الاثنين، 27 يونيو، 2016

عزيز الحافظ.. عقلية إقتصادية ناضجة بقلم : عبد الله اللامي

عزيز الحافظ..  عقلية  إقتصادية  ناضجة 
بقلم :  عبد الله اللامي
يروي هنا صبحي  عبد الحميد ان رئيس الجمهورية  عبد السلام محمد عارف كلف الفريق طاهر يحيى بتشكيل وزارة جديدة تخلف حكومة اللواء احمد حسن البكر بعد18 تشرين الثاني/1963 كما ان الرئيس عبد السلام عارف كلف رئيس جامعة بغداد عبد العزيز الدوري وطلب منه ترشيح اشخاص من مراتب علمية لوزارات  الزراعة  والاصلاح الزراعي والاقتصاد والاسكان وقد تم ترشيح  عزيز الحافظ وزيراً للاقتصاد.
 والحافظ شخصية  وطنية  وعروبية  تحمل افكاراً اقتصادية  كبيرة تسهم في عملية تطوير الاقتصاد وبناء سياسة علمية  لذلك يجد عزيز الحافظ ان التخطيط هو اساس السياسة الاقتصادية  ولهذا فأول مايعنى به هو تنظيم اجهزته على ضوء التجارة الماضية كي تقوم باعداد خطة  اقتصادية  سلمية للسنوات  الخمس القادمة  تستند على اساسين  رئيسين  هما تأمين الموارد اللازمة لتنفيذها وضمان التوازن في تطوير القطاعات المختلفة متوخين:
أù-           تطوير القطاع الزراعي بالأسراع في تنفيذ مشاريع الري والبزل وتنفيذ مشاريع اسكي الموصل واعالي الفرات واستصلاح التربة  والغايات
بù-        تطوير القطاع العام والخاص والمختلط بغية  الاستفادة من تنفيذ مشاريع توليد وتوزيع القوة الكهربائية وانجاز مشاريع الاسمدة  الكيميائية والحرير الصناعي والغزل والنسيج والورق وانتاج الالات الزراعية  والمعدات الكهربائية  واستخلاص الكبريت واسثمار الغاز الطبيعي.
ج- تنفيذ مناهج التنمية  الزراعية  والصناعية  يكون بتوسيع وتحسين وسائل  الاتصال البريدية  السلكية واللاسلكية  وبقدر مايتعلق الامر بالاستثمار الفردي فأن الحكومة  ستهيء الظروف الملائمة لتشجيع استثمار رؤوس الاموال في القطاع الخاص بفروعه المختلفة التجارة والصناعة  والزراعة  ضمن المصلحة  العامة ..
وفي حقل السياسة التجارية  تعمل الحكومة  على تنمية العلاقات التجارية  مع جميع  الاقطار العربية على اساس اتفاقية الوحدة الاقتصادية  العربية  ومع الدول الاجنبية  على اساس المنافع المتبادلة وتشجيع التصدير وتخفيف قيود الاستيراد ولاسيما استيراد المواد المعاشية الضرورية  والمواد الانتاجية كذلك توفير الحماية  الكافيةللانتاج المحلي لاسيما حماية  الصناعات النأشئة من المنافسة الاجنبية  غير المتكافئة  واهمية تخفيض اسعار المواد المعيشية  الضرورية  دون الاضرار بالمصالح الاقتصادية المشروعة  بتخفيفها لذلك ستدعم الحكومة مشروع الاعاشة  بتوفير المواد الغذائية  الضرورية  باسعار منخفضة.
وهنا يؤكد وزير الاقتصاد الجديد عزيز الحافظ وقوف العراق في جهة موحدة ضمن منظمة الاقطار المصدرة للنفط(اوبك) ويرى ان على هذه المنظمة ان تبدأ باستعمال طاقاتها الكامنة  في حماية  مصالح اعضائها وللحصول على عوائد من نفطها تتناسب وما هو عادل ومنطقي على ضوء المعلومات  والحقائق التي توصلنا اليها من المفيد في نهاية  كلامنا عن وزير الاقتصاد عزيز الحافظ انه يعد عقلية اقتصادية  ناضجة يحتاجها العراق في كل مكان ومجال لما يتمتع به من نضوج اقتصادي فكري كبير.
_______________________________________
*http://www.azzaman.com/?p=167486

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق