الخميس، 26 نوفمبر، 2015

عبد السلام عارف رئيس جمهورية العراق يحضر حفة لام كلثوم











كتب الاستاذ محسن حسين في صفحته الفيسبوكية يقول :

صبحي عبد الحميد ( 1924 ـــ 2010 ) وزير خارجية العراق عام 1964 لمدة سنة ثم وزير داخلية استقال عام 1965 , كان يصاحب رئيس الجمهورية آنذاك  المشير الركن عبد السلام عارف في زياراته خارج العراق بحكم منصبه , ويذكر في مقابلة تلفزيونية له انه في أحدى زياراته إلى مصر حضر الوفد العراقي حفلة لأم كلثوم , وأراد عبد السلام عارف الذهاب إليها ليلقي التحية , لكنه سحبه من يده وقال : اجلس أم كلثوم هي التي سوف تأتي لتحيتك , وفعلا جاءت أم كلثوم وجلست بينه وبين وزير الخارجية وشكره عبد السلام عارف على تنبيهه لذلك ... والنزاهة في العهد الجمهوري ــ بعيدا عن الإختلافات السياسية ــ فيها العديد من الحكايات التي يمكن اعتبارها امتدادا لنزاهة العهد الملكي ويروي لي الصديق العزيز المهندس خالد صبحي عبد الحميد حكاية زيارة الرئيس عبد السلام عارف الهند ومعه وزير الخارجية صبحي عبد الحميد وبعد انتهاء المباحثات الرسمية بين الجانبين أخذهم الجانب الهندي في جولة حرة وزاروا احد المعارض الفنية المختصة باللوحات ولقد أعجب الرئيس والوزير بتلك اللوحات لأنها مرسومة بقطع خشبية صغيرة تجتمع وتكون لوحة وأراد الرئيس عبد السلام يشتري لمنزله لكنه تذكر انه لا يحمل معه أي دولارات فقال إلى وزير الخارجية : ( أبو رافد عندك دولارات ) ووزير الخارجية أيضا لم يكن يحمل معه ولا حتى دولار واحد التفت وزير الخارجية صبحي عبد الحميد الى السفير العراقي في الهند وطلب منه مبلغ دين حيث اشترى الرئيس عبد السلام اثنين ووزير الخارجية اثنين وحال وصولهم الى بغداد سددوا الدين الى السفير العراقي ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق