الأربعاء، 24 مايو، 2017

أوراق مسرحية موصلية (41 ) طارق فاضل ا.د. ابراهيم خليل العلاف




أوراق مسرحية موصلية (41 ) طارق فاضل 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف 
استاذ التاريخ الحديث المتمرس 
 
الاستاذ طارق فاضل جارو السنجري وهذا إسمه الكامل علم من اعلام المسرح العراقي في الموصل وبغداد .صديقي رحمة الله عليه وكان يزورني في مركز الدراسات التركية (الاقليمية فيما بعد ) جامعة الموصل في اوائل الثمانيانات من القرن الماضي وكان يتقن اللغة التركية بحكم عمله الاسبق 1977-1983 في المركز الثقافي العراقي في انقرة .في ارشيفي معبلومات كثيرة عنه وعن نشاطاته المسرحية تمثيلا وكتابة واخراجا وترجمة .ترجم مسرحيات عن التركية الى اللغة العربية وكتب للمسرح كما اخرج ومثل وقد روى قصته وسيرته لاستاذنا الاستاذ الدكتور عمر الطالب فأدخلها ضمن (موسوعة اعلام الموصل في القرن العشرين)  .
اليوم سأقف عند بعض محطات حياته فهو من مواليد سنة 1943 دبلوم معهد المعلمين 19666 عضو مؤسس لفرقة مسرح الرواد سنة 1968 وبقى رئيسا لها وسكرتيرا لمدة طويلة امتدت ل14 سنة اسس نقابة الفنانين -فرع نينوى سنة 1974 وقبل وفاته كان رئيسا لقسم الانتاج التلفزيوني في المجمع الاذاعي والتلفزيوني في الموصل .
اول ممارسة مسرحية له كانت ضمن  على مسرح نقابة المعلمين في رأس الجادة لدعم ثورة الجزائر 1959 اخرجها الفنان الاستاذ علي احسان الجراح وكان عنوانها (نموت ولا نستسلم ) مثل في مسرحيات كثيرة منها (تؤمر بيك ) و(راس الشليلة ) مع الاستاذ الفنان الكبير يوسف العاني كما مثل في مسرحية (المصنع )تأليف الاستاذ محمود فتحي اخرجها الاستاذ محمد نوري طبو وعرضت سنة 1970 في الموصل كما مثل في مسرحية (كنز الحمراء ) جيرالدين سيكس اخرجها الاستاذ حكمت الكلو سنة 1971 ومسرحية (لا صورة ولا سيرة ) اخرجها الاستاذ عبد الوهاب ارملة والمسرجحية مأخوذة من مسرحية (الثري النبيل ) لموليير ومسرحية (خيل الشمس ) اخرجها ياسين طه ياسين عرضت سنة 1973 في بغداد ومسرحية (آدابا ) للاستاذ معد الجبوري اخرجها الاستاذ محمد نوري طبو 1971 ومسرحية (ثم غاب القمر ) للكاتب الاميركي جون شتاينبك 1970 ومسرحية (المخاض ) للمخرج ياسين طه ياسين ,اخرج عددا من المسرحيات منها مسرحية (حكاية شعبان ) 1993 ومسرحية (لقطة ولقطة ) 1994 ومسرحيات اخرى
.
كتب عنه الاستاذ سامر سعيد الياس مقالا في جريدة ( الزمان )    اللندنية عدد  23 آب سنة 2013   وقال :   ان  المخرج والمؤرخ المسرحي موفق الطائي كتب عن مسرحية (مدحت المزيقجي )   التي قام بترجمتها وإعدادها  الاستاذ طارق فاضل

وكانت المسرحية من إخراج الراحل جلال جميل ، في كتابه الذي يعنى بسيرة المسرح في مدينة الموصل فيقول ان المسرحية كانت من تمثيل الفنانين شفاء العمري بدور مدحت وغازي فيصل بدور سليم وربيعة صالح بدور زينب وسندس سيف الله بدور رباب وحكمت الكلو بدور شاهين ونجم الدين عبد الله بدور يوسف وجسدت دور فوزية نجلاء نوري وكان مساعد الإخراج في هذه المسرحية الفنان محمد نوري طبو والإدارة المسرحية الفنان عبد الواحد إسماعيل وعرضت المسرحية على خشبة قاعة الربيع في 4 نيسان عام 1984.
وكتب مخرج العمل جلال جميل في دليل العرض بان الإنسان الذي يعيش وليس في داخله شيء من الجنون يموت بلاصوت وداخل كل إنسان طموح هو في نظر الاخرين جنون لايمكن تحقيقه لكنه في الحقيقة معادل امثل للإبداع الإنساني انه الأكثر أهمية انه إدخال الفرح والسرور في نفوس الاخرين بقيم جمالية خلاقة اما المسرحية فقد تناولت حكاية تحمل مضامين ذات دلالات إنسانية سامية حيث قدم الممثلون جانبا أثيرا في وجدان كل المبدعين وعقلهم فمدحت الذي جسد دوره الراحل شفاء العمري قدم دورا لعاشق مزامير ويقوم بصنعها لكن يرفض المساومة على بيعها من قبل المستغلين رغم إنهم يدفعون له مبالغ خيالية ثمنا لتلك المزامير لكن من خلال توالي أحداث المسرحية يغير مدحت موقفه نتيجة استغلال شاهين الذي قام بتجسيد دوره حكمت الكلو فيبيع مدحت المزامير بابخس الأثمان ويعلن من خلال النص المسرحي انه ميت منذ ان بدا ببيع مزاميره وحظيت المسرحية بأصداء واسعة لاسيما ان الشاعر ميسر الخشاب كتب نقدا عن المسرحية نشره في إحدى الصحف البغدادية الصادرة في العام 1984 أشار من خلاله الى ان الشيء المفرح ان الكثير من المخرجين الشباب في العراق يقفون بثبات على خشبة الخصوصية الفنية بعد التجريب مشيرا الى ان المسرحية نجحت من خلال إيصال الحس الفني والإيقاع الممتع والتعبير عن تفاصيل وحركات الشخوص ودلالة حالاتهم وأدوارهم بصورة متناغمة مع الرؤية وصولا الى التصعيد الدرامي.. 
أميرة الحب
ويحفل كتاب سيرة مسرح بالإضافة لأصدائه عن مسرحية مدحت المزيقجي بالكثير من الأضواء التي يسلطها على الأعمال التاليفية التي قام بكتابتها للمسرح الراحل طارق السنجري ونذكر منها مسرحية أميرة الحب او أميرة بلاد القمر ويذكر عنها المؤرخ المسرحي موفق الطائي ان العرض الاول للمسرحية قدم في 1 تشرين الثاني عام 2000 على خشبة مسرح الربيع ثم عرضت على قاعة مسرح الشعب في بغداد ضمن المهرجان القطري الاول لمسرح الطفل الذي أقامته وزارة الثقافة عبر لجنة المسرح العراقي والمسرحية من إخراج موفق الطائي وقام بتجسيد أدوارها كلا من علي احسان الجراح وعصام عبد الرحمن ومحمد الزهيري ومحمد المهدي وعبد الواحد إسماعيل..
 كما يتحدث الطائي عن مسرحية أخرى من تأليف الراحل طارق فاضل وهي مسرحية ( أحلام ممنوعة ) التي أخرجها الفنان محمد نوري طبو وعرضت في ايلول عام 2003 على قاعة مسرح الربيع في الموصل وكتب طارق فاضل في دليل المسرحية ان المسرحية كتبت في العام 2001 وقدمها في ذات العام للحصول على أجازة عرضها من قبل وزارة الإعلام لكن الكاتب يذكر انه لم يدر بخاطره ان يكتبها من اجل إسقاط رمز من رموز الوطنية والقومية وانما إرهاصات الكتابة الخاصة بنص المسرحية هي حالة عامة كما يشير اليها الراحل طارق فاضل مشيرا بأنها حالة يعيشها المواطن العربي ولايزال يعيشها على مر العصور والأجيال وهي انعدام الثقة بين الحاكم والمحكوم وحرمان الأكثرية من ابسط حقوقها في كل مجالات الحياة..تحية موصلية لروح المخرج الراحل طارق فاضل السنجري الذي غادر مدينته التي عشق..  :":
 رحم الله ابا زياد وجزاه خيرا على ماقدم .

أوراق مسرحية موصلية ( 40 ) : مسرحية (جنون خارج النص ) ا.د. ابراهيم خليل العلاف

أوراق مسرحية موصلية ( 40 ) : مسرحية (جنون خارج النص ) 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف 
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل 
ضمن مهرجان المسرح الثامن لفرق التربية الذي نظم في البصرة الفيحاء  شارك الممثل والمخرج الموصلي الاستاذ عبد الله جدعان بمسرحية عنوانها : (جنون خارج النص) من تأليف الشاعر ناجي ابراهيم .
عرضت المسرحية يوم 10 نيسان 20177 على قاعة عتبة بن غزوان  في مدينة البصرة ،وكانت من تمثيل واخراج الفنان الاستاذ عبد الله جدعان وشاركه في التمثيل والاخراج الفنان الاستاذ عبد الله الكبيسي .. وتدور السرحية  حول اهمية حب الوطن .. وقد قوبلت المسرحية بإعجاب الجمهور في البصرة الذي ضج بالتصفيق وتحية الموصل أم الربيعين وهي تعود الى حضن العراق العظيم وقد اقترح منظمو المهرجان عقد المهرجان التاسع في الموصل ان شاء الله .وقد كرم الاستاذ عبد الله جدعان من قبل منظمي المهرجان ..بارك الله بجهود صديقنا الاستاذ عبد الله جدعان وكل العاملين في هذه المسرحية والى مزيد من التألق .

الثلاثاء، 23 مايو، 2017

أوراق مسرحية موصلية ( 39 ) فرقة مسرح جامعة الموصل ا.د. ابراهيم خليل العلاف


أوراق مسرحية موصلية  ( 39 )  فرقة مسرح جامعة الموصل
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس –جامعة الموصل
رحم الله استاذي الاستاذ الدكتور عمر الطالب ، فهو خير من  كتب عن (مسرح جامعة الموصل ) ، وذلك حينما كتب عن مسرحية ( المؤلف والبطل ) ، في مجلة (الجامعة ) الموصلية عد أيار 1977 . وقال ان المسرح الجامعي الذي أنشأته جامعة الموصل سنة 1973 وقدمت له مساعدات جمة ليقف على قدميه قد ابتدأ في كلية الاداب بمسرح صغير يتسع ل (100 ) كرسي ، ووفرت له رئاسة الجامعة وعمادة كلية الاداب كل الامكانات الفنية وقد ارتبطت ادارة المسرح الجامعي عند تأسيسه ب(عمادة شؤون الطلبة ) التي استمرت في دعمه وتقديم ما يحتاج اليه وقد افتتح المسرح الجامعي رسميا من قبل السيد رئيس جامعة الموصل انذاك الاستاذ الدكتور محمد صادق المشاط  يوم 27 آذار سنة 1975 بمسرحية  (مغامرة رأس المملوك جابر ) لمؤلفها الكاتب السوري الاستاذ سعد الله ونوس ومن اخراج الاستاذ شفاء العمري وكان قد انتقل لتوه من العمل في  فرقة مسرح الفن في نادي الفنون بالموصل للعمل في  مسرح جامعة الموصل وقد شارك في تمثيل هذه المسرحية نخبة من طلبة الجامعة وقام بأداء الادوار فيها (23 ) ممثلا كان من بينهم الاستاذ طه حسن العشبة ، والاستاذ محمد زكي اسماعيل ، والاستاذ منهل أحمد .
اصدرت عمادة شؤون الطلبة –  وحسنا فعلت لانها هيأت لنا مصدرا من مصادر التوثيق الذي بدونه تطمس معالم المنجزات – كراسا وزعته على المتفرجين عند بدء العرض ومما جاء فيه :"ان رعاية الشباب وتنمية مواهبهم وقابلياتهم تقع ضمن أبرز مهام عمادتنا ..وان العرض الذي ستشاهدونه الان اول نشاط لقسم المسرح في عمادتنا " " ان شعاعات الفن ستشرق اصيلة في الموصل تحملها جداول متباينة الالوان تنحدر من فوق القمم المليئة بعبير الحياة ... ان المسرح هو المكان الاول الذي يستهدف الانسان الفرد ويرسم التغيير قبل ان يكون ويرافق الثورة على الواقع "  .وطلب من الراغبين من اصحاب المواهب مراجعة عمادة شؤون الطلبة للانضمام الى فرقة مسرح الجامعة . وان عمادة شؤون الطلبة ستضع مادة تدريس الفنون المسرحية لمن يرغب في دراستها وبقصد اهار المواهب الفنية لاعضاء فرقة مسرح الجامعة ونشر الوعي الفني والثقافي وتنمية روح الابتكار والابداع والتجديد لدى الطلبة والشباب .
اما المخرج الاستاذ شفاء العمري ، فقد وضع له كلمة في هذا الكراس جاء فيها انه حاول تجسيد النص ان يكون امينا عليه وان يطرح التجربة بأدق صورة ممكنة وصولا الى ما اراده المؤلف .
صمم ديكور المسرحية  الفنان الاستاذ عبد الستار الشيخ ونفذ المكياج الاستاذ علي احسان الجراح ، وكان الاخراج رائعا رغم صعوبة النص لكن ضعفا شاب تصميم الملابس ولم يكن التمثيل بمستوى الاخراج والسبب ان الممثلين كانوا يقفون على خشبة المسرح لأول مرة .
كان من قدم المسرحية (18 ) ممثلا جلهم من طلبة الجامعة وبرز في التمثيل الاستاذ داؤد سليمان .
لاقت المسرحية نجاحا شعبيا طيبا وان لم تصل الى مستوى الطموح .
في سنة 1976 لم تقدم فرقة مسرح جامعة الموصل اي عمل ومع مطلع سنة 1977 قدمت في 18 شباط 19977 مسرحية (حلاق اشبيلية ) لبومارشيه ومن اخراج الاستاذ عصام عبد الرحمن وقد شارك فيها (11) ممثلا من طلبة الجامعة وقام بالادوار الرئيسة الاساتذة منهل احمد وشفاء العمري ووداد أصغر وقد قدمت على مسرح الادارة المحلية (كلية الحدباء الجامعة حاليا ) ويرى الاستاذ الدكتور عمر الطالب انها لم تكن بالمستوى المطلوب بالرغم من دعم الجامعة الكبير وان اختيار النص لم يكن ملائما لتلك المرحلة .
وكان عليها أي على فرقة مسرح جامعة الموصل ان تعتمد نصا عراقيا لذلك عمدت  الى اختيار ما كتبه الاستاذ (الدكتور فيما بعد ) محمد عطا الله بعنوان : (المؤلف والبطل ) والاستاذ محمد عطا الله كاتب قصة متميز وهو مؤرخ ايضا كتب اطروحته للدكتوراه في التاريخ الاسلامي وباشراف الاستاذ الدكتور هاشم يحيى الملاح وتوفي رحمة الله عليه .
وقد سبق ان قدمت له دار الثقافة الجماهيرية في الموصل في 25 نيسان 1976 مسرحية (حكماء الملك زرزور ) من اخراج الاستاذ صبحي صبري ( توفي امس 20-5-2017 رحمة الله عليه ) ويعرف الدكتور محمد عطا الله كما يقول الاستاذ الدكتور عمر الطالب بحسه النقدي وبنزعته التنويرية التقدمية التحررية وباسلوبه الساخر  اللاذع .
اخرج مسرحية (المؤلف والبطل ) الاستاذ شفاء العمري وقدمت على مسرح كلية الاداب يوم 4 ايار –مايس سنة 1977 وقد جاء في كلمة فرقة مسرح الجامعة في الكراس التعريفي الذي وزع على الجمهور في حينه :" الفرقة مظهر حي لممارسات الثقافة وصورة مشرقة لتفاعل الجامعة مع المجتمع " .
اما المؤلف فقال وهو يلخص مضمون مسرحيته :" تسهل المشكلة عندما نعرف من اين نبدأ " .
قام بالادوار (9 ) ممثلين من طلبة الجامعة ولم يكن من بينهم اي عنصر نسوي  برع من بينهم الاستاذ منهل احمد الذي جسد شخصية المؤلف ومع هذا نجحت المسرحية بصورة ملفتة للنظر نتيجة براعة الاخراج والديكور ( صممه الفنان التشكيلي الكبير  الاستاذ راكان دبدوب )  وكانت الملابس من تصميم الاستاذة آمال الدباغ والموسيقى التصويرية الفها الاستاذ زكي ابراهيم ونفذها الاستاذ ارتيق هاروت وكانت المسرحية من فصل واحد وهي تقع في ثمان صفحات مكتوبة على الالة الكاتبة وتقع في مكان واحد يمثل في غرفة بسيطة تضم سريرا ومشجبا تراكمت عليه الثياب ومرآة جدارية في صدر الغرفة امامها منضدة صغيرة تراكمت عليها الاوراق وتنحصر المسرحية في شخصية مؤلف مسرحي مغمور بائس يحاول كتابة مسرحية عن رجل سعيد وهنا تنتابه الحيرة والقلق والتردد لايدري كيف يحدد ملامح الرجل السعيد وعندما يجد الحل يلتفت الى الجمهور ليقول :" هيا انصرفوا ياسادة سأبدأ من حيث أنا " .


أوراق مسرحية موصلية (36 ) الفرق المسرحية الموصلية ا.د. ابراهيم خليل العلاف استاذ التاريخ الحديث المتمرس – جامعة الموصل




أوراق مسرحية موصلية (36 ) الفرق المسرحية الموصلية 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس – جامعة الموصل 
كما سبق ان قدمنا  ؛ فالمسرح العراقي الحديث بدأ موصليا وأول مسرحية عراقية كتبها رجل دين موصلي مسيحي سنة 1880 اسمه ( الاستاذ حنا حبش توفي 1882 ) وخلال سنوات تكوين الدولة العراقية الحديثة سنة 1921 ، نشطت الحركة المسرحية في الموصل ، واتخذ المسرح أداة من أدوات النهوض والتقدم . وفي سنة 1921 ، شهدت االموصل عرضا مسرحيا بعنوان : (فتح عمورية ) كتبه الاستاذ عبد المجيد شوقي البكري ، وهو احد رجالات الحركة القومية العربية في الموصل منذ اواخر العهد العثماني .
 وهكذا استمرت الحركة المسرحية في الموصل تتنامى وقد كتبنا عنها في حلقة سابقة . ولم تتخذ الحركة المسرحية في الموصل مسارا جادا ومنتظما الا في سنة 1961 حين تأسس في الموصل (نادي الفنون ) ، والذي كانت له فرقة مسرحية قدمت الكثير من الاعمال الفكاهية التي غلبت عليها الصفة الشعبية . ومن المسرحيات التي قدمتها (ابو الزعرور ) و( ابو سبع مصلح الراديوات ) و(دزنا بالغلط ) و(الماعنده فلس ) و(بوش افندي ) .
يقول استاذنا الاستاذ الدكتور عمر الطالب في مقال  قيم وجميل له بمجلة (الجامعة ) الموصلية - السنة السابعة - العدد الثامن - ايار 1977 ان النهضة المسرحية الحقيقية للمسرح في الموصل جاءت سنة 1968 وما بعدها ، ؛ فلقد تشكلت عدد من الفرق المسرحية هي :
1. فرقة مسرح الفن 1968 التي انبثقت من نادي الفنون وكان من أبرز اعضائها الاستاذ شفاء العمري
2. فرقة الرواد سنة 1969
3. فرقة مسرح الشباب 1969
4. فرقة 14 تموز للتمثيل –فرع نينوى 1971
5. فرقة مسرح الربيع
6. فرقة شباب الموصل
7. فرقة المسرح العمالي
8. فرقة مسرح جامعة الموصل تأسست سنة 1973 وقدمت اول عمل مسرحي لها في 277 اذار سنة 1975
 ادعو كل الاخوة المسرحيين ، والاخوات المسرحيات الى رفدنا بما لديهم ممن وثائق ونشريات ومعلومات عن نشاطاتهم المسرحية ، بدلا من ان يجلس بعضهم للانتقاد ودون ان يقدم شيئا .... فقط اذكرهم بالمقولة الذهبية : (أن لاتاريخ بلا مصادر ) والمؤرخ يحتاج الى مصادر ومراجع ومعلومات وشهادات ليدون التاريخ .
انا شخصيا اعرف ان هناك ( معهد الفنون الجميلة ) و( كلية الفنون  الجميلة ) وفرقا مسرحية اخرى في الموصل غير التي ذكرنا ، لكنني بحاجة الى المصادر والمعلومات كي اكتب عن الاقسام المسرحية في معهد الفنون الجميلة وكلية الفنون الجميلة والفرق المسرحية الاخرى .
يقينا هناك أعمالا واطروحات في جوانب المسرح في هذه المؤسسات الاكاديمية والفرق المسرحية  ، لكن الامر يحتاج الى مصادر لذلك ارجو من المعنيين تزويدي بما لديهم أو تحملهم هم عبء الكتابة اذ لابد ان نترك شيئا موثقا للاجيال القادمة عن المسرح العراقي في الموصل .
________________________________
1. الاستاذ عبد المجيد شوقي البكري
2.الدكتور عمر الطالب
3.الاستاذ شفاء العمري
44.الدكتور محمد عطا الله

أوراق مسرحية موصلية (37 ) صبحي صبري ممثلا ا.د. ابراهيم خليل العلاف

أوراق مسرحية موصلية (37 ) صبحي صبري ممثلا 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس – جامعة الموصل 
الاستاذ صبحي صبري الذي غادرنا قبل ايام 22-5-20177 كان ممثلا رائعا له حضور طاغ في المسرح العراقي عامة والمسرح الموصلي خاصة .سوف لن اتحدث عن سيرته ولكن سأقف عند ادواره التمثيلية والمسرحية من خلال كتابه (الطريق الصعب نحو دائرة الضوء ).
الاستاذ صبحي صبري من مواليد محلة الشيخ فتحي بأيمن الموصل سنة 19500 ترك المدرسة وهو لما يزل في الابتدائية بسبب الفقر وعلم نفسه بنفسه كان في اخريات ايامه يعمل بائعا للسندويتش في احدى المناطق الصناعية في الموصل وكان يفخر بنفسه انه لم يكن عاطلا عن العمل .
 عندما كان يؤدي دوره على خشبة المسرح لايستطيع الا ان يتوقف بين فترة واخرى لان القاعة تضج بالتصفيق بتصفيق الجمهور الذي يعرف صبحي صبري هكذا كتب الدكتور نجمان ياسين .الاستاذ شفاء العمري المخرج الكبير هو من قدمه على المسرح سنة 1968 ليؤدي دورا بارزا في مسرحية سوفوكليس (أوديب ملكا ) ..ولأن ملامحه قاسية فقد استطاع ان يتقمص شخصية الشرير ويعبر عنها بمقدرة كبيرة هكذا قال الناقد الكبير الاستاذ سالم العزاوي .لكنه مثل في مسرحية (المسيح ) للشاعر سالم الخباز وفي مسرخية (في انتظار اليسار ) وفي مسرحية (ليلة مصرع جيفارا ) وفي مسرحية (فرح شرقي ) ومع شفاء العمري في (آدابا ) المسرحية الشعرية للشاعر الكبير شاعر ام الربيعين الاستاذ معد الجبوري وعمل مع المخرج الاستاذ محمد نوري طبو وضمن فرقة مسرح الرواد وقد كان من ابرز اعضائها .
 شارك في ثلاث تمثيليات اخرجها الفنان الاستاذ محمد نوري طبو وعرضها تلفزيون نينوى هي (ليلى ) من تأليفه و( في الفجر ينطلق الرفاق ) من تأليفه ايضا و(المزرعة ) من تأليف الاستاذ محمد نوري طبو . 
 دوره في مسرحية (مأساة جيفارا ) لمعين بسيسو لاينسى وقد ادى دور الضابط البوليفي .وقد ادى دورا متميزا في مسرحيتي (انت اللي قتلت الوحش ) للاستاذ علي سالم وفي مسرحية (جوهر القضية ) لناظم حكمت وقام بإخراجها محمد نوري طبو لفرقة مسرح الرواد .في دار الثقافة الجماهيرية كانوا يعدونه الممثل الاول في الستينات وعهدوا اليه إخراج اول عمل مسرحي قدمته الدار بعنوان ( حكماء الملك زرزور ) التي كتبها الدكتور محمد عطا الله .
 في فيلم (انتفاضة ) مثل دور ضابط اسرائيلي كلف مع ضابطين اثنين احدهما شفاء العمري بالقبض على عدد من الشباب الفلسطيننيين ( عبد الجبار كاظم ونزار السامرائي وريكاردوس يوسف ) لانهم قرر القيام بتنظيم تظاهرة ضد الاحتلال .
 يقول متباهيا ان للفنان المحرج شفاء العمري دور كبير قي تثبيت خطواته الاولى في المسرح وفي التلفزيون شارك في اعمال عديدة من قبيل ( عائد الى حيفا ) و(الجلاد والمحكوم بالاعدام ) و(مسلسل النعمان الاخير ) مع اسامة المشيني ومحمد حست الجندي .وكتب للتلفزيون بعض النصوص التي قدمتها فرقة مسرح الرواد في الموصل مثل (بشرى ) و( مسلسل الحلم )وفي السينما شارك في فيلم(انتفاضة ) وفي فيلم ( عملية بلا رقم ) وفي فيلم (موت بائع الطيور الصغير ) وفي التلفزيوم له اعمال كثيرة منها دوره في السهرة التلفزيونية ( انهم لايحبون القمر ) وله دور في مسرحية (محلتنا ) وفي مسرحية (الدائرة ) اعداد شفاء العمري و(ادابا ) تألف معد الجبوري ودوره كان شخصية (السيد ) وهي شخصية قمعية تحاول قمع الشعب التواق الى الحرية والسلام ومسرحية (الدائرة ) معدة من مسرحية (دائرة الطباشير القوقازية ) لبرخت ومن اخراج شفاء العمريومن التمثيليات التي مثلها ( عدالة السماء ) و(سعيد بن جبير ) ويقول ان مشاركاته في التلفزيون زادت على ال (50 ) عملا يتوزع مابين التمثيلية والسهرة والمسلسل .اما في السينما فقد شارك في خمسة افلام روائية وهي (يقتلون الطيور ) و( الانتفاضة ) و( عربة البرتقال ) و(العملية 911 ) و(عملية بلا رقم ) وكلها افلام جادة حققت إقبالا جماهيريا .
 من اعماله المتميزة في المسرح دوره (القائد لوكال ) في مسرحية شموكين تأليف الشاعر الاستاذ معد الجبوري .
 كان يقول ان المسرح بالنسبة له رئة الحياة التي يتنفس من خلالها فالمسرح عشقه ومستقبله .كان له دور متميز في مسرحية (الورطة ) تاليف غلي سالم واخراج الفنان المبدع الاستاذ جلال جميل وكان من اعماله التي لاتنسى دوره في السهرة التلفزيونية (شعب الذرى ) واعد لتلفزيون بغداد سهرة بعنوان (صدى الاعماق ) اخراج الاستاذ صلاح كرم كما مثل في مسرحية (في سنة الجوع ) وهي مسرحية شعبية تحكي قصة مجاعة الموصل 1917 في الموصل .
 وعمل في تمثيل ثلاث سهرات درامية تلفزيونية من انتاج تلفزيون الموصل ومن تأليف الاستاذ هادي جواد التميمي الاولى بعنوان (الحاجز ) اخراج الاستاذ غازي فيصل والثانية (الخيط ) من اخراج الاستاذ صباح ابراهيم والثالثة ( الشك ) من اخراج الاستاذ غازي فيصل ايضا . وشارك في تمثيلية (الرقية ) اخراج الاستاذ خليل ابراهيم وتمثيلية (ليلى ) اخراج الاستاذ محمد نوري طبو .كما شارك في تمثيل مسلسل اذاعي قي بغداد بعنوان ( العشاق ) وكان من اعداد الاستاذ سعيد القدسي واخراج الاستاذ يوسف سواس .
أدى  ادوارا في مسرحية (المخبل ) وهو دور طبيب ..دور فكاهي غير نمطي وكان له دور في مسرحية (الاشعة ) التي تعتمد على شخصية واحدة من اخراج الاستاذ نحمد نوري طبو .
 ليس من السهولة رصد كل اعمال هذا الفنان الكبير والاصيل ولابد ان يتصدى احد الشباب ليكتب عنه رسالة جامعية فهو يستحق منا كل اهتمام رحمك الله اخي الاستاذ صبحي صبري ومثواك الجنة فقد خدمت شعبك ووطنك وأمتك .
________________________________
 * لقطة من مسرحية (شموكين ) حيث يظهر فيها الفنان الكبير صبحي صبري والفنان الكبي عبد الرزاق ابراهيم رحمهما الله

القطيعة بين الاجيال الادبية والتراكم الحضاري ا.د. ابراهيم خليل العلاف

القطيعة بين الاجيال الادبية والتراكم الحضاري 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف 
استاذ متمرس -جامعة الموصل 
كتب الاستاذ احمد عواد الخزاعي مقالة في جريدة (رأي اليوم) اللندنية في عددها الصادر اليوم 23-55-2017 قال فيها أن ظاهرة تعدد الأجيال، تعد سمة ملازمة للأدب العراقي، في فترة قصيرة من تاريخه الحديث، حتى أصبح الحديث عن الأجيال أمراَ ملزما لكل باحث في الأدب العراقي، وبالأخص السرد بشطريه (الرواية والقصة القصيرة)، والملفت للنظر في هذه الظاهرة الأدبية ، ان عمر الجيل الأدبي الواحد لا يتعدى العقد من السنين، ولا نكاد نجد صلة كبيرة بين جيل واَخر ، أي وجود قطيعة فكرية  ومنهجية بين تلك الأجيال المتعاقبة، بحيث لايتم جيل مانجزه الجيل الاَخر، فشكل السرد العراقي حلقات منفصلة بعضها عن بعض.ثم وقف عند اسباب ذلك وذكر اراء كل من الدكتور عبد الاله احمد والدكتور علي جواد الطاهر والاستاذ زكريا تامر .وهي على التواي عدم وجود منهجية فرية وادبية رصينة وخوض كتاب السرد في حالة التجريب ووجود السلطة الحاكمة ورجح الرأي الحديث وانا اقول ان لاقطيعة بين اجيال الادب العراقي الحديث فكل جيل كان يعرف ما انجزه الجيل الذي سبقه واحيانا يثور عليه والسبب الحقيقي في تعددية الاجيال وتعددية التجارب هو عدم الايمان بما يسمى ( التراكم الحضاري ) فكل جيل يلعن ما قبله ويبدأ من الصفر وهذه الظاهرة يلاحظها المؤرخ اكثر من غيره وتبرز له واضحة عندما يريد ان يدرس انجازات العراقيين مثلا في مجال السرد الادبي .
(كلما دخلت أمة لعنت أختها ) صدق الله العظيم  والعثمانيين عندما حكموا العراق لعنوا الفرس والبريطانيون عندما حكموا العراق لعنوا العثمانيين وقالوا للعراقيين جئنا لنحرركم والعراقيين عندما تسلموا السلطة وانشأوا دولتهم الحديثة لعنوا الانكليز واعندما قامت ثورة 14 تموز 1958 واسقطت النظام الملكي اسمته بالنظام البائد وعبد الكريم قاسم لعن من حكم قبله وعبد السلام عارف لعن عبد الكريم قاسم والبعثيين لعنوا عبد الكريم قاسم والشيوعيين وسقط نظام صدام حسين والبعثيين ووقع الاحتلال الاميركي فظهرت قوانين الاجتثاث وسمي النظام السابق بالمقبور وهكذا دواليك .كل نظام حكم يبدأ من الصفر وما فعله النظام الذي سبقه كله فاسد ويجب اجتثاثه اسماء الشوارع والاحياء والساحات تتبدل والانظمة تتغير والقوانين ينسخ بعضها بعضا وكأننا نخلق من جديد فكل شيء لابد وان يكون جديدا ولااحد يعترف بما وقع في العهد السابق وكأن ما يحصل مرتبط بشخص او حزب او جماعة .
 وللاسف ترافق عمليات تغيير الاسماء والقوانين تغيير في المناهج الدراسية والكتب واحيانا طرد وفصل موظفين واداريين ومتخصصين بحجة انهم كانوا مع النظام السابق ولانقول اكثر من ذلك فالاستئصال قد يصيب اجساد وارواح الاشخاص .
 كيف لاينعكس ذلك على الادب .احدهم كتب بعد الاحتلال مهاجما مجلات من قبيل ( الاقلام ) و(الف باء ) و(آفاق عربية ) وغيرها وقال انها كانت تمدح النظام السابق .انا شخصيا كتبت مقالة عن الاقلام التي صدرت قبل ان يأتي البعثيون الى الحكم وقلت ان قرابة 2000 كاتب وشاعر ومؤرخ واديب وفنان عراقي كتبوا فيها فهل من المعقول ان كل ما كتبوا مديح لهذا النظام او ذلك .
 اقول لابد ان نؤمن بالتراكم الحضاري :انت تضع لبنة وانا اضع لبنة فوق لبنتك وصديقنا يضع لبنة فوق ما وضعناه وهكذا يعلو البنيان وهكذا تبنى الامم وهذا هو التراكم الحضاري .

الحياة بدأت تدب الى اوصال الجسم الموصلي الذي اخذ يتعافى لا بل ويتعالى على الجراح مما يدل على عظمة اهل الموصل ودأبهم وايمانهم بحقهم في الحياة الحرة الكريمة

اريد الان ان اتطرق الى موضوع مهم آخر وهو ان ننظر الى الامور نظرة واقعية ونعترف بما يقدمه الاخرون .نحن في الموصل عشنا خلال السنوات الثلاث الماضية 2014-2017 في ظلام .كل شيء انكسر وكل شيء تدهور وكل شيء خرب وجاءت الحرب ، فزادت في المعاناة .. والان وبعد ان تحررت الموصل ولم يبق الا القليل القليل وتعلن الموصل ومحافظة نينوى محررة وعائدة الى حضن العراق نسمع من هنا وهناك صيحات واقوال كثيرة لاتراعي الظروف .الان الجميع يعمل في الموصل هناك من يعيد الماء والكهرباء ، وهناك من يبلط الشوارع ، وهناك من يمد الجسور وهناك من اعاد الحياة الى الجامعة وهناك من أعاد المستشفيات والمستوصفات والمراكز الصحية الى العمل .الناس يتحركون وبوتيرة عالية قد تكون اسرع من حركة الحكومة لكن اقول ان الحياة بدأت تدب الى اوصال الجسم الموصلي الذي اخذ يتعافى لا بل ويتعالى على الجراح مما يدل على عظمة اهل الموصل ودأبهم وايمانهم بحقهم في الحياة الحرة الكريمة .ايها المتشائمون .. ايها المتخاذلون .. ايها اللاعبون بالالفاظ .. ايها الثرثارون كفوا.. اصمتوا على الاقل اذا كنتم لاتريدون ان تعترفوا بحقائق الاشياء وبأن العافية درجات وان ما حصل كان زلزالا قلب كل شيء .بارك الله بجيشنا العراقي العظيم والقوات الامنية معه بارك الله بكل من يعمل بصمت وجد ورحم الله شهداءنا من عسكريين ومدنيين وشافى المصابين منهم وارجع النازحين والمهجرين والمهاجرين الى ديارهم وبيوتهم معززين مكرمين .