الجمعة، 10 يونيو، 2016

خير الدين حسيب المفكر العروبي القومي الاشتراكي ..جوانب من سيرته ومؤلفاته وافكاره



خير الدين حسيب المفكر العروبي القومي الاشتراكي :جوانب من سيرته ومؤلفاته 
وافكاره 

ا.د.ابراهيم خليل العلاف
استاذ متمرس -جامعة الموصل

تحية للاستاذ الدكتور خير الدين حسيب المفكر الاقتصادي والقومي العراقي الذي 

يعيش في بيروت بلبنان وصاحب الدراسات والكتب العديدة ومدير مركز دراسات الوحدة العربية وواضع معجم بالدراسات التي تناولت الفكر الاقتصادي في العراق واطروحته في مدرسة لندن في الاقتصاد كانت عن تقدير الدخل القومي في العراق .
الاستاذ الدكتور خير الدين حسيب من مواليد مدينة الموصل سنة 1929 .اكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها ثم سافر الى بغداد ودخل كلية التجارة والاقتصاد وحصل على البكالوريوس سنة 1954 .اوفد في بعثة علمية حكومية الى لندن ودخل مدرسة لندن للاقتصاد وحصل على الماجستير فيها سنة 1957 ثم الدكتوراه من جامعة كمبردج سنة 1960 .

نشر مركز دراسات الوحدة العربية جانبا من سيرته وفيها خبراته عبر سنين طويلة ، والمناصب التي تقلدها وهي كما يتضح في الجدول التالي


1) 1981 – حتى الآن
مدير عام مركز دراسات الوحدة العربية
2) 1976 – 2 آب/أغسطس 1984
رئيس قسم الموارد الطبيعية والعلوم والتقانة،
اللجنة الاقتصادية لغربي آسيا التابعة للأمم المتحدة
3) 1974 – 1975
رئيس وحدة البرامج والتنسيق،
اللجنة الاقتصادية لغربي آسيا التابعة للأمم المتحدة
4) 1971 – 1974
أستاذ الاقتصاد – جامعة بغداد
5) 1965 – 1971
أستاذ مساعد – قسم الاقتصاد – جامعة بغداد
6) 1963 – 1965
محافظ ورئيس مجلس أمناء البنك المركزي في العراق
7) 1964 – 1965
رئيس المؤسسة الاقتصادية – العراق
8) 1964 – 1965
رئيس المؤسسة العامة للمصارف – العراق
9) 1960 – 1963
مدير عام اتحاد الصناعات العراقية
10) 1961 – 1963
محاضر (بدوام كامل ودوام جزئي) – جامعة بغداد
11) 1959 – 1960
رئيس قسم البحوث والإحصاء،
شركة نفط العراق، بغداد
12) 1947 – 1954
موظف – وزارة الداخلية – العراق



وكان الى جانب ذلك ايضا : 

1) 1967 – 1968
عضو مجلس إدارة شركة النفط الوطنية العراقية
2) 1963 – 1965
رئيس مجلس إدارة مؤسسة الضمان الاجتماعي
3) 1963 – 1965
المحافظ المناوب للبنك العراقي الدولي للإنشاء والتعمير
4) 1963 – 1965
محافظ – صندوق النقد العراقي الدولي
5) 1991 – 1995
الأمين العام للمؤتمر القومي العربي
6) 1994 – حتى الآن
عضو لجنة المتابعة للمؤتمر القومي الإسلامي

أصدر عددا من المؤلفات باللغتين العربية والانكليزية منها : 

1) “The National Income of Iraq, 1953 – 1961”, Oxford Press, 1964. (وبالعربية أيضاً).
2) “Results of Implementing Socialism Resolutions in the First Year”. Baghdad: Dar Al-Jomhouriah Press, 1965. 62 Pages.
3) “Workers’ Participation in Management in Arab Countries”, in Arabic, Dar Al-Tali'a, 1971.
4) “Sources of Arab Economic Thought in Iraq, 1900 – 1971”, in Arabic, Dar Al-Tali'a, 1972.
5) Co-Editor “Arab Monetary Integration”, Croom Helm, 1982. (وبالعربية أيضاً).
6) Editor, “The Arabs and Africa”. London: Croom Helm Ltd., 1985. (وبالعربية أيضاً)
7) Team Leader, “The Future of the Arab Nation”. London: Routledge, 1991. (وبالعربية أيضاً)
8) Editor, “Arab-Iranian Relations”, London: I.B. Tauris & Co. Ltd., 1998.
9) نتائج تطبيع القرارات الاشتراكية في السنة الأولى. بغداد، مطبعة دار الجمهورية 1965، 62 ص.
10) مستقبل العراق: الاحتلال – المقاومة – التحرير – والديمقراطية. بيروت، مركز دراسات الوحدة العربية 2004. 268 ص.
كتب عنه كثيرون منهم استاذنا الدكتور عمر محمد الطالب في موسوعته :"موسوعة الموصل الحضارية " التي اصدرها مركز دراسات الموصل بجامعة الموصل وطبعت سنة 2008  في دار ابن الاثير للطباعة والنشر -الموصل ومما قاله ان الاستاذ الدكتور خير الدين حسيب مواليد الموصل 1926 في حين ان سيرته الرسمية التي اصدرها مركز دراسات الوحدة العربية تقول انه من مواليد سنة 1929 والتاريخ الثاني هو الارجح لانه صادر من الدكتور خير الدين حسيب نفسه .ومما قاله ايضا :"أنه 
ولد في الموصل وتلقى علومه الاولية فيها. دخل كلية التجارة ببغداد سنة  1948وتخرج فيها سنة  1952. حصل على الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة (كمبردج) في انكلترا، عين في عدد من المناصب :استاذ الاقتصاد في جامعة بغداد، مدير عام اتحاد الصناعات 1960-1962 محافظ المصرف المركزي العراقي 1963-1965. رئيس قسم الموارد الطبيعية والتكنلوجيا في لجنة الامم المتحدة لغرب اسيا(الاسكوا) 1974-1981. تجول في عدد من الاقطار العربية واستقر في بيروت. اسس مركز دراسات الوحدة العربية واصبح مشرفاً له. اشترك في مؤتمرات دولية عدة ونشر العديد من البحوث والدراسات الاكاديمية في الدوريات العربية. 
ومن مؤلفاته: 1- تقدير الدخل القومي في العراق 1964. 2- مساهمة العمال في الادارة في الوطن العربي/دراسة مقارنة 1071. 3- نتائج تطبيق القرارات الاشتراكية في السنة الاولى 1965. 4- نشاط العرب في العلوم الاجتماعية في مائة سنة 1965. وله كتب في اللغة الانكليزية ومقدمات لكتب عدة.
أسهم الاستاذ الدكتور خير الدين حسين في الحياة السياسية للعراق المعاصر وذلك من خلال انتماءه للتيار القومي العربي المتمثل بالحركة الاشتراكية العربية وكان له باع طويل في اصدار سلسلة القرارارات الاشتراكية في ايلول سنة 1964 وقد اصبح رئيسا للمؤسسة الاقتصادية بعد تأميم البنوك والمعامل الخاصة .كما كان له دوره في تأسيس "الاتحاد الاشتراكي العربي " في العراق وكذلك  في تأسيس "حزب الوحدة العربية " الذي اسسه مع عدد من  السياسيين المدنيين والضباط الناصريين منهم صبحي عبد الحميد وخالد علي الصالح وذلك في حزيران سنة 1967.وقد تأسس هذا الحزب بعد الانشقاقات التي حدثت في الحركة الاشتراكية العربية ولاسيما بعد المؤتمر القومي الاول الذي انعقد في تموز 1968 وقد دعا هذا الحزب الى تحقيق الوحدة المباشرة مع الجمهورية العربية المتحدة بقيادة الرئيس جمال عبد الناصر وقد ايده عارف عبد الرزاق الذي ارتبط كما قلنا في الاطروحة التي انجزها تلميذناالدكتور محمد وليد عبد صالح الموسومة :"التجربة الناصرية واثرها في حياة العراق السياسية 1952-1970 في جامعة الموصل 2010 بإشراف كاتب هذه السطور .بصلة وثيقة مع صبحي عبد الحميد .ولم يستمر هذا الحزب طويلا وانتهى بعد قيام انقلاب 17 تموز 1968 .
كان الاستاذ خير الدين حسيب هو احد مؤسسي الحركة الاشتراكية العربية والتي ظهرت اول نواة لها في اواخر سنة 1963 بقيادة عبد الاله النصراوي وامير الحلو وباسل رؤوف الكبيسي ونوري المرسومي والعميد الركن صبحي عبد الحميد وجاء ذلكالتأسيس بعد ان شعر الناصريون بإن الرئيس العراقي عبد السلام محمد عارف غير جاد في اعادة تنظيم الاتحاد الاشتراكي وقد حدثت انشقاقات في الحركة وبرز جناحان الاول ضم اديب الجادر وخير الدين حسيب وخالد علي الصالح والثاني ضم فؤاد الركابي وسلام احمد وهاشم علي محسن وعبد الاله النصراوي وثمة تفاصيل عن ذلك في الاطروحة التي اشرت اليها آنفا .
كان للحركة الاشتراكية العربية عند تأسيسها اهداف ولجنة تنفيذية ومن اهدافها العمل من اجل الحرية والاشتراكية والوحدة العربية ولجنتها التفيذية كانت مؤلفة من عشرة اشخاص هم : خير الدين حسيب وسلام احمد وعبد الكريم فرحان وفؤاد الركابي وعبد الستار علي الحسين وخالد علي الصالح وعبد الاله النصراوي وصبحي عبد الحميد وهاشم علي محسن واديب الجادر .
كان الدكتور خير الدين حسيب مهندس القرارات الاشتراكية في العراق ورئيس لجنة الخبراء الاقتصاديين التي شكلها الرئيس العراقي عبد السلام محمد عارف بعد عودته من زيارته للقاهرة في كانون الثاني 1964 وتوصلت اللجنة التي ترأسها الدكتور حسيب الى ان نظاما اشتراكيا حرا هو الذي يسرع في تنمية العراق اقتصاديا .والى شيء من هذا القبيل اشار الى ان التنبه الى البعد العربي للتجربة الناصرية في التنمية والتغيير الاقتادي والاجتماعي ضروريا لتصفية الاقطاع وللسير في طريق التصنيع والسيطرة على قطاع التمويل  من بنوك وشركات تأمين ومشاركة العمال في الادارة والارباح وغير ذلك وتقول( فيب مار ) المؤرخة الاميركية ان الدكتور خير الدين حسيب كان من اشد المتأثرين بتجارب عبد الناصر الاشتراكية ويرغب في تطبيقها في العراق وقد تمكن من اقناع الرئيس عبد السلام محمد عارف وقام بالتخطيط من اجل اصدار القرارات الاشتراكية وذكر له ان التاريخ سيذكره اذا ما وافق على ذلك وان تحقيق الوحدة على اساس اشتراكي سيضمن له مثل تلك المكانة وقد عرضت القرارات الاشتراكية على المجلس الوطني لقيادة الثورة وكذلك على مجلس الوزراء فصادق عليها في 14 تموز 1964  واصدرت الحكومة خمسة قرارات تقضي بتأميم المصارف والمصانع وتنظيم مجالس ادارة الصناعات وانشاءالمؤسسة الاقتصادية التي ترأسها الدكتور خير الدين حسيب ومهمتها تطبيق الاقتصاد الاشتراكي في العراق والاشراف عليه .وتعد القرارات الاشتراكية من الاجراءات المهمة التي تركت تأثيرا في التطورات الداخلية في العراق المعاصر .كان الى جانب الدكتور خير الدين حسيب كرئيس للمؤسسة الاقتصادية كل من طالب جميل رئيسا للمؤسسة العامة للتأمين وخالد الشاوي رئيسا للمؤسسة العامة التجارية والدكتور حسن احمد السلمان رئيسا للمؤسسة العامة للصناعة ومع ان عددا من رجال الدين عارضوا القرارات الاشتراكية بإعتبارها تتناقض مع الملكية الشخصية التي يحترمها الاسلام  الا ان الحزب الشيوعي العراقي ايدها وامتدحها وبصدور قرار تأسيس المؤسسة الاقتصادية وصلت مشاريع التأميم الاشتراكية ذروتها وذروة التأثير الناصري في العراق .ورافق ذلك كله صدور الميثاق القومي للاتحاد الاشتراكي التنظيم السياسي الاوحد للعراق وقد اعلن في حينه ان كل تلك الاجراءات هدفها التعجيل بقيام الوحدة بين العراق والجمهورية العربية المتحدة الا ان شيئا من هذا لم يحدث لاسباب كثيرة ابرزها ان الرئيس عبد السلام محمد عارف لم يكن جادا لقيام هذه الوحدة .وقد وصل الامر بالرئيس عارف ان اخذ يتذمر من الاتحاد الاشتراكي ويحاول تجميده او التخلص منه بإعتباره عقبة اما انفراده بالسلطة .لذلك كله انفضت  من حوله القوى الناصرية التي اسهمت في تأسيسه . وخلال السنوات 1965-1969 ظهرت اتجاهات نحو تشجيع القطاع الخاص فصدر قانون رقم 87 للسنة 1965 بهدف تحسين الاوضاع الاقتصادية ومضاعفة الدخل القومي .

كتبتُ مرة عنه مقالا بعنوان :"الدكتور خير الدين حسيب والمدرسة الاقتصادية العراقية الحديثة " في موقعي الفرعي في "موقع الحوار المتمدن " قلت فيه :"

يكفي الاستاذ الدكتور خير الدين حسيب ، المفكر الاقتصادي العراقي المعروف انه أسس "مركز دراسات الوحدة العربية " في بيروت سنة  1975 . وقلت أن الاستاذ 

 الدكتور خير الدين حسيب استاذ جامعي ، ومفكر اقتصادي ، ومنظر عربي قومي مناهض للامبريالية والاستعمار ، ولسيطرة رأس المال وداعية اشتراكي يؤمن بالعدالة الاجتماعية ، والحرية والمساواة ، واحترام الانسان واعطاءه الفرصة لكي يعبر عن ارائه بكل حرية .كتب عن تقدير الدخل القومي في العراق 1953-1961 ، ومستقبل العمل العربي المشترك ، والعلاقات العربية – الايرانية ، والعرب في افريقيا.ومن المؤكد ان اسهاماته العلمية اغنت المدرسة الاقتصادية العراقية والعربية المعاصرة بأفكار واراء وتوجهات وتطبيقات جديدة.

ولعل ما انجزه على صعيد توثيق مصادر ومراجع الفكر الاقتصادي العربي في العراق منذ سنة 1900 حتى سنة 1971 يعد –في اعتقادي –من الاعمال المهمة التي سهلت عمل الباحثين وطلبة الدراسات الاقتصادية والتاريخية العليا ووضعتهم في صورة واقع ما انجزه العرب من دراسات اقتصادية وخلال اكثر من 70 عاما . 
كما ان تحريره للدراسة التوثيقية عن حرب العراق واحتلاله وردود الفعل العراقية والتي تمثلت في الكتاب الوثائقي الضخم عن " مستقبل العراق :الاحتلال –المقاومة –التحرير –والديموقراطية " والذي صدر سنة 2004 يعد عملا يعتد به خاصة في تضمينه الوثائق والمستندات المتعلقة بهذا الموضوع المهم . 

ندعو الله ان يمد بعمر استاذنا الدكتور خير الدين حسيب ويعطيه العافية ليواصل عمله العلمي والوطني والقومي .



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق