات وقوانين.
تقترب تلك المدارس وتتباعد من علوم أخرى لطالما اعتمدت عليها، أو استندت إليها، أو عاضدتها، منها - على سبيل المثال - علم الاجتماع الذي اقترب جداً من الكتابة التاريخية منذ ابن خلدون إلى الآن. ولعل من ألطف ما جاء في تقارب هذين العلمين قول أحد الاجتماعيين الفرنسيين وهو إيميل دوركهايم Emile Durkheim (ت1917م) الذي انتقد مؤرخي عصره بعدم قدرتهم على تفسير التاريخ بصورة صحيحة، وطالبهم بجمع أدوات البحث التاريخي ومصادره، وترك التفسير والكتابة للاجتماعيين، فهم أقدر - في نظره - على إعطاء صورة حقيقية لأحداث التاريخ من خلال فهم المجتمع، وخاطبهم بقوله: إن على المؤرخين الاكتفاء بجمع الرحيق على حد تعبيره، وترك صناعة العسل لعلماء الاجتماع. لذلك ظهرت مدرسة تاريخية تهتم بدراسة البنى الاجتماعية وفئات المجتمع وطبقاته، وتفسر التاريخ بناء على ما يصدر من حراك اجتماعي يغير مسار التاريخ.
حسين القهواتي من المؤرخين الذين رفضوا هذا المنحى، واختار لنفسه أن يجمع الرحيق ويصنع العسل معاً، وهي مسؤولية كبيرة تحملها هو ومن آمن بهذه الفكرة من المؤرخين الجادين.
لقد جد القهواتي في جمع المصادر المعرفية لبحوثه ودراساته واجتهد في الإلمام بها، ولم يكتف بما هو متاح وسهل الوصول، بل تعنّى المصاعب للوصول إلى الحقيقة في أوعيتها ومظانها مهما كانت صعبة المنال.
وحينما بدأ بالكتابة التاريخية لم تنحصر اهتماماته بالأبعاد السياسية فقط، وإنما اهتم بدراسة تاريخ المجتمع، فهو يدرك أن سير التاريخ لا يقف عند أعمال الملوك والحكام والحروب والصراعات السياسية والعسكرية، وإنما امتد بحثه إلى أوسع من ذلك بكثير، حيث بدا اهتمامه واضحاً بحياة الإنسان ومعاشه ونشاطه وحياته اليومية من زراعة وتجارة وصيد اللؤلؤ وأنظمة زراعية وري، وتعامله الاقتصادي وتنظيماته التي حكمت علاقاته والأسواق.
واهتم بالبنى الاجتماعية وتركيبة السكان والأعراق والتنافس بين القوميات والصراع على السلطة.
واتسع أفقه ليبحث في تاريخ خدمات الاتصال وما لها من أهمية في حياة الناس.
وكرس بعض كتاباته للبحث في تاريخ الوقف، وهو جانب في غاية الأهمية في تاريخ المجتمع المسلم. وقد أدى دوراً كبيراً في التنمية الشاملة في النواحي الاجتماعية والثقافية والصحية وأسهم في تكوين ثقافة التراحم والتكافل ووثق عرى النسيج الاجتماعي، فأنتج حضارة حقيقية قائمة على سمو الأخلاق والخير والبر والرحمة والتعاون.
ولم يغفل شأن الوثائق وأهميتها؛ فسلط عليها أضواء ساطعة للتعريف بأهميتها في دراسة التاريخ، وأخذ هذا الاتجاه حيزاً كبيراً من كتاباته، مما يؤكد إيمانه الشديد بأهمية الوثيقة.
الدكتور القهواتي مهتم بالوثائق العثمانية والبريطانية ويدعو إلى اعتمادها في الدراسات التاريخية العربية. يقول: إن سبعة قرون من تاريخنا الوسيط والحديث لا تزال بحاجة إلى دراسات تكشف عن أحداثها التي يكتنفها الغموض، وهي زاخرة بالصراعات المريرة بين القوى المحلية والإقليمية والدولية، والمتخمة بالكوارث والويلات، والتي عانى منها العراق الذي استطاع بصبره وأصالة تراثه أن يتخطاها ويتجاوزها بل يفرض على الآخرين قيمه، وهي لا تقل روعة عن بطولاته في أيام الازدهار والبناء الحضاري. ولكن هناك عوائق كانت ولا تزال تقف في وجه الباحثين الراغبين في الخوض في مثل هذه الدراسات، تأتي في مقدمتها شحة المصادر والموارد التاريخية وخاصة في جانبها الوثائقي.كما أن بعضها متوافر بلغات فارسية وتركية وإنكليزية وفرنسية وبرتغالية وروسية وعلى الباحث أن يجيد أكثر من لغة ليقدم ما يجب أن يقدمه.
يأخذنا هذا الحديث إلى اهتمامه بالوثائق واعتمادها في كل كتاباته. وحض طلابه على التركيز على الوثائق؛ كي يخرج البحث رصيناً موثوق النتائج، محكماً بالحجج والبراهين، مما لا يدع مجالاً لتسرب الشك، فللوثيقة دورٌ كبير في حفظ التراث والنصوص التاريخية والروايات في العصر الحديث. وأصبحت الوثائق علماً يدرس، فالعلوم الوثائقية الأرشيفية تحتل اليوم مكانة رفيعة، فالوثائق والمستندات لها دور كبير في عملية البحث التاريخي، فعندما يقوم الباحث والدارس بجمع مادته العلمية ومصادر بحثه، ومن ضمن ذلك الوثائق ودراستها ومعرفة ما يرتبط بها مما يريد تحقيقه. إن دراسة الوثائق ليست بالأمر السهل كما قد يتصور البعض، فهي تحتاج إلى ثقافة وخبرة ومعرفة بالخطوط واللغة وكثيراً ما يحتار الباحث عندما يواجه مجموعة من الوثائق المختلفة المتفاوتة فيما بينها والمتباينة في أساليبها ومعانيها فيضطر لتمضية وقت طويل في التحقيق وبالمقارنة بين النسخ المتعددة للوثيقة والتدقيق والتمييز بينها لمعرفة الصحيح من غير الصحيح. إن الكثير من الوثائق يثار حول صحتها الكثير من الجدل والاعتراض من قبل الباحثين والمختصين وهذا ما يجعل الباحث يتحرى الدقة والتحقيق والتأمل لأن الوثيقة تعتبر من الأصول التاريخية التي يعتمد عليها كاتب التاريخ ولذا ينبغي إخضاعها للمنهج العلمي والبحث التاريخي.. ونشير في هذه المناسبة إلى أن أسلافنا قد سبقوا الأمم الأخرى إليه وقد برز ذلك في عالم مصطلح الحديث، حيث حددوا القواعد والضوابط التي تثبت صحة النصوص والأحاديث والأخبار المروية.
ومن هنا يتجلى دور الوثائق ولقد قيل (لا تاريخ بدون وثائق) ولذا فإن المؤرخ والباحث لا يستغنيان عن الوثائق ودراستها والاستعانة بها في مصادر بحثه. وأن خزائن المكتبات والمخطوطات في العالم اليوم لتزخر بالوثائق التي لها صلة بتاريخنا وكم نحن في حاجة إلى إعداد متخصصين للعمل في الوثائق وقراءتها وتصنيفها وفهرستها وفك رموزها وترجمتها والعناية بها، لما لذلك من أهمية وقيمة في الكتابة التاريخية وكل وثيقة مهما كانت مادتها فإنه يمكن أن تكون جزءاً من المادة التاريخية على مرور الأيام وبالجملة فإن جميع الوثائق على مختلف أنواعها لازمة للمؤرخ من أدواته فهي الشاهد على التاريخ وهي عنوان الشخصية الحضارية لأي أمة من الأمم. وتعتمد الدراسات التاريخية اليوم اعتماداً قوياً على الوثائق لكونها من المصادر التاريخية والأساسية للباحث والمؤرخ المعاصر تمكنه من كتابة التاريخ من مختلف جوانبه. [من مقال (الوثيقة وأهميتها التاريخية) لعبد الله الحقيل].
إن الدارس لتاريخ العرب الحديث، وتاريخ العثمانيين والصفويين على وجه الخصوص لا يمكن أن يستغني بحال من الأحوال عن كتابات حسين القهواتي، والتي من أهمها الكتاب سابق الذكر، وكتابه الآخر (العراق في عهد الاحتلالين الصفويين وما بين الاحتلالين العثمانيين 914-1048هـ/1508-1638م دراسة في الأحوال السياسية والاقتصادية). ففي هذا الكتاب معلومات مركزة وموثقة عن الأوضاع السياسية والاقتصادية التي كانت سائدةً في العراق وجواره في عهد الدولتين التركمانيتين (الخروف الأسود والخروف الأبيض) اللتين حكمتا العراق على التوالي (1410-1467م) و(1467-1508م)، وفيه بحث في نشأة الدولة الصفوية واستقرارها في أذربيجان واتخاذها تبريز عاصمة لها، ومنها بدأت دوافعها التوسعية صوب الغرب، فاحتلت العراق عام 1508م، وتزايد نشاطها المذهبي في الأناضول على حساب أملاك الدولة العثمانية، الأمر الذي أدى إلى بدء الصراع الطويل بين الدولتين، فكانت معركة جالديران عام 1514م التي اندحر فيها الشاه إسماعيل الصفوي أمام السلطان سليم الأول أولى حلقاته. واستمر هذا الصراع بينهما كراً وفراً أكثر من قرن، احتل السلطان سليمان القانوني خلاله بغداد عام 1534م، واحتلها الشاه عباس الأول الصفوي عام 1623م، ثم احتلها السلطان العثماني مراد الرابع عام 1638م. وفي ثنايا هذا الكتاب المشهد السياسي والصراع العسكري والظروف الاجتماعية والاقتصادية (زراعية وتجارية) في العراق خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر، بتوثيق من مصادر أصلية يطّلع القارىء العربي على بعضها لأول مرة.
كما أنه حقّق كتاب (تاريخ ولاية البصرة) وهو مذكرات وضعها ميرزا حسن خان القنصل الإيراني في البصرة (1923م)، ترجمة الدكتور محمد وصفي أبو مغلي وفيه نبذٌ من تاريخ البصرة وجغرافيتها وأحوالها الإدارية والاقتصادية وسير بعض رجالها، وربما تكمن أهميته في الملاحظات الدقيقة التي أشار إليها ذلك القنصل عن المجتمع البصري. صدر هذا الكتاب عن مركز دراسات الخليج العربي، جامعة البصرة، البصرة، 1980م.
لقد فهم القهواتي أن التاريخ وحدة واحدة، لا يمكن فصلها أو فصل جزء منها، إلا لأغراض منهجية دراسية، وكيف يمكن أن نفهم حياة الإنسان إذا انتزعناه عن محيطه المكاني والزماني، أو اجتزأنا جانباً من جوانب حياته.
هذا الفهم جعله مؤرخاً شاملاً ينظر للتاريخ كوحدة واحدة، يهتم بماضي الإنسان في كافة جوانب حياته، ليس في مكان واحد، فهو وإن تركز اهتمامه وبحوثه في تاريخ العراق، إلا أنه كتب في تاريخ المحيط الطبيعي للعراق: إيران شرقاً، وتركيا شمالاً، وبلاد الشام غرباً، والجزيرة العربية جنوباً، إنه مدرك لمفهوم الأمة؛ مؤمن به، ينظر لتاريخها نظرة شمولية. وكان في كل ما كتب موضوعياً ومبدعاً.
فهو يتعامل مع التاريخ على أنه كائن حي نابض بالحياة، ولا ينقصه إلا تحري الحقيقة لإظهارها وتسليط الضوء عليها وعرضها بشكل جاد وموضوعي وبسيط، وهذا ما يميز كتاباته مثل كثيرين من مؤرخي المدرسة التاريخية العراقية الحديثة، إنها مدرسة الجدية والموضوعية والبعد عن الهوى الشخصي، مع الاهتمام بأدق التفصيلات. وهذا يتضح جلياً في كتابته عن العثمانيين والصفويين والبريطانيين.
ومعروف أن تاريخ العراق كتب بثلاثة أقلام، أولها القلم الاستعماري، وهو قلم المحتلين البريطانيين، ثم ظهر بعد ذلك وبعد الاستقلال القلم الوطني. ثم برز القلم الأكاديمي وأثبت نفسه، بسبب ما اتصف به من سمات علمية صارمة.
إلى أصحاب القلم الأكاديمي ينتمي الأستاذ القهواتي؛ فهو مؤرخ ثبت رصين تتسم كتاباته بالموضوعية والجدة والإضافة إلى المعرفة التاريخية في مجال تخصصه وهو التاريخ العثماني وتاريخ العرب الحديث.
بدأ القهواتي عمله بجد ونشاط ومثابرة ومزاولة أعمال -إضافة إلى التدريس- إدارية وعلمية في الجامعة ومراكزها ومؤسساتها.
وحينما جاء دوره ليكمل مسيرة أساتذته وأخذ يشرف على طلبة الدراسات العليا بدأ بتوجيههم الوجهة المثلى في دراسة التاريخ، فصار لبنةً مهمة لا يستغنى عنها في بناء المدرسة التاريخية العراقية الحديثة والمعاصرة.
لقد كوّن القهواتي مع زملائه وأبناء جيله من الأساتذة الذين تخرّجوا معه متعاصرين، من جيل السبعينيات: إبراهيم العبيدي، وإبراهيم خليل العلاف، وبشار عواد، وتحسين علي، وجعفر حميدي، وجهاد صالح العمر، وحسن الحكيم، وخليل إبراهيم الكبيسي، وخليل علي مراد، وخولة الدجيلي، ورجاء خطاب، وسامي القيسي، وصادق السوداني،وصالح العابد، وصباح الشيخلي، وطارق نافع الحمداني، وعباس عطية، وعبد الرحمن العاني، وعبد القادر المعاضيدي، وعبد اللطيف الحميدان، وعبد الواحد ذنون، وعلاء موسى كاظم نورس، وعلي شاكر، وعماد الجواهري، وعماد عبد السلام رؤوف، وفاضل بيات، ولطفي جعفر فرج، ومحسن محمد حسين، ومحمد جاسم المشهداني، ومحمد رضا الطريحي، ومحمد مظفر الأدهمي، ومحمد هليل، ومصطفى النجار، ونزار الحديثي، ونوري العاني، وهاشم الملاح، (مع الاعتذار عن السهو والنسيان إن فاتنا اسم أحد أولئك الأعلام) كوّنوا امتداداً طبيعياً لما بدأ به جيل الرواد في تثبيت أركان المدرسة التاريخية العراقية الحديثة، وذلك من خلال ما كتبوه وقدّموه من بحوث ومشاركات في المؤتمرات والندوات الدولية، وما وجّهوا به طلبتهم للكتابة في رسائلهم وأطروحاتهم.
للدكتور القهواتي بعض الاكتشافات التاريخية المهمة والمتناثرة في كتبه وبحوثه المنشورة وبعضها لم ينشرها وإنما شافهني بها مشافهةً. ومن اكتشافاته التاريخية الخط الصحيح لسير حملة السلطان سليمان القانوني التي توجهت إلى بغداد سنة 1534م، فقد كان كثير من المؤرخين والكتاب يرجحون سير الحملة عن طريق مدينة (السليمانية)، لكنه تنبّه إلى الوثائق والمصادر العثمانية والإنجليزية لم تورد هذا الاسم. ومع دأبه في البحث - كما أخبرني شخصياً - عرف أن مصدر هذه المعلومة هو كتاب Four centuries of modern Iraq للمؤرخ البريطاني Stephen Hemsley Longrigg والصادر سنة 1925، وكان قد قرأ ترجمته العربية التي صدرت في بغداد بعنوان (أربعة قرون من تاريخ العراق الحديث)، فشك في الترجمة. لذلك قرر أن يرجع للنسخة الأصلية بلغتها الإنجليزية فوجد الخطأ نفسه. وصار يفكر ويعيد النظر ويبحث، خاصة وأن اسم (السليمانية) لم يظهر في النصوص التاريخية إلا بعد قرنين ونصف من تاريخ الحملة تقريباً، كما أن المؤرخ العثماني نصوح أفندي ابن عبد الله قره كوز السلاحي المعروف بمطراقي زاده والذي كان مرافقاً للحملة وكتب ورسم طريق محطات الحملة لم يذكر ذلك الاسم. ثم توصل أخيراً وبمنهج تاريخي دقيق إلى أن المقصود (السلطانية) وليس (السليمانية).
ولما كان يعرف أن الحملة موجهة أساساً إلى بلاد فارس وليس العراق، وذلك خلال الصراع العثماني الصفوي (1532-1555م) فإنه صار يبحث في كل موارد ذلك الصراع وجغرافيا المنطقة الفاصلة بين الدولتين العثمانية والصفوية؛ فتوصل أخيراً وبمنهج تاريخي دقيق إلى أن المقصود مدينة (السلطانية) وهي إحدى مدن زنجان الإيرانية، وليس مدينة (السليمانية) العراقية. وقد دخلت الحملة بعد ذلك إلى العراق عن طريق خانقين.
وتوصّل القهواتي إلى أن السلطان سليمان القانوني لم يحفر نهر الحسينية، كما شاع ذلك في المراجع، وإنما وسّع مدخله، وهو عمل مهم أيضاً.
وكذلك اكتشافه المهم والمفيد لحقيقة مؤلف كتاب (معدن الجواهر بتاريخ البصرة والجزائر)، إذ كان نشره لأول مرة الأستاذ محمد حميد الله وقال إنه لمؤلف مجهول، حيث لم يعرف مؤلفه الذي اكتشفه الأستاذ القهواتي، ووضع له ترجمة معتبرة. وهو نعمان بن محمد بن عراق (ت970هـ/1562م)، وكان قاضياً في البصرة. وهو كتاب وضعه مؤلفه بعد وصول السلطان سليمان القانوني البصرة سنة 953هـ وفيه بعض التفصيلات المهمة عن تاريخ البصرة وجزرها (البطائح). [القهواتي، العراق في عهد الاحتلالين الصفويين وما بين الاحتلالين العثمانيين. وانظر مقدمة حميد التميمي لكتاب (المدينة - جزائر البصرة - في العهد العثماني) تأليف حسام ناصر ومشتاق اعبيد].
ولعلّ من أهم بحوثه المنشورة:
1. حملة السلطان سليمان القانوني على بغداد عام 1534م، مجلة المورد، المجلد 8، العدد 4، شتاء 1979م.
2. أضواء على تجارة البصرة في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، مجلة الخليج العربي، المجلد 12، العدد2، 1980م.
3. تعريف بالأقليات العرقية والقومية في إيران، مجلة البصرة، العدد 13، 1980.
4. المصالح البريطانية في الكويت حتى عام 1939م، مجلة الآداب، البصرة، العدد 17، السنة 15، 1981م.
5. تاريخ الخليج العربي الحديث والمعاصر (بالاشتراك)، البصرة، 1980م.
6. صراع الدولة والقبيلة في إيران وأفغانستان، مجموعة دراسات أنثروبولوجية، باللغة الإنجليزية، ترجمة بالاشتراك، البصرة، 1984م.
7. التركيب الاجتماعي في العراق في القرن التاسع عشر، كتاب حضارة العراق، 1985.
8. الحياة الاقتصادية في العراق من القرن التاسع عشر، وحتى نهاية الحكم العثماني، كتاب حضارة العراق، 1985.
9. الوثيقة وأهميتها التاريخية، ضمن نشرة الكتاب والوثيقة، العدد الأول، دار الكتب والوثائق، بغداد، 1994م.
10. الصحف والدوريات العراقية وأهميتها في الدراسات التاريخية مع كشف بأسماء الصحف والمجلات العراقية حتى خمسينيات القرن العشرين، الكتاب والوثيقة، دار الكتب والوثائق، بغداد، 1994م.
11. وثائق بلدية نابلس، القسم الأول، منشورات جامعة آل البيت، 1997م.
12. وثائق بلدية نابلس، القسم الثاني، منشورات جامعة آل البيت، 1999م.
13. التواصل الحديث بين المسلمين (المؤتمرات الإسلامية) بحث منشور ضمن كتاب المدخل إلى التاريخ الإسلامي (دراسة تاريخية) منشورات جامعة آل البيت، 2001م.
14. الوثائق البريطانية المنشورة مصدراً لدراسة جوانب من تاريخ عمان الحديث، منشور ضمن كتاب أعمال الملتقى العلمي الثاني حول مصادر التاريخ العثماني، من منشورات جامعة آل البيت، 2003م.
15. العراق والخليج في كتابات نقولا زيادة، بحث منشور ضمن كتاب نقولا زيادة في ميزان التاريخ، عمان، 2008م.
16. من خدمات إدارة الأوقاف في القدس، إنارة الحرم القدسي أنموذجاً 1940-1955م، منشور ضمن كتاب أعمال المؤتمر الدولي السابع لتاريخ بلاد الشام، المجلد الثالث (فلسطين)، عمان، 2008م.
17. ضوء جديد على مصورات وثائق بلدية نابلس وعلى غيرها من مصورات الوثائق التي وفرها محمد عدنان البخيت للباحثين في جامعة آل البيت، بحث منشور ضمن كتاب محمد عدنان البخيت مؤرخاً وموثقاً وأستاذاً ومؤسساً، عمان، 2010م.
18. ثلاثة بحوث منشورة في كتاب (أبو ظبي واللؤلؤ قصة لها تاريخ)، تحرير د. فاطمة المهيري، المجلد الثاني، 2011م.
أ. صيد اللؤلؤ في ساحل الإمارات وطرق تجارته.
ب. دور البصرة في تجارة اللؤلؤ.
ج. ج. دور ميناء لنجة في تجارة اللؤلؤ.
19. أسواق الفاكهة والخضار في مدينة نابلس، منشور في كتاب أعمال المؤتمر الدولي التاسع لتاريخ بلاد الشام، عمان، 2013م.
20. واحات النخيل وطرق ريها وأنواع تمورها في سواحل الخليج العربي في مطلع القرن العشرين، مركز الحصن، أبو ظبي 2013م.
21. تحرير أعمال المؤتمر الدولي التاسع لتاريخ بلاد الشام، عن الزراعة في بلاد الشام (أربعة مجلدات)، بالاشتراك مع محمد عدنان البخيت، 2013م.
22. البوسطة والتلغراف، البريد والبرق في مدن من بلاد الشام في عهد التنظيمات العثمانية، منشور في كتاب أعمال المؤتمر الدولي العاشر لتاريخ بلاد الشام، المجلد الأول، 2017م.
23. تحرير مجلدين من أعمال المؤتمر الدولي العاشر لتاريخ بلاد الشام، عن التنظيمات العثمانية، 2017م.
24. فهارس أولية لمجلدات الجغرافية الإسلامية في المكتبة الهاشمية، منشور في كتاب (بحوث مهداة للأستاذ سيد مقبول أحمد) جامعة آل البيت، 1999م.
من يقرأ حسين القهواتي يقرأ فيه الوضوح وتركيز الأفكار، لغته سهلة بسيطة غير متكلفة ولا معقدة، وعبارته محبوكة السبك واللفظ، لذلك، فإنني لا أستطيع قطع قراءة نص كتبه، وأظل أقرأ إلى نهاية النص.
الدكتور حسين القهواتي قامةٌ عراقيةٌ بما قدّم ودرّس وأسهم في تخريج جيلٍ من المؤرخين، وهو قيمةٌ إنسانيةٌ معرفةً وأدباً وخلقاً وصدقاً وتسامحاً وتواضعاً وتعاملاً مع الآخرين، أعطى الكثير وما يزال يعطي، حظي بمحبة طلبته وكل من تعامل معه، وهو صاحب منهج واضح في كتابة التاريخ، وله مكانة راسخة في المدرسة التاريخية العراقية الحديثة، إنه علمٌ من أعلام العراق المعاصر.
*   المصدر :   شبكة البصرة 

قراءة في رواية : "من حي الزنجيلي /الموصل إلى حي النصر /بغداد " للكاتب العراقي المتميز الأستاذ ذياب فهد الطائي







قراءة في رواية : "من حي الزنجيلي /الموصل إلى حي النصر /بغداد "
للكاتب العراقي المتميز الأستاذ ذياب فهد الطائي 
بقلم :عسال مالكة‏ /الدار البيضاء -المغرب
1ـــ (عراق المجد تتكسر على صخرة النّقَم )
العراق مهد الحضارات السومرية، الأكادية، والبابلية، والآشورية، سابقا ،ومركز الدولة الإسلامية ي عهد أبي علي بن ابي طالب ،وكان لها عصرها الذهبي في الخلافة العباسية ،وبعد سلسلة من الغزوات ، العثمانية والبريطانية والمغول ،ينتهي بها الأمر لتصبح ذات كيان سياسي مستقل ،تعاقب على منبره عدة رؤساء آخرهم صدام حسين ..
ويبتلي مؤخرا بعاصفة ،تأتي على الأخضر واليابس ،
 فتصبح العراق المجيدة ، قطعة قماش في فم الذئاب ،تمزق كيانها ،وتهُد تماسكها ،وتعصف بحضارتها، وتثمر في تربتها عمليات الخطف والقتل والتهجير القسري للمدنيين، مع تهديدات متواصلة للأقليات الدينية التي تسببت في رحيل أفرادها جماعيا ،إما إلى الشمال أو إلى خارج البلاد.
وكاتبنا أرقته هذه الأوضاع المأساوية التي صار عليها وطنه ،بعدما كان في قمة الحضارة الإنسانية والشموخ، ومن منا لا تأكله ألسنة الغيرة على وطنه ،ويشقى ويتعب من أجله ليكون في مصاف الدول المتقدمة ،وكاتبنا ذياب كغيره هزه زلزال الحرقة على ما آلت إليه بلد الحضارات العراق ، وما ارتطمت به من جراح أحدثت شرخا عميقا في جوانبه النفسية ،فكان الترميم عن طريق ملاط ، ينسجه من حروفه ضمادا قويا ،يكفكف ذاك النزيف الداخلي ،ويرأب الأثلام المتناسلة ،فأنجب مخاضه الموجع هذا المنجز الذي بين أيدينا ((من حي الزنجيلي //الموصل إلى حي النصر/بغداد /))
 ***ـــ الرواية في سطور
 تتناول الرواية عقصة شاب ،ينحدر من طبقة هشة، تشتغل أمه بصنع الخبز وبيعه ،دخلَ الجندية ، ودافع إلى جانب الجنود عن وطنه من الموصل إلى بغداد ،فبترت ساقه ،وركّب أخرى اصطناعية ،ورغم هذه الإعاقة ،فأملُ الإقبال على الحياة مشتعلا ،حيث دخل بعد عناء شديد إلى الجامعة لإكمال دراسته ،ثم تزوج أخيرا بفتاة حسناء تحبه وتقدره.. تتوالى الأحداث ،وتتحرك الشخوص في مشهد درامي جد مؤثر؛ والقارئ للرواية سيمر بمرحلتين : ــ مرحلة الحركة والقصف والرصاص والأشلاء والجثث والدم ،الشيء الذي يدمي القلب ـــ ومرحلة الهدوء والسكينة ،والإقبال على الحياة بفرح وأمل كبيرين ،الشيء الذي يسر النفس .. الرواية تتسع ل 242 صفحة مجزأة إلى 13 فصلا
2ــــ بوابة العنوان قبل اقتحام المحتوى
 المثير في هذه الرواية ،العنوان: ((من حي الزنجيلي /الموصل إلى حي النصر /بغداد )) ذو النفس الطويل المتفرع إلى عنوانين مندمجين في واحد ،كان من الممكن القول ((من الموصل إلى بغداد )) ..أو بصيغة أخرى ((من حي الزنجيلي إلى حي النصر ))..لكن الكلمات النارية التي تتزاحم في الحلق،والتي لكل منها موضعها الخاص والهامّ في نفسية الشاعر ،توثبت بحرارتها في دفقة مندفعة، لترسم نفسها بعمق، وكأن بالمؤلف يريد أن يشاطر لهيبها ودفقها قرّاءَه ؛ واضعا إصبعه بحذر على مدينة موصل، ودودة د اعش الناخرة ، وما ألحقته بها من خسائر كبيرة، في معارك وتيرة ومواجهات ضارية ، حولت جنان العراق ، إلى أرض ألغام ،وكمائن فتاكة تحت احتلال التنظيم، عندما قتل مسلحوه العشرات من المدنيين الهاربين الناجين... فتناثرت جثثهم على أطراف الشوارع، وهذه الأشياء المؤلمة ،لكزت الجوانب النفسية لكاتبنا ..
 ****ــ الجوانب الفنية للغلاف ..
الغلاف من تصميم نبيل جاد الله ،قد يكون من إبداعه الخاص ،أو من وحي أفكار الكاتب ذياب فهد الطائي ؛ يتضمن الغلاف عدة إشارات وتلميحات، وعناصر باهتة، لكنها توحي بعمق إلى أشياء، نفذ الكاتب إلى جوهرها ، فكسر فيها بُعْد المسافة بالتحام شديد بينه وبينها ؛حيث شكّلَ منها لوحة برموز ملغزة ،ممكن فكها وتحليلها بسهولة ، حسب منظور كل متأمل /قارئ ..أول ما يسترعي انتباهنا لون الغلاف الأحمر ، فهو دلالة قوية وإشارة واضحة إلى لون الدم ،دماء الأبرياء ،التي هدرت في شوارع حي الزنجيلي ، وإلى عمليات القتل بكل أنواعها، التي لحقت بالسكان المدنيين، حد تطاير الأشلاء ،وتناثر الجثث((سقط وهو يصرخ بعواء جواف فيما انبثق الدم من صدره خيطا رفيعا من الدم ص: 12 )) ويخترق اللون الأحمر لون ضوئي، يدل بالكاد على بصيص من الأمل، أي أنه بَعْدَ هذا العدوان الغاشم ،لابد أن يأتي يوم تطلع فيه الشمس من حجبها منورة ساطعة، ويرفع جلال الظلام الخانق ،وتنتشر كفوف الحرية حاضنة أهل العراق في حُنُوٍّ ورأفة ..وبين هذا وذاك شخصان يمسكان ناصية طريق ممتد دون أمتعة ، إلى حيث لا يدرون ،لينفلتوا بجلدهم ،من عاصفة الموت الجائحة ..((تمتد المدينة تحت شراع الموت المرتفع ،وكأنه يقودها بفعل ريح مواتية إلى قبر يتسع للجميع ص:14 )). ..رمز قوي إلى الرحيل ،من أوضاع قاتلة حارقة إلى حيث الأمن والأمان ولو بطرق مشرِّدة ... وأمامهما أشجار تخلت عن أوراقها ،فتبدو أغصانها عارية ،وهي إشارة توضيحية ،إلى حرب حارقة قاتلة أتت على الأخضر واليابس ...
3ـــ الثيمات وتعدد المواضيع
 على الرغم من أن الموضوع الذي يشكل العمود الفقري للكاتب هو الحرب ،فقط تطرَّق مؤلفنا ذياب فهد الطائي إلى مواضيع جانبية ، ساهمت في إغنائها وإثارتها اللحظات الحرجة ،تنوعت ما بين الاجتماعية والعسكرية والثقافية والسياسية والإعلامية والاقتصادية ،في صور متتابعة ومتلاحقة ،فهو لم يلتصق بموضوع معين واحد كغيره من الروائيين ،بل تعداها إلى ما يؤرقه ،ليُشكّلُ أطباقًها على ناره الهادئة ،فيُقحِم نَهَم القارئ فيها بوعي منه أو بغيره..
 ****ــ الوضع السياسي والتيارات والتنظيمات السائدة
 عرج بنا الكاتب على الوضع السياسي في العراق ،وبعض التيارات السائدة التي يرجى فيها خيرا مثل الشيوعية ، واضعا إصبعه بثبات ،على بعض التحالفات الانتخابية ونتائجها الفارغة، لأنها نفعية وانتهازية مبنية على المصالح ،وغير راسية في مواقفها ،ولا في نهجها ،أضف إلى ما تنتهجه الحكومة من سياسات فاشلة ،تحبط سدادَ تعارضِ وجهات النظر ،والأفكار الهشة والفلسفات البراكماتية، والمناقشات الحادة ،حيث أصبح الوضع الراهن يعكس صورة معقدة وقاتمة، لما يجري على الساحة السياسية العراقية بشكل عام ،التي تسببت فيها نفس الوجوه بصنع حكومة فاشلة ، باتت تشكل قوى ضغط على الشارع السياسي العراقي، من خلال أذرعها المهيمنة ،وأحزابها السياسية في المجالس البلدية ،أو في الحكومة العراقية ،أو مجلس النواب العراقي , مصورا في لقطات ومشاهد دقيقة الأوضاع المزرية القاهرة ،مثل عزوف الشباب عن الانخراط في العمل السياسي ،أو الانتخابات، الإحباط والهروب من الانخراط في العمل السياسي، مادامت نفس الوجوه هي التي تحكم ،ولا تقدم ولا تؤخر شيئا .. وهذا يسري برمته على حكام الدول العربية ،حين يضربون بسيف النرجسي المصالح العامة للمواطنين ، من أجل المصلحة الخاصة، وتساهم في صنع قرارت لا تحتكم فيها إلى قيم مادية ومعنوية تخدم المجتمع ، ولا تلبي مطالب ملحة ،ولا تذعن لضغوط ارتقاء في صالح البلاد والعباد ،ولا تتم عن طريق تحقيق أهداف تنموية ،ضمن خطط أفراد وجماعات ومؤسسات ونخب ،مَحَليّة وإقليمية ودولية ،فنرى الحكومات تتعاقب بنفس المواصفات ،بنفس المؤسسات والتنظيمات ، مؤطَّرَة بخطوط فوقية حمراء لا يمكن المساس بها، أو الاقتراب منها ، (( المناقشات الحادة والصاخبة بسبب تعارض وجهات النظر كانت تنتهي دون الوصول إلى أية نتيجة ص:20))..والنتائج هي توسيع شرائح الفقراء بآليات إفقارهم وتجويعهم ،وإفساح المجال للأغنياء بتضخيم رساميلهم ،بكل الطرق والمساعدات الممكنة من قبل الحكام وحاشيتهم ..فما بالك بدولة تنهشها الحروب الأهلية من الداخل ،وتتكسر أسوارها من الخارج ..ومع ذلك يظل خيط الأمل يشع من فجاج الجبال الشاهقة من الظلم والظلام ...
 ****ـــ الجانب الثقافي بؤرة الرقي والارتقاء :
وإلى جانب الوضع السياسي يصور لنا الكاتب الوضع الثقافي ،باجتماع الكتاب والشعراء في المقاهي ،من أجل تحليل الأوضاع ،وتفسير القضايا ،ومحاولة وضع حلول ناجعة لها ،إلى درجة وضع ركن خاص بالمقهى للمكتبة لقراءة الجرائد ،وذلك لخلق بؤرة ثقافية إشعاعية ،تسهم في نشر الحقيقة ، و تتابع الوضع المأزوم بالتحليل والمناقشة من وجهة نظر أخرى ((أن يكون هناك ركن في المقهى لقراءة الجرائد ص:72))..وكيف لا ونحن نعرف العراق مهد الثقافات ،والتي تركت أثرها الواضح على حضارات العالم (في اختراع الكتابة المسمارية، وتخطيط المدن، وتطور علم القانون في العالم القديم)، ووصل العراق إلى قمة الشموخ والمجد في القرنين الثامن والتاسع الميلادي... وكاتبنا يرمز ((بمكتبة مقهى خليف الزاير )) إلى الوسط الثقافي الحقيقي على واقع العراق، وكيف يمكن ضخ الدم فيه ،ليصبح أداة حية خاصة للتصدي للتحديات الجديدة التي أحدثتها التغيرات المرتبطة ،دون أن نبخس بما قاموا به من إصدارات ورقية ،وطبع و نشر الكتب ،وما نظموه من معارض ،وتجمعات أدبية وفنية وثقافية في داخل الوطن وخارجه، غير أن اتساع الفوضى والإرهاب يؤديان لامحالة إلى قتل هذه الأحلام في مهدها ...
 ****ـــ الجانب الديني والخرافي والعقائدي
 لقد علا كعب المظاهر الدينية ،وتناسلت التيارات التكفيرية ،والبعثية والسلفية والطائفية ،والعصابات المنظمة ،تتناوب على حرق المكتبة الوطنية، وتخريب العديد من المؤسسات العلمية والإنسانية والاقتصادية ،وتحطيم وهد التركات الأثرية.. فسادت الطائفية كمصدر من مصادر تفريخ الإرهاب الأعمى ومرجعيته الدوغماتية القاتلة، لدعم أذهان رجعية فارغة ،لا تنبت إلا التيه والعمى، والخرافات والأساطير المبنية على التأخر، وتمجيد أطيافه .. في ظل هذه الأجواء الحلكة ،تسلل حماة الخراب بامتطاء صهوة أفكار خرافية ،تنحني لإطالة اللحاء ، والإكثار من التسبيحات الباطلة , ليغرسوا النصل الموجع في صدر الثقافة العراقية الحرة ،متسلحين بالجهل والخراب، للقيام بجرائمهم الشنيعة ،بأفكار فاشية نازعة إلى ثقافة القتل والاغتيال ،والتميز القومي والعرقي والمذهبي والسياسة الديماغوجية ،((وأخيرا مجموعة ملتحية تتحدث بلغة عربية أقرب إلى الفصيح ولكن بلكنة غريبة ص:70)) موجات من العبث الفكري ،والعبث بمصير الناس من قبل عصابات جاهلة، لا علاقة لها بالدين ولا بالحضارة ، تخدم فكرا سلفيا وطائفيا ،وفقا لمصالحها الذاتية لتسويق منتجاتهم، ممسوخة الهوية في الشارع العربي، الذي ظل حلبة المقابر الجماعية ،ومئات ألاف من اليتامى والأرامل والمعوقين والشهداء، لتخلي الساحة من عقل مدبر ،أو فكر متنور يدعو إلى الصحوة والنهوض .. والجدير بالذكر أن هذا الإرهاب لم يكن ليبلغ مداه من الوحشية والاستشراء، ما لم يتلقَّ الدعم الواسع، مادياً وإعلامياً وعسكرياً، من دول الجوار، أو دول عربية أخرى، وبمختلف الدوافع الطائفية ...
 ****ـــ الجانب الاجتماعي ودودة الفساد المهيمنة
 كما يسلط كاتبنا عدسته الشفافة على الجانب الاجتماعي ، وما يكابده العراقيون ـــ وهم يركضون خلف لقمة العيش ـــ من أوضاع رهيبة من الفقر ،والسكن غير اللائق في أحياء تعج بالمستنقعات النتنة ،خاصة حين يتأخر رجال البلدية عن جمع النفايات ،إلى حد إحساس السكان بالاختناق ، ،((اشترينا البيت الصغير ،وتركنا الكوخ الذي كانت تسكنه رائحة عطنة حين ينسد مجرى المياه الآسنة ص:44))، ويصف بدقة الوجوه المنتخبة التي بمجرد ما تعتلي مناصبها سياسيا ، تحترف طرق الغش والخديعة ، عوض تهييء خطط تنموية من أجل البناء ، فيبدأوا بسرقة الملايين ،واختلاس أموال الشعب ،ثم بناء قصور على أراض اغتصبوها ،وانتزعوها من المواطنين ((ويسرق الملايين من الدولارات يبني قصرا على ناصية الشارع وفوق الأرض التي اغتصبها ص:182))..أفكار تتلبس الذات المبدعة حيال الوطن ،والغيرة عليه ،وهو يتآكل بأنياب أنجبها هو نفسه ،فأصبحت خائنة ماكرة ..وهذه هي الدول التي تسوسها ضمائر تربت على الشح والأطماع، وخيانة الأمانة، تقودها الأنانية ،وحب الذات بشكل هيستيري فضيع ،وكأنهم سيخلدون ...
4 ــ اللغة والجوانب الفني ..
لا يمكن لأي مبدع أن يباشر الكتابة دون معجم مكتمل وطرق فنية ،وأسلوب مهنّد ،لإفراغ ما في علبة الصدر على صفيحة البياض ،يلتقطها عشاق الإبداع بنشوة وفرح ،فيتقاسمون معه مواجعه وآلامه ،ومواضيعه ،ومبدعنا باشر هذا المنجز بضمير المتكلم ((ال أنا )) كأنها سيرة ذاتية ،أو جانب منها ،حيث السارد يصف الأشياء بأدق تفاصيلها ،معقبا الأحداث: حدثا حدثا ،ممسكا خيوط الشخصيات ،ليحركها وفق ما يجول بالخاطر وما يأمله ، وحسب أمكنتها وأزمنتها ،بلغة بسيطة في متناول الجميع ،سلسة الأسلوب ، منمقة أحيانا بعبارات دينية عقائدية ((لنصلي على محمد وعلى آل بيت محمدص:133))، وأحيانا بصور شعرية ساحرة بكل ما تستدعيه التشبيهات لا تعسر القارئ للقبض على معناها ..((كان نومي مريحا تخللته أحلام قصيرة لكنها كالرسوم السرياليةص:223 ))
تتحاشى الإيحائي المنغلق ،والرمزي الغائر ،تخلو تماما من المراوغات والألاعيب اللغوية ،لتعانق المباشر المألوف ،حيث يسهل تناول الكتاب دون معجم ،تنساب في بعد درامي في بداية الرواية لتنتهي في هدوء تام ببحيرتها الساكنة في النهاية ..
مالكة عسال
 بتاريخ 16ماي - مايس -ايار 2019
المراجع :
ـــ من حي الزنجيلي الموصل إلى حي النصر/ بغداد للمؤلف ذياب فهد الطائي
 ــــ المثقفون العراقيون في مواجهة الارهاب /ماجد لفته العبيدى..
ـــ ثقافة العراق ويكيبيديا ((الموسوعة الحرة ))
ـــ التراث العراقي .. الى اين؟ مقال بالأنترنيت

15/05/2019
*شكرا للصديق الاستاذ ذياب فهد الطائي على ارساله المقال 

الأحد، 19 مايو 2019

صفة الوفاء ا.د. ابراهيم خليل العلاف



صفة الوفاء 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل 
اعتدت منذ أيام ان اكتب لكم يوميا موضوعا في صفحتي الفيسبوكية بعنوان (كلمتي ) . وسأحاول الاستمرار في هذا التقليد اليومي ، وارى ان ذلك ضروريا فأنا اليوم اريد ان اتحدث عن صفة انسانية نبيلة لابد ان نتشبث بها ونعتاد على ان نؤديها وهي ( صفة الوفاء ) و( الوفاء ) كما اقول دوما دليل على سمو الاخلاق وعلى رفعة من يحملها والانسان غير الوفي انسان جاحد ينكر الفضل ولايعرف قيمة ما يقدمه له الاخرون .
ولابد ان نتعلم على ان نكون اوفياء لاهلنا لمن ربونا آباء وامهات .. وكما هو معروف فإن الوفاء للاب والام ُيعد من ابرز الامور التي تجعل للانسان قيمة ، فمن لاوفاء له لوالدته او لامه او لمن رباه لاوفاء له للناس والله سبحانه وتعالى يدعونا الى ان نكون اوفياء لمن ربونا ولمن علمونا ولمن ساعدونا في محطات حياتنا .. والانسان الجاحد سوف لايجد في قابل ايامه من يرعاه ، ولا من يحبه ، ولا من يحترمه ، سيعيش ويموت ذليلا ، مكروها ، مهانا .
التلميذ الوفي ، والولد الوفي ، والصديق الوفي ، هو من نريد هو من يجب ان ندعو اليه ندعو لان يكون الولد وفيا لمن رباه ، وان تكون البنت وفية لمن رباها ، وان يكون الطالب وفيا لمن علمه ، وان يكون الصديق وفيا لصديقه لاتؤثر عليه مغريات الدنيا وسفاسفها وان لاتغيره على صديقه مهما ابتعدت المسافات ، ومهما وقع من حوادث .. أن تكون وفيا لوالدك ولوالدتك معناه انك انسان ، وان تكون وفيا لاساتذتك معناه انك انسان ، وان تكون وفيا لاصدقاءك معناه انك انسان .. ومن يتجرد من صفة الوفاء ، فهو ليس انسانا بل وحش ، وجاحد ، وآثم ، ومخطيء وسوف لن يجد يوما أحدا يقف معه سيكون مكروها من الجامع وينظر الى غيره وهو يتحسر وسوف يحصد ما جنته يده .. رأيت في حياتي اوفياء وجاحدين .. هكذا علمتني الحياة وهكذا يجب ان أذُكر من يريد ان يتذكر ويتعلم .
_______________________________________
*قدمت اليوم الاحد 19-5-2019 كحلقة ضمن برنامجي التلفزيوني الرمضاني اليومي ( حلو الكلام ) والذي أقدمه من على قناة ( الموصلية ) الفضائية وسبق ان نشرتها في جريدة ( فتى العراق) الموصلية العدد ( 203) في 23 شباط 2008 وبتوقيع مستعار هو ( ابو رائد ) .


شهيد الجمعة الشهيد البطل حسين حازم العمري










شهيد الجمعة الشهيد البطل حسين حازم العمري 
في شهر رمضان نستذكرك ونذكر بأنك استشهدت مدافعا عن دينك وعن الانسان اقبلت على الارهابي لتحمي من معك وهم يؤدون صلاة الجمعة فكان نصيبك الشهادة ومثواك الجنة وفي عليين ... حسين حازم العمري ابن اختنا الخطاطة الموصلية المبدعة الاستاذة جنة عدنان احمد عزت ال قاسم اغا ... أنت حي بيننا اختارك الله شهيدا مقبلا غير مدبر .. استشهدت يوم 15 اذار -مارس سنة 2019 في مسجد النور بمدينة كرايست جرج في نيوزلندا اثر الحادث الارهابي اللعين رحمة الله عليك نذكرك ونذكر بك وببطولتك وبخلقك الرفيع انت حي والى الابد تذكرنا بظلم الانسان لأخيه الانسان ....ابراهيم العلاف

السبت، 18 مايو 2019

وفاة المفكر والفيلسوف العربي السوري الطيب تيزيني



وفاة المفكر والفيلسوف العربي السوري الطيب تيزيني 

توفي اليوم السبت 18-5-2019 في داره بمدينة حمص المفكر والفيلسوف العربي السوري الاستاذ الدكتور الطيب تيزيني 1934-2019 الذي بشر منذ سنوات طويلة بتفكك النظام العربي الشمولي وانهيار مقوماته الاستبدادية خريج جامعة 
لايبزغ بألمانيا وهناك تتلمذ على أساتذة كبار في مقدمتهم هيرمان لاي، واطروحته للدكتوره كانت بعنوان ( التيارات الكبرى في الفلسفة العربية) ، وقد أُختير سنة 1998 واحدا من مائة فيلسوف في العالم من قبل مؤسسة الفلسفة الألمانية - الفرنسية ....من مؤلفاته :
*مشروع رؤية جديدة للفكر العربي في العصر الوسيط ، دار دمشق - دمشق 1971
*حول مشكلات الثورة والثقافة في العالم الثالث، الوطن العربي نموذجاً، دار دمشق، دمشق 1971
*من التراث إلى الثورة - حول نظرية مقترحة في التراث العربي، دار ابن خلدون، بيروت، 1976
*مشروع رؤية جديدة للفكر العربي منذ بداياته حتى المرحلة المعاصرة من 12 جزءا، دار دمشق، 1982.
* فصول في الفكر السياسي العربي ، دار الفارابي، بيروت، 1989
*بيان في النهضة والتنوير العربي، دار الفارابي، 2005.
Die Matemie auffassung in der islamischen Philosophie des Mittelalters , 1972 Berlin. بالألمانية
وله كتب الفها مع آخرين منها :
* الإسلام ومشكلات العصر الكبرى، مع بحث لباحث آخر، دمشق، 1998.
*الإسلام والعصر: تحديات وآفاق، بالاشتراك مع محمد سعيد رمضان البوطي،
* سلسلة حوارات لقرن جديد، إعداد وتحرير عبد الواحد علواني، دار الفكر،دمشق 1998.
* آفاق فلسفة عربية معاصرة، بالاشتراك مع الدكتور أبو يعرب المرزوقي، دار الفكر، بيروت، 2001
كتبتُ عنه اكثر من مرة وعرفته معرفة جيدة وقرأت كتبه الكثيرة ...تغمده الله برحمته واعزي بوفاته قراءه ومحبية وتلامذته ...............ابراهيم العلاف