السبت، 16 أبريل، 2016

محمد داؤود معلم الرياضة الموصلي في مدرسة سوق الشيوخ 1935





في مدرسة سوق الشيوخ الابتدائية درَّس (الرياضة) منذ عام 1935 المعلم محمد داوود من أهالي الموصل, الذي كان عادة ما يعطي الطلّاب دروساً في القومية العربية, وأبدل أسماء الطلاّب التي كانت تثير السخرية كإسم(قفل بن طبـﮕـه) أبدله الى (قمر بن بدر), وكانت هذه الأسماء قد سببت من قبل عقدة نفسية, كذلك هي مركب نقص في المستقبل. فأبدل أسماءهم وبعض آبائهم باسم الرسول محمد (ص), كذلك الأسماء التي إتصفت بالخشونة والعداء. (1)
وفي عام 1957م لم تزل ثانوية السوق المختلطة, في موقعها السابق وهو دائرة البريد الحالية وكان مديرها حامد العزي و كادرها التدريسي: عبد خليل الفضلي و حامد جاسم محمد, و رجاء دبو, ومدرس التربية الرياضية سعدون السامرائي والمندائي دينار مغشغش السعدي.
وعمل عدد من المعلمين والمدرسين في سوق الشيوخ منهم:جبار بكوري وهو من أهالي مدينة الناصرية ودرّس الرياضيات في متوسطة سوق الشيوخ في الستينات من القرن الماضي, ومحمد علي الهاشمي في مادة الجغرافيا. وكانت مدرسة الفرات تقيم معرضاً للفنون التشكيلية من كل سنة في الفصل الأول. وكان معلم الرسم في تلك الفترة هو رشدي محمد من أهالي مدينة الموصل, و كان معلم الرياضة شريف عودة من سوق الشيوخ منطقة النواشي.
ومن المعلمين في مدرسة الخورنق في عشيرة النواشي عام 1965: التربوي يعقوب كعيدان البدري, وناصر حمود النجار, وكاظم النواص, ومديرها جاسب دوشان هاني . وفي عام 1958م عيَّن شاكر علي السبهان مديراً لمدرسة الخميسيّة .
وفي عام 1967م كان الكادر التعليمي في مدرسة الخميسية من المعلمين:(نعيم عبد العباس, وهشام سيد برتو, وعبد الزهرة طلاب الحمداني, ومحمد زمام المعتقل حالياً في سجن الكاظمية كونه من قائمة المطلوبين من أعوان الطاغية صدام, ويعقوب جعيدان محسن البدري ).
أما مدرسة السائح الابتدائية في عام 1971م كانت تحت ادارة وحيد ابراهيم الفرعون والمعلمون فيها:وداد جهاد صالح, وعبد الرحمن حسون العلي, وكريم عبد علي غافل ويعقوب جعيدان محسن. أما مدرسة اليرموك الابتدائية في عام 1973م درّس فيها عددٌ من المعلمين ومنهم:سامي مكطوف, وفاضل سيد هاشم وحكيم زاير والي. (2)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- المصدر : الكاتب صباح الحمداني سوق الشيوخ ماضيها وحاضرها ص 217– ج2 بيروت لبنان – مدونات ابراهيم الولي سفيرٌ عراقيٌ سابق .
2 - المصدر : الكاتب صباح الحمداني سوق الشيوخ ماضيها وحاضرها ص 230– ج2 بيروت لبنان – مدونات الباحث وليد خيون.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق