الثلاثاء، 16 يناير 2018

الموسوعيان .. العلّاف والطاهر بقلم : أسماء محمد مصطفى



الموسوعيان .. العلّاف والطاهر*
بقلم : أسماء محمد مصطفى
شخصيتان موسوعيتان تتميزان في طروحاتهما بالعلمية والثقافة الموسوعية والأكاديمية والمهنية ، كلتاهما تهتم بالتاريخ والتراث والحضارة والمعاصرة وأهمية الحوار بين الحضارات والأمم والشعوب ، وإيجابيتهما في التعامل مع التراث والتحاور مع الماضي بمايفضي الى حاضر أفضل ، زاهٍ بالرؤى البناءة والأفكار الداعية الى بناء البلد بما يعيده الى مصاف الدول الحضارية التي تشع بالعلم والمعرفة .
هاتان الشخصيتان تتسمان بإهتمامهما بالآخرين ، وهذا يتضح من خلال صفحتيهما في فيس بوك ، مثالاً ، واللتين تجد فيهما إشراقات المعلومة والفكرة الناضجة والإيجابية والداعمة للآخرين والنائية عن الأنانية وحب الذات .
عن المؤرخ الأستاذ الدكتور العلّاف إبراهيم ، والصحافي والباحث الموسوعي الطاهر عكَاب سالم نتحدث .. كلاهما يسعى الى البناء الفكري والثقافي والأخلاقي وإفادة الجيل الجديد وترسيخ القيم السامية ، ومن ذلك ما أشار اليه العلاف في احدى كتاباته قائلا : "من أكثر الصفات التي أبحث عنها وأكرس الاهتمام بها في منشوراتي الحب والوفاء والصدق والإيجابية والتفاؤل وزرع الخير والبناء والواقعية " ، كما إنهما يهتمان كثيرا بالآخرين مايؤكد على حب الإنسان لأخيه مايحب لنفسه ، وهذه حكمة مفضلة لدى الباحث عكاب سالم الطاهر وأشار اليها في سيرته الذاتية ، وقد قال ذات مرة أنه عاهد نفسه على تسليط الضوء على الآخرين ترسيخاً لمبدأ الإهتمام بالغير ونبذ الأنانية ، ومن هنا يتبين لنا إتصاف هذين الكبيرين في منجزهما وأخلاقهما بتواضع يليق بجليلي قدر مثلهما ، وهو ما يتجلى عبر تسليطهما الضوء على الآخرين من المبدعين وبمختلف الأعمار والمستويات والمجالات ، يكتبان عن الرواد والشباب ، يدعمان الجدد ، وحتى إبداعات البراعم الصغيرة لها من إهتمامهما نصيب ، ويضيفان الى أضواء تجارب الآخرين الإبداعية ضوءا جديدا من خلال الدعم بالكلمة الهادفة ، الناقدة ، البناءة ، ولهذا تزدحم صفحتاهما باستذكارات ومنشورات عن مختلف الشخصيات والكتب والأمكنة والمدن والحكم فضلا عن الأخبار والأحداث التاريخية المهمة وغيرها .
هما موضوعيان في عرض أفكارهما ، الى جانب تنورهما وتقدميتهما . ونذكر هنا ، على سبيل المثال ، أنّ الدكتور إبراهيم العلاف الذي أطلق عليه محبوه ومتابعوه لقب ( شيخ الفيسبوك العراقي) و(رائد التدوين في العراق) ينشر بين وقت وآخر مايعبر عن رفضه سلبية التفكير وسوء الظن والأحكام العشوائية والأفكار الرجعية او المعيقة لبناء البلد ، كما ينبه الشباب الى أهمية أن لايفكروا بطريقة متخلفة ، وإنما يدعوهم الى أن يقبلوا على الحياة والعلم بعقول متفتحة تتقبل التطور والتقدم ، ويبدو لنا هنا أنّ هذا الرجل الجليل بعقله الناضج هو أكثر شبابا من بعض الشباب الذين يقابلون الأفكار الحرة والتقدمية بعنف وتخلف وجهل وعنجهية .
هما دائما العطاء ، تأليفاً أكاديميا وكتابة صحافية وتفاعلاً مع الآخرين ، يعبران جسور الحياة حاملين معهما قناديل المعرفة يضيئان بها طريق الأجيال .. وكما يقول الصحافي اللامع غزير العطاء عكَاب سالم الطاهر في احدى كتاباته " نحن نعبر جسر الحياة .. وخلال عملية « العبور » هذه ، نمر بمحطات ، ونواجه شرائح من المجتمع ، ونتحاور مع عينات .. نتوقف..نستريح .. ومن ثم نحث الخطى .. مشاهد كثيرة ومتنوعة من النشاط الإنساني ، فيها العام والخاص .. الذاتي والموضوعي .. الحلو والمر .. الدمعة والابتسامة " .
وختاما ، نعرض سيرتي هذين العلمين العراقيين متمنين على الشباب الاستفادة من خزينهما المعرفي : فالدكتور إبراهيم خليل العلّاف هو مؤرخ وكاتب صحافي وأستاذ متمرس في مركز الدراسات الاقليمية – جامعة الموصل / العراق . مواليد محلة رأس الكور ، الجانب الايمن من مدينة الموصل 1945. رئيس أسبق لقسم التاريخ في كلية التربية – جامعة الموصل 1980-1995 . مدير أسبق لمركز الدراسات الإقليمية - جامعة الموصل- العراق . رئيس أسبق لجمعية المؤرخين والآثاريين في الموصل . مُنح وسام المؤرخ العربي من اتحاد المؤرخين العرب في 15 تموز 1986 تقديراً لجهوده في خدمة التاريخ العربي . حصل على امتياز رعاية الملاكات العلمية للسنتين الدراسيتين 1999-2000 و2001- 2002. حصل على أكثر من جائزة تكريمية وشهادة تقديرية لجهوده في النشر العلمي وخدمة الوطن في مجال التاريخ . أمين تحرير موسوعة العراق الحضارية 1998-2003.عضو مجلس كلية التربية - جامعة الموصل 1998- 2003. عضو مجلس جامعة الموصل 1995- 1997 .شغل منصب رئيس قسم التاريخ في كلية التربية- جامعة الموصل 1980- 1995. شغل منصب مدير مركز الدراسات التركية سابقاً (الاقليمية حاليا ) للمدة من 1995- 2003 ومن 2006 الى 2013 .عمل سكرتيراً لتحرير مجلة التربية والعلم التي تصدرها كلية التربية في جامعة الموصل لسنوات عدة .عمل رئيساً لتحرير مجلة أوراق تركية معاصرة . عمل عضواً في هيأة تحرير مجلات : آداب الرافدين وأوراق موصلية والموصل التراثية . عضو الهيأة الاستشارية لمجلة دراسات سياسية واستراتيجية التي يصدرها (بيت الحكمة ) التابع لديوان مجلس الوزراء في العراق 2017 . عمل رئيس تحرير مجلة دراسات إقليمية. رئيس اتحاد كتٌاب الانترنت العراقيين . عضو إتحاد كتاب الأنترنت العرب . عضو جمعية الأنترنت العالمية . أصدر نحو 50 كتابا منها : نشأة الصحافة العربية في الموصل (1982) . تطور التعليم الوطني في العراق (1982) . التاريخ الوطن العربي في العهد العثماني 1516-1916 (1983) . التاريخ الوطن العربي الحديث والمعاصر (1987) . التاريخ العراق المعاصر (1989). قضايا عربية معاصرة ( بالاشتراك) . تاريخ إيران وتركيا الحديث والمعاصر بالاشتراك مع الأستاذ الدكتور خليل علي مراد . دراسات في تاريخ الخليج العربي والجزيرة العربية (1986) بالاشتراك مع آخرين . القدرات النووية في الشرق الأوسط (2006) . العراق والولايات المتحدة الاميركية (2006) . خارطة التوجهات السياسية في تركيا المعاصرة (2004) . تاريخ الفكر القومي (2001) . شخصيات موصلية (2007) . أوراق تاريخية موصلية (2006) . نحن وتركيا : دراسات وبحوث . مباحث في تاريخ الموصل (2013 ) . تاريخ الموصل الحديث (2004) ، تاريخ الجيش العراقي وتطور دوره الوطني (بالاشتراك مع أساتذة آخرين) . مشكلة المياه والموارد المائية في الشرق الأوسط . أعلام من الموصل (2014) . له أكثر من (500) بحث ودراسة منشورة . اشترك بندوات ومؤتمرات علمية داخل العراق وخارجه. اشترك بتحرير العديد من الموسوعات داخل العراق وخارجه . كرم من قبل الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب ضمن العلماء الأعلام في الاول من يناير / كانون الثاني 2007 تقديرا لجهوده في خدمة حركة الثقافة العربية . قدم برنامجا تلفزيونيا من على قناة الغربية (الفضائية ) بعنوان شذرات . يقدم منذ الاول من أيلول 2017 برنامجا تلفزيونيا من قناة (الموصلية ) الفضائية بعنوان موصليات.
أما الباحث الموسوعي عكَاب سالم الطاهر ، فقد ولد سنة 1942 ، في ريف ناحية گرمة بني سعيد ، قضاء سوق الشيوخ ، محافظة ذي قار .أكمل الدراسة الابتدائية في مدرسة الگرمة سنة 1955 ، والدراسة المتوسطة في متوسطة سوق الشيوخ سنة 1959. والدراسة الإعدادية في اعدادية الناصرية سنة 1961 ، والدراسة الجامعية في كلية الهندسة / جامعة بغداد سنة 1971.
شغل العديد من الوظائف الإدارية والهندسية والصحافية ، منها :مدير عام دار الثورة للصحافة والنشر / جريدة الثورة سنة 1975 . مدير عام الدار الوطنية للنشر والتوزيع والإعلان سنة 1979 . رئيس تحرير مجلة (ألف باء) سنة1981.
عضو نقابة المهندسين العراقيين ، ونقابة الصحفيين العراقيين ، والإتحاد العام للكتاب والادباء العراقيين ، وإتحاد الصحفيين العرب.
أصدر 11 كتابا في حقول معرفية متنوعة ، منها : من حقيبة السفر ، موسوعة الشخصيات العراقية ، على ضفاف الكتابة والحياة .. الاعتراف يأتي متأخرا ، موضوعات في الكتابة : (اختراعها ، أشكالها ، موادها وأدواتها ، كتابة الكتابة ، قراءة الكتابة ، المكتبات) ، وآخرها كتاب : حوار الحضارات الصادر سنة 2017 .
تعرض للملاحقة والاعتقال في العهد الملكي والعهود الجمهورية المتعاقبة.
متقاعد من الوظيفة. يمارس العمل الكتابي .. لاسيما الصحافي .
_______________________________
*
http://www.iraqnla-iq.com/fp/journalll/tair%20alsaad/tairalsaad3.htm

المسيحية في العراق* بقلم : الاستاذ عزالدين عناية

المسيحية في العراق*
بقلم : الاستاذ عزالدين عناية
https://pulpit.alwatanvoice.com/articles/…/01/15/454609.html

أعادت الأوضاع المتوترة التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة، لا سيما في العراق وسوريا، تحريك مسألة الأقليات والطوائف في الأوساط الدينية والسياسية الغربية. وتم التعاطي مع المسألة بشكل غلب عليه طابع الإثارة وافتقر إلى الروية. جرى في غالب الأحيان تصوير العالم العربي بمثابة فضاء طارد ومعاد لمكوناته الدينية غير العربية وغير المسلمة إمعانا في تجريده من رصيده الخلقي. والصورة فيها تلاعب فجّ لا تنصف المتضررين، مع حصول انتهاكات فظيعة بشأنهم في الفترة الأخيرة، ولا تردع الظالمين، بل تسيء إلى العرب أيما إساءة. هذا الكتاب الذي نتناوله بالعرض يأتي ضمن موجة الانشغال بأقليات البلاد العربية لاسيما منها المسيحية. وقد آثرنا عرضه نظرا لخطورة مضامينه، ولما يُعبّر عنه من مواقف تجاه التاريخ المشرقي عامة والواقع السياسي العربي راهنا، ولما يحوزه مؤلفه من موقع داخل حاضرة الفاتيكان. فهو من تأليف الكردينال فرناندو فيلوني، من مواليد 1946 بمندوريا الواقعة جنوب إيطاليا. الرجل يُعتبر من الوجوه البارزة لدبلوماسية حاضرة الفاتيكان، حيث شغل منصب القاصد الرسولي في العديد من المناطق خارج أوروبا، في إيران وهونج كونج والصين والفلبين والبرازيل، فضلا عن تقلّده مهام دبلوماسية في الأردن والعراق. بالإضافة إلى تولّيه مناصب حساسة في حاضرة الفاتيكان، حيث يشغل، منذ العام 2011، منصب مفتش أنجلة الشعوب، وهي أعلى الهيئات المعنية بالتبشير على نطاق عالمي.
يتساءل فرناندو فيلوني في مستهل كتابه عن مدى قدرة الوجود المسيحي في العراق على الثبات مستقبلا أم سيكون مصيره الاندثار على غرار الأقلية اليهودية؟ محاولا الإجابة عن ذلك السؤال من خلال إعطاء قراءة ذات طابع سياسي لما أحاط بالعراق خلال الحقبة الحديثة، وتأثير تلك الأوضاع على مسيحيي البلد. والكتاب يهدف بالأساس إلى بناء أواصر صلة بين الكنيسة العراقية والكنيسة الكاثوليكية، أكان ذلك في التاريخ القديم أم في التاريخ الحديث، ليخلص من خلالها إلى صياغة تاريخ للكاثوليكية في العراق. إذ لا يأتي الكتاب متابعة لتاريخ المسيحية في العراق بشكل عام، حتى وإن عاد المؤلف بذلك إلى رجالات التبشير الأوائل مع القديس توما والتلميذين عدي وماري.
يتناول الكردينال فيلوني في الفصل الأول من الكتاب تاريخ الجماعات المسيحية الأولى في العراق، مفسرا دواعي انعزال الكنيسة العراقية -على حد زعمه- التي تشكل مكونا هاما من مكونات المسيحية المبكرة الوارد ذكرها في (سفر أعمال الرسل2: 9). حيث يذهب إلى أن مسيحية القرون الأولى في العراق كانت خارج نطاق سيطرة روما والقسطنطينية، وقد كانت تلك الاستقلالية اللاهوتية ناتجة في البدء عن نهْل مباشر من الأصول المسيحية، وليس لأسباب سياسية وجغرافية، كون العراق في منأى عن الصراعات الجارية على ضفاف المتوسط. ليتابع المؤلِّف في الفصل الثاني الحديث عن تاريخ الكنيسة في العراق إلى حدود القرن السادس عشر، ويتخلل ذلك تناول الحضور العربي والمغولي والعثماني وذلك بدءا من منتصف القرن السابع الميلادي مبرزا مدى تأثير كل حقبة على الوجود المسيحي. ثم يركّز فيلوني في الفصل الثالث على حضور الكنيسة اللاتينية في أرض الرافدين، حيث يتناول مختلف أنواع التواصل طيلة الفترة المتراوحة بين القرن الخامس عشر والقرن التاسع عشر. ثم يخصص الفصل ما قبل الأخير إلى أحداث القرن العشرين، متناولا تاريخ العراق الراهن وما تخللته من اضطرابات سياسية طيلة الحروب التي خاضها نظام البعث وحتى احتلال العراق من قِبل الأمريكان وظهور ما يُعرف بتنظيم الدولة الإسلامية داعش. لينتهي في الفصل الخامس والأخير إلى العلاقات الرابطة بين الكرسي الرسولي في روما والعراق.
ضمن الباب الأول ينطلق كتاب فيلوني بعرض عام للحضور المسيحي في العراق، يأتي غائما وغير دقيق في عديد المواضع لافتقاره إلى الطابع التحليلي واعتماده أسلوب السرد والحشو للأحداث، يهيمن فيها تصوير للمسيحية العراقية تصويرا يغلب عليه طابع الفتنة والهرطقة والحال أن تطور اللاهوت طبيعي أن ينشأ في ظل انشقاقات عقدية، وإن افتقر إلى سند سياسي على غرار السند الروماني الذي رافق المجامع المسكونية الأولى في الغرب. حيث لعبت السلطة الرومانية دورا فاعلا في عقد المجامع وفي قراراتها، مثل مجمع نيقية (325م) ومجمع القسطنطينية (381) ومجمع إفسس (431) ومجمع خلقيدونيا (451م)، وهي المجامع التي أرست أركان المعتقد الثالوثي. حيث تجري كتابة تاريخ مسيحيي العراق في كتاب فيلوني من منظور غربي، باعتبار كافة أشكال الحكم التي شهدها العراق تحت حكم الفرس، والعرب، والمغول، والعثمانيين، وإلى حين تشكل الدولة العراقية الحديثة هي أشكال احتلال مارست ألوانا من الضغط والقهر على الشخصية العراقية المسيحية. وهي قراءة قاصرة على إدراك طبيعة حلقات تاريخ المجتمع العراقي لتجعل الفرز على أساس ديني هو المقياس العام المحدد.
والجلي أن ثمة صفحة من تاريخ مسيحيي العراق أُسقطت من الخلاصة التاريخية التي حاول فيلوني تقديمها عن هوية العراق المسيحية. فلو عدنا إلى تاريخ البدايات نلحظ أن التهديد البيزنطي المستمرّ على المنطقة، ما كانت مسيحية العراق والشام، ممثلة في النساطرة واليعاقبة، قادرة على الصمود في وجهه، ولا بوسعها الحفاظ على كيانها وخصوصياتها الدّينية المستقلّة من دون حضور الإسلام، وهو الأمر ذاته الذي واجهه أقباط مصر. يقول ميخائيل السرياني في الشأن، وهو بطريرك السريان الأرثوذكس في القرن الثامن عشر، في مؤلّفه التاريخي الضخم: "لأن الله هو المنتقم الأعظم، الذي وحده على كلّ شيء قدير، والذي وحده يبدّل ملك البشر كما يشاء، فيهبه لمن يشاء، ويرفع الوضيع بدلا من المتكبّر. ولأن الله قد رأى ما كان يقترفه الرّوم من أعمال الشرّ، من نهب كنائسنا ودُورنا، وتعذيبنا بدون أيّة رحمة، أتى من الجنوب ببني إسماعيل، لتحريرنا من نير الرّوم... وهكذا كان خلاصنا على أيديهم من ظلم الرّوم وشرورهم وأحقادهم واضطهاداتهم وفظاعاتهم نحونا...". وهو تقريبا ما يلتقي فيه مع الحسن بن طلال في كتابه "المسيحيّة في العالم العربي" (1995)، حين يذهب إلى أن فترة حصول الانشقاق بين القسطنطينية وروما، كان قد مرّ على خضوع المسيحيين في مصر والشام والعراق للحكم الإسلامي قرابة أربعة قرون. وبقي، من بين هؤلاء المسيحيين، الملكانيون وحدهم في مصر والشام موالين لبيزنطة، وعلى علاقة موصولة بها سياسيا وكنسيا، كما كانوا من قبل. أما أتباع مذهب الطبيعة الواحدة (الأقباط واليعاقبة)، وكذلك النّساطرة في العراق، فكانت بيزنطة بالنسبة إليهم مصدر اضطهاد لا غير. ولذلك رأوا في الحكم الإسلامي خلاصا من جور بيزنطة، فأبدوا استعدادا للتعاون معه منذ البداية. وهناك من يشير إلى أن الموارنة كانوا في عداد المسيحيين الذين رحّبوا بحلول الحكم الإسلامي محل الحكم البيزنطي بالشام، خصوصا بعد أن صدرت قرارات المجمع المسكوني السّادس عام 680م، وتبع ذلك حدوث الافتراق الكنسي بين الموارنة، والملكانيين في أبرشية أنطاكية.
لا يخلو كتاب فيلوني من روح الهيمنة التي رافقت كنيسة روما ونزعتها للتمدد، ضمن ما يُعرف بالنزعة المسكونية، لإخضاع كنائس العالم. ولكن صراعات السّيطرة على سدّة التّراتبية داخل الكنسية ينبغي ألاّ تخفي أن حوادث الانفصال ومطالب الاستقلال لبعض الكنائس، التي قابلها تلويح بالحرمان واتهام بالهرطقة، ما كانت ذات صلة بالمفاهيم العقدية المجرّدة، بل بحثا عن تحرر سياسي من التحالف الوثيق بين العرش والمذبح (أي الدولة والكنيسة). لذلك عند مراجعة تاريخ الكنيسة لابد من الحذر من مصادرة الحقيقة المغيَّبة، التي غالبا ما طمستها نعوت البدعة، والهرطقة، والمنحولة، والأبوكريفية، وغير القانونية، وهي إقصاءات أيديولوجية لطالما وُظِّفت للطّعن في الأطراف المعارضة لإلغاء مشروعيتها، استدعتها الكنيسة المهيمِنة ضدّ من خالفها الرأي. وقد غرق فيلوني طيلة الفصلين الثاني والثالث في هذا الانحياز لكنيسة روما دون مراعاة خصوصيات كنائس الشرق، معتبرا كل ما لم يرُق للكنيسة الكاثوليكية بدعة، ولو كانت تلك العقائد معبّرة عن الواقع الشّرقي ورؤيته وتصوّراته للمسيحيّة. إذ اعتبَر صاحب كتاب "الكنيسة في العراق" المرقيين هراطقة، وهو خطّ لاهوتي دعا إليه بريلّوس البصري، من بصرى الشام، في الولاية العربية الرّومانية، خلال القرن الثّاني. وملخّص رأي صاحبه أن المسيح خال من أي مسحة إلهية في ذاته، ولا ألوهية إلاّ ألوهية الآب التي حلّت فيه. كما اعتبر الأريوسيين الموحِّدين -أتباع الكاهن أريوس، الذي عاش في بداية القرن الرّابع. م- هراطقة، وقد انتشر مذهبه في شمال إفريقيا وامتد إلى الشام والعراق، والذي عُقِد لأجله مجمع نيقية الشهير سنة 325م. والأمر نفسه مع الآشوريين، الذين عدّهم هراطقة، وهم نساطرة رفضوا المذهب الرّوماني وشقّوا عصا الطاعة. وتعود نسبتهم إلى ثيودوروس المصيصي، المدعو نسطور، وهو ينحدر من أسرة آرامية عربية نزحت إلى شمال الشّام من بلاد العراق، التابعة في ذلك العهد إلى الدّولة الفارسية الساسانية، وقد مات نسطور بعد خلعه في المنفى، في صحراء مصر الشرقية.
على العموم لم يكن تاريخ الكنيسة الرومانية في المشرق صفحة نقية كما يصوره فيلوني. فقد شاب العلاقة اضطراب لم ينته عند إكراه كنائس المشرق على الاعتراف بهيمنة روما، بل شرعت كما يرى جورج خضر، مطران جبل لبنان للرّوم الأرثوذكس، في تحوير لاهوتي أنشأت بموجبه كنائس تابعة، فكان من الآشوريين الكلدان الكاثوليك في العراق، ومن الأرثوذكس الرّوم الكاثوليك، ومن الأرمن الأرثوذكس الأرمن الكاثوليك، ومن السّريان الأرثوذكس السريان الكاثوليك ("مجلة المسرّة" بيروت، 2004، ص: 72-73).
وكما يورد فرناندو فيلوني بدأ التطلع مجددا إلى ربط كنيسة العراق بروما في الفترة الحديثة مع إنشاء مطرانية بغداد سنة 1632 وتشكيل أول لجنة رسولية في سوريا خاصة بالشرق الأوسط سنة 1762. كان الغرض البعيد من ذلك إيجاد سبيل لاختراق الدولة العثمانية النافذة وتحصين مسيحيي المشرق من مخاطر البروتستانتية. لتتطور مخططات الكنيسة الغربية في العراق في فترة لاحقة إلى رهان على المدرسة كأداة لخلق شخصية مسيحية عراقية مرتبطة بروما، وقد حاز اليسوعيون قصب السبق في هذا منذ العام 1931 من خلال بعث "الجمعية التربوية العراقية الأمريكية" التي خولت لها وزارة التربية العراقية إنشاء أول مدرسة، ستتطور في السنوات اللاحقة إلى ما يُعرف بـ"معهد بغداد" 1932 و"جامعة الحكمة" 1956. لكن الإشكال الماثل، أن تعليم الإرساليات التبشيرية في المشرق عامة ما كان دعما للطوائف المحلّية وربطا لها بواقعها وتعريفا لها بأصولها، بل هدفَ أساسا إلى ربط ولائها بالخارج. يصف جبران خليل جبران هذا الواقع الناتج عن تعدّد الولاءات الثّقافية والسياسية في مطلع القرن الفائت، ضمن كتاب "صفحات من أدب جبران" لنبيل كرامة (ص: 61-62)، قائلا: "في سوريا مثلا كان التعليم يأتينا من الغرب بشكل الصّدقة، وقد كنّا ولم نزل نلتهم خبز الصدقة لأننا جياع متضوّرون، ولقد أحيانَا ذلك الخبز، ولما أحيانَا أمَاتنا. أحيانا لأنه أيقظ جميع مداركنا ونبّه عقولنا قليلا، وأماتنا لأنه فرّق كلمتنا وأضعف وحدتنا وقطع روابطنا وأبعد ما بين طوائفنا، حتى أصبحت بلادنا مجموعة مستعمرات صغيرة مختلفة الأذواق متضاربة المشارب، كل مستعمرة منها تشدّ في حبل إحدى الأمم الغربية وترفع لواءها وتترنم بمحاسنها وأمجادها. فالشاب الذي تناول لقمة من العلم في مدرسة أمريكية، تحول بالطبع إلى معتمد أمريكي، والشاب الذي تجرّع رشفة من العلم في مدرسة يسوعية صار سفيرا فرنسيا، والشاب الذي لبس قميصا من نسيج مدرسة روسية أصبح ممثلا لروسيا".
يتناول فرناندو فيلوني في القسم الأخير من الكتاب مسائل راهنة تتعلّق بمسيحيي العراق، خصوصا في ظل النزيف الديموغرافي الحاصل، حيث تراجعت نسبة المسيحيين من 5 بالمئة، أي بما يعادل مليون و 400 ألف مسيحي قبل الاحتلال الأمريكي عام 2003، إلى حوالي 2 بالمئة اليوم. والجلي ما يطبع مسيحيي العراق من تنوع طائفي: أرمن وآشوريين وكلدان وسريان، كما تخترق تجمعاتهم الإثنية تباينات مذهبية: أرثوذكس وكاثوليك وبروتستانت وإنجيليون، اعترف القانون العراقي باثنتي عشرة طائفة منها. ويبقى تمركز جلّ هؤلاء، قبل الأحداث الأخيرة التي شهدها البلد، في بغداد وأربيل والموصل. وكما يشير فيلوني، يبقى تكتل الكلدان يميل إلى الشراكة اللاهوتية مع الكنيسة الكاثوليكية، في حين ينحو تكتل الآشوريين إلى تشييد كنيسة عراقية محلية. وأما تكتل السريان، الأقل عددا من الكلدان والآشوريين، فهو ينقسم إلى سريان كاثوليك وسريان أرثوذكس؛ في حين الأرمن فهم إلى الكاثوليك أقرب. وعلى العموم فالملاحظ أن بنية مسيحيي العراق الاجتماعية ليست بنية عشائرية ما جعل تشكيل عصبية داخلية بينهم ضعيفا بقصد خلق نوع من التكتل الواقي، وهو ما أبقاهم عرضة للتهديدات بشكل مستمر. وإلى جانب مشاكل الداخل، تجابه كنيسة العراق مشاكل أخرى متأتية من الخارج تتمثل في الكنائس العابرة للقارات، وهي كنائس متمرسة بالتحكم في اقتصاد المقدّس على مستوى عالمي، على غرار الإنجيليات الجديدة والكنائس التقليدية الكاثوليكية والبروتستانتية، والتي تحاول ابتزاز المستجير بسلخه عن هويته. لا نقدّر أن كنيسة جريحة، كحال كنيسة العراق اليوم، في ظل تهديد حقيقي لوجودها، قادرة على رفع تلك التحديات بمفردها ما لم يحصل تكاتف ووعي بأن ثروة التنوع الثقافي والديني في البلاد العربية هي ثروة الجميع.
الكتاب: الكنيسة في العراق.. التاريخ والتطور والإرساليات التبشيرية من البدايات إلى الراهن.
تأليف: فرناندو فيلوني.
الناشر: مكتبة حاضرة الفاتيكان (روما-إيطاليا) 'باللغة الإيطالية'.
سنة النشر: 2017.
عدد الصفحات: 255ص.

بغداد بغدادنا من لم يرها لم ير الدنيا

بغداد بغدادنا من لم يرها لم ير الدنيا
نعتز ببغداد دار السلام ونتمنى لها السلام والخير والامان 
بغداد في البلاد كالاستاذ في العباد وبغداد للمحب ليست بعيدة 
وبغداد التي قال فيها الشيخ الدكتور مصطفى جمال الدين :
بغداد ما اشتبكت عليكِ الاعصرُ 
إلا ذوت ووريق عمرك أخضرُ
مرّت بك الدنيا وصبحك مشمسٌ
ودجت عليك ووجه ليلك مقمرُ

وفاة تايه عبد الكريم 1933-2018

وفاة تايه عبد الكريم 1933-2018
توفي السياسي العراقي الاسبق الاستاذ تايه عبد الكريم في احدى مستشفيات العاصمة الاردنية -عمان اول امس 14-1-2018 والاستاذ تايه عبد الكريم من مواليد محافظة الانبار (الرمادي -الدليم سابقا ) سنة 1933 وفقد تخرج في دار المعلمين العالية ببغداد سنة 1951 وقد دخل العمل السياسي وتعرض للاعتقال في الخمسينات بسبب نشاطه ...درس في كلية الحقوق ايضا وحصل على البكالوريوس سنة 1969 وعين مديرا عاما في احدى مكاتب مجلس قيادة الثورة السابق بعد انقلاب 17 تموز 1968 .عمل سفيرا للعراق في السودان ووكيلا لوزارة التربية سنة 1970 ورئيسا لمكتب الشؤون الاقتصادية 1971 ومكتب الشؤون العربية في مجلس قيادة الثورة الاسبق 1972 وعضوا في القيادة القطرية للبعث مطلع سنة 1974 . وفي تشرين الثاني سنة 1974 اختير ليكون وزيرا للنفط وبعد سقوط النظام السابق في 9 نيسان 2003 اثر الاحتلال الاميركي للعراق ظهر على شاشة تلفزيون احد القنوات وقدم شهادات تاريخية متوفرة اليوم على اليوتيوب ندد فيها بما اسماه السياسة الاستبدادية وروى ذكرياته عن الحكم والحرب العراقية -الايرانية وما بعد ذلك وقال ان العراق كان يحصل على قرابة 41 مليارا من الدولارات وقد خطط العراق لبناء قاعدة اقتصادية صناعية وقاعدة في التصنيع العسكري والتنمية .من المؤكد ان ما قدمه من شهادات يعد مصدرا من مصادر التاريخ العراقي المعاصر بشرط ان تقارن هذه الشهادات مع غيرها من المصادر ............................ابراهيم العلاف

الاثنين، 15 يناير 2018

حلقة (محلة شهر سوق ) من برنامجي التلفزيوني (موصليات ) من قناة (الموصلية ) الفضائية

حلقة (محلة شهر سوق ) من برنامجي التلفزيوني (موصليات ) من قناة (الموصلية ) الفضائية 
بُثت يوم 14-1-2018 وهي الحلقة (100 ) من البرنامج 
....................................................وهي متوفرة على اليوتيوب ............ابراهيم العلاف

صورة رائعة لمنارة الحدباء 1912


صورة رائعة لمنارة الحدباء 1912من ارشيف جامعة شيكاغو

قرية النبي يونس في الموصل سنة 1919 من ارشيف جامعة شيكاغو


قرية النبي يونس في الموصل سنة 1919 من ارشيف جامعة شيكاغو