الاثنين، 11 يونيو 2018

الشيخ عمر النعمة من علماء الموصل ومن دعاة الاصلاح  ا.د. ابراهيم خليل العلاف


حلقة اليوم من برنامجي التلفزيني اليومي ( رمضانيات موصلية ) من على قناة الموصلية الفضائية كانت عن الشيخ عمر النعمة وادناه نص الحلقة .كما انها متوفرة على اليوتيوب .
الشيخ عمر النعمة من علماء الموصل ومن دعاة الاصلاح 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس - جامعة الموصل 
الشيخ عمر النعمة ، عرفته منذ ان كنت طالبا في المتوسطة المركزية اوائل الستينات من القرن الماضي ، وصليتُ وراءه ، وسمعتُ وعظه في رمضان ، وخطبه أيام الجمع ...الاستاذ الشيخ عمر النعمة من علماء الدين الموصليين الافاضل الذين وسعوا كتاب الله لفظا ، وغاية - كما قال الاستاذ الشيخ عبد الرحمن احمد المحمود – وما ضاق علم هذا الرجل عن ان يسع سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، حفظا ، ورواية ، ودراية فجزاه الله خير الجزاء ورحمه الله رحمة واسعة على ما بذل وما قدم من النصح لكتاب الله وسنة رسوله وائمة المسلمين وعامتهم . 
كان ولده الاستاذ معاذ ، استاذي في الاعدادية الشرقية . والشيخ عمر النعمة رمز من رموز الموصل ، وعلم من اعلامها. كتب عنه الاستاذ سالم عبد الرزاق مدير الاوقاف السابق في الموصل في كراس خاص، اصدرته جمعية الشبان المسلمين - فرع الموصل سنة 1984 ، وتابع سيرته ، وذكر علاقته به ، وقال انه ولد في مدينة الموصل سنة 1906 (1324 هجرية ) . هو عمر بشير بن محمد بن جرجيس بن محمد بن خلف بن نعمة الله . أخذ القرآن الكريم على والده الشيخ بشير المتوفى سنة 1923، واخذ دروسه في التجويد على عمه الشيخ نعمة الله النعمة المتوفى سنة 1965، ثم درس في مدرسة الحاج زكر في محلة شهر سوق على الشيخ داؤد الوضحة المتوفى سنة 1936 واستقر في دراسته على عمه العلامة الشيخ عبد الله النعمة المتوفى سنة 1950 .
التحق بدورة دار المعلمين الابتدائية سنة 1937 ، وعين معلما في المدرسة الوردية في قضاء سنجار سنة 1939 ، ثم عين خطيبا وواعظا في جامع العباس ستى 1940 ، ثم معيدا للدرس في مدرسة جامع النبي يونس عليه السلام سنة 1942 . وفي ذات السنة عين مدرسا لمدرسة الحجيات الوقفية ، وقد حصل على اجازته العلمية من عمه الشيخ العلامة الشيخ عبد الله النعمة سنة 1945 ونال اللقب العلمي (عماد الدين ) .
أشغل عدة وظائف بعد حصوله على الاجازة العلمية معلما في المدرسة الفيصلية الدينية سنة 1948 ، وإمام مسجد فضل الله سنة 1949 ، وامام جامع الاغوات سنة 1950 ، واختير لعضوية المجلس العلمي في الموصل سنة 1957 ، واشغل ادارة المعهد الاسلامي في الموصل سنة 1967 ، ونقل من الخطابة في جامع العباس الى الخطابة في جامع النبي شيت سنة 1967 .
لم يكن الشيخ عمر النعمة منكفأ على نفسه ، بل كان كثيرا ما يحتك بالناس في الاسواق ، ويسمع مشاكلهم ، ويسهم في حلها حاله في هذا حال الشيخ بشير الصقال . وقد وافق على طلب ادارة تلفزيون الموصل ليقدم برنامجا دينيا ، وتولى القاء الدروس الدينية من شاشة تلفزيون الموصل سنة 1975 وضمن برنامج كان يتمتع بنسبة مشاهدة كبيرة بعنوان ( البرنامج الديني ) استمر لسنوات . 
للشيخ عمر النعمة مؤلفات منها :
1. الخطب المنبرية لخطب الجمع العصرية.
2. الاقتباس من خطب جامع العباس
3. معجم ذكريات الوفيات
4. الندوات التفسيرية في الاذاعة والتلفزيون
5. اسئلة واجوبة 
6. تعاليم الاسلام من اساليب القرآن 
7. دروس الوعظ والارشاد لشهر رمضان 
8. تفسير سور الاسراء والكهف ومريم الى سورة الزمر . 
كان الشيخ عمر النعمة ايضا اماما وخطيبا في جامع اليقظة الاسلامية . كما درًس في مدرسة الحجيات وكان عضوا في هيئة المجلس العلمي في محافظة نينوى حتى سنة 1979 وقد طلب احالة نفسه على التقاعد فتقاعد سنة 1981 .
توفي الى رحمة الله تعالى في يوم الاثنين الثامن من صفر سنة 1404 هجرية والموافق ليوم 14 تشرين الثاني سنة 1983 . 
أبنه ايضا الاستاذ الشيخ عبد الوهاب الشماع ، وقال عنه انه كان من العلماء الاعلام.. لم يورث دينارا ولادرهما ، وانما ورث علما ..عمل حياته كلها من اجل خدمة الاسلام والقرأن ..... إنه الاب الروحي لكثير من علماء الموصل كان يمارس نشاطه العلمي والديني بكل ثقة ، واخلاص، ومحبة ، وصدق .
اما الاستاذ الشيخ محمد علي العدواني فقد نظم قصيدة القاها في احتفال جمعية الشبان المسلمين –فرع الموصل بذكرى الشيخ عمر النعمة في اذار – مارس سنة 1984 قال فيها :
رحلت ابا معاذ يا مفيدا ....... لقومك بالعلوم النافعاتِ
فقد عرفوك عن كثب نصيحا ....... تبصرهم وتأتي بالعظات 
فتهفو نحوك الاسماع حبا ......... وترسل بالدوع الجاريات 
علوتَ منابرا وورثت قوما ...... اشادوا بالصلاة والزكاة 
رويت علومهم واخذت منهم .....اطايب من حميد الذكريات 
وصرت بعيدهم ذكرى محب .....يؤرق بالفراق وبالشتات 
ورب مؤانس يوما ويمسي ....كنجم آفلٍ في للافلات 
ثم يقول : 
لتأنس بالمقامة في أمان .....بجنات الخلود الزاكيات ِ
كما القى الاستاذ سالم سعيد عبد الله الصميدعي رئيس جمعية الشبان المسلمين – فرع الموصل ( 1984 ) كلمة أبن فيها الشيخ عمر النعمة ، ومما قاله ان الشيخ عمر النعمة كان في جمعية الشبان المسلمين يفس كل ليلة جمعة شيئا من ايات القران الكريم ليفيد بها من يسمع درسه واضاف انه استفاد من مصاحبته كما استفاد الكثيرون من محبيه ومجالسيه ومستمعي دروسه ..كان اماما وحكيما وخطيبا مريحا يقدر الامور حق قدرها ويضع الاشياء في مواضعها وقال :
يبقى الثناء وتُفقد الاحوال 
ولكل دهر دولة ورجال ُ 
منال محمدة الرجال وشكرهم 
الا الصبور عليهم المفضال ُ
كان الشيخ عمر النعمة يحضر الندوات والمؤتمرات الدينية داخل العراق وخارجه فمثلا حضر مؤتمرا في استانبول لتوحيد اعياد المسلمين وكان دوما يعمل من اجل خير الانسانية ويدعو الى ان يكونوا متحابين متآلفين حتى يصلوا الى سعادة الدارين .
كان رحمه الله من خير الواعظين وعظه كان مؤثر ينفذ الى القلب وكان يتحين الفرص لارشاد التائهين ورد المحتارين وانقاذ الضالين من مهاوي الفتن والشرور وهذه هي الصفات المطلوبة في كل عالم عامل يتذكر دائما :
وعالمٍ بعلمه لم يعلمن 
معذب من قبل عُباد الوثن 
قال الشيخ عمر النعمة قبيل وفاته واثناء مرضه الذي كان لايود ان يشعر به احد :
قرب الرحيل الى ديار الاخرة 
فإجعل الهي خير عمري آخره 
وارحم مبيتي في القبور ووحدتي 
وارحم عظامي حين تبقى ناخرة 
فلئن رحمت فأنتَ اكرمُ راحم 
فبحار جودك با الهي زاخرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق