الأربعاء، 28 فبراير 2018

ال حديد في الموصل ا.د. ابراهيم خليل العلاف









ال حديد في الموصل 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف 
استاذ التاريخ الحديث المتمرس – جامعة الموصل 
دائما أقول ان تاريخ الموصل ، ما هو الا تاريخ أُسر وعوائل . و ( اسرة آل حديد ) ، من الاسر الموصلية العريقة ، وهم من عشيرة البو غافل - قبيلة اللهيب الزبيدية المعروفة وهي عشيرة عريقة . وال حديد من الاسر الموصلية العريقة والثرية برزت منها شخصيات كثيرة اسهمت في بناء الدولة العراقية الحديثة منها الحاج الحاج حسين حديد وكان رئيسا لبلدية الموصل ، وولده الاستاذ محمد حديد السياسي العراقي الليبرالي الكبير واحد مؤسسي الحزب الوطني الديموقراطي ومؤسس الحزب الوطني التقدمي ووزير المالية بعد ثورة 14 تموز سنة 1958 وابنته المعمارية الكبيرة زها حديد .
لي كتابات كثيرة عن ال حديد ؛ فقد كتيت عن الحاج حسين حديد، والاستاذ محمد حديد والمهندسة المعمارية زها حديد والاستاذ حميد حديد والدكتور عبد الوهاب حديد عميد كلية طب الموصل ، والاستاذ فيصل صديق حديد رئيس محاكم استئناف الموصل .
ان من اسباب تسميتهم ب (آل) حديد ، هو ان جدهم هو الحاج محمود كان رفاعيا يعود الى عجان الحديد وقد توفي جدهم هذا سنة 1888 ، وكانوا يسكنون في محلة باب السراي وهي من المحلات العريقة والقديمة ويذكر الاستاذ نجدت فتحي صفوة ان الحاج حسين بن محمد علي بن الحاج محمود بن رفاعي بن حديد (المتوفي سنة 1888) وعائلة حديد ، عائلة موصلية كانت تتاجر مع سوريا قبل الحرب العالمية الاولى ، ثم اتجهت الى الصناعة ، واستثمار العقارات.
اعقب محمود حديد ، محمد علي ، وشريف واعقب محمد علي (حسين وقاسم وعبد الله وعبد الرحمن ويحيى وابراهيم وحسن ) ، وبرز منهم الحاج حسين الذي كان ملاكا عقاريا ومزارعا كبيرا اختير ليكون عضوا في المجلس البلدي ثم اصبح رئيسا للبلدية .
وبعد فشل حركة الشواف في الموصل التي قامت في 8 اذار سنة 1959 استشهد ( قاسم ) في داره التي كانت في احد ازقة شارع النجفي وتحتل مكانها قبل 2017 (مكتبة بسام ) المعروفة .
وكان ليحيى حديد ولده صالح حديد ، وكان ايضا عضوا في المجلس البلدي ونائبا عن الموصل في مجلس النواب (البرلمان ) في العهد الملكي ، وهو والد زوجة الدكتور عبد الجبار الجومرد أول وزير لخارجية العراق بعد ثورة 14 تموز سنة 1958 .
كتبتُ عن الحاج حسين جلبي حديد ، وقلتُ في مقال لي متوفر على النت ان الحاج حسين جلبي حديد (1863ـ 1958) ، كان واحدا من الرجال الذين كان لهم دور في تكوين التاريخ العام لمدينة الموصل أبان ما نسميه نحن بالعصر الحديث . وذكرت انه تولى رئاسة بلدية الموصل وكالة 1927-1929 . كما انتخب ايضا عضوا في محكمة الجزاء . ومن ابناءه فضلا عن محمد حديد، عبد النافع حديد الذي اغتيل في لندن بطرد بريدي عندما كان يدير منظمة عربية تعمل ضد الحركة الصهيونية تتبنى القضايا العربية . . 
كان الحاج حسين حديد من وجهاء الموصل ، وتجارها الاثرياء ، وكان ناشطا في المجتمع الموصلي ، وفي قضية الدفاع عن عائديتها الى العراق خلال الخلاف الذي نشب بشأنها مع تركيا عقب الحرب العالمية الاولى والذي عُف ب(مشكلة الموصل ) . ونقل عن المرحوم الاستاذ ناجي شوكت ، الذي كان متصرفا للواء الموصل ، واصبح فيما بعد رئيسا للوزراء ، ان شوكت هو الذي اختاره لمهمة رئاسة البلدية وكالة ، اذ لما توفي رئيس بلديتها سنة 1927 اخذ ناجي شوكت يبحث عن رجل متفتح الذهن، عصري التفكير ليتولى رئاسة البلدية ويواكب متطلبات الحياة الجديدة ، حتى علم 
ان لإحد اعضاء المجلس البلدي ولدا يدرس في اوربا . قال ناجي شوكت في الصفحة (89) من مذكراته : (سيرة وذكريات ، بيروت 1977) بهذا الصدد : " فكرت في الاستفادة من مثل هذا الرجل الذي اقدم على ارسال ولده الى الخارج ليتابع دروسه ، وقد وليته رئاسة البلدية الشاغرة بالوكالة ، فكنت موفقا في هذه التولية ) . 
يقول محمد حديد في الصفحة (35) من مذكراته ، ان بلدية الموصل عندما كان والده رئيسا لها بالوكالة انشأت مشروع اسالة الماء ، وكان المشروع بدائيا اول الامر ، ثم تطور الى مشروع متكامل مع زيادة الامكانات المادية . ويضيف : " ان لوالده مجلسا او ديوانا يجتمع الناس فيه ، يتداولون الاخبار ، ويتبادلون الاحاديث في شتى مناحي الحياة الخاصة والعامة .. ولم تكن الفروق الطبقية آنذاك حادة او بارزة " . .
كان بيت الحاج حسين حديد في محلة باب السراي ، وفي زقاق القنطرة التي سميت ب (قنطرة بيت حديد ) . 
يقول محمد حديد ان جدته لوالده كانت من (عائلة الحاج زبير) ، واخوالها من (عائلة حمو القدو) .. اما زوجة الحاج حسين حديد ، فهي خديجة بنت الحاج خالد بن خالد بن الحاج نعمان الدباغ واخوالها من (عائلة عقراوي) وهم من تجار الموصل ، واصلهم أكراد من مدينة عقرة وكانت عائلة الحاج نعمان من العائلات التي عملت في التجارة وخاصة تجارة الاصواف . وعرفت عائلة حديد بانها محافظة ، ومتدينة ، وملتزمة بأداء الفروض والشعائر الدينية ، وكانت ترعى مسجدا يسمى (مسجد الشيخ عبد الحليم) ، ويقع على بعد خطوات من دار الحاج حسين حديد ، وقد اوقفت على المسجد بضعة دكاكين للانفاق عليه الى ان سيطرت مديرية الاوقاف عليه . 
وقد اشار الصديق الباحث الاستاذ عماد غانم الربيعي في كتابه ( بيوتات موصلية ) الذي نشره سنة 2002 ان الحاج حسن حديد كان متوليا لجامع فتحي الصباغ وسمي فيما بعد ب ( مسجد الحاج حسين جلبي) . وقال الاستاذ محمد حديد ان عائلة والده كانت تمتهن التجارة ، ثم تحولت الى تملك العقارات والاراضي الزراعية ، وأول من دشن هذا التحول من التجارة الى العقار هو الحاج محمود جد الحاج حسين حديد عندما بدأ بشراء راض حول مدينة الموصل ، فضلا عن استمراره في تجارته ، وسار ابنه الحاج محمد علي ، على هذا المنوال عندما اشترى بعض الاراضي الزراعية قرب مدينة الموصل . وكانت الاسرة قبل اتخاذها لقب (حديد) تعرف ب (آل الحاج محمود ) ، وقد مارس الحاج حسين حديد في شبابه التجارة لكنه تركها ليتجه الى تشييد العقارات ، وادارة الاراضي التي اخذ يزرعها في بعض القرى المحيطة بالموصل ، وكانت له مراسلات مع محال تجارية في مدن سورية وتركية ، واتخذ من بعض غرف (في خان الجفت) مكتبا يدير منه أعماله ، ويقع هذا الخان على ضفاف نهر دجلة .. كما انشأ مجمعا سكنيا خارج سور المدينة يؤجره للموظفين الاتراك الذين كانوا يعينون لإدارة المصالح الحكومية في ولاية الموصل ابان العهد العثماني الاخير . 
وعلاوة على تلك الانشطة فقد شارك الحاج حسين حديد في ادارة الشؤون العامة لولاية الموصل ايام الدولة العثمانية ، فقد انتخب عضوا في المجلس البلدي ، وعين عضوا في محكمة الجزاء ، حيث كانت المحاكم العثمانية تنتدب عضوا مدنيا للعمل في هيئتها الى جانب القضاة الرسميين .
شجع الحاج حسين حديد ولده محمد في دخول معترك الصناعة الوطنية ، وقد اسهم في انشاء ( مصنع للزيوت النباتية في بغداد) ، والذي افتتح في سنة 1942 وكان (دهن زبيدة) النباتي اول منتج له ، فضلا عن صابون (الجمال) وصابون (الهناء) ومسحوق (أمواج) وقد أمم المصنع من قبل الحكومة سنة 1964 . وقد تولى محمد حديد ادارته حتى سنة 1958 . وقد تحدث محمد حديد عن سفرات والده الى لبنان وفرنسا والنمسا ومرافقته اياه ، وكانت اغلب تلك السفرات لغرض العلاج ، وقد اشار الدكتور محمد صديق الجليلي رحمه الله في سجل وفيات بعض الشخصيات الموصلية الذي زود كاتب هذه السطور بنسخة منه ، ان الحاج حسين جلبي حديد توفي يوم 5 تموز 1958 عن عمر يناهز الـ (95) أي قبل تسعة ايام فقط من قيام ثورة 14 تموز 1958 ، والاعلان عن تأسيس جمهورية العراق واسقاط النظام الملكي وتعيين ولده ( محمد حديد) وزيرا للمالية .. ومن طرائف ما كنت أسمعه، وانا طفل، ان الناس في الموصل كانوا يشبهون الشخص الذي يمتنع عن سماع بعض الاحاديث ويسمع ما يريده فقط بانه (حاج حسين جلبي) والذي اشتهر بعزوفه عن سماع ما لا يريد ويحرص على سماع ما يريد فقط . ومن مآثره انه تبرع برواتبه عندما كان رئيسا للبلدية وكالة بانشاء بناية للمكتبة المركزية العامة والتي تقع اليوم قرب البلدية ، وحدثني الحاج عبد الجبار محمد جرجيس امين المكتبة الاسبق عن ذلك وقال ان الذي اشرف على بنائها هو المهندس سالم جلميران .
كتب الاستاذ عبد اللطيف الشواف عن الاستاذ محمد حديد وقال انه ابن الحاج حسين حديد من اكبر وجهاء الموصل وتجارها واغنيائها العقاريين ، وهو " اقدم من سمعت بهم من تجار الموصل واتقيائها من كبار السن من عائلتي الكرخية وقد سمعت انه كان صديقا لوالدي الذي توفي وهو قاض في الموصل في تشرين 1930" .واضاف :" وكنت في طفولتي المبكرة اسكن في دار موصلية مستأجرة من قبل المرحوم والدي وعائدة اليه، وكانت سمة التقوى مثاراً لغيرة وحسد زملائه من ابناء العوائل الاخرى الذين لم يصلوا الى ما وصل اليه من السمعة والمكانة ..." . 
تخرج الاستاذ محمد حديد من ثانوية الموصل والتحق في الثلاثينات من القرن العشرين بمدرسة (كلية ) الاقتصاد في جامعة لندن وكانت مركزا لدراسات الاشتراكية الانكليزية الغالبة، وقد تأثر بالبرفيسور لاسكي استاذ الاقتصاد والمنظر لاشتراكية حزب العمال المناهضة للاستعمار آنذاك، المستندة الى المبادئ الدستورية البريطانية الديمقراطية، علما بان الاستاذ محمد حديد كان متصلا قبل سفره الى انكلترا بالحركة المناهضة للاستعمار في العراق ، وفي الموصل على الخصوص ، والتي كان من المبشرين بها الاستاذ ذو النون ايوب ، والاستاذ عبد الحق فاضل وجماعة الاهالي ، وحسين الرحال، وبعد تخرج الاستاذ محمد حديد وعودته الى العراق عمل موظفا في وزارة المالية مع وزرائها المرحومين جعفر ابو التمن وابراهيم كمال ايام المدفعي – وابراهيم كمال الغضنفري من الموصل ايضا .. ثم اتصل بالاستاذ كامل الجادرجي وجماعة الاهالي وعبد الفتاح ابراهيم وعاش مشاكلهم وخلافاتهم السياسية والنظرية الى سنة 1946 حيث دخل الوزارة لأول مرة وزيرا للتموين بعد ان كان قد تزوج من ابنه الحاج مصطفى الصابونجي التاجر الكبير والوجيه المعروف وصديق رئيس الوزراء المزمن نوري السعيد. وكان السائد انه دخل ممثلاً للحزب الوطني الديمقراطي في الوزارة المذكورة لأنه كان يحتل المركز الثاني في ادارة الحزب المذكور بعد كامل الجادرجي .
لقد ظل الاستاذ محمد حديد فيما بين 1946 -1948 في الحزب الوطني الديمقراطي في مركزه المرموق شعبيا ، ووطنيا وكان يبلور نشاطه الذي لا يكل او ينقطع مسؤولا عن بلورة الرأي الشعبي الوطني المعارض في مفاوضات النفط والعملة والصناعة والتطور الاقتصادي عامة، وقد كانت سمعته هذه – والمستمدة مما كان يكتبه في ( جريدة الاهالي ) من افتتاحيات حول المواضيع الاقتصادية سببا اساسيا في اختياره لمنصب وزارة المالية من قبل الضباط الاحرار عند اعلان الجمهورية في اذاعة بغداد صبيحة الرابع عشر من تموز عام 1958، وقد تولى الاستاذ محمد حديد هذا المنصب فعلا – لثقة الضباط الاحرار بمختلف قياداتهم به، ولثقة الرأي العام العراقي والبغدادي به وبوطنيته وكفاءته وديمقراطية ومعالجته لمسائل السياسة الاقتصادية والعلاقات الوطنية . كما انه كان قد أسهم في تأسيس حركة تضامن الشعوب الاسيوية – الافريقية واشترك في مؤتمرها الذي انعقد بالقاهرة . 
لقد كان اعلان اسم الاستاذ محمد حديد في وزارة 14 تموز سنة 1948 صبيحة ذلك اليوم وقبل اتضاح انتصار الثورة، مبعثا للثقة – حقيقة – بثورة العراق في ذلك اليوم سواء في داخل العراق او خارجه لا سيما في برنامجها الاقتصادي وفي اعتدالها وتمسكها بالمصالح الوطنية للشعب العراقي والمتطلبات الاساسية للاقتصاد الدولي في وجه ما بدا فيها في الايام الاولى من العنف، وما نجم عن مقتل افراد العائلة المالكة رجالا ونساء وقتل بعض الوزراء وبعض المتواجدين في فنادق بغداد صبيحة ذلك اليوم ومظاهر السحل والارهاب، من ضغوط على سمعة الثورة ومكانتها الاخلاقية والانسانية - يقول الاستاذ عبد اللطيف الشواف - وقد بدا – مؤخراً – ان هذه الثقة بالاستاذ محمد حديد كانت في محلها اذ كان كسبا حقيقيا للثورة والثوار لاستقرار وضع العراق في الايام المباشرة الاولى للثورة حيث كان سلوك محمد حديد في السلطتين التنفيذية والتشريعية لمجلس وزراء تموز 1958 وتمسكه بالحياد الايجابي وتحقيق المصالح الوطنية بالنسبة الى متطلبات المعسكرين المتناقضين الذين كانا يقتسمان العالم آنذاك – المعسكر الرأسمالي والمعسكر الاشتراكي – وبالنسبة لمختلف طبقات المواطنين من ملاك وفلاحين ورأسماليين وتجار كبار وتنظيمات اجتماعية ولتمسك الاستاذ محمد حديد بالحكم القانوني تمسكا ثابتاُ لاسيما في سياسته الاجتماعية التي كانت تمر في تحقيق الاتجاه الاشتراكي وتوزيع الثروة عن طريق ضريبة الشركات والدخل والجمارك وزيادة الموارد النفطية وليس بالاجراءات الاعتسافية التي قد تعيق حركة الانتاج ولا تؤدي الى الغرض المنشود. 
ولقد كانت سمعة الاستاذ محمد حديد كاقتصادي وسياسي ورجل دولة، وكربِّ عمل – إذ انشا وادار بشكل ناجح ( شركة استخراج الزيوت النباتية ) .. كما انه ساهم في كثير من فروع الصناعة الوطنية التي بدأت بواكيرها بالتفتح بعد توسع الاقتصاد العراقي بعد تعديل اتفاقيات النفط وزيادة الواردات بعد سنة 1952 ، قد اعطت سندا حقيقيا وثابتا لدى اوساط رجال الاعمال والاقتصاد في داخل العراق وخارجه في اوائل العهد بثورة 14 تموز سنة 1958 وتركيب اقتصاده ومجتمعه وعلاقاته الدولية والقومية والاقليمية،. 
ولما كانت الظروف لا تسمح مقدما ببحث مبدأ اساسي للحزب الوطني الديمقراطي وهو اقامة حكم ديمقراطي اشتراكي فابى التدرج – مع حركة الضباط الاحرار، او مع الاحزاب الاخرى، وذلك لبلورة هذا المفهوم وفرضه كايديولوجية لجبهة الاتحاد الوطني وحركة الضباط الاحرار بل ان الجميع كانوا يدعون للتغيير وازالة النظام الملكي القائم وليحدث بعد ذلك الطوفان، فان التغيير الذي حدث صبيحة 14 تموز 1958 على هذه الشاكلة قد جعل الشارع السياسي في العراق عقب الثورة يعج بشعارات متباينة بتباين ايديولوجيات القوى المتنافسة والمتواجدة على الساحة وكان للشعار المتطرف القدح الاعلى في التأييد الشعبي الجماهيري – حتى ان كثيرا من القوى المعتدلة المؤيدة للاستاذ محمد حديد كانت تلجأ الى مقولات ماركسية واراء المنظرين الماركسيين اسنادا لتوجهاتهم التي كانت تعارض الشعارات الشيوعية الاكثر تطرفاً. . 
ان بقاء الاستاذ محمد حديد الى جانب الزعيم عبد الكريم قاسم بعد استقالة وخروج وزراء جبهة الاتحاد الوطني في شباط 1959 كان محاولة منه لمعالجة بعض الاوضاع السلبية ، حتى ان الكثير من قرارات الزعيم عبد الكريم قاسم في مسائل التشريع والتنفيذ والادارة باقامة المؤسسات او تعيين واختيار مديريها كان خط الاستاذ محمد حديد فيها ملحوظا.
كتبت عن المهندسة المعمارية المعروفة والمبدعة العراقية -البريطانية زها محمد حديد دراسة عنها نشرت في ( موقع كلكامش) الالكتروني وقلت انني منذ سنوات طويلة، وأنا أتابع بشغف ما تقدمه المهندسة المعمارية الموصلية العراقية زهاء محمد حديد . ولمناسبة حصولها في العشرين من آذار سنة 2004 على (جائزة برتيزكر للمعمار) ، والتي تقدم لأفضل المعماريين في العالم من الذين تقدم أعمالهم وتصاميمهم المشيدة إسهامات مهمة للمعمار العالمي ، فان اسم زهاء حديد اخذ يتردد في وسائل الإعلام وعلى صفحات الشـبكة العالمية (الانترنيت) وخاصة على الموقع المعروف (الحضارة) وهذه الجائزة التي أنشأتها أسرة بريتزكر النمساوية سنة 1979 تمنح لأول مرة في تاريخها لامرأة وتتألف الجائزة من ميدالية من البرونز ومبلغا من المال يصل إلى مائة ألف دولار . ومما جاء في شهادة تحكيم الجائزة : ( إن الطريق الذي سارت فيه زهاء حديد للحصول على الاعتراف الدولي بها كمتخصصة في التصميم المعماري ، كان بمثابة الكفاح البطولي ) .
كما أن إحدى الصحف الايطالية وصفت زهاء حديد الحائزة على هذه الجائزة بأنها ذات ذكاء خارق وهي من اكبر فنانات عصرنا الراهن . ولم تكن جائزة بريتزكر الأولى التي حصلت عليها زهاء حديد فلقد سبق لها أن نالت جوائز عديدة وشهادات تقديرية كثيرة لعل من أبرزها الجائزة النمساوية التي حصلت عليها في 13 كانون الأول سنة 2002 وقد عدت في حينه أفضل معمارية في العالم .
ولدت زهاء حديد سنة 1950. أكملت زهاء حديد دراستها الأولية في العراق ، والتحقت بالجامعة الأمريكية في بيروت سنة 1971 ، وبعدها سافرت إلى لندن ، وحصلت على شهادة عالية في الهندسة المعمارية وتدربت في مدرسة التجمع المعماري في لندن (Archiectural association ) كما عملت بعد تخرجها سنة 1977 مع مكتب عمارة المترو بوليتان مع المهندس ( ريم كولهاس) والمهندس (ايليا زينيليس) وعندما وجدت في نفسها الكفاءة والمقدرة افتتحت لها مكتبا استشاريا معماريا سنة 1987 في لندن ، ومنذ ذلك الوقت وهي تتألق في مجال التصميم المعماري حتى أن جامعات عديدة في اوربا والولايات المتحدة الأمريكية استضافتها كأستاذة زائرة ، ومن ابرز هذه الجامعات جامعة هامبورغ بألمانيا ، وجامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأمريكية. ومما يذكر ان امرا جديدا قد حدث في السنة الماضية اذ منحت ملكة بريطانيا زها حديد لقب فارس KNIGHT .
أنجزت المعمارية الكبيرة زهاء حديد الكثير من التصاميم المعمارية لمنشآت ثقافية وخدمية منتشرة في مختلف أنحاء العالم منها على سبيل المثال :
1 . دار اوبراكادرف في بريطانيا وقد سبق لها أن فازت بمسابقة أفضل تصميم له سنة 1994 .
2 . محطة لإطفاء الحرائق في (فيترا ويل امرين) بألمانيا (1991 ـ1993) .
3 . مرسى لسفن في بالميرو بصقلية 1999 .
4 . المركز العلمي لمدينة وولفسبورغ بالمانيا 1999 .
5 . المسجد الكبير في ستراسبورغ بفرنسا .
6 . مركز الفنون الحديثة (روزنثال) في سنسناتي بالولايات المتـحدة الأمريكية .
7 . مركز الفنون الحديثة في العاصمة الايطالية روما .
8. المبنى الرئيس لمصنع سيارات ( بي ام دبليو) في لايبزك بالمانيا .
9. مركز الفنون في اوكلاهوما .
10 . نادي مونسن بار في سابورو باليابان 1988 ـ1989 .
11.منصة التزلج على الجليد في انزبروك بالنمسا 2001 .
12 . متحف الفنون الإسلامية في الدوحة .
13.جسر أبو ظبي على ساحل الخليج العربي والذي يربط ارض دولة الإمارات العربية المتحدة بجزيرة عاصمتها أبو ظبي .
14. توسعات في مجمع البرلمان الهولندي في لاهاي 1978 ـ 1978 .
15 مجمع إسكان (ابا) في برلين 1983 .
16 . مكتبة جامعة سينفيل .
17 . دار الأوبرا في دبي والتي تمتد داخل الماء .
18 . مركز ماجي في كير كالدي بلندن .
19 . مركز نينو للعلوم في وولفسبيرغ في المانيا وهو العمل الذي رشحها لجائزة ستيرلنغ سنة 2001 .
هذا فضلا عن تصميمها لاعداد كبيرة من بنايات لمكاتب إدارية ، وقاعات ومعارض ، ومشاريع لتطوير المساكن وتصمم لان تقدم لوطنها العراق مشروعا معماريا يليق ببلد الحضارات ، حضارات سومر وأكد وآشور .. بلد حضارة العباسيين العربية الإسلامية.
ومن ال حديد الدكتور عبد الوهاب حديد ، والذي كان الجراح الاقدم في مستشفى الموصل ، وهو خريج الكلية الطبية الملكية العراقية ببغداد سنة ١٩٤٦ وهو اول عميد لكلية طب الموصل منذ تاسيسها ١٩٥٩ وحتى ١٩٦٣ . 
ومن ال حديد ايضا الاستاذ بشير توفيق حديد ، وعمل قائمقاما ثم متصرفا لكركوك بعد سنة 1952 .. ومن ال حديد ايضا الاستاذ حميد حديد وهو أحد المصرفيين العراقيين الكبار ، وكان مديرا لمصرف الرافدين . ومنهم الزعيم ( العميد ) الركن عبد المجيد عبد العزيز حديد ، ومنهم القاضي الاستاذ فيصل صديق حديد (1943-2018 ) وقد توفي يوم الاربعاء 28 من شباط سنة 2018 في مستشفى زين في اربيل وقد كتبت عنه وقلت انه كان قد عمل في مناصب قضائية عديدة منها انه عمل رئيسا لمحكمة إستئناف الموصل .كان قاضيا عادلا ، وانسانا نبيلا ، وصديقا غاليا.، ومتحدثا لبقا ، وكثيرا ما كنا نلتقي معا عند صديقنا المشترك الصحفي الكبير الاستاذ عبد الباسط يونس في مكتبته (مكتبة المكتبة ) في محلة النبي شيت قبل سنوات . والاستاذ فيصل صديق حديد من مواليد سنة 1943 ، وهو من خريجي كلية الشريعة والقانون -جامعة الازهر بجمهورية مصر العربية سنة 1972 . كما انه ايضا من خريجي المعهد القضائي في بغداد سنة 1980 . يقول الاستاذ عماد غانم الربيعي في كتابه (بيوتات موصلية )ان الاستاذ فيصل حديد عمل في رئاسة استئناف الموصل كما عمل قاضيا في محكمة بداءة سنجار وتلكيف وتلعفر والموصل وكان يشغل عضوية محكمة جنايات الموصل . وله عدد من البحوث في حقل تخصصه منها بحثه الموسوم : ( جريمة هتك العرض بين النظرية والتطبيق ). 
قد نحتاج الى الكثير من الصفحات لنتحدث عن ال حديد وما قدموه للموصل وللعراق رحم الله من توفي منهم وامد في عمر الباقين ومتعهم بالعافية .. وقد اعود الى الموضوع مرة اخرى .نعم كانت اسرة ال حديد من الاسرة التي خدمت العراق في مجالات المال والاعمال والقضاء والسياسة والمعمار والجيش . 
____________________________________
*صورة الحاج حسين حديد وصورة الاستاذ محمد حديد ووالده وصورة الزعيم عبد الكريم قاسم ووزير الخارجية الدكتور عبد الجبار الجومرد ووزير المالية الاستاذ محمد حديد وصورة الدكتور عبد الوهاب حديد عميد كلية طب الموصل الاسبق وصورة المعمارية زها محمد الحاج حسين حديد


عبو المحمد علي أ.د. إبراهيم خليل العلاف استاذ التاريخ الحديث المتمرس - جامعة الموصل








عبو المحمد علي

أ.د. إبراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس  - جامعة الموصل

زخرت الموصل  عبر تاريخها الحديث بالشعراء الشعبيين ، وشعراء العامية والزجل.  واشتهر بعضهم . ومن هؤلاء  الشاعر الذي اريد ان اتحدث عنه اليوم (عبو المحمد علي ) .ومن الطريف  ان اقول ان شعراء العامية في الموصل ، لم ينظموا شعرهم في لهجة الموصل الدارجة،  وان كانوا من  اهلها  ، وانما نظموه بلهجة اهل الموصل في اطراف المدينة ولهجة هذه الاطراف ، وهي خزرح ، ورأس الجادة ، والمشاهدة ، والشيخ فتحي ، وباب البيض ، والنبي شيت ، والعكيدات،  وباب الطوب ،  وباب سنجار ، ريفية  أقرب الى لهجة ابناء جنوب العراق ، فهم عرب أقحاح يرجعون الى قبائل عربية معروفة وعريقة .
وقبل أن أتحدث عن الشاعر الشعبي الكبير عبو المحمد علي ، لابد ان اقول شيئا وهو ان الشعر الشعبي أقدر من الشعر العمودي على التعبير عن هموم الناس ، ومشكلاتهم ، وما يحسون به من ظلم ،  وكبد ،  ومعاناة .وليس معنى هذا ان الشعر الشعبي ليس له قواعده ، واوزانه ، وقافيته كما ان له جمهوره ايضا

عبو المحمد علي  ، شاعر شعبي موصلي ، ولد حوالي سنة 1862 في الموصل  وتوفي سنة 1959 اي انه عاش قرابة 97 سنة  .   عاش حياةَ أقرب إلى العبث والتشرد.. نقد عادات الناس السيئة، فهجروه ، لكن مايميزه انه كان صادقا مع نفسه ، يحترم جاره ..يكره الزيف ..ولايعرف التملق  والرياء . وقد استهوت شخصيته وشعره، شاعرنا المرحوم الأستاذ عبد الحليم اللاوند (1934_2000)، فكتب عنه كتابه الموسوم: (نظرات في زجل الموصل ودراسة تحليلية لزجل عبو ألمحمد علي) ونشره سنة 1969 ثم أضاف عليه وأعاد نشره ثانية سنة 1986 بعنوان : ( نظرات في الزجل والأدب الشعبي الموصلي). ويقول عن الكتاب انه أراد أن يقدمه كأطروحة ماجستير في جامعة القاهرة، لكن بعض الظروف حالت دون ذلك فضرب عن الدراسة صفحاً. جمع اللاوند شعر عبو ألمحمد علي من بعض حفظته أمثال المرحومين محمد حنتوش مختار محلة باب الطوب ، وعزيز مال الله الصفار  والذي كان يحفظ الكثير من ازجاله ، ورأى في هذا الشاعر (توجها يختلف كل الاختلاف عمن عاصره أو سبقوه سواء من حيث نظرته إلى الحياة أو من حيث ممارسته اياها). (كان لسانه ابرا حادة تنغرز في قلب كل من تصدى له.. غرق في حمأة التشرد.. جسور في قول الحق وان بلغ هذا حد الجرح، فلم يكن يرجو من حياته علوا ، ولا مجدا ، ولا يريد بها فخراً ولا مباهاة بجاه ... لم يأبه لما يقال فيه..). 
ومن حسن الحظ ايضا ان يتابع شعر عبو المحد علي ، صديق آخر ، وهو الاستاذ عبد الواحد اسماعيل ، فألف هو الاخر عنه كتابا جميلا بعنوان :  عن "عبو المحمد علي ..الشاعر والانسان"

يقول الشاعر الشعبي  عبو المحمد علي :
ما يوم نفسي على بعض الردايا تهم
احجي صدك ما اوجه للخلايك تهم
وأهل الروايات ما ارضى روايا تهم
لن الروايات بيها امن الفشر واخلاف
واتجنبت عن زواج أو عن ضنى واخلاف
ما صابني غير موتا ابها جدل واخلاف
تشفى الزمايل او عند اهل النجابا تهم

وهكذا يمضي ابو وحيد -  وبخط اليد - ليكمل مسيرته مع عبو المحمد علي في كتابه الجديد .. يكشف زهيريات جديدة تنم عن ان المحمد علي كان - بحق – شاعرا فيلسوفا  رائعا .

في شعرعبو المحمد علي  مسحة من الحزن .  ففي أحدى قصائده يردد:


جني مصايب شديداً بالزمان اعظام
والهم لا زكك بجبدي والضمير اعظام
وحينما يحس بوطاة الفقر وثقل الحياة يصرخ قائلاً:
حشيت كلبي من الحسرات مليته
واجتاب سعدي طلع منحوس مليته
ابن الثمانين كالوا من حياتا يمل
وآني حياتي من العشرين مليئه

ينتقد عبو المحمد علي النميمة فيقول :
لا تكون نمام ولاتشري نميماً بشر
وما مل  الخير منك لا تردا بشر
اليكصد إعليك لازم بالعطايا بشر
واحمي صديكك وحافظ جارتك والجار
وإذبح شجيجك عليهم لو ظلم والجار
ولجان دمك طفح فوكك الوطا والجار
إرضى على الموت او لاترضى يهينك بشر

و عبو المحمد علي عفيف النفس يكره الظلم، عاش طفولة صعبة وفي شبابه انغمس في اللهو، لكنه أحس أواخر أيامه بعظم ذنوبه فاتجه إلى الله سبحانه وتعالى طالبا العفو والغفران ..  لنسمعه يقول :

ياغافر الذنب لي بابك سعيت اخطاي
ومن المعاصي تبت وتركت درب اخطاي
ياربي اني تبت وانتا تحب العفو
تغفر ذنوبي أو تمحو لي أخطاي

وله قصيدة جميلة يؤكد فيها على من يعطي  ويبذل المال ، ان يكتم السر وان لايطلب الاجر الا من الله سبحانه وتعالى وان يتعاون الجار مع جاره خاصة ايام المحن .لنسمعه يقول :

إن عفيتْ لاتنثني تطري الجزا والجار
وان جدتْ  جودات لا تريد الجِزا والجار
حافظ على السر واحمي اللاذ بك والجار
وإياكْ تخلف ْ ما شددت يمناك
وانهي النفس لاتحث اعلَ الردى يمناك
امشي ابعفافا ولا تخون الذي يمناك
وانصف وبالك تعاون من ظلم والجار

ويعتب على اخيه الذي زعل منه وصد دون ان يعرف لذلك سببا فيقول :

يا خوي شنهو السبب صديت وإش مالكْ
وإخلاف خيك شلك بالحال واش مالك
إن جان صديت عني أش عاد واش مالك
ماني شجيجك او من لحمك او عظمك او دم
وان جان زليت سامح لي ذنوبي ودم
ترضى علي المذلا يا بن ابويا ودم
وآني يمينك على الشدات واشمالكْ
ومن الطريف القول ان اخاه كان مطلوبا من الحكومة في العهد العثماني وقد هرب واختفلى فأرسل اليه شاعرنا رسالة على شكل ابيات يحذره فيها ويطلب منه ان يكون يقظا ويقول له :
كرب حزومك ولاتامن صديق او هلك
كلمن ظفر بيك جرك للمنية او هلك



ويعاتب الزمان على ما اصاب الناس من هم وغم ، ويقول  - متشائما -  ان ما خرب لايمكن ان يعمر

يا صاحْ  صبت مصايب على الخلايك وهم
لوعات مع جور مع ضيم وعثاير وهم
الوكت ناوي على اهلا بالفضايح وهم

.......
مظهر بدايع ذميما موحشا مالها
غير الكبايح او تذهب للخلك مالها
اكصور جانت حصينا امشيها مالها
دنياك خربت او من كال عمرت وهم


قضي شيخوخته في دار العجزة وقد زاره أصدقائه  ومنهم الاستاذ محمد القبانجي وكانت هناك علاقة بين عبو المحمد علي والشاعر عبود الكرخي ومن الشعراء الذين زاروه في دار العجزة السيد حامد الراوي فاشفق عليه ونظم فيه هذا الزهيري :  

ياوسفتي اعليك عبدالله الِمحن تجره
                               واعليك ومع البيابي إمن الجفن تجره
ما انصفك يوم دهرك  وامنحك تجره
سلم امورك او دعها شما جرت تجره
وكما للشاعر البغدادي عبود الكرخي قصائد يمنعني الحياء من ذكرها فإن للشاعرنا عبو المحمد علي قصائد تخدش الحياة ومنها مثلا تلك القصيدة التي مطلعها :
كهوه علمزاد تدعي لذات باباني ...

قال محمد حنتوش ، وكان مختارا لمحلة باب الطوب وقد توفى سنة 1968 ، للمرحوم اللاوند : انه زار عبو ألمحمد علي في دار العجزة فسأله عن حاله فأجاب : (أجد نفسي من ناحية المأكل والمشرب والنظافة على أحسن حال، ولكني ينطبق علي قول  النبي سليمان في الهدهد (لاعذبنه عذابا شديدا أو لاذبحنه أو ليأتني بسلطان مبين) .
وأضاف : إن المفسرين يقولون ان الهدهد  وُضع مع أطيار ليسوا من جنسه ، وهذا هو العذاب الاليم.
 ولم تمض فترة طويلة عليه حتى توفى يوم 3 حزيران 1959 وحيدا دون أهل أو ولد يبكيه حيث لم يتزوج وقد دفن في إحدى مقابر السبيل.
 أما شعره فقد بقى يتداوله الناس جيلاً بعد جيل .
رحم الله عبو المحمد علي فقد كان شاعرا صادقا .




حلقة (حكايات الموصل الشعبية ) من برنامجي (موصليات ) من قناة الموصلية



حلقة (حكايات الموصل الشعبية ) من برنامجي (موصليات ) من قناة الموصلية والحلقة متوفرة على اليوتيوب .........ابراهيم العلاف

وفاة القاضي الاستاذ فيصل صديق حديد 1943-2018


وفاة القاضي الاستاذ فيصل حديد
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل
علمتُ قبل قليل بخبر وفاة الصديق القاضي الاستاذ فيصل صديق حديد (1943-2018 ) اليوم الاربعاء 28 من شباط سنة 2018 في مستشفى زين في اربيل . وكان رحمه الله قد عمل في مناصب قضائية عديدة منها انه عمل رئيسا لمحكمة إستئناف الموصل .كان قاضيا عادلا ، وانسانا نبيلا ، وصديقا غاليا.، ومتحدثا لبقا ، وكثيرا ما كنا نلتقي معا عند صديقنا المشترك الصحفي الكبير الاستاذ عبد الباسط يونس في مكتبته (مكتبة المكتبة ) في محلة النبي شيت قبل سنوات .
والاستاذ فيصل من ال حديد وهم من عشيرة البو غافل -قبيلة اللهيب الزبيدية المعروفة وهي عشيرة عريقة وال حديد من الاسر الموصلية العريقة والثرية برزت منها شخصيات كثيرة اسهمت في بناء الدولة العراقية الحديثة منها الاستاذ محمد حديد وابنته المعمارية الكبيرة زها حديد ومنهم الحاج حسين حديد والد الاستاذ محمد حديد وكان رئيسا لبلدية الموصل ومنهم المحامي الاستاذ بشير حديد متصرف كركوك الاسبق والزعيم الركن عبد المجيد عبد العزيز حديد والدكتور عبد الوهاب حديد عميد كلية طب الموصل وغيرهم كثير .
الاستاذ فيصل صديق حديد من مواليد سنة 1943 ، وهو من خريجي كلية الشريعة والقانون -جامعة الازهر بجمهورية مصر العربية سنة 1972 . كما انه ايضا من خريجي المعهد القضائي في بغداد سنة 1980 . يقول الاستاذ عماد غانم الربيعي في كتابه (بيوتات موصلية )ان الاستاذ فيصل حديد عمل في رئاسة استئناف الموصل كما عمل قاضيا في محكمة بداءة سنجار وتلكيف وتلعفر والموصل وكان يشغل عضوية محكمة جنايات الموصل . وله عدد من البحوث في حقل تخصصه منها بحثه الموسوم : ( جريمة هتك العرض بين النظرية والتطبيق ) .
أُعزي بوفاة الاخ الاستاذ فيصل حديد أهله ومحبيه وزملاءه وانا لله وانا اليه راجعون

الاثنين، 26 فبراير 2018

أقدم حقيبة نسائية في العالم وهي من التحف التي اشتهرت الموصل بصناعتها في القرن الثالث عشر عمرها 700 سنة في المتحف البريطاني

قبل اربع سنوات 26-2-2014 
أجرت قناة الشرقية (الفضائية ) اليوم لقاءا معي حول الحقيبة النسائية الموصلية التي تعرض الان في لندن ... وعمرها اكثر من 700 سنة وتعد أقدم حقيبة نسائية في العالم وهي من التحف التي اشتهرت الموصل بصناعتها في القرن الثالث عشر ..وقد بث التقرير الذي اعده مراسل القناة الاخ الاستاذ جمال البدراني قبل قليل .........ابراهيم العلاف

في جامعة بغداد طلبة عرب واجانب في

كان في جامعة بغداد خلال  العشرينات والثلاثينات والاربعينات والخمسينات والستينات واوائل السبعينات من القرن الماضي ،طلبة عرب واجانب كما كان فيها اساتذة عرب واجانب  وعندما  كنا طلابا فيها  في اوائل الستينات ، كان هناك مئات من الطلبة العرب والمسلمين والاجانب ( كان عدد الطلبة غير العراقيين في جامعة بغداد للسنة 1959-1960 449 طالبا وطالبة وفي السنة 1961-1962 كان عددهم 657 طالبا وطالبة من 36 دولة وبلد ) وقد درس بعضهم الماجستير والدكتوراه . واذكر انموذجين فأحد الطلاب كان من اندنوسيا والاخر من البوسنة .فالطالب الاندنوسي ناقش رسالته للماجستير في قسم اللغة العربية بكلية الاداب سنة 1969 وهو (عبد الخالق ما سيدين الاندنوسي ) وكان عنوان رسالته :"انتشار اللغة العربية في اندنوسيا " .أما الطالب البوسنوي فهو ( نياز محمد شكريج ) وكان عنوان رسالته للماجستير :" الفتح العثماني وانتشار الاسلام ونشأة المؤسسات الاسلامية في البوسنة والهرسك بيوغسلافيا في القرن الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين وقد قدمها الى قسم التاريخ بكلية الاداب 1971 .واعرف طلبة كانوا يدرسون في جامعة بغداد من الكويت والبحرين وعُمان وتركيا ومن مختلف انحاء العالم فتأملوا أحبتي وتوقفوا قليلا عند هذا البوست لتروا ماذا حل بنا اليوم .في ماليزيا اشهر طبيب اسنان راجعه صديقي ووجد شهادة معلقة على الحائط وحدق بها قال له الطبيب قم فإقرأها فأنا من خريجي كلية طب الاسنان في بغداد في الخمسينات .......................ابراهيم العلاف

العميد الطيار ناصر حسين الجنابي ..أول مدير عام للخطوط الجوية العراقية ا.د. ابراهيم خليل العلاف



العميد الطيار ناصر حسين الجنابي ..أول مدير عام للخطوط الجوية العراقية 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل 
عميد الجو الطيار ناصر حسين الجنابي 1916-1973 .من مواليد سنة 1916 وبعد انهائه الدراسة الثانوية في العراق دخل كلية القوة الجوية البريطانية في كرانويل بالمملكة المتحدة RAF CRANWELL للدراسة لمدة سنتين وتخرج فيها .
ورد في الجزء (17 ) من موسوعة ( تاريخ القوات العراقية المسلحة ) الخاص بتأسيس القوة الجوية وتطورها 22 نيسان 1931 ) ان ناصر حسين الجنابي كان من طلاب الدورة الاولى للطيران في العراق وعددهم (6) وهم فضلا عنه : محمد علي جواد وناطق محمد الطائي وموسى علي وحفظي عزيز وبشير يعقوب وقد تقرر ايفادهم الى بريطانيا لتعلم الطيران وفي الاول من ايلول انضم الطلاب العراقيون الستة الى كلية القوة الجوية البريطانية ( كرانويل ) حيث بدأت الدراسة فيها وليستمروا فيها سنتان .وقد تخرجوا في آب سنة 1929 ومنحوا حق حمل (جناح الطيران ) بموجب أمر وزارة الطيران البريطانية المرقم B37 /788813 والمؤرخ 22 آب 1929 وقد الحق الملازم الطيار ناصر حسين الجنابي بأحد الاسراب البريطانية في معسكر الهنيدي وهو نفسه الذي سمي بمعسكر الرشيد . .
وهكذا يعد ناصر حسين الجنابي من أوائل الطيارين العراقيين، تدرج في مناصب القوة الجوية العراقية ، واحيل على التقاعد برتبة مقدم جو بسبب اشتراكه في ثورة مايس 1941 .
وقد اتجه للعمل بعد تقاعده في الاعمال الحرة ، لكنه اعيد الى الخدمة بعد نجاح ثورة 14 تموز سنة 1958 وتأسيس جمهورية العراق .
وعين أول مدير عام للخطوط الجوية العراقية ، واستمر في الخدمة لحين تقاعده سنة 1963 ، وانصرف للقراءة والعبادة حتى توفي رحمه الله يوم 4-1-1973 .قمين بنا ان نتذكره ونترحم عليه فجزاه الله خيرا على ماقدم لبلده وأمته .

الأحد، 25 فبراير 2018

الدكتور يحيى نوري الجًمال ..........مع أطيب التحيات ا.د. ابراهيم خليل العلاف






الدكتور يحيى نوري الجًمال ..........مع أطيب التحيات 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف 
استاذ التاريخ الحديث المتمرس – جامعة الموصل 
الاستاذ الدكتور يحيى نوري يحيى الجًمال ، أُستاذ فيزياء الحالة الصلبة المعروف في جامعة الموصل ؛ أخي ، ورفيق عمري ، قبل أن يكون صديقي ، وزميلي .علاقتنا تمتد لأكثر من أربعة عقود ومنذ ان نشأنا وكبرنا كنا لانفترق عن بعضنا ومعنا عدد قليل من الاصدقاء والاحبة ومنهم الاخوة الاساتذة موفق عبد المجيد الطائي وهاشم شيت ومحمد يونس الخياط ومحمد منيب السراج .كانت اهتمامتنا واحدة ، وكانت علاقتنا عائلية ، وكنا منسجمين نروح ونغدو ، ونجلس في مقهى آشور ومقهى أطلس وغيرهما ، وندرس في حديقتي الشهداء والشعب ، نرى الافلام السينمائية، ونقرأ ما يحلو لنا من ادب وفكر وفلسفة وعلوم وتاريخ .
وبعد ان انهينا الدراسة الثانوية ، إفترقنا كل ذهب الى الكلية التي إختارها وكان الاخ الدكتور يحيى نوري الجَمال قد ُقبل في قسم الفيزياء – كلية العلوم ، وكان هو من الذين مثلوا الدفعة الاولى من الطلبة المقبولين في هذا القسم وقد تخرج بتفوق .
الاستاذ الدكتور يحيى نوري الجًمال من مواليد محلة باب لكش في الموصل يوم 29/1/ 1947 .وبعد اكمل الابتدائية والمتوسطة والثانوية دخل قسم الفيزياء –كلية العلوم –جامعة الموصل، وحصل على شهادة البكالوريوس – فيزياء السنة 1968 . وقد عين مُعيدا في القسم الذي تخرج فيه للمدة من 1968-1970 .
سافر الى المملكة المتحدة وحصل على الماجستير في" الفيزياء - الحالة الصلبة" من جامعة ساسكس سنة 1972 وكان عنوان رسالته : (Electron Produced Sputtering of Alkali Halides) 
كما حصل على شهادة الدكتوراه في علم المواد من الجامعة ذاتها سنة 1976 عن اطروحته الموسومة : (Anomalus Lonic Conductivity in LiF/MgF2 Single Crystals)
عاد الى العراق ، والى الموصل ، وعين مدرسا في قسم الفيزياء /كلية العلوم/ جامعة الموصل للمدة من (1976-1981 ) ونال مرتبة استاذ مساعد في قسم الفيزياء /كلية العلوم /جامعة الموصل للفترة من (1981-2001 ). وبعدها حصل على لقب استاذ (بروفيسور ) في قسم الفيزياء /كلية العلوم /جامعة الموصل منذ (15/8/2001- 3/10/2012). 
يحمل لقب (استاذ نادر) في قسم العلوم العامة / كلية التربية الاساسية / جامعة الموصل منذ 3/10/2012ولحين تقاعده 2013 .
عمل في الادارة الجامعية مقررا ، ووكيلا لرئيس قسم الفيزياء في كلية العلوم / الموصل للفترة من (1984-1987). ثم تولى منصب - رئيس قسم الفيزياء في كلية العلوم / الموصل للفترة من (1987-1990). وعاد ايضا ليتولى رئاسة قسم الفيزياء في كلية العلوم / الموصل للفترة من 1996 ولغاية 10/5/2003.
درس موادا عديدة في الدراسات العليا هي : 1- فيزياء الحالة الصلبة المتقدمة (Advance Solid State ) 2- العيوب والمراكز اللونية (Colour Centre). 3- علم المواد المتقدم (Advance Material Science). 
وفي الدراسات الاولية : 1- فيزياء الحالة الصلبة (Solid State Physics). 2- علم البلورات ((Crystallography. 3- علم المواد ( (Material Science. 4- الفيزياء الحرارية "( Thermal Physics). 5- فيزياء البولمير (polymer Physics). 6- الكهربائية والمغناطيسية (Electricity and Magnetism). 7- الفيزياء العامة (General Physics). 
من مؤلفاته :
1-" فيزياء الحالة الصلبة" ,الطبعة الاولى ,دار الحكمة للطباعة والنشر (جامعة الموصل),(1990)
2- " فيزياء الحالة الصلبة" ,الطبعة الثانية – منقحة ومزيدة ,دار الكتب للطباعة والنشر (جامعة الموصل ), (2000). 
ومن كتبه المترجمة : 
1- "الفيزياء لطلبة الطب وعلوم الاحياء", دار الكتب للطباعة و النشر (جامعة الموصل ),(1983). مترجم عن اصل الكتاب : Burns D.M and MacDonald S.G.G."Physics for Biology and Pre-Medical Student" 
2- اشرف على عدد من اطاريح الدراسات العليا وكما يلي : 
ا- الدكتوراه: العدد = 5 عنوان الاطروحة : 1. Characteristics of Insulated Gate Field Effect Thin Film Transistor (TFT). 2. Study of Partial Substitution Effect of and on Structure and Electrical Properties of High Temperature Super conductor. 3. Study of Physical Properties for Grow the Oxide on Silicon substrate by Using Anodic Oxidation. 4. 4- The Study of Same Physical Properties of Synthetic Pure Polymer and doped with Nano – metal oxid. 5. 5- The Study of Thermoelectric and optical properties of some Transtation pure and doped oxid metals.
ب - الماجستير : العدد = 15 عنوان الرسالة : 1- Effect of Absorber Gas Atom on the Mean Free Path. 2- Effect of Secondary Electron Emission Saturation Current and Dosimetric Measurements. 3- Study of Breakdown Field in Built-Up Thin Films Capacitors. 4- Study of Destructive Breakdown In Built-Up This Films Capacitors. 5- A Study of the Mean Free Path of Conduction Electrom in Thin Metallic Film. 6- Electrical and Optical Properties of Pure and Doped Polyacrylic Acid. 7- Study of Electrical and Optical Properties of Polyacrylamide and Sodium Salt of Polyacrylic Acid. 8- Electrical Breakdown in Polymers Thin Film Capacitor. 9- Study of Gamma Radiation Effect on Electrical Properties For Thin Film Capacitor of Poly Mathyl Metha Acrylate (PMMA). 10- Study of Alloys Polymers Effect on Operation Specification for Polymers Thin Film Capacitors. 11- The absorption of Microwave Through Multilayer Polymer Thin Films. 12 - Studying the Iron and Ferrite Grain Sizes Effect on the Absorption Properties of the Radar Waves Absorbing Surfaces within X-band 13- The effect of Microwaves on the Physical Properties on Styrene-Butadiene Rubber as Pure and Filled with Black Carbon. 14- The Effect of Neutron Radiating and Temperature Degree on the Some Physical Properties of Nitrile-Butadiene Rubber NBR as Pure and Doped. 15- The Effect ȣ- radiation on Physical properties of (metal – polymer – semiconductor) device.
نشر العديد من البحوث العلمية منها :
1- “The Role of Excition Diffusion in Electron Induced Sputtering of Alkali-Halides”, J. Phys. C6, 247 (1973). 2- “Possible Structure for Alkali lons on the Surface of Alkali Halides”, J. Phys. C6, 955 (1973). 3- "Anomalous Generation of Point Defects in Alkali Halide Crystals", Scripta Metallurgica, Vol. 11, 6, PP. 451-454 (1977). 4- “Breakdown Field in Built-Up Barium-Laurate Films”, Raf. J. Sc. 4(2), 21, (1981). 5- “Mechanism of Brakdown Conduction in Thin Insulating Films”, J. Edu. and Sci. 3, 121, (1981). 6- “Unambignous Determination of Force Constant Change of Mossbauer 119Sn Impurity Nuclei in Palladium Host”, Acta Phys, 50(3), 195, (1981). 7- “An Amorphous SiGe Thin Transistor” Raf. J. Sci. 11, 1, 130, (2000). 8- “Effect of Neutron Radiation On the Electrical Conductivity of Polyacrylic Acid Dopped with Potassium Ions”, J. Edu. and Sci. 42, 29, (2000). 9- “Electrical Properties of (a-GaAlAs) Field Effect Thin Film Transistor (TFT)” J. Edu. and Sci. 46, 123, (2000). 10- “A Simplified Experimental Model for Inter Diffasion Process in Annealed Poly- Si. MOS Devices”, Raf. J. Sci. 12, 2, 122, (2000). 11- “Study of Sequence Breakdown in Thin Film Polymethyl-Metha Acrylate Capacitores”, Raf. J. Sci. 12, 1, 102, (2001). 12- “The Effect of Flam Heat on Electrical Properties of Cross-Linked Polyethlane”. Raf. J. Sci. 12, 3, 115, (2001). 13- “Frequency and Biasing Dependence of Capacitance and Conductance in P+/ a- Si / P+ Devices”, J. Edu. And Sci. 49, (2001). 14- “Secondary Electrans Emission in Non-Symmetric Ionization Chambers”, Raf. J. Sci. 12, 4, 69 (2001). 15- “Amorphous Silicon Thin Film Transistor” Raf. J. Sci. 12, 4, 78 (2001). 16- “Electrical Properties of Thin Film Poly-Vinyle Chloride Capacitors”, Raf. J. Sci. 13, 1 , 78 (2002). 17- “Study of Electrical Conductivity of Pure and Sodium Dopped Polyacrylic Acid”, J. Edu. and Sci. 14, 2, 43, (2002). 18- “Characterization of Fabricated (Metal-Insulator-Semiconductor) Device”, Raf. J. Sci. 14, 1, 92 (2003). 19- “Pressure Dependence of the Recoilless Fraction for 14.4 Kev Transition of Fe57 In Copper”, Raf. J. Sci., 16, 1, 25 (2005). 20- "Attenuation of Microwave of Frequency on the polymer Pigment with Oxide Films", J.Edu. and Sci., 17, 3, 99, (2005). 21- " The Effect of Gamma Radiation on Electrical Properties for Thin Film Capacitor on Poly Methyl Acrylate (PMMA)", Raf. J. Sci., 17, 2, 139 (2006). 22- " Electrical Properties of Thin Film Capacitors of Polymeric Alloys", Raf. J. Sci, 17, 2, 33, (2006). 23- “ Partial Substitution effect on Structure and Electrical Properties of High Temperature Superconductors”, Tikrit Journal of Pure Science, 13, 2, 287,(2008). 24- “ The Study of Electrical Properties of poly-metheyl meth Acrylates (PMMA) at Different Frequencies and Temperatures”, J. Edu. and Sci.,23, 3, (2010). 25- The Nanotopography of the SiO2 thin film grown on Si substract using Anodic oxide technique in DMSO medium", Proceeding of the second scientific conference on Nanotechnology, Advanced materials and Their Applications, University of Technology, IRAQ, pp. 208-219, (2010). 26- The effect of neutron Radiation and Tempreture on Properties of Nitrile- Butadiene rubber (NBR) as pure and daped with Lead J. Al-Mustansria J.sci(22,6(2011) 27- The Growth and Investigation of Interface of SiO2/Si by anodic oxidation technique usingacitic Acid medium. Raf..sci .volum 23,No.4(2012) 28- The Growth SiO2 Nano Film on Silicon Substrate by Anodic Oxidation Technique in Boric acid Solution "Proceeding of the second Scientific conference in Chemistry.Chemistry dept,Science College, Universty of Mosul(22-23) Nov. (2011). 29- The Effect of Different Silicon Substrate on the Characteristic of solar cell types Mos. to be published on J.Edu. and sci. 30- Effect of Zink oxid on Thermoelectric Power for some Oxide Element Metals (Mgo, Cuo and Feo). To be Publised on Basic Eduction college Research Journal. 31. A study of Eectrical Conductivity of Azo Pure Polymer and Doped with Nano – Oxide Metals . To be Published on Basics Eduction College Research Journal. 32. Determination of the Ideal Hardness Values for Samples Compound and alloys Fabricated from Powder Oxid of Single Metal Elements. To be Published on Basic Eduction college Research Journal.
الاستاذ الدكتور يحيى نوري الجًمال إنسان نبيل وصديق وفي ، وأب حنون ، وباحث متميز ، وإداري بارز وكفاءة علمية نادرة يصعب التخلي عنها لهذا وبعد تقاعده استقطبته كلية النور الجامعة في الحمدانية –نينوى للتدريس فيها اتمنى له التوفيق والتقدم الدائم خدمة للحركة العلمية في عراقنا العزيز .