الخميس، 23 يونيو، 2016

شعراء وكتاب وروائيون عالميون لم يؤثروا الصمت إزاء ما قام به العدوانيون الاميركان في العراق ابراهيم العلاف

















شعراء وكتاب وروائيون عالميون لم يؤثروا الصمت إزاء ما قام به العدوانيون الاميركان في العراق 
ابراهيم العلاف 
الروائية البريطانية " مارغريت درابل " كتبت عن ما تعرض له العراق على ايدي المحتلين وحلفائهم واعوانهم ..الرسام الكولومبي " فرناندو بوتيرو " رسم خمسين لوحة عن ماجرى من تعذيب للمعتقلين في سجن ابو غريب واقام معرضا تنقل فيه بين عدد من عواصم العالم ..كان يقول :"ان هذا السلوك الشائن للاميركيين اصابني بصدمة شديدة وهذه اللوحات وليدة الغضب الذي فجره هذا الطغيان الرهيب في اعماق وجداني " .
الشاعر العراقي الكبير الاستاذ حميد سعيد تابع ذلك في مقال في جريدة "الرأي " الاردنية كتبه قبل سنوات بعنوان :" إيثار الصمت في حضرة الخراب " انتقد فيه صمت مثقفين عراقيين دفعت بهم حساباتهم الى الصمت حينا ، والى الانصياع لنتائج واقع الاحتلال حينا آخر .ومن هؤلاء من يتغطى ويغطي صمته أو تعامله مع واقع الاحتلال بموقفه من النظام السابق الذي اطاح به الاحتلال سواء كان هذا الموقف سبق الاحتلال او جاء معه او بعده ومثل هذا الموثق اكثر سوءا من مواقف الذين ارتضوا بالاحتلال ونتائجه من دون اغطية متهتكة .
الشاعرة الاميركية "ريتا دوف " كانت من بين الشعراء الاميركيين الذين شاركوا مرة في يوم الشعر ضد الحرب على العراق .. وحين دعيت الى العشاء في البيت الابيض عمدت الى قراءة قصيدتها :"البقدونس " التي تتحدث فيها عن سوء استعمال السلطة فأثارت الارتباك في قاعة الاستقبال .
اما الروئي الاسباني "مانويل مونتالبان " فقال ان الجشع هو من دفع الاميركان الى احتلال العراق : التحكم بالموارد النفطية هو ما سعت اليه الولايات المتحدة . اما البحث عن اسلحة الدمار الشامل وغيرها من الدوافع المزعومة فليست سوى ذرائع .
ويصرح الروائي الايطالي "انطونيو تابوكي " وهو يجيب عن اسئلة الكاتبة اللبنانية جمانة حداد والتي اصدرت الحوارات في كتابها :" صحبة لصوص النار " :"انظري الى مايحدث في العراق ..اذا لم يغير العالم وجهته نحن ذاهبون الى الدمار الشامل للعالم الهستيري في هذه اللحظة ..يجب على الاجيال الشابة البحث عن الاصالة بغية محاربة هذه الفظاعة وهذا الجنون .
وشنت الكاتبة النمساوية " الفريدة يلينك " ، وهي من نالت جائزة نوبل هجوما ضاريا على العدوانيين الاميركان مدافعة عن حقوق العراقيين في الحياة والحرية .
ويقول البرتغالي :" جوزيه ساراماغو" وهو يحمل جائزة نوبل ايضا :" ان ما تفعله اميركا يعيدنا الى ايام الامبراطوريات المتوحشة " .
أما " باولو كويلو " الروائي البرازيلي فقال ان كل شيء في عصرنا يتعرض للاستغلال ولقد تلاعب الاميركان واستخدموا ماحدث في 11 ايلول للعدوان على العراق .أما " ماريا فارغاس يوسا" الروائي البيروفي والمقيم في اسبانيا فقد انتقد حكومة اسبانيا لتحالفها مع الاميركان في تخريب وغزو العراق .
وهكذا أدان الكثيرون من شعراء وادباء وروائيو العالم العدوان الاميركي على العراق ولايتسع المجال لذكرهم منهم الشاعرة الكندية " مارغريت آتود " والكاتب الاسباني " بدرو مارتنيث مونتابث " والكاتبة الاميركية " إليس ووكر" وغيرهم كثيرون ...هذا هو صوت ضمير العالم متمثلا بالشعراء والروائيين والمثقفين والذين وجدوا ان من العيب عليهم أن يؤثروا الصمت في حضرة الخراب كما قال الاستاذ حميد سعيد .
________________________________________________________
*الصور : الاستاذ حميد سعيد- غلاف كتاب جمانة حداد "صحبة لصوص النار " الروائي البرازيلي باولو كويلو - الروائي الاسباني مانويل مونتالبان - الكاتبة جمانة حداد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق