الخميس، 21 يونيو 2018

 كارل ماركس  بعد 200 سنة على ميلاده 


 كارل ماركس  بعد 200 سنة على ميلاده 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل 
كثيرا ما يسألني البعض عن الفليسوف والمفكر الكبير كارل ماركس 1818-1883 صاحب كتاب ( رأس المال ) الشهير الذي تنبأ فيه بزوال النظام الرأسمالي والذي تمر 
في هذه الايام الذكرى 200 لميلاده وقد قال لي احد الاصدقاء متسائلا : هل تحققت تنبؤات كارل ماركس بشأن الرأسمالية ؟ فأجبته لو بقي نظام الحكم الرأسمالي على حاله عندما الف كارل ماركس كتابه في القرن 19 لانهار ولكن الرأسمالية استفادت من افكار كارل ماركس وجددت نفسها اكثر من مرة .
وللاسف كثير من شبابنا اليوم لايعرفون شيئا عن كارل كاركس في حين ان جيلنا الجيل الذي ولد في اعقاب انتهاء الحرب العالمية الاولى عرف الماركسية لابل درسناها وانا شخصيا درست الماركسية على يد استاذي عالم الاجتماع الكبير المرحوم الاستاذ الدكتور حاتم الكعبي قبل 50 سنة عندما كنتُ طالبا في جامعة بغداد .
لذلك أجد لزاما علي وانا الذي كتبت في العام الماضي مقالا في موقع ( الحوار المتمدن ) بعنوان : ( كيف يمكن ان نقدم الماركسية لشبابنا ) ان اقدم نبذة مختصرة عن الفلسفة الماركسية التي نمت في اجواء (الفكر الاشتراكي )و(الثورة الصناعية ) و(شيوع فكرة التقدم ).
ويدين كارل ماركس للفيلسوف الالماني (هيكل ) وخاصة فيما يتعلق بعمل ونشاط الدولة . كما ان ماركس عرف الفكر الاشتراكي واخذ من (فون شتاين) فكرة الطبقات الاجتماعية ومن ( تومبسون ) مبدأ القيمة الفائضة ومن ( برودون ) فكرة الصراع الطبقي ومن ( التوراة ) فكرة العصر الذهبي والاساليب الثورية من زعماء الثورة الفرنسية وخاصة ( اليعاقبة ) كما اخذ فكرة الصراع الطبقي مما كتبه (بلانك ) ومن الاقتصادي (سياموندي ) الفكرة التي تقول ان الرأسماليين سيضعفون نتيجة تجمع الثروة وتمركزها في أيدي قلة منهم .
وهكذا طوع كارل مارس افكاره ونظريته في التفسير المادي للتاريخ وقانون تركز رأس المال والصراع الطبقي ونظرية فائض القيمة التي هي وراء اثراء الرأسماليين وقال " ان التاريخ كله تاريخ صراع طبقات " ، وان المجتمع البشري مر بعدة مراحل هي مرحلة المشاعية البدائية ، ومرحلة الرق والعبودية ، ومرحلة الاقطاع ، والمرحلة الرأسمالية ، واخير المرحلة الاشتراكية وبعدها الشيوعية حيث لكل حسب طاقته ولكل حسب حاجته .
وقال ان اي تغيير في البنية التحتية الاقتصادية ينجم عنه تغيير في البنية الفوقية المتمثلة بالادب والاخلاق والقانون والفنون فلو كان المجتمع رأسماليا فالفنون رأسمالية وهكذا وان الثروة عادة ما تتركز في ايدي قلة من الرأسماليين، لذلك فإن الصراع الطبقي حاصل لامحالة فالاوضاع تسوء والتناقضات تزداد وتحدث الثورة لذلك دعا ماركس عمال العالم الى الاتحاد ، والعمل سوية وفي البيان الشيوعي (المانيفستو ) بشر بزوال الرأسمالية التي هي سبب بؤس الشغيلة وتردي اوضاعهم وقال ان الرأسماليين غير صالحين للحكم مع أنه اشاد بهم واشار الى دورهم في تقدم الصناعة والعلم والتربية والفنون والصحة الى درجة انه جعل كل ذلك من نتاج ما اسماه (حضارة الطبقة البرجوازية ) ومن حسن الصدف انني رأيت المقعد الذي كان يجلس عليه كارل ماركس في مكتبة المتحف البريطاني عند زيارتي وعملي فيها لجمع مصادر اطروحتي للدكتوراه سنة 1977 .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق