الثلاثاء، 7 يونيو، 2016

حديقة الشهداء في الموصل شعر :د. ذو النون الاطرقجي



حديقة الشهداء في الموصل 
شعر :د. ذو النون الاطرقجي 
مفتوحة للعابرين والمقيمين وللجيران 
لطالبي المتعة والنزهة 
والمتعبون يستريحون على المصاطب الخضراء 
يحلمون
والكهول ينثرون ذكرياتهم
في أخريات الضوء
والحدائقيون يشذبون ما طال من الثيل
والاس
ويزرعون شتلات جديدة تسر العابرين
والمتعبون يرمقونها ويبسمون
أبوابها الستة
مفتوحة للناس فوق مصاطبها،
يشمسون يرقبون يقظة الورود من نداها
للفصول المبطئات
للهواء ينقل العبير والغبار
والتلاميذ يروحون،
يجيئون
ساعة للدرس
ساعتين للهو وللورود
...
سياجها الطويل لم تكن له نهاية
كدجلة الطويل
كانت تسع الدنيا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق