الاثنين، 29 أبريل 2019

العراق واستقلال تونس



العراق واستقلال تونس
ولمن لا يعرف فان لرئيس وزراء العراق الأسبق في العهد الملكي المرحوم الدكتور فاضل الجمالي موقفا لا يمكن ان ينسى مع قائد حملة المطالبة باستقلال تونس آنذاك المرحوم الحبيب بورقيبة، وذلك عندما كان الجمالي في عام 1954 يهم بالدخول الى مبنى الامم المتحدة لحضور اجتماعات الجمعية العامة، شاهد السيد بورقيبة وهو يُمنع من دخول المبنى لطرح قضية بلده بدعوى انه لا يملك تصريحا بالدخول، فما كان من المرحوم الجمالي الا ان رفع تصريح الدخول (الباج) من على صدر احد أعضاء الوفد العراقي المرافق له ووضعه على صدر بورقيبة وادخله الى الجمعية العامة ضمن الوفد العراقي، وقدمه كممثل ل (تونس الحرة) الى ممثلي دول العالم، وانسحب الوفد الفرنسي غاضبا من الجلسة، ثم ثَنَّى الوزير الجمالي على مطلب بورقيبة ودعمه. وكانت تلك الخطوة الاهم في استقلال تونس.
*https://wwwallafblogspotcom.blogspot.com/2019/04/2003.htm مقال الدكتور سعد ناجي جواد (متى يعي حكام عراق مابعد 2003 مكانة وقوة هذا البلد العريق : العراق)

أبا يعرب ................تحياتي واعتزازي



أبا يعرب ................تحياتي واعتزازي 
الشاعر الكبير الاستاذ ابراهيم علي عبد الله الجبوري المكنى (أبويعرب ) وقد تحدث عن تجربته الشعرية وقرأ بعضا من قصائده عند استضافة الرابطة العربية للاداب والثقافة فرع الموصل له . في هذه الصورة ابو يعرب يتحدث لبعض مراسلي الفضائيات ومنها مراسل قناة الموصلية الفضائية ....تهاتفت معه قبل قليل وهو يسلم على الجميع ...........ابراهيم العلاف


الملك فيصل الثاني ملك العراقي في ال BBC




ال BBC 
ال ال BBC (هيئة الاذاعة البريطانية) إحتفلت بالذكرى ال 80 لتأسيسها 
وقالت انها استضافت الكثيرين منهم الملك فيصل الثاني ملك العراق الاسبق 1953-1958 وقالت وهي تعلق على هذه الصورة :" فيصل الثاني ملك العراق يسجل لقاء بثته بي بي سي بمناسبة عيد ميلاده الـ 16. كان الملك فيصل طلبا في مدرسة هارو آنذاك. (2/4/1951).
*http://www.bbc.com/arabic/42733656

كنيسة الساعة في الموصل متى يعاد تعميرها ؟






كنيسة الساعة في الموصل متى يعاد تعميرها ؟
كتبت عنها مقالا بعنوان ( كنيسة الساعة وساعة الكنيسة ) قبل 10 سنوات وما كتبته متوفر في النت ونشر في الكثير من المواقع والصحف والمجلات . وما يهمني اليوم ان اذكر من يهمه الامر بضرورة اعادة بناء واعمار كنيسة الساعة هذه الكنيسة التاريخية التي احتفلنا قبل 19 سنة بالذكرى ال250 لمجيء الاباء الدومنيكان الذين اسسوها وقد تعرضت لكثير من الاضرار خلال سيطرة عناصر داعش على الموصل 2014-2017 وكما هو معروف فإن حجر الاسس لبناءها كان يوم 9 نيسان 1866 .....متى يضع المسؤلون عنها اليوم حجر الاساس لتعميرها واعادتها وساعتها الجميلة الى بهائها الاول ؟ .......ابراهيم العلاف ورابط مقالي عنها هو :http://wwwallafblogspotcom.blogspot.com/…/blog-post_7181.ht…

متى يعي حكام عراق ما بعد 2003 مكانة وقوة هذا البلد العريق؟ بقلم الدكتور سعد ناجي جواد




متى يعي حكام عراق ما بعد 2003 مكانة وقوة هذا البلد العريق؟

سعد ناجي جواد

سألني عدد من الإخوة الأعزاء بعد مقابلة تلفزيونية عن جملة رددتها آنذاك قلت فيها ان العراق الان بلدا قويا الا ان ساسته الحاليين لا يعون حجم هذه القوة ومقدار تأثيرها، واضيف الى ذلك الان انهم يصرون على التعامل مع العراق كبلد ضعيف وكذيل وليس كراس يُفتَخر به. وكان ردي عليهم انني كنت اقصد تماما ما اقول، ولتوضيح هذا الرأي سأحاول ان اشرح ما قصدت.

ابتداءا لابد من القول ان العراق منذ تشكيل حكومته الوطنية الاولى في ظل الاحتلال البريطاني في عشرينيات القرن الماضي، لم يكن بالضعف والاستباحة التي هو عليها ومنذ احتلال عام 2003. ففي عز الاحتلال البريطاني وقف المرحوم الملك فيصل الاول مواقف رفض فيها الخضوع للمندوب السامي البريطاني، ووقف المرحوم نوري السعيد مواقف مشابهة، مثل رفضه مقترح حل الجيش العراقي بعد ثورة مايس 1942. واذا كان لابد من العودة الى التاريخ القريب للتذكير بدور العراق الريادي على المستوى العربي والاقليمي، وبغض النظر سواء اتفقنا او اختلفنا مع الحكام والحكومات التي حكمته، فان العراق كان اول دولة عربية تحصل على استقلالها من الاستعمار البريطاني عام 1932، وأول دولة تُقبل في عصبة الامم، ثم من الدول المؤسسة لمنظمة الامم المتحدة. ومنذ ان نال الاستقلال لعب العراق دورا مشهودا في حصول دول عربية اخرى على استقلالها. ولمن لا يعرف فان لرئيس وزراء العراق الأسبق في العهد الملكي المرحوم الدكتور فاضل الجمالي موقفا لا يمكن ان ينسى مع قائد حملة المطالبة باستقلال تونس آنذاك المرحوم الحبيب بورقيبة، وذلك عندما كان الجمالي في عام 1954 يهم بالدخول الى مبنى الامم المتحدة لحضور اجتماعات الجمعية العامة، شاهد السيد بورقيبة وهو يُمنع من دخول المبنى لطرح قضية بلده بدعوى انه لا يملك تصريحا بالدخول، فما كان من المرحوم الجمالي الا ان رفع تصريح الدخول  (الباج) من على صدر احد أعضاء الوفد العراقي المرافق له ووضعه على صدر بورقيبة وادخله الى الجمعية العامة ضمن الوفد العراقي، وقدمه كممثل ل (تونس الحرة) الى ممثلي دول العالم، وانسحب الوفد الفرنسي غاضبا من الجلسة، ثم ثَنَّى  الوزير الجمالي على مطلب بورقيبة ودعمه. وكانت تلك الخطوة الاهم في استقلال تونس. ثم تبنى هو باسم العراق بعد ذلك مسالة استقلال ليبيا ودعمها حتى نالت الاستقلال، ووقف العراق مع ثورة الجزائر منذ بدايتها. ولا يزال الجزائريون يتذكرون بفخر واعتزاز موقف النظام الجمهوري بعد 1958 من ثورتهم والدعم الكبير بالسلاح والمال الذي قدمته لهم. ثم تكررت الامور مع دول الخليج في سبعينيات القرن الماضي. اما اقليميا فان العراق تبوأ باقتدار مركز القيادة، وخير دليل على ذلك هو انه عندما ارادت الولايات المتحدة وبريطانيا إقامة حلفا عسكريا يضم تركيا وايران وباكستان جعلته بقيادة العراق وحمل اسم حلف بغداد، وهذا كان اعتراف دولي واضح بمكانة العراق الإقليمية. كما كان العراق صاحب فكرة تأسيس منظمة أوبك، وكانت بغداد محتضنة اجتماعها التأسيسي. الى غير ذلك من المواقف الريادية.

ولما قامت الثورة الاسلامية في ايران واعتمدت مبدأ تصدير الثورة الاسلامية كان العراق الجدار الصلب الذي وقف في وجه هذه الأفكار وحمى دول الخليج كافة من خطر السقوط بفعل هذا المبدأ، وليس العكس كما صرح السيد روحاني موخرا. كما ان العراق كان ولا يزال الدولة الوحيدة من غير دول المواجهة الذي شارك في كل حروب الأمة العربية مع اسرائيل، والدولة الوحيدة من الدول المشاركة في الحروب التي رفضت توقيع هدنة او معاهدة صلح مع اسرائيل. وما كانت المخططات لاحتلال و تدمير العراق لتوضع لولا معرفة واضعيها بمكانة العراق وقدراته. وربما من المفيد التذكير بما قالته وزيرة خارجية أميركا الأسبق مادلين اولبرايت، عندما سئلت هل هناك ما يبرر استمرار محاصرة وتدمير العراق بعد ان ثبت ان البلد لا يمتلك أسلحة دمار شامل فكان ردها ( نعم هذا صحيح ولكن العقول ما زالت موجودة هناك).

بعد عام 2003 انقلبت الصورة ووصل الحكم من يشعر انه قد تبوأ المنصب بفضل هذه الدولة او تلك، وان بقاءه فيه يعتمد على جعل البلاد تابعة لهذه الدولة او تلك. وللعلم فان هذا الامر لا يقتصر على من يدعون بانهم يمثلون مكونا واحد او معينا من مكونات الشعب العراقي، وإنما ينطبق على كل ممثلي المكونات الاخرى، فمثلما هناك قسم يعتبرون ايران هي مرجعيتهم وأنهم يجب ان يفعلوا كل ما في وسعهم لإرضائها حتى وان كأن ذلك على حساب سيادة و مصلحة العراق وشعبه، فان هناك من يعتبر تركيا كذلك، واخرون ينظرون لدول الخليج بنفس النظرة، وقسم رابع ينظر الى الولايات المتحدة الامريكية بنفس الطريقة، لا بل ان هناك من قيادات الأحزاب الحالية من يتعامل مع اسرائيل بنفس الأسلوب ولا يترددون في ان يقدموا مصلحة هذا الكيان الغاصب على مصلحة العراق. المضحك المبكي ان هؤلاء الساسة لا يزالون يتصرفون بهذه الطريقة حتى بعد ان أظهرت تطورات الامور الحالية في المنطقة ان جميع الأطراف المحيطة بالعراق، وحتى الولايات المتحدة، هم اليوم بأمس الحاجة للعراق، و مع ذلك بقي سياسيو العراق يتعاملون مع هذه الأطراف من موقف ضعيف او ذليل او كأنهم يستجدون من هذه الأطراف.

ولحد الان ظهر انهم غير قادرين على استيعاب حقيقة انهم يمثلون دولة بحجم العراق، او على فرض المصلحة الوطنية على الدول التي هي بحاجة للعراق، و التي طالما اضرت بمصالحه في الفترة السابقة. فعندما تطلب منهم الولايات المتحدة ان يمتنعوا عن استيراد الغاز الايراني لأغراض الطاقة الكهربائية يقولون نعم، مع علمهم بان هذا الامر سيكون له تأثير كارثي على العراقيين مع اقتراب فصل الصيف، ولا يوجد من بينهم من يقول للسيد ترامب ان بلدك هو من دمر البنية التحتية ومعها محطات الكهرباء العملاقة، واذا كنت تريد منا ان نلتزم بقراراتك الاعتباطية فتفضل وأرسل اكبر واهم شركات الطاقة في بلدك لكي تعيد لنا الكهرباء، كمثل بسيط على ما يتوجب على امريكا فعله بعد ما دمرت البلاد وقتلت العباد. ولا يقولون لايران التي تستجدي تضامن العراق الذي هي بأمس الحاجة اليه، ان اوقفي تدخلاتك الفجة في العراق وأوقفي الدعم الذي تقدمينه للمليشيات التي تعبث بأمن وسلامة المواطنين الأبرياء، وتوقفي عن قطع الموارد المائية من الوصول للأنهار العراقية او عن اغراق العراق بمياه المبازل المالحة او السماح بتهريب السموم التي انتشرت بشكل غير مسبوق في العراق. او على الأقل يطلبون منهم اعادة ممتلكات العراق التي ارسلت لهم كأمانة وصادرتها ايران. وهم ليسوا فقط لا يقولون ذلك بل يظهر علينا من يصرح بانه مستعد لكي يأخذ العراق الى حرب مدمرة ليقف الى جانب ايران.

وكذلك الامر مع تركيا التي تحتاج العراق لمحاربة المنظمات التي تشن هجمات داخل تركيا، لكنها تصر على اختراق سيادة العراق بقواتها العسكرية، ولا تحترم حاجة العراق والعراقيين الى الموارد المائية و يتصرفون بها بطريقة تجلب الجفاف للأراضي الزراعية في العراق.  في حين ان امثالهم من الصنف الاخر يفرحون ويهرولون الى دول الخليج عندما تلوح لهم بمساعدات لا تُسمِن ولا تُغني من جوع، ولا يقولون لهذه الدول بان العراق مع امتنانه لمساعدتكم ألا إن لديه حقوقا قد غُمِطت من قبل دولكم بدعوى محاربة النظام السابق، فلدينا أنبوبا للنفط أُنشِأ باموال العراق، وبموجب اتفاقية رسمية،  قد تمت مصادرته وإغلاقه بدون وجه حق، مما سبب خسارات مادية كبيرة للعراق، وانكم يا دول الخليج الشقيقة قد فرضتم علينا ديونا ظالمة، وهي ليست ديون وإنما كانت أموالا مترتبة عن تصدير نفط لصالح العراق اثناء الحرب مع ايران على ان يقوم العراق بتصدير نفس الكميات لصالحكم بعد الحرب، وانكم لا تزالون تستقطعون منا تعويضات بالمليارات أنتم تعلمون جيدا انها ظالمة وضُخِّمت الآف المرات، وانكم تحاولون ان تبنوا ميناءا يساهم في خنق المنفذ البحري الوحيد للعراق، وبأنكم تدعمون الأحزاب الحاكمة في اقليم كردستان العراق اكثر مِمَّا تدعمون باقي مناطق العراق، وآخر هذا الدعم غير المبرر هو تغطية تكاليف الاستفتاء الذي كانت بعض الأطراف الكردية تريد الاعتماد على نتائجه من اجل الانفصال عن العراق. واخيرا عليهم تذكير الاشقاء جمعيا بحقيقة انهم تعاونوا على أضعاف العراق وسكتوا على تدميره وكانت النتيجة انهم جميعا أصبحوا ضعفاء ومهددين بعد تدمير العراق واحتلاله. الأنكى من ذلك فهم يجعلون من رجال الاعمال، وأغلبهم من الذين اثروا بعد الاحتلال ومن جراء الفساد، ولم يبرهنوا على اي نوع من انواع الوطنية في اعادة إعمار العراق، أساسا للوفود التي يتراسونها لدول العالم،

نعم العراق اليوم يمتلك فرصة ذهبية، اذا ما أحسن السياسيون استغلالها فانهم يستطيعون من خلالها ان يعيدوا للعراق وللعراقيين بعض من الحقوق التي اهدرت وسلبت بل وسرقت في وضح النهار. فهل سيتمكنون من الارتقاء الى هذا المستوى القيادي والرائد ام انهم قد استمرأوا حياة التبعية والخنوع، حتى وان كانت ضد مصلحة العراق وشعبه؟

*اكاديمي وكاتب عراقي


الجمعة، 26 أبريل 2019

إنضمام الاخ الاستاذ نشوان مرعي النعيمي الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين




إنضمام الاخ الاستاذ نشوان مرعي النعيمي الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين 
قرار
بموجب النظام الداخلي للاتحاد ، وبعد الاطلاع على الطلب المقدم من قبل الأخ الإستاذ نشوان مرعي النعيمي ، وبعد التدقيق في ملفاته ، وجدنا أنه مؤهل لإكتساب العضوية في اتحاد كتاب الأنترنت العراقيين ، وبالتسلسل رقم ( 599) مع التقدير.
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
رئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين 
د. باسم محمد حبيب
نائب رئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
الاستاذ حمزة الجناحي
سكرتير إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
الاستاذ صدام الصوفي
مسؤول قسم التصميم في إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
الخميس 25-4-2019

الخميس، 25 أبريل 2019

دليل الهاتف مصدرا من مصادر التاريخ المعاصر




دليل الهاتف مصدرا من مصادر التاريخ المعاصر
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل
وأنا اقلب (دليل هاتف نحافظة بغداد) بأجزاءه العديدة الذي صدر عن وزارة النقل والمواصلات -المؤسسة العامة للبريد والبرق والهاتف العراقية في مطلع الثمانينات من القرن الفائت (1981) ، وجدت انه خير مصدر لتاريخ بغداد المعاصر .
ويقينا ان كثيرون لايعرفون ذلك ، مع أن أدلة الهواتف في العالم ، وقبل ان يشيع الهاتف النقال (الجوال ) أو (الموبايل ) اداة يصل فيها المرء الى تواريخ وعناوين وارقام هواتف المشتركين في التلفونات والتي كنا ولازلنا نسميها أرضية والتي للاسف عندنا الان في الموصل اصبحت متوقفة بسبب قصف كل البدالات خلال حرب تحرير الموصل من سيطرة عناصر داعش 2014-2017 .
ومن خلال تقليب صفحات دليل هواتف بغداد ، نستطيع ان نقف عند اسماء المشتركين ، واسماء الاسر البغدادية ، واسماء المحلات (الاحياء ) البغدادية ، واسماء المؤسسات والهيئات الرسمية والاتحادات والنقابات والجمعيات والكليات والجامعات والدوائر والاسواق والخانات ومراكز الاسعاف وارقام شرطة النجدة والكهرباء والماء وحركة الطائرات والقطارات والدفاع المدني والنجدة ومديريات الاطفاء وشكاوى الماء والسيطرة والارقام الخاصة بالمحافظات والاتصالات الهاتفية الدولية والبدلات ونطلع على استمارات طلب الخدمة الهاتفية وتعرفة الخدمات الهاتفية وارقام رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء والبرلمان (المجلس الوطني ) والنقابات والجمعيات المهنية والثقافية وارقام القصر الجمهوري ومجلس الوزراء وارقام الوزارات .
نعرف محلات بغداد واحيائها ومنها حي العدل والنعيرية والكيارة والكاظمية والفحامة والفضل وحي التأميم ومدينة الثورة (الصدر حاليا ) وشقق القصر الجمهوري ومساكن جمعية شهداء الجيش وحي المعلمين والشالجية -دور السكك والعطيفية وحي الجامعة والقادسية ومدينة الحرية الاولى والثانية والوزيرية والشرطة الثانية والدولعي وباب الشيخ والسنك والشواكة واسكان غرب بغداد والضباط بوجباتها العديدة والامين الاولى وبغداد الجديدة وحي الاعظمية وحي السلام والجعيفر الاولى والجعيفر الثانية وحي البيضاء وباب الاغا والتوراة وعكد النصارى والقبلة - الكاظمية والكريمات وتل محمد والجوادر والبياع ونجيب باشا وسوق البزازين وشارع المتنبي والقشلة والعلوية والكرادة وشارع النهر (المستنصر ) وشارع ابي نؤاس والمسبح وشارع جمال عبد الناصر وشارع فلسطين وباب السيف والداودي طريق الفلوجة القديم ودور العقاري والمأمون والشرطة والضباط و17 تموز واليرموك وساحة الحرية والتأميم وشارع الشريف الرضي والشماسية وحي امانة العاصمة وهيبة خاتون وحي المواصلات وحي اور وحي سومر والحارثية المحامين وبارك السعدون وعرصات الهندية وساحة الحرية والشرطة الثانية والمشتل والمستنصرية وحي الرازي وحي القاهرة وسوق دانيال والجامعة والدوريين وكرد الباشا وحي الكتنبي والاصلاح الزراعي وحي دراغ -المنصور وكرادة مريم وحي السفينة وسوق الاسكجية والعامرية والدوريين وخان كبة الكبير في الشورجة وحي المعرفة والشالجية وكمب سارة .نعرف الشوارع والازقة والعمارات ومن يسكنها .
ونعرف اسماء الشخصيات وارقام تلفوناتهم ومحلات سكناهم فهذا بيت عائلة الدكتور عبد الرحمن البزاز وذاك بيت عائلة ناظم الطبقجلي وبيت عائلة غازي الداغستاني وعائلة عبد السلام محمد عارف وعائلة جلال الاوقاتي وعائلة ماجد محمد امين وعائلة فاضل عباس المهداوي وعائلة الدكتور صائب شوكت وعائلة الدكتور هاشم الوتري وعائلة هاشم علاوي وعائلة ياسين الهاشمي وعائلة نوري فتاح وعائلة روفائيل بابو اسحاق وعائلة شاذل جاسم طاقة وعائلة رؤوف البحراني وعائلة حردان عبد الغفار التكريتي وعائلة جميل الراوي وعائلة توفيق الفكيكي وعائلة ابراهيم كمال الغضنفري وعائلة اسماعيل نامق
اذا دليل الهاتف بما يضمه من معلومات ، ولو انها مختصرة لكنها تساعدنا في تحديد الكثير مما نحتاجه من المعلومات في الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفنية .نعرف السينمات والمسارح والملاهي الليلية والمعارض التشكيلية وعناوين الفنانين والفنانات واسماء الادباء والكتاب والمؤرخين وكتاب القصة والروائيين والاساتذة والصحفيين والمحامين والاطباء والمهندسين والتجار والرأسماليين ، وعناوين سكنهم ونعرف اماكن وعناوين السفارات والقنصليات الاجنبية .
الم اقل لكم ان دليل الهاتف احد مصادر التاريخ ويجب على المؤرخين والباحثين وطلبة الدراسات العليا والمهتمين ايلاءه الاهمية وتصفحه والاطلاع عليه ويقينا ان لكل محافظة في العراق او اي مدينة في الوطن العربي والعالم دليل للهاتف وهذا الدليل مهم جدا لابد من الرجوع اليه والافادة منه في الحصول على المعلومات المطلوبة .

الأربعاء، 24 أبريل 2019

أموات ولكنهم أحياء بقلم : نجاة نايف سلطان




أموات ولكنهم  أحياء رغم أنف العدى
 بقلم : نجاة نايف سلطان 
ولاية يوتا  الولايات المتحدة
حفيدتي (حفظها الله)  في الثانية عشر من عمرها المديد ان شاء الله في الصف السادس ، جاءتني اليوم لتحدثني عن يومها المدرسي  .قالت لي باكية أن المعلمة طلبت ان يحكي احدنا عن قصة شجاعة حقيقية  سمعوا عنا أو شاهدوها . وقالت انها  حكت  عن شجاعة جدها  المتوفي المرحوم العميد صادق العزاوي .  كان جدها ملازم في 1962 في القاعدة الجوية  في الحبانية .كان يقف على منصة التحكيم في  سباق الجنود سباحة  بكامل ملابسهم وعتادهم  عندما لاحظ ان احد الجنود لا  يبدو  عليه انه  يتحرك مثل بقية المتسابقين فرمى بنفسه في الماء باتجاة الجندي الذي كان - كما يبدو - يصارع الغرق فحمله على ظهره بين تصفيق مئات المشاهدين وهتافهم ( عزاوي عزاوي).
قلت لحفيدتي وساحكي  لك عن مواقف أخرى كان جدك فيها  شجاعا  .وقلت  في نفسي كم  اليوم من أحياء هم أشبه بالاموات لجبنهم  وكم   من أموات هم أحياء   بذكراهم العطرة  رغم أنف العدى . 

الثلاثاء، 23 أبريل 2019

الاستاذ الدكتور مزاحم قاسم الخياط : سيرة قلمية



الاستاذ الدكتور مزاحم قاسم الخياط : سيرة قلمية
¤. 
ولد مزاحم قاسم حمو أحمد الخياط عام 1953في محلة الشفاء في الموصل من عائلة موصلية عمل والده خياطا وسميت دورة قاسم الخياط لمحل عمل والده في تلك المنطقة وهو الابن السابع لعائلة تتكون من عشرة أفراد وتنحدر بإصولها إلى قبيلة الجحيش العربية الأصيلة المشهورة في محافظة نينوى
¤. أكمل دراسته الأولية وتخرج من الإعدادية المركزية في الموصل.
🌟 الشهادات والالقاب العلمية :
*. دخل الطب / جامعة الموصل وحصل على شهادة البكالوريوس في الطب والجراحة العامة عام 1977.
*. حصل على عضوية كلية الجراحين الملكية البريطانية FRCS.
*. شارك لمدة سنة في دورة تدريبية في إنكلترا حول الجراحة الناظورية عام 1991.
*. حصل على تفرغ علمي كامل لمدة سنة حول الجراحة الناظورية عام 1992.
*.حصل على فترة تدريب في إنكلترا في جراحة الأورام وجراحة الجهاز الهظمي في مستشفيات دارتفورد وجلسي ووست مانشستر للفترة 1995-1998.
🌟.الوظائف التي شغلها :
1. عين مسؤول شعبة الجراحة الناظورية في مستشفى الموصل التعليمي منذ تأسيس الشعبة عام 1995.
2. عين مديرا للعيادات الجراحية اليومية التابعة للمكتب الاستشاري في جامعة الموصل عام 1997.
3. استاذ مساعد في كلية الطب جامعة الموصل.
4. مسؤول شعبة الطوارئ في مستشفى الموصل التعليمي عام 1998.
5. رئيس اللجنة العلمية للجراحة الناظورية التابعة إلى دائرة صحة نينوى عام 1995.
6. شغل منصب عميد كلية الطب / جامعة الموصل 2004 -2010
7. وفي عام 2008 تعرض لحادث اغتيال من قبل عناصر إرهابية نقل على إثرها إلى لندن للعلاج واكتسب الشفاء وعاد إلى بلده ومدينته الموصل ليكمل عمله التعليمي والانساني.
8. عمل بصفة استاذ بدرجة بروفيسور متفرغ في الجراحة العامة بكلية الطب في الجامعة الأردنية.
9. عمل استشاري أول في الجراحة العامة في مستشفى الأمير حمزة في الأردن لمدة سنة.
10. عاد إلى الموصل للعمل عميدا لكلية طب الموصل.
11. عين رئيس جامعة تكريت للفترة 2014 -2012.
12. عين رئيس جامعة نينوى بداية عام 2014.
13. عمل رئيس الفريق الهندسي الاستشاري لإعمار محافظة نينوى بعد تحرير الموصل.
14. اختير من قبل رئيس الوزراء العراقي ليترأس خلية الأزمة لإدارة شؤون محافظة نينوى.
🌟.النشاطات الرياضية والاجتماعية :
-. كان رياضيا يحب كرة القدم والسلة ولعب ضمن منتخب فريق كرة السلة مع نخبة من اللاعبين ( فائز حمودات وعادل الحسو وضياء الخياط ) ضمن نادي الانتصار.
-. انتقل للعب مع نادي اليرموك بعد دمجه مع نادي الانتصار ثم انتقل ألى نادي الفتوة.
-. أصبح ضمن تشكيلة فريق جامعة الموصل بكرة السلة وشارك بعددة مباريات وكان أحد الهدافين العشرة الذين سجلوا أعلى النقاط لفرقهم الرياضية حيث سجل 34 نقطة معدل في كل مباراة.
-. شارك في الدورة الرياضية الثانية في البصرة عام 1972.
-. شارك في بطولات أقيمت في حلب السورية عام 1974وفي بعلبك اللبنانية.
-. أختبر عضوا في الهيئة الإدارية للاتحاد الوطني لطلبة العراق فرع نينوى للفترة 1972 -1976.
-. أصبح عضو المجلس المركزي للاتحاد لغاية عام 1976.
🌟.المشاركات :
_. شارك في عدة مؤتمرات ودورات تطويرية خارج العراق وفرنسا وكان يصطحب معه طلابه معه ويهيئهم مثله ليكونوا أطباء ماهرين .
_. له من الاشقاء :
1. الدكتور ضياء الخياط / معاون عميد كلية التربية الرياضية سابقا.
2. اللواء الركن المتقاعد سالم الخياط.
3. العميد الركن المتقاعد ناظم الخياط.
4. وخالد الخياط وغانم الخياط
. الدكتور مزاحم الخياط علم من اعلام مدينة الموصل وجامعتها العريقة واحد علماء الجراحة الناظورية وهو أول من أدخل الجراحة الناظورية الى الموصل.
شغل عميد كلية طب الموصل ( طالباً واستاذاً وعميداً ) ورئيس جامعتي تكريت ونينوى.
عالم جليل وانسان نبيل 

الاثنين، 22 أبريل 2019

الاسلام والبيئة ا.د. ابراهيم خليل العلاف




الاسلام والبيئة 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس – جامعة الموصل 
بسم الله الرحمن الرحيم : ( أفحسبتم إنما خلقناكم عبثا ) صدق الله العظيم ، ومعنى الاية الكريمة ان الله سبحانه وتعالى خلق الانسان لغاية معينة ولهدف محدد ؛ وهو اصلاح الارض وبناء الحضارات والمدن . وهذه الغاية تأتي في إطار تكليف الانسان لهذه المهمة الخطيرة التي عجزت الكثير من الكائنات عن حملها . ويقينا ان الانسان ، وهو خليفة الله في الارض، يمتلك كثيرا من المقومات التي تساعده للقيام بهذه المهمة ، وإداء الرسالة ، ومن ابرز هذه المقومات إمتلاكه شروطا ثلاثة هي : الرغبة ، ، والارادة ، والهمة .
والارض التي يعيش عليها الانسان ، بما فيها من مظاهر الطبيعة هي المسرح الذي من خلاله يؤدي الانسان دوره ، ووظيفته السامية في اعمار الارض وبناء الحضارات .
والارض التي نقصدها ، هي البيئة والبيئة فيها كل مكونات الحياة لذلك لابد لهذا الانسان ان يحسن التعامل مع البيئة ، واول ما يجب عليه مراعاته ، وهو يستثمرها ويفيد من مكنوناتها ، هو (نظافة ) هذه البيئة ، وعدم العبث بمحتوياتها ، والحفاظ على التوازن فيها .
ومما اكد عليه الاسلام ايضا ، هو ان الانسان ليس مالكا لهذه الارض ، بل مستخلفا فيها .. له حق التصرف ، ودون ان يكون له حق الملكية ووفق قادة ( المُلك لله ) ، وعندما يعجز الانسان عن ان يقوم بواجباته في استثمار هذه الارض ُتنتزع منه ، وتعطى لغيره ووفقا لقاعدة اسلامية تقول ( الارض لمن يزرعها ) .
وثمة قواعد وضعها الاسلام للحفاظ على البيئة منها انه لابد ان يكون على وعي تام بما تحتاجه هذه الارض من حراثة وسقي وتشذيب وتهذيب ؛ فهو مسؤول عنها ، وبالشكل الذي لايضر لا بنفسه ولا بها اي بالارض ووفق ( قاعدة لاضرر ولاضرار) .
ولسنا بحاجة للدخول في تفاصيل حث الاسلام الانسان على الزراعة ، فهذه المسألة معروفة لانها تقع في اطار الحث على العمل ، والعمل في الاسلام عبادة ، ومن لايعمل لايأكل وقصة اولئك الذين اكتفوا بإداء الطقوس الدينية دون العمل معروفة ومتداولة وقد طردهم الرسول صلى الله عليه وسلم من الجامع وعد من يقوم بإعالتهم أفضل منهم .
والاسلام أكد على عدم العبث بالطبيعة ، وحرم الاعتداء على الاشجار ، ومنع قطع المياه ، وعد النار والماء والكلأ شركة بين البشر بشرط تنظيم العلاقة مع هذه المكونات ، ووفق ما تراه السلطة الشرعية التي تتولى إدارة الحكم . 
وطبيعي ان الاسلام ، وهو يحذر من اي اعتداء على البيئة ، فإنه اكد وجوب عدم التبذير والاسراف وأعتمد الوسطية ، والاعتدال وهناك الكثير من الاحاديث التي تدعم هذا الرأي وابرزها ذلك الحديث الذي يدعو الى ان على الانسان حتى وان كان على نهر جار فعليه الاقتصاد بالمياه .
ايضا مما اكد عليه الاسلام ، هو ان على الانسان ان يعمل من اجل ان تنساب الحياة في الشوارع والطرقات والازقة بيسر ، وان على الانسان ان يبعد عن هذه الشوارع والطرق والازقة كل ما يعيق حركة الانسان ، وهذه القاعدة او هذه الوصية ترتكز على ما هو معروف في الادبيات الاسلامية ( إماطة الاذى عن طريق الناس ) .
وفي تاريخنا العربي الاسلامي ، مؤسسات توكل اليها مهمة محاسبة كل من يخالف قواعد النظافة ، وحسن سير الناس ومراقبة الاسواق ، وضمان نوعيتها الجيدة ، ومنع التدليس والغش .
والاسلام وهو يحث الناس على زراعة الارض ، واعمارها لايقف عند حدود معينة ، بل انه يدعو الانسان الى وجوب الاستمرارية في الزراعة حتى لو قامت القيامة وعلى الانسان ان يستمر بالزرع والنظر الى المستقبل والتفائل مهما حدث حتى ولو ان القيامة قامت ؛ فالرسول الكريم يقول :" إن قامت القيامة وفي يد احدكم فسيلة فليغرسها " . 
ويربط الاسلام بين اصلاح البيئة من عدمها بما يقوم به الناس تجاه البيئة ، فالفساد يظهر عندما يمتنع الانسان عن فعل الشيء النافع تجاه البيئة ، ويبتعد عن جادة الصواب ومصداق ذلك قول الله سبحانه وتعالى بسم الله الرحمن الرحيم ( ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت ايدي الناس ) صدق الله العظيم .
والمبالغة ، والغلو ، والاسراف من عوامل هدم البيئة والسعي في خرابها لان ذلك يخالف قوانين الطبيعة ، واحكامها التي وضعها الله سبحانه وتعالى والقائمة على الاعتدال وثمة ايات بينات تؤكد هذا المبدأ فقد جاء في سورة الاعراف :بسم الله الرحمن الرحيم :" وكلوا واشربوا ولاتسرفوا إنه لايحب المسرفين " .
والاحكام والقوانين التي وضعها الله سبحانه وتعالى للطبيعة ، هي نفسها الاحكام والقوانين التي وضعها الله سبحانه وتعالى للتاريخ ؛ فالظلم الذي هو مخالف لطبائع الاشياء ، كما يقول العلامة ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع الانساني ، نهايته الدمار . وكذلك العدوان والاتيان بكل ما هو شر ، والتعامل مع الناس بغلظة وتجاهل مشاعرهم والاستبداد في حكمهم ، كل ذلك يؤدي الى انهيار الدول وسقوط الحضارات .
وثمة نقطة مهمة ادركها الاسلام ، وهي كما ان على الانسان ومن اجل التوازن في الطبيعة ، رعاية أخيه ، لابد ان يهتم بالحيوانات والنباتات فهي من تحافظ على التوازن في الطبيعة فالانسان عندما يموت مثلا يشترك 500 نوع من الحشرات في تفكيكه وجعله جزءا من التراب الذي سبق ان ُخلق منه ، فمن التراب انتم والى التراب تعودون . 
والاسلام ينهى عن العدوان ، والحروب ، والتنازع ويدعو الى التعاون ، والتماسك والوحدة :"ولاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم " . والرسول الكريم حتى يحقق التصالح الانساني ، والعيش الكريم ، والحفاظ على الحياة والبيئة اكد على افشاء السلام ، والتعاون ، والمحبة ، واشاعة الكلمة الطيبة الصادقة والموعظة الحسنة ، وان يكون مبدأ السن بالسن، والعين بالعين هو المبدأ السائد وعدم الاسراف في القتل في حالة رد العدوان ، واعتماد مبدأ العفو والتصافي .
عظمة الاسلام تتجلى في نظرته المتوازنة الى البيئة التي يعيش فيها الانسان ، والنظرة المتوازنة تقوم على اسس العدل ، والتسامح ، والاعتدال ، وعدم الاسراف ، ومراعاة الاخرين ، والتعاون معهم ، والهدف واحد وهو حماية الارض وحماية البيئة ولايحمي الارض ، ولايحمي البيئة الا عباد الله الصالحون ، المؤمنون ، العاملون، المجدون، المجتهدون ، الحريصون وهم - ان شاء الله - كثر فلنكن منهم ، ولنعمل مثلهم ولننسج على منوالهم . 
_______________________________
*نص المحاضرة الافتتاحية التي القيتها في الندوة الموسومة ( حماية البيئة في ضوء القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ) التي اقامتها كلية التربية الاساسية في جامعة الموصل يوم 28-10-2018 .

الجمعة، 19 أبريل 2019

خلاف بين خليل وابراهيم ثم حوار فوئام* أ.د. ضياء نافع






خلاف بين خليل وابراهيم ثم حوار فوئام*

أ.د. ضياء نافع

 
خليل ، هو الدكتور خليل عبد العزيز, السياسي المعروف ، ومؤلف كتاب (محطات من حياتي) الصادر في بغداد العام 2018 , و ابراهيم ، هو ألاستاذ الدكتور  ابراهيم خليل العلاف , المؤرخ العراقي الكبير والاستاذ اللامع في جامعة الموصل , والخلاف الذي حدث بينهما هو خلاف فكري بحت حول موقفهم الشخصي من أحداث معينة جرت في التاريخ الحديث للعراق كانا ( كلاهما) شاهدين لها وشاهدين عليها كل من موقعه.
ولنبدأ قصة الخلافات (الفكرية !) الطريفة هذه من بدايتها , اذ انها – في رأينا - تستحق المتابعة الدقيقة فعلا ( وصولا الى الاستنتاج المنطقي حول ذلك , وهو الهدف الاساسي لهذه المقالة ), فهي خلافات بين علميين من أعلام المثقفين العراقيين المعاصرين , الذين يساهمون (بحياكة!) التاريخ العراقي الحديث ، وتدوينه للاجيال العراقية الحالية و اللاحقة , وتدوين الاحداث ( مهما كانت صغيرة) بدقة وموضوعية ينعكس – بالتأكيد – على مجمل مسيرة التاريخ العراقي ومصيره , وعلى نبض الحياة طبعا بالنسبة لحاضر بلادنا و لمستقبلها ايضا , ولنتذكر بيت الجواهري , الذي رسم صورة فنيّة و عميقة لهذه الحالة   –
 
ومن لم يتعظ لغد بامس **  وان كان الذكي- هو البليد
القصة هذه بدأت عندما كتب العلاف عرضا  جميلا – كعادته دائما لأنه مؤرخ يتابع ويسجّل ما يجري حوله من أحداث – لكتاب  خليل عبد العزيز ( محطات من حياتي ) باعتباره وثيقة مهمة من وثائق العراق وتاريخه, ونشر العلاف هذا العرض في موقع الكتروني معروف وواسع الانتشار , وهذا العرض هو قراءة موضوعية وهادئة وشاملة للكتاب المذكور .
في ذلك العرض جاءت نقطة الخلاف الوحيدة واقعيا بين الاثنين , وكانت تدور حول تفاصيل احداث الموصل عام 1959 الشهيرة  , والمرتبطة بحركة الشواف, والتي ساهم بها شخصيا  الدكتور  خليل عبد العزيز , عندما كان أحد المسؤولين عن التنظيمات الطلابية آنذاك , والتي شاهدها  الاستاذ الدكتور  ابراهيم العلاف ايضا عندما كان يافعا.
 
بعد ان نشر الدكتور ابراهيم العلاف تلك القراءة للكتاب , أجاب  الدكتور خليل عبد العزيز عليه بمقالة نشرها ايضا , ودافع طبعا عن وجهة نظره التي جاءت في كتابه المذكور حول تلك الاحداث, وهكذا اصبح الخلاف بينهما علنيا , وقد اضطر العلاف بالطبع ان يجيب بمقالة جديدة يناقش فيها ذلك , وعاد  عبد العزيز وكتب جوابا على ذلك الجواب , وهكذا أصبح لدينا مجموعة مقالات , وهي ‘ عرض للكتاب بقلم العلاف وجواب على العرض بقلم عبد العزيز وجواب على الجواب بقلم العلاف وجواب على جواب الجواب بقلم عبد العزيز , وكنت اتابع هذا النقاش بدقّة بين زميلين  أعتّز جدا بزمالتهما , وبغض النظر عن رأيّ الشخصي الخاص حول ذلك الخلاف, فقد كنت أرى في تلك النقاشات بينهما المستوى الرفيع  والعفيف والنبيل للتعبير عن تلك الخلافات , فلا يوجد تشنج ولا عصبية ، ولا اتهامات،  ولا احكام حادة تجاه البعض , وكان كل باحث يعرض بهدوء رأيه الخاص به, مع التأكيد على احترام الرأي الآخر رغم الاختلافات غير البسيطة بين الاثنين , وهذه مسألة كبيرة جدا في زماننا الردئ هذا , حيث نرى النقاشات (البذيئة والوسخة!) مع الاسف الشديد جدا, والتي يعطّ منها الاندفاع الذاتي الوقح, و الذي ينطلق من المصالح الشخصية البحتة , والمنافع المادية ليس الا , وكل ذلك يجري طبعا ( برعاية !!!) من جهات واضحة المعالم ...
ونعود الى قصة هذا الخلاف بين خليل وابراهيم ( التزاما بعنوان مقالتنا طبعا) , فقد انقطعت  أخباره عنّي رغم اني كنت اتابعه بدقة , واستفسرت عن ذلك , فجاء الجواب من الزميل الدكتور خليل نفسه , اذ تبين انه زار العراق , ومن الطبيعي انه يجب ان يمرّ حتما بمدينته الحبيبة الموصل , وطنه الصغير ومسقط رأسه , ولكن هذا المرور كان لمدة يوم واحد فقط لا غير , اذ لم تسمح ظروفه باكثر من ذلك , ومع هذا , فقد اراد ان يلتقي بالدكتور ابراهيم  الذي يسكن هناك, ولكن كيف ؟ وهكذا قرر ان ( يجازف!) ويبعث اليه بخبر عن رغبته تلك بحذر شديد وبوجل طبعا , واذا بالدكتور ابراهيم يستجيب للمقترح رأسا ، وبحماس منقطع النظير , وهكذا تم اللقاء في بيت الدكتور ابراهيم نفسه , وفي هذا اللقاء الجميل تحدثا عن تلك المقالات والخلافات , وتم ( تسويتها!!!) بنفس تلك الروحية الانيقة ، والراقية ، والنبيلة , التي تحدث بين المثقفين الحقيقيين , الذين توحّدهم روحيّة عراقيتهم الاصيلة وعراقة اصالتهم العراقية وجذورهم الوطنية في اعماق الارض العراقية . وهذا هو الاستنتاج الذي أشرت اليه في بداية هذه المقالة , وهذا هو الهدف من كل هذه السطور التي أكتبها , والتي أريد في نهايتها ان أحيي الدكتور خليل , الذي كتبت عنه العديد من مقالاتي , ومنها مثلا – ( خمس ساعات في موسكو مع  الدكتور  خليل عبد العزيز بحلقتين / كتاب نصف قرن بالروسية ..وغيرها ) , وكذلك اريد ان أحيي الاستاذ الدكتور ابراهيم  خليل العلاف , الذي أعرفه منذ سنوات النشر في جريدة (الجمهورية ) البغدادية في سبعينات القرن العشرين , والذي اقترحت مرة عليه ( عندما كنت مديرا لمركز الدراسات العراقية – الروسية في جامعة فارونش الروسية بداية القرن الحادي والعشرين هذا) اصدار كتاب بتأليفه عن المركز, يعرّف الروس بعدة شخصيات عراقية , وأذكر استجابة  الدكتور العلاف السريعة لهذا المقترح , وكيف انه أرسل لي فعلا المواد الاولية عن هؤلاء الاعلام العراقيين , وكم تأسفت آنذاك لان مركزنا لم يستطع تحقيق ذلك المقترح الرائد , والذي لازلت لحد الان أحلم بتحقيقه مستقبلا ضمن خطط (دار نوّار للنشر.  ( 15-4-2019
تعليق الدكتور ابراهيم خليل العلاف
كم انا سعيد بهذا المقال الذي كتبه صديقنا المشترك الاخ الاستاذ الدكتور ضياء نافع رئيس قسم اللغة الروسية في جامعة بغداد الاسبق والكاتب المتخصص بالادب والثقافة الروسية والذي علق فيه على الحوار والعلاقة بيني وبين اخي الغالي الدكتور خليل عبد العزيز وما جرى بيننا من نقاش وما تمخض عنه من نتائج وكم انا سعيد بلقاء اخي الدكتور خليل عبد العزيز الذي تفضل وزارني في داري بالموصل عندما زار العراق مؤخرا وهو يسكن في خارج العراق منذ عقود .نعم ما جرى بيننا من حوار ولقاء لهو انموذج ينبغي ان يحتذى فأنا والاخ الدكتور خليل نختلف في التوجه السياسي لكننا نتفق في جانبين او قل ثلاثة جوانب هي الوطن والانسانية والاخلاق وهذه القواسم المشتركة ينبغي ان تجمع المثقفين المتنورين الذين يعملون من اجل النهضة والبناء وكلنا يعلم ما مر ويمر على وطننا الصغير العراق ووطننا الكبير الوطن العربي والعالم من متغيرات تدعونا الى تأكيد كل ما هو جميل في حياتنا يجمعنا من اجل ان يكون لنا دور وسط هذا العالم المضطرب شكرا اخي الاستاذ الدكتور ضياء نافع وانت توثق هذا الحوار وهذا اللقاء الاخوي الانساني وعاش قلمك دوما مع التنوير ومع التقدم ومع الحرية وانا ممتن منك ومني اخي الغالي الاستاذ الدكتور خليل عبد العزيز الذي نتهاتف انا وهو اكثر من مرة في الاسبوع لنتبادل الاراء والافكار .



الثلاثاء، 16 أبريل 2019

#إنقذوا ورمموا آثارنا قبل فوات الاوان


رؤساء الجامعات العراقية في السبعينات




رؤساء الجامعات العراقية في السبعينات 
كان رؤساء الجامعات العراقية في السبعينات يجتمعون بأستمرار لمتابعة سير العمل وبشكل منتظم ...وفي الصورة الاستاذ الدكتور محمد صادق المشاط وزير التعليم العالي والبحث العلمي يترأس اجتماعا 1978 يضم رؤساء الجامعات منهم الاستاذ الدكتور سلطان الشاوي رئيس جامعة بغداد والاستاذ الدكتور محمد مجيد السعيد رئيس جامعة الموصل والاستاذ الدكتور طه ذياب النعيمي رئيس الجامعة التكنولوجية والاستاذ الدكتور طارق رشاد رئيس جامعة السليمانية والاستاذ الدكتور عبد الاله يوسف الخشاب رئيس جامعة البصرة والاستاذ الدكتور هاشم محمد سعيد رئيس مؤسسة المعاهد الفنية ....... ارجو من الاخ الاستاذ الدكتور قصي السهيل وزير التعليم العالي والبحث العلمي ان يواظب على عقد مثل هذا الاجتماعات لاهميتها في تذليل المشاكل ورسم السياسات العلمية ....ابراهيم العلاف

إنضمام الاخ الاستاذ رياض أحمد الصائغ الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين





إنضمام الاخ الاستاذ رياض أحمد الصائغ الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين 
قرار
بموجب النظام الداخلي للاتحاد ، وبعد الاطلاع على الطلب المقدم من قبل الأخ الإستاذ رياض أحمد الصائغ ، وبعد التدقيق في ملفاته ، وجدنا أنه مؤهل لإكتساب العضوية في اتحاد كتاب الأنترنت العراقيين ، وبالتسلسل رقم ( 598 ) مع التقدير.
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
رئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين 
د. باسم محمد حبيب
نائب رئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
الاستاذ حمزة الجناحي
سكرتير إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
الاستاذ صدام الصوفي
مسؤول قسم التصميم في إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
الخميس 16-4-2019

إنضمام الاخ الاستاذ مهدي الجابري الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين




إنضمام الاخ الاستاذ مهدي الجابري الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين 
قرار
بموجب النظام الداخلي للاتحاد ، وبعد الاطلاع على الطلب المقدم من قبل الأخ الإستاذ مهدي الجابري ، وبعد التدقيق في ملفاته ، وجدنا أنه مؤهل لإكتساب العضوية في اتحاد كتاب الأنترنت العراقيين ، وبالتسلسل رقم ( 597 ) مع التقدير.
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
رئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين 
د. باسم محمد حبيب
نائب رئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
الاستاذ حمزة الجناحي
سكرتير إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
الاستاذ صدام الصوفي
مسؤول قسم التصميم في إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
الخميس 16-4-2019


الأربعاء، 10 أبريل 2019

مجمل تاريخ الموصل السياسي والاجتماعي للفترة من 1959-2003






مجمل تاريخ الموصل السياسي والاجتماعي للفترة من 1959-2003
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس – جامعة الموصل
غالبا ما تستفزني رسائل بعض الاصدقاء وطلبة  الدراسات العليا من العراقيين وغيرهم داخل العراق وخارجه وابادر الى كتابة موضوع يسألونني عنه واليوم وصلتني رسالة من احد طلبة الدراسات العليا في جامعة امستردام وهو الاخ الاستاذ غفران احمد الذي يكتب اطروحة عن ( إعادة بناء التراث والنسيج الاجتماعي في الموصل )  يطلب مني فيها ان اعطيه نبذة موجزة عن تاريخ الموصل بين 1959 والوقت الحاضر ويقول انه اعتمد على ما كتبته عن حركة الشواف المسلحة في الموصل في 8 اذار 1959  لكنه  يحتاج الى معرفة ما مرت به الموصل بعد هذا التاريخ .
واقول ان مدينة الموصل مرت بفترة عصيبة بعد فشل حركة العقيد الركن عبد الوهاب الشواف آمر موقع الموصل ، وأحد اعضاء تنظيم الضباط الاحرار والموجهة ضد حكم الزعيم عبد الكريم قاسم رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة 1958-1963 . وكان من مظاهر هذه المرحلة ان تسيد الحزب الشيوعي الساحة السياسية في الموصل ، بعد سلسلة القتل والسحل لمجاميع من العناصر القومية والاسلامية في الموصل ، واستمر الامر هكذا حتى حركة 8 شباط سنة 1963 والتي نجم عنها اسقاط حزب البعث العربي الاشتراكي نظام حكم الزعيم عبد الكريم قاسم .
لكن مما ينبغي علي ان اذكره أمران اولهما ان القوى القومية في الموصل ، ومعها تنظيم جماعة الاخوان المسلمين تنفست الصعداء عندما حدثت مذابح كركوك التي قام بها الشيوعيون والتي ادانها الزعيم عبد الكريم قاسم وقال ان المغول والتتر لم يفعلوا مثلها ،  فبدأت العناصر القومية تدعم الزعيم عبد الكريم قاسم تنعته بالزعيم العربي وترسل اليه برقيات التأييد وهذا ما شجعه على تشكيل المحاكم العرفية لمحاكمة العناصر الشيوعية في الموصل وكركوك .
أما الامر الثاني ، فهو ان القوى القومية في الموصل والمتمثلة بحركة القوميين العرب وحزب البعث العربي الاشتراكي ومعهما جماعة الاخوان المسلمين شكلوا  ما يمكن ان نشبهه بالجبهة القومية والاسلامية . وكان من معالم هذه المرحلة ظهور فرقة إغتيالات من ( 17 ) شابا موصليا قاموا بتصفية عدد من الشيوعيين في الموصل . كما ادت عملية الاغتيال الى نزوح عدد من الاسر الشيوعية وعدد من المسيحيين والاكراد الذين كانوا قد تعاونوا مع اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في الموصل قبل وخلال حركة الشواف 1959 .
تولى متصرفية الموصل (كانت الموصل متصرفية اي لواء ولم تكن محافظة ) بين سنتي 1960 و1968 عدد من المتصرفين الذين تمتعوا بقدرة عالية في الادارة اذكر منهم عبد الوهاب شاكر (17-8-1959 ) والعقيد الركن عبد اللطيف الدراجي (29-4-1961) ومدحت ابراهيم جمعة (22-4-1963) وشاكر محمود السامرائي (9-12-1963) وسعيد الشيخ احمد ( 15-12-1965) وعبد الرحمن عبد الستار (19 8-1967) ومعظم المتصرفين هم من القادة العسكريين ومن ذوي التوجهات القومية العربية . وخلال هذه الفترة يغلب على  الجو السياسي العام في مدينة الموصل التوجه العروبي القومي  ، المتمثل بالقوى القومية وابرزها حركة القوميين العرب والتنظيمات الناصرية .
ولعل مما يمكنني ذكره ان  السنة 1960 ، شهدت تراجع شعبية الزعيم عبد الكريم قاسم ، وان الزعيم كان مصرا على اصدار قانون الاحزاب وصدر قانون الاحزاب (كان يسمى قانون الجمعيات ) يوم 6 كانون الثاني سنة 1960 ولم تجز السلطات الا بعض الاحزاب ومنها الحزب الاسلامي الذي  عقد مؤتمره الاول في 29 تموزسنة 1960 وفتح  فرع له في الموصل في حين ظلت الاحزاب القومية ومنها حركة القوميين العرب وحزب البعث العربي الاشتراكي يمارسون نشاطاتهم بصورة سرية كما كان الامر قبل ثورة 14 تموز سنة 1958 .
ومع أنه كان في الموصل  فرع ل ( حزب التحرير ) ويعمل بشكل سري إلا أن نفوذه كان محدودا جدا  ، ولم توافق وزارة الداخلية  في 27 اذار سنة 1960 على اجازته في بغداد وظل يعمل بشكل سري .
حتى الحزب الشيوعي عاد للعمل السري ولم يكن الزعيم عبد الكريم قاسم جادا في اتاحة الفرصة للاحزاب لكي تعمل في جو ديموقراطي وهنا لابد لي ان اشير الى ان هناك عددا من السياسيين الموصليين تعاونوا مع الزعيم عبد الكريم قاسم  ومنهم الدكتور عبد الجبار الجومرد اول وزير للخارجية بعد ثورة 14 تموز 1958 والاستاذ محمد حديد وزير المالية وقد استقال الجومرد بعد فترة قصيرة لكن محمد حديد ظل مع الزعيم حتى 3 -5-1960 زكما هو معروف فإن محمد حديد من قادة الحزب الوطني الديموقراطي هو والدكتور عبد الجبار الجومرد وبقبول الزعيم استقالة محمد حديد تكون حكومته قد خسرت واحدا من ابرزا اعمدتها وخاصة في الجوانب المالية والاقتصادية وثمة من يشير الى ان  محمد حديد كان له دور كبير في اقناع الزعيم عبد الكريم قاسم بتحجيم دور الشيوعيين خاصة بعد مسيلرة عيد العمال في ايار سنة 1959 والحيلولة دون سيطرتهم على اجهزة الدولة والادارة .
اصبح الجو السياسي في الموصل معاديا للزعيم عبد الكريم قاسم واستمر ذلك حتى سقوطه وكانت الموصل ذات توجه عروبي اسلامي  وكانت صور الرئيس جمال عبد الناصر  رئيس الجمهورية العربية المتحدة ( مصر وسوريا بعد وحدة 22 شباط –فبراير 1958) منتشرة بين الموصليين  وكان العداء للشيوعيين قويا في الموصل بسبب احداث الموصل بعد فشل حركة الشواف لذلك كان الموصليون مؤيدين لحادث اغتيال الزعيم الذي وقع في 7 تشرين الاول 1959 ولاضراب البانزين في 27 اذار 1961 ولما كانت تكتبه جريدة ( الثورة ) البغدادية لصاحبها الصحفي يونس الطائي  الموالي للزعيم من مقالات ضد الشيوعيين .كما كانت صحف قومية عربية تصدر ببغداد تجد لها قراء كثيرون في مدينة الموصل ومنها صحف ( بغداد ) و(الفجر الجديد ) وصدرت في الموصل صحف ذات توجه عروبي اسلامي منها جريدتي ( فتى العراق ) و( الفكر العربي) .
وعندما قامت حركة 8 شباط 1963 واسقطت نظام حكم الزعيم عبد الكريم قاسم ايدها الموصليون بكل قوة وابتهجوا بها وبدأت عناصر حزب البعث العربي الاشتراكي وعناصر الحرس القومي التنظيم البعثي المسلح تجد لها مكانا متقدما في الساحة السياسية الموصلية وكان ذلك على حساب تنظيمي ( حركة القوميين العرب ) و( جماعة الاخوان المسلمين ) ,
لكن سقوط تجربة حزب البعث الاولى سنة 1963 وقيام المشير الركن عبد السلام محمد عارف بحركته الانقلابية المسلحة في تشرين الثاني 1963 واستمراه في الحكم حتى مصرعه في حادث سقوط طائرته  في 13 نيسان سنة 1966 أعاد الاعتبار للقوى القومية العربية في الموصل فبدأت تظهر للعلن وتمارس دورها بين الجماهير وتوج ذلك بإنضمام عدد من ذوي التوجهات القومية العربية في الموصل الى ( الاتحاد الاشتراكي العربي) الذي تأسس في العراق  وعقدت لجنته العامة دورتها الاولى بين 22 -24 اب سنة 1964 تمهيدا لقيام الوحدة السياسية  والحركة العربية الواحدة والعمل الثوري بين العراق والجمهورية العربية المتحدة .وقد تبع كل ذلك اصدار القرارات الاشتراكية التي صدرت يوم 14 تموز سنة 1964 وقضت بتأميم المصارف والصناعات وتنظيم مجالس ادارة الصناعات وانشاء المؤسسة الاقتصادية التي وضع على رأسها موصلي هو الدكتور خير الدين حسيب ،  وتأميم الصحف وتقيام المؤسسة العامة للصحافة التي وضع على رأسها موصلي هو الاستاذ غربي الحاج احمد .
وكان من القوى السياسية التي تسيدت الساحة السياسية في الموصل ( الحزب العربي الاشتراكي )  والذي اشترك في الجبهة القومية التي تشكلت في عهد الزعيم عبد الكريم قاسم ثم بعد حركة تشرين 1963 اندمج في الاتحاد الاشتراكي وفي اواخر سنة 1966 خرج من الاتحاد وتعرض للانشقاق ولم يبق له اثر بعد حركة 1968 وكان من قادته الزعيم الموصلي غربي الحاج احمد  و( الحركة الاشتراكية العربية ) التي عقدت  مؤتمرها الاول في تموز 1968 .وكان كاتب هذه السطور عضوا فيها لهذا تعرض للاعتقال في مديرية الامن العامة ببغداد سنة 1969 بعد نجاح البعثيين في انقلابهم على حكم الفريق عبد الرحمن محمد عارف 1966-1968 في 17 تموز سنة 1968 .
وكان من الاحزاب والقوى السياسية القومية الاخرى (الرابطة القومية ) والتي تأسست بعد ثورة 14 تموز 1958 ومن قادتها من الموصليين عدنان الراوي ورمزي العمري وقد اندمجت الرابطة بالاتحاد الاشتراكي العربي .
بعد قيام حركة 17 تموز سنة 1968 عين علاء الدين البكري متصرفا للواء الموصل وباشر مهامه في 7 اب سنة1968  . وأتذكر انه عقد اجتماعا لعدد كبير من وجوه الموصل ومثقفيها في قاعة المكتبة المركزية العامة بعد تسلمه مهامه وقال انه لابد من إذابة الجليد في الموصل بين القوى السياسية وتحقيق نوع من الانفراج  والمصالحة بين القوميين والشيوعيين واضاف انه يكفي ما حصل للموصل من مآسي . ومن هنا اقترح تنظيم مهرجان للربيع سنويا مرة واحدة في نيسان ويكون المهرجان شعبيا واستمر هذا المهرجان يعقد بين سنتي 1969 -2003 .
وقد حرصت قيادة حزب البعث ببغداد على أن تعين في الموصل افضل ما لديها من العناصر لإدارة الموصل  ادراكا منها لاهمية الموصل ودورها  . ومن هؤلاء سعدي عياش عريم (12-1-1973) ، وفليح حسن الجاسم ( 21-5-1974)  وخالد عبد عثمان الكبيسي (22-10 – 1975) وصبحي علي الخلف ( 9-9-1978) وأنور سعيد الحديثي ( 5-4-1984 )   وطتهر توفيق العاني ( 17-11-1987 ) وعبد الواحد شنان ال رباط ( مرتانالاولى 17-9-1993 والثانية 8-5-2001 )  و الفريق الركن محمد عبد القادر الداغستاني ( 13-12-1996 ) .وبين 1968و2003 كان الجو السياسي في الموصل بعثيا ، لكن هذا لم يكن يعني غياب قوى المعارضة السرية عن الساحة السياسية في الموصل .  ومن القوى التي كانت تعمل  حزب الدعوة الاسلامية والحزب الشيوعي والحزب الديموقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني والحركة الاشتراكية العربية .
أسهمت الموصل في كثير من النشاطات السياسية التي تنامت بعد حركة  17 تموز 1968 ، وتأسست فيها فروع لكل التنظيمات العمالية والمهنية والنقابية والشبابية والنسائية والطلابية البعثية .
واجهت القوى القومية الناصرية الكثير من العنت من السطة البعثية ، ويتذكر كاتب هذه السطور انه عندما توفي القائد جمال عبد الناصر في 28 ايلول سنة 1970 خرجت في الموصل مظاهرة كبيرة لكن الشرطة واجهت المتظاهرين بالرصاص الحي مما اضطرهم الى التفرق . هذا فضلا عن ان كثيرا من عناصر الاحزاب والقوى القومية تعرضوا للاعتقال والتعذيب .
كما كان لأبناء الموصل دور في الحرب العراقية – الايرانية 1980 -1988  ، وقدمت الكثير من الشهداء وكان هؤلاء الشهداء من كل شرائح المجتمع بدون استثناء وبعد انتهاء الحرب ،  واجتياح الجيش العراقي للكويت في اب سنة 1990 ونشوب حرب الخليج الثانية 1991 لم تنتفض الموصل كما حدث في كثير من محافظات العراق في الشمال والجنوب .وقد كافئت  السلطة الموصل بتنظيم حركة اعمار واسعة كما زارها الرئيس السابق صدام حسين 1979-2003  عدة مرات واطلق عليها  إسم ( مدينة أم الرماح ) .

احتل الاميركان العراق  ، ودخلوا بغداد في 9 نيسان سنة 2003   ووصلوا الموصل واحتلوها   في يوم 10 نيسان 2009 .وبعد دخول الاميركان  الموصل ظهرت حركة مقاومة للمحتلين لكن بعضا ممن تعرضوا للاذى خلال النظام السابق عملوا مع الاميركان ، وانخرطوا في فعاليات يدعمها الاميركان من قبيل تأسيس منظمات لحقوق الانسان وبعض منظمات شبابية وصحفية وشهدت الموصل صدر اكثر من (55 ) جريدة ومجلة وفي وضع لم تشهده حركة الصحافة الموصلية في كل تاريخها .
فيما يتعلق بالوضع الاقتصادي للموصل ، فقد شهدت الموصل خلال الفترة من 1965 وما بعد ذلك  بعض التطورات المهمة في بنيتها الاقتصادية وتوسعت فيها مشاريع مهمة من قبيل توسيع معمل الغزل والنسيج القطني في الموصل ، وانشاء عدد من الجسور ، وتبليط كثير من الطرق وتحديث البنية الاقتصادية وانشاء مشروع ري الجزيرة ، وفتح مشاريع  وحقول للدواجن ومعامل للحليب والمشروبات الغازية والكحولية ، وبناء عدد من السايلوات وتأسيس بنوك ومصارف وتوسيع وتطوير شبكات الماء والكهرباء وانشاء سد الموصل . فضلا عن اقامة الكثير من مشاريع الاسكان من خلال الجمعيات التعاونية  .كما شهدت الموصل تطوير جامعة الموصل التي تأسست سنة 1967 ووصل عدد كلياتها الى ( 22 ) كلية  فضلا عن عدد من المراكز البحثية  . وفتحت في الموصل محطة لتلفزيون الموصل سنة 1969 وازدهرت حركة المسرح الموصلي وتطورت الحركة التشكيلية وفتح فرع للاتحاد العام للادباء والكتاب العراقيين وعدد كبير من الجمعيات والنقابات والاتحادات المهنية وتطورت محطة قطار الموصل ومطار الموصل وازدهر التعليم وفتحت مراكز لمحو الامية في القرى والمدن والقصبات الموصلية كما ازدهرت الحركة الرياضية والشبابية والكشفية والثقافية والفنية والنسوية والصحفية والمكتبية .
وتأسست الكثير من المستشفيات والمستوصفات والمراكز الصحية داخل الموصل وضمن محافظة نينوى .كما فسح المجال قبل الاحتلال بسنوات لاقامة مشاريع خاصة في مجال المدارس الخاصة والمستشفيات الخاصة  والكليات الجامعة  والجمعيات العلمية والتاريخية والفنية .
فيما يتعلق بالتاريخ الاجتماعي للموصل خلال هذه الفترة استطيع ان اقول ان المجتمع الموصلي معروف بإنسجامه مع بعضه مع انه يضم العرب ، والاكراد ، والتركمان ، والشبك ، واليزيدية ، والكاكائية .  كما انه يضم مسلمين ومسيحيين  وكان يضم يهودا قبل سنة 1950 ، والتلاحم بين الموصليين كان ولايزال طيلة عهود التاريخ كبيرا  .
لكن مما يؤسف له ان السلطة الحاكمة ،  ونتيجة لبعض المواقف السياسية لبعض الشرائح الاجتماعية في الموصل وبتأثيرات من بعض الاحزاب السياسية وخاصة  المعارضة لحكم البعث  ولوجود الحركات المسلحة الكردية في مناطق كردستان العراق ضد الحكومة في بغداد  ، دخلت في صراعات مع عدد من الاكراد والشبك والكاكائية  واليزيدية  والتركمان  وحتى بعض العشائر العربية التي انخرط بعض افرادها في تنظيمات معارضة لحكم  النظام السابق نظام البعث ونالت هذه الشرائح الكثير من حالات العنت والاضطهاد بسبب مواقفها المعادية لنظام الحكم وهذا انعكس سلبا على الوضع الاجتماعي في الموصل وكانت له نتائجه في مجالات الترحيل ، والهجرة ، والنزوح من القرى والاماكن التي تعيش فيها .

لكن هذا لم يغير من طبيعة العلاقات بين هذه الشرائح على المستوى الشعبي ولم تظهر أي حالات للعداء بين الموصليين .