الثلاثاء، 24 مايو، 2016

جحيم الكلام شعر : معد الجبوري






جحيم الكلام 
شعر : معد الجبوري 
في غابة الصمت ، وحيدا أصيحْ :
خطوي خطو قنفذٍ
**
يمر عام وعام ..
والصدأ الثقيل فوقي ركام ْ..
ها أنذا ،أشتري ..
بجنةِ الصمتِ جحيم الكلام ْ..
_______________________________
*من:" ديوان معد الجبوري :الاعمال الشعرية 1971-2008 شمس للنشر والتوزيع ،القاهرة 2009

كاريكاتير


كتب الدكتور عادل محمد العليان يستذكر يوم مناقشة اطروحته للدكتوراه الموسومة :" العراق في السياسة الاميركية المعاصرة 1980-2003 " وكان لي شرف الاشراف عليها والتي نشرت ككتاب يحمل العنوان ذاته

كتب الدكتور عادل محمد العليان يستذكر يوم مناقشة اطروحته للدكتوراه الموسومة :" العراق في السياسة الاميركية المعاصرة 1980-2003 " وكان لي شرف الاشراف عليها والتي نشرت ككتاب يحمل العنوان ذاته من قبل( دار جليس الزمان للنشر والتوزيع ،عمان 2013 ) يقول :" الذكرى الرابعة لجلسة مناقشة أطروحتنا في الدكتوراه التي ترأسها الأستاذ القدير الدكتور اسامة الدوري ، وأشرف على الأطروحة الأستاذ الجليل الدكتور ابراهيم العلاف.. حفظهما الله وأمدهما بالصحة والعافية " .





غدا الاربعاء 25-5-2016 في مجلس السيد حسين الصدر الادبي ببغداد محاضرة للاستاذ رفعت عبد الرزاق عن الراحل الشاعر والباحث الاستاذ محمد جواد الغبان وبعنوان :[الغبان باحثا ]

غدا الاربعاء 25-5-2016 في مجلس السيد حسين الصدر الادبي ببغداد محاضرة للاستاذ رفعت عبد الرزاق عن الراحل الشاعر والباحث الاستاذ محمد جواد الغبان وبعنوان :[الغبان باحثا ] ..............تمنياتي لك اخي الاستاذ رفعت عبد الرزاق بالموفقية ولاعضاء المجلس الاستمتاع بمحاضرتك واسأل الله ان يرحم شاعرنا وباحثنا الاستاذ الغبان .................ابراهيم العلاف





عن "جريدة بغداد اوبزرفر BAGHDAD OBSERVER والصحف الصادرة باللغة الانكليزية في العراق ...ابراهيم العلاف








عن "جريدة بغداد اوبزرفر BAGHDAD OBSERVER
ابراهيم العلاف 
كثيرا ما يغريني اخي العزيز الاستاذ جعفر الزاملي ؛ فيذكرني بموضوعات لابد ان اكتب عنها فثمة القليل ممن كتب عنها ومنها على سبيل المثال قصة الصحف التي صدرت باللغة الانكليزية في العراق واولها الصحيفة التي اصدرتها سلطات الاحتلال البريطاني البغيض للعراق 1914-1920 وهي صحيفة :"عراق تايمس IRAQ TIMES " .. كما كانت هناك جريدة تصدر باللغة الانكليزية سنة 1954 بعنوان "بغداد بوست BAGHDAD POST " وقد الغي امتيازها في 17-12-1954 كانتيومية سياسية صاحبها ناجي عبد الرزاق .. ومن بعدها الصحيفة التي اصدرها الاستاذ خالص عزمي في تموز 1964 وترأس تحريرها وهي " صحيفة بغداد نيوز BAGHDAD NEWS " والتي توقفت بعد تأميم الصحافة سنة 1967 .
الاستاذ رشيد الرماحي كاتب التحقيقات الصحفية الرائد أجرى في جريدة "المساء " البغدادية في عددها الصادر في 13 كانون الاول 1967 حوارا مع الاستاذ خالص عزمي الذي كلفه الدكتور مالك دوهان الحسن وكان وزيرا للثقافة والارشاد لكي يصدر جريدة باللغة الانكليزية بعنوان :" بغداد اوبزرفر BAGHDAD OBSERVER " فتهيأ واتصل وخطط ورتب وابتدأ بالاعداد لصدور الجريدة وقال :" اننا اخترنا بناية مطبعة التايمس ببغداد التي تركت عند توقف جريدتها عراق تايمس وكان معه عدد من الصحفيين والفنيين تجاوزا ال22 اسما منهم الاستاذ كمال بطي ، والاستاذ ادمون صبري ، والاستاذ نمر ابو شهاب ، والاستاذة أمل عفاص .. وخطط للصحيفة بأن تضم 8 صفحات و64 عمودا كل عمود يستوعب 20 انجا من الكلام اي ان بغداد اوبزرفر التي صدرت للاسواق كانت تضم 20 صفحة بحجم "العراق تايمس " و"بغداد نيوز " اللتين توقفتا من قبل .الصحيفة رفعت شعار :"من يكتب يتسلم إكرامية " ...اخيرا فأن (بغداد اوبزرفر ) كانت لسان الدولة العراقية وان ما نشره الرماحي عنها كان بعد صدور العدد الثالث منها اي انها صدرت في 23 كانون الاول 1967 .وقد ترأس تحريرها بعد الاستاذ خالص عزمي الاستاذ فؤاد قزانجي .وقد جاء في ترويستها انها "جريدة يومية سياسية " .

لقاء أخير شعر : معد الجبوري



لقاء أخير
شعر : معد الجبوري 
قبلَ ان تخطف الفلوات شراعي ..
ها انا ياعصور البداوةِ ، 
القي أمام الجموع قناعي 
ها أنا ،
ينضج الطين من راحتي
ويخفق تحت ثيابي
حنين الصحاري
ها أنا ،
تنهب الريح صوتي
وتنكر وجهي بطون العذارى
**
فوق صدر القفار ارتميتُ ،
فما عرفتني ديار قريش
ولاعرف البدو وشمي
ولافهموا لغتي
وإنسفحتُ على بئر زمزمَ
عانقت مكة جيلا ،
فما إعشوشب التيه بين عروقي
ولا انطفأت جُثتي
**
كل يوم
أغادر كهفي
ألم الطحالب ،
احتطب العري والجوع وحدي
كل يوم
أعود لكهفي
أعد خطوط السنين
التي يبست فوق جلدي
اتلمس وقد الرمال ،
التي غلغلت في عظامي
ثم اغلق ابواب مملكتي ،
فتسيل دمائي أمامي ..
**
هل أنا العاشق ُ
المستغيث المشرد
شاهدُ عصر الغياب المرير ؟
قد أكون الغريبَ ،
الذي أنكرته الدروب
القتيل الذي انكرته القبور
غير أني
لن اكون المهاجر ،
مادام بيني وبين الرياحِ ،
اشتباك ،
وبيني وبين الضفافِ
لقاءٌ آخر
_________________________________
*من :ديوان معد الجبوري : الاعمال الشعرية 1971-2008 شمس للنشر والتوزيع ،(القاهرة ،2009 ) ص ص 9-11

الاستاذ شمعون متي

ومن لايعرفه ؟ومن لايوافق على الاسم الذي اختاره له الصديق الاستاذ ماجد عزيزة - (فارس الاخبار )...انه المذيع بل كبير المذيعين في تلفزيون العراق 1980 وما بعدها وحتى الاحتلال الاميركي البغيض سنة 2003 الاستاذ شمعون متي كان مدرسا للفيزياء في ثانوية الشرقاط قبل ان يصبح مذيعا في الاذاعة ببغداد ثم في التلفزيون وهو الان يعمل في قناة عشتار الفضائية التي تبث من اربيل .تحياتنا له .........................ابراهيم العلاف