الجمعة، 3 يونيو، 2016

الفكر والثورة

الفكر والثورة :

ألف الناس ان يقولوا ان الفقر والاضطهاد والاستبداد من اسباب الثورة وان حالة الفلاح الفرنسي قبل ثورة 1789 كانت الحافز على الثورة مع ان الفلاح النمساوي والروسي والايطالي والاسباني لم يكن أحسن واسعد حالا من زميله الفرنسي .من هنا يمكن القول ان الظلم والاضطهاد والفقر وحده لايمكن ان يكفي لخلق الثورة إن لم يؤيده إحساس به ورغبة وارادة في التخلص منه .ان فرنسا حظيت بمفكرين كبارا في القرن الثامن عشر اناروا الاذهان واسهموا في تيقظ الوعي وفرنسا كانت -بحق - آنذاك مركزا لحركة فكرية قادها مفكرون منهم فولتير وجان جاك روسو ومونتسكيو وجماعة الانسكلوبيديين (الموسوعيين ) واشهرهم ديدرو والفيزيوقراط ( المؤمنين بالاقتصاد الطبيعي ) ومن اشهرهم الدكتور كيناي وكركو والمركيز ميرابو والاب سييز الذي الف كتابا سماه :الطبقة الثالثة .هؤلاء جميعا هزوا الروح الفرنسية هزا عنيفا وايقظوا الانسان الفرنسي من سباته بحيث غدا الشعب الفرنسي من خلال قرائته لكتبهم ومقالاتهم ونشرياتهم من أكثر الشعوب شغفا بالاصلاح واراكا لشرور النظام الملكي الطبقي ونشدانا للمساواة والحرية ورغبة في الافلات منه بل وتحطيمه .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق