السبت، 4 يونيو، 2016

اليقظة الفكرية وتحولات الثورة في فرنسا 1789

اليقظة الفكرية وتحولات الثورة في فرنسا 1789

كل ثورة تغير المجتمع جذريا تحتاج الى من يهيء الاذهان وقد حبا الله فرنسا بمفكرين ايقظوا الشعب وأسهموا في تنويره ، وإخراجه من سبات الركود والتواكل والكسل .كان في فرنسا نخبة من المثقفين ، والمفكرين ، وقادة الفكر ، والرأي لم يسكتوا عن الظلم والاستبداد ، بل غذوا السير في دفع الناس للمطالبة بحقوقهم بعد ان شرحوا لهم ماهية تلك الحقوق ودورها في تغيير واقعهم ..كان هناك فولتير ، وروسو، ومونتسكيو ، وديدرو ، وميرابو ، والاب سييز ،والدكتور كيناي ، وكركو .
أولا : فولتير 
كان فولتير 1694-1778 أديبا ، وروائيا ، وشاعرا ، وناقدا ذو اسلوب ساخر في مقالاته وكتبه .كان في كل مقالاته يهزأ بالكنيسة ، ومعتقداتها . وكان يتهكم على رجال الدين واعمالهم المخجلة كما كان يهاجم التعصب الديني .وقد سخر من النظام الملكي ووصمه بالفساد . أصدر كتابه : (رسائل الى الشعب الانكليزي ) ، فقدم الى المحكمة ، وحكمت محكمة باريس العليا بحرق الكتاب في الساحة الكبرى وسط باريس . والسبب انه هاجم نظام الحكم القائم انذاك .كان مُعجبا بنظام الحكم في انكلترا ، وتمنى ان يكون لفرنسا حكم دستوري مثله . وكان يرى في ملكية فردريك الكبير في بروسيا المثل الاعلى في الحكم . بصراحة كان يدعو حكم ( القائد المستنير) ، لكنه في كل كتاباته كان يميل الى الشعب ويدافع عن حقوقه وكرامة الانسان وصيانتها.
ثانيا : جان جاك روسو 
وجان جاك روسو 1712-1778 ، كان كاتبا اجتماعيا، وسياسيا له مؤلفات مهمة لكن اشهرها كتاب :" العقد الاجتماعي " .كما ان له كتابا رائعا في التربية بعنوان :" إميل " وفيه يدعو الاباء الى ان يسمحوا لاطفالهم ان ينساقوا مع ميولهم الطبيعة وبذلك فهو يبشر بثورة على اساليب التربية القديمة .كان تأثير روسو في الثورة الفرنسية ، وفي الفكر الانساني كبيرا لانه حاول ان يقدم للناس إنموذجا للحكومة التي يتصورها .كان يرى ان الشعب مصدر السلطات ، وان الحكومة مشروعة اذا ما استندت الى ارادة الشعب ؛ فإذا اساءت أو أخلت بشروط (العقد الاجتماعي ) أو اشتطت في حكمها، تحتم على الشعب ان يثور عليها وهذا الحق يسمى (حق الثورة)   .
ثالثا :مونتسكيو 
أما مونسكيو فكان فيلسوفا سياسيا متميزا الف كتابا مهما بعنوان :" روح القوانين " تناول فيه اشكال الحكومات، ودعا الى الفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية بحيث تكون الواحدة رقيبة على الاخرى.. وكان يرى ان ذلك يضمن حرية الناس وقد ركز في كتاباته على الانموذج الانكليزي في الحكم ، وامتدح استقلال القضاء في انكلترا وتمنى ان تحذو فرنسا حذوها .

رابعا : جماعة الانسكلوبيديين 
والانسكلوبيديين أو الموسوعيين هم جماعة من الباحثين والمفكرين وضعوا انسكلوبيديا (أي دائرة معارف ) بنيت على اساس توجيه النقد للنظام الملكي الاقطاعي والى الكنيسة الفرنسية ونبهوا من خلال المقالات التي كتبوها في الموسوعة الى عيوب مجتمعهم وخاصة فيما يتعلق بالامتيازات والضرائب وابرز من كتب في الموسوعة ديدرو 1713-1784 . كان فولتير ومونتسكيو هما من عاون الانسكلوبيديين في مشروعهم وتكمن قيمة الانسكلوبيديا الفرنسية هذه في انها عبرت عن التطلع لعهد جديد ونظام حكم جديد يحل محل الحكم القديم .
خامسا :الفيويزقراط 
وهم من يعرف ايضا بالاقتصاديين الطبيعيين الذين تأثروا في كتاباتهم بأفكار وآراء ونظريات المفكر الاقتصادي الانكليزي آدم سمث صاحب كتاب " ثروة الامم wealth of Nations 
".
هؤلاء هاجموا طرق جبية الضرائب في فرنسا وعدوا الزراعة مصدر الثروة الوحيد ودعوا الى حرية التجارة بين الامم ودافعوا عن مبدأ عدم تدخل الحكومة في الانتاج الصناعي وطالبوا بإزالة القيود الصناعية والتجالرية وفي عهدهم شاعت عبارة " دعه يعمل ..دعه يمر " أو دع الامور تجري وشأنها ومن اشهر هؤلاء الدكتور كيناي وكركو والمركيز ميرابو أبو ميرابو خطيب الثورة الفرنسية الشهير .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق