الجمعة، 22 أبريل 2016

إمرأة من بني عارص







إمرأة من بني عارض 
وهذة المرأة البطلة من بني عارض ، الساكنين في الرميثة اشتركت وزوجها واولادها الثلاثة في ثورة العشرين 1920 الكبرى ضد المستعمرين الانكليز في العراق وحين قتل ولدها الاكبر القت بنفسها عليه وتخضبت بدمائه واخذت تحييه بقولها :
عفية اولدي شيال راسي 
ردتك ترد ذوله الجواسي 
وبموتك كويت باسي 
وحين استشهد زوجها في معركة اخرى ضد الانكليز وقفت تحييه بقولها :
عمرك كضيته ابعز يميمر
اولا واحد اليدناك يكدر
وبعزمك اتعارج الصوجر
ولموطنك معرض مكنطر
الفخر الك جاورت حيدر
وحين استشهد ولدها الثاني جبر في معركة العارضيات الثانية ضد الانكليز -يقول الدكتور عبد الله الفياض في كتابه عن ثورة 1920 - حيته بأبيات رائعة منها :
شلتك ابطني تسعه اصحاح
يلين كومك كمر وضاح
ردتك لمثل اليوم سفاح
اتطارد الصوجر اهل الارماح
شيال راسي يوم الصياح
وعندما وقع احد الابطال شهيدا اقتحمت أمه انجيده النيران وحملت جثته عائدة بها الى جانب الثوار وهي تهوس :" عربيد إسم أمك ياهيبه "
تحية لهذه المرأة المجاهدة والتاريخ قد خلدها وقرن اسمها بكل معاني الفخر والعزة والكبرياء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق