الاثنين، 5 فبراير 2018

الدكتور ابراهيم العلاف : مؤرخ هذا الزمان . . اشجع الشجعان أجرى الحوار : الإعلامي احمد السامرائي

الدكتور ابراهيم العلاف : مؤرخ هذا الزمان . . اشجع الشجعان
أجرى الحوار : الإعلامي احمد السامرائي
مؤرخ وباحث لقب بحكيم المدوننين العراقيين تميز بكتابة التاريخ وبشكل متنوع سابحاً بين احداثه باحثاً عن الحقيقة ويختار مواضيع مميزة يجهلها الكثيرون وبأسلوب مشوق يجعل القارئ يبحث عن المزيد ليجد مايريد أشتهر عربياً بمكانته العلمية والادبية وولد في اعرق المدن العراقية وهي مدينة الموصل الحدباء ام الربيعين انه الدكتورابراهيم خليل العلاف الكاتب والمؤرخ العراقي والاستاذ المتمرس في جامعة الموصل ورئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
كان لنا معه هذا الحوار :
1_ نشأتكم ودراستكم ومتى ظهر اهتمامكم بالتاريخ ؟
ولدت في مدينة الموصل سنة 1945 ، ودرست في مدارسها وفي الاعدادية الشرقية ثم سافرت الى بغداد سنة 1964 ودخلت كلية التربية قسم التاريخ وتخرجت سنة 1968 .. الان احمل شهادة الدكتوراه في التاريخ الحديث .خدمت في جامعة الموصل 43 سنة وتقاعدت بعد ان حصلت على أعلى مرتبة علمية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي هي لقب (استاذ متمرس ) في التاريخ الحديث .كنت مهتما بالتاريخ منذ دراستي الابتدائية حيث يعود الفضل الى معلمي الاستاذ غصوب الشيخ عبار الذي زرع فينا في مدرسة ابي تمام الابتدائية في محلة عبدو خوب ( حب التاريخ ) .

2_ تاريخياً ما الذي يميز الموصل عن باقي مدن العراق ؟
الموصل ليست مدينة عادية فحسب انها تاريخ وتراث وحضارة وموقف وما يميزها انها مدينة متمدنة متحضرة منضبطة يحب اهلها القانون والارتباط بالعراق وبالعاصمة بغداد وتوجهها عروبي قومي

3_ اهم اعمالكم الاكاديمية والمواقع التي عملتم بها؟
لي قرابة (50 ) كتابا منشورا منها كتاب (تاريخ الوطن العربي في العهد العثماني ) وكتاب (تاريخ الموصل الحديث ) وكتاب (نشأة الصحافة العربية في الموصل ) وكتاب ( تطور التعليم الوطني في العراق )وكتاب (نحن وتركيا ) ولي الآف المقالات المنشورة في الصحافة الورقية والالكترونية .عملت من 1980-1995 رئيسا لقسم التاريخ بكلية التربية –جامعة الموصل و(25) سنة مديرا لمركز الدراسات التركية (الاقليمية حاليا ) ولثلاث مرات في عدة فترات وتقاعدت من المركز سنة 2013 .

4_هل هناك عزوف عن القراءة و كيف تجد القراء بعد التطور التكنولوجي ؟
نعم هناك نوع من العزوف عن القراءة خاصة بعد ظهور التقنيات الحديثة في مجال الانترنت لكن هناك اقبال على القراءة الالكترونية وهذا شيء جيد وحسن .

5_ مارأيكم بالمشهد السياسي في الموصل ؟
المشهد السياسي في الموصل للاسف مرتبك بسبب التجاذبات السياسية والصراعات بين اطرافه وهذا شيء غير جيد لان الموصل تحتاج للتعاون بين جميع من يتحمل المسؤولية سواء في الجوانب التشريعية او التنفيذية وانا حزين لما آل اليه الوضع في الموصل من غياب لكل ما كان يمكن ان يقيل عثرة الموصل .

6_ اين تتجه الموصل بعد تحريرها من الإرهاب ؟
تتجه الى ان الاهالي يتحركون بوتيرة أسرع من وتيرة الحكومة.. وبات الموصلي وكعادته يعزف عن ان يلتصق بالمسؤولين ويشيح وجهه عن كل السياسيين الذين هم ليسوا بمسؤولية ما حدث في الموصل .الناس هم اسياد الموقف ، وهم من يبني ، ويعمر ، ويعيد الحياة .

7_ هل تأثر الفكر الموصلي بالأحداث الاخيرة ؟
ليس ثمة فكرموصلي منعزل عن الفكر العراقي والفكر العربي والموصليون معروفون بأنهم محافظون متدينون .. محافظون يحبون الحياة ويعملون من اجلها جادون ، ومخلصون ويعملون من اجل النهوض هذا ديدن الموصليين عبر تاريخهم الطويل وعمقه 7000 سنة .

8_ هل أستطاع المؤرخ العراقي تدوين تاريخ العراق بالطريقة الصحيحة والمنصفة وهل كان حيادياً ؟
نعم المؤرخ العراقي معروف بشجاعته ، وأمانته ، وانصافه والتزامه بالمنهج التاريخي الصارم وقد قدم الكثير من الدراسات التي تثبت ذلك .

9_ ماذا يعني لك اتحاد كتاب الانترنت وماهي اهدافة وكم بيلغ عدد اعضاءه وهل يقبل في عضويته من الكتاب العرب ؟
يعني لي إتحاد كتاب الانترنت العراقيين انه يضم الكتاب المؤمنين بالكلمة الطيبة الصادقة من الذين يسعون من اجل رفعة شأن النشر الالكتروني والثقافة الرقمية في عراقنا العزيز وقد قمنا بتعديل نظامه الداخلي وقبلنا في صفوفه اعضاءَ من الدول العربية كأعضاء ضيوف ( إتحاد كتاب الانترنت العراقيين) اتحاد مهني افتراضي يعمل من اجل جمع الكتاب العراقيين الذين يمارسون النشر الالكتروني تحت خيمة العراق الموحد تأسس سنة 2008 وعدد اعضاءه اليوم اكثر من 520 عضوا وله موقع على شبكة المعلومات العالمية –الانترنت كما ان له منتدى على الفيسبوك بإسم ( منتدى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين ) ويشرفني ان اكون رئيسا للاتحاد .

10_ ماهي أهم نقاط ضعف (الحركة الادبية العربية بعد احداث الربيع العربي) وماهوتقيمكم للواقع الادبي في العراق ؟
ليس ثمة نقاط ضعف في المشهد الادبي والثقافي العراقي بل بالعكس هناك نشاط كبير تظهره عدة تنظيمات منها الجامعات ومنها الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق وتشكيلات الفنانين والفنانين التشكيليين والصحفيين وهناك اصدارات كثيرة وهناك اعمال ابداعية في مجال القصة والرواية قبل ايام كرم عربيا الروائي العراقي الكبير عبد الخالق الركابي كما كرم عراقيون كثر على انجازاتهم الابداعية .انا متفائل في ان ينهض العراقيون في مجال المسرح والسينما ويقدمون اعمالا مبهرة كما كانوا اننا نحتاج الى الاستقرار واذا ما تحقق الاستقرار ستجدون ان الحركة الثقافية العراقية ستزدهر وتزداد تطورا كما ونوعا .

11_ اطلق عليكم لقب حكيم المدونين العراقيين كيف تجد ذلك ؟
كان لي دون كبير في نشأة حركة التدوين في العراق وعقدنا عدة مؤتمرات وورش للعمل في مجال حركة التدوين وخاصة في السليمانية وانبثقت تنظيمات من قبيل (أنسم ) تهتم بحركة الاتصال الرقمي والاجتماعي وانا كنت واحدا من الذين عملوا في هذا المجال .

12_ جامعة الموصل مكانتها التاريخية كبيرة كيف قيمتها في كتابكم خمسون عام من تاريخ الجامعة ؟
الجامعة اقصد جامعة الموصل وعبر ال(50 ) سنة الماضية قامت بدور فاعل في بيئة توطنها وكان لها آباء مؤسسين كبار منهم الاستاذ الدكتور محمود الجليلي والاستاذ الدكتور محمد صادق المشاط والاستاذ الدكتور عبد الاله يوسف الخشاب هؤلاء اسسوا الجامعة بحق وحقيق وعملوا على تطويرها ورفعة شأنها ولهم انجازات كبيرة وللاسف لم يكن البعض من رؤساء الجامعة بمستوى وكفاءة وهمة هؤلاء والجامعة اليوم تعاني من مشاكل اكاديمية وثقافية تحتاج الى دم جديد في قيادتها لتعود وتأخذ دورها الفاعل في المجتمع .

13_ برنامجكم التلفزيوني موصليات ماهي رسالته وهل موجه للشارع الموصلي فقط ؟
برنامج (موصليات ) من على قناة (الموصلية ) الفضائية وقد سجلت أمس الحلقة ال (100 ) له هدف واضح وهو القاء الضوء على الجوانب المهمة من تاريخ وتراث ومواقف هذه المدينة العظيمة واهلها الطيبين .اهدف الى ان نذكر بما قدمته وبما عانته وهو موجه للابناء وللبنات من ابناء الموصل لكي تتولد لهم نزعة حب مدينته فمن لايحب مدينته لايحب العراق ولايحب الانسانية وقد جعلته انا ب(10 دقائق ) لكي تكون لي نقاط محددة اريد تكريسها عند المستمع وشده فالبرنامج الذي يستغرق وقتا طويلا لم يعد يفيد بل لابد من الايجاز والبرنامج اولا واخيرا موجه لاهلي ابناء الموصل كلهم .

14_ عملت في اماكن كثيرة ولديك الكثيرمن الاعمال والانجازات والكتب هل ستدون ذلك في كتاب عن مذكراتكم ؟
نعم انجزت قرابة ( 400 ) صفحة من مذكراتي وسميتها (جني العمر :سيرة وذكريات ) وسأنشرها ان شاء الله .

15_ اين انت الان وما الذي تطمح اليه وماهو الشيء الذي لم تستطيع تحقيقه لحد الان وما الذي يشغلك ؟
انا لدي رسالة.. ورسالة تربوية وتنويرية لابد ان اؤديها واعمل من اجل ان احقق كل ما اطمح الى تحقيقه كتابة وقراءة ونشرا ومحاضرة .اليوم وعند كتابة هذه السطور القيت محاضرة بدعوة من الكلية التربوية المفتوحة في الموصل بعنوان ( نحن والتاريخ والمستقبل ) على طلبة الكلية واساتذتها .بالمناسبة عدد كبير من اساتذة هذه الكلية هم من طلابي واحمد الله .

16_ لقد اسهمت اسهاماً فاعلاً في كتابة التاريخ المتنوع .. كيف تم ذلك؟
انا لااؤمن بالتخصص الدقيق ولا اقبل ان ينزوي المؤرخ ليكتب في غرفة مظلمة ولا ان يجلس في برج عاجي انا اؤمن بأن علي ان اؤدي رسالتي التنويرية في نشر مفهوم ما اسميه (التاريخ الشعبي ) انا اريد ان اجعل التاريخ ثقافة منتشرة بين الناس وان تكون هذه الثقافة ثقافة شعبية والا ما قيمة ان نكتب لانفسنا او للقلة فقط انا مؤرخ شعبي كتبت عن الاصناف المهنية وعن الخانات والاسواق والعاطلين والعمال والحرفيين وعن المقاهي والقيصؤيات والحمامامات وعن الشخصيات الشعبية كتبت عن السيد صلاح بن السيد مجيد ال حمو المطهرجي وكتبت عن جبر الجحاف وهو رجل بسيط كان يقود المظاهرات المضادة للسلطة في العهد الملكي وما بعد ذلك وينطلق بها من رأس الجادة عبر شارع نينوى كما كتبت عن شعراء الموصل والعراق وادباء الموصل والعراق وتشكيليي الموصل والعراق .

17_ لو لم تكن مؤلفاً او كاتباً او مؤرخاً فماذا كنت تود ان تكون ؟
مؤرخا وكاتبا وصحفيا ومعلما

18_ عربياً يعتبر الدكتور ابراهيم العلاف موسوعة تاريخية كبيرة نظرتك لذلك النجاح العراقي والعربي ؟
أحمد الله واشكره في انني اؤدي رسالتي واقوم بواجبي تجاه وطني العراق وتجاه امتي الامة العربية وانا سعيد وفرح بكل ما حققته وانا متواصل طالما انا على قيد الحياة .

19_ تكتب بموضوعية وصدق وتحاول ما استطعت الابتعاد عن المجاملة والمحاباة مارسالتك للكتاب الذين يبتعدون كلياً عن هذين العنصرين؟
رسالتي لهم ان يكونوا متواضعين ويبتعدوا عن الغرور وينزلوا للشارع ويقدموا خبرتهم للناس وان يكونوا شجعانا يقولون الحقيقية ولا شيء غير الحقية وان يكونوا امناء ويدوا كل ما يكتبونه الى اصله ويعترفوا بفضل الاخرين وان يحبوا عملهم وان يكونوا على قدر من التفائل والصدق والموضوعية قدر الامكان .

20_هل أنت راض عن المشهد الثقافي الحالي ؟
نعم راض العراقيون اذكياء ومبدعين ويقدمون –بالرغم من قساة الظروف – يقدمون في كل يوم شيئا جديدا في مختلف فروع المعرفة والابداع .

21_أذا اراد احداً ان يقراء من اين يبداء ليطور نفسه ثقافياً وبماذا تنصحه , وهل تعتبر القراءه دواء للروح ؟
يبدأ من القرآن الكريم ويقرأ الشعر والادب والرواية والنقد ويكون قريبا من التشكيل ويدرس الاقتصاد وشيئا من علمي النفس والاجتماع .يقرأ ويدون ويتفاعل مع ما يقرأ .القراءة غذاء الروح ولكي تكون مهما ينبغي ان تكون مثقفا الثقافة تجعلك انسانا سويا ونبيلا .

22_ مدونة الدكتور ابراهيم العلاف هي منبر ثقافي تأريخي وأدبي ومرجع كبير لكل الباحثين والكتاب والقراء ((ومن نشر علما كلله الله بأكاليل الغار ومن كتم علما ألجمه الله بلجام من نار " )) كلمة عن مدونتكم منذ البداية ؟
مدونتي (مدونة الدكتور ابراهيم العلاف ) اطلقتها سنة 2009 اي قبل تسع سنوات وهي تضم الاف المواد وهي الان مصدر للباحثين ولمن يريد البحث عن بعض المعلومات ويستطيع الوصول اليها عبر محركات البحث المعروفة وفي مقدمتها (كوكل ) .

23_ ماذا تمثل لكم الصحافة وكم صحيفة او مجلة عملت بها لحد الان ؟
الصحافة مهنة تجري في عروقي احب الصحافة منذ ان اصدرت مجلة ( صوت الناشئة ) في مطلع الستينات مع زملائي في المتوسطة وحتى عملي في جريدة (فتى العراق ) 1964 وانا طالب في جامعة بغداد كما انني كتبت في جريدة (الجمهورية ) البغدادية في السبعينات وكنت كاتبا ذو راتب في جريدة ( الثورة ) في الثمانينات وما بعدها ولي كتابات كثيرة اليوم في جريدة (المدى ) البغدادية وفي جريدة (المشرق ) وفي كثير من الصحف اكتب اليوم في جريدة ( المصطفى ) و(اخبار العراقية ) الموصليتان كما كتبت من قبل في جريدة ( الحدباء ) الموصلية وفي صحف عراقية وعربية ..اعداد كثيرة من الصحف والمجلات كتبت فيها لي مثلا عشرات من البحوث في مجلة ( دراسات اقليمية ) التي كان مركز الدراسات الاقليمية في جامعة الموصل يصدرها وكنت رئيسا لتحريرها ورئيسا لتحرير مجلات اخرى منها (مجلة التربية والعلم ) وكنت منذ 2003 وحتى 2009 مستشارا للتحرير في جريدة ( فتى العراق ) الموصلية واليوم انا ايضا عضو هيئة استشارية في مجلات عربية اكاديمية منها مثلا مجلة (مركز بحوث الشرق الاوسط والدراسات الاستراتيجية ) في جامعة عين شمس –جمهورية مصر العربية .

24_ أخيراً ماذا تقول في كلمة اخيرة لمحبي الدكتور ابراهيم العلاف ؟
اقول انا سعيد بكم وفرح بكم ومتواصل معكم وقريب منكم ونحن نعمل من اجل ان تسود قيم المحبة والخير والكلمة الصادقة وضمن عراق موحد وقوي وفاعل .
إقرأ المزيد: الدكتور ابراهيم العلاف : مؤرخ هذا الزمان . . اشجع الشجعان / الإعلامي احمد السامرائي - شبكة الاعلام في الدنمارك http://iraqi.dk/news/esknde/2018-02-05-18-57-42…

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق