الأربعاء، 20 يونيو 2018

الزراعة القمرية ...............في كتاب



الزراعة القمرية ...............في كتاب
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل 
قد يستغرب البعض من العنوان ، وهو (الزراعة القمرية ) .. وهو عنوان الكتاب الذي اصدره صديقي وزميلي وأخي الاستاذ الدكتور مظفر احمد الموصلي الاستاذ في كلية الزراعة والغابات - جامعة الموصل 2018 ونشرته دار الوهاج للنشر - عمان ومكتبة دجلة -بغداد .
ويجيء التفسير سريعا ، وعلى الغلاف ذاته فالزراعة القمرية هي "الاسترشاد بالقمر لتحديد مواقيت العمليات الزراعية " .. وطبيعي فهو اول كتاب باللغة العربية يتناول هذا الموضوع المهم والبكر وقد اهدى المؤلف الكتاب الى طالب دراسات عليا عمل في الزراعة القمرية ونجح وهو الاستاذ رعد حسين عبد الله .
والكتاب يقع في سبعة فصول ، تناولت موضوعات عديدة منها القمر في المدونات القديمة ، والقمر عند العرب والمسلمين ، وصفات ونشوء القم وتأثيرات القمر على الانسان والحيوان والنبات والمياه .
الدراسة تقف عن حالة الاسترشاد بحالات القمر في الزراعة . وكثيرا ما كان القمر وعبر التاريخ ، خير مرشد للفلاحين ، وخاصة لمن يريد زيادة انتاجه بدون نفقة كبيرة ، وبدون عمل اضافي وكما هو معروف ؛ فللقمر تأثيراته على الانسان وعلى البحر في المد والجزر . كما ان له تأثيراته على النبات والزرع ؛ فثمة انواع من الاحياء منها مثلا من النباتات تتأثر بالمراحل التي يمر بها القمر من اول بزوغه وحتى ظهوره كبدر : شدة ضوء القمر ولون الاضاءة وتأثير جاذبية القمر كلها عوامل تؤثر على النباتات وثمة بحوث ودراسات منشورة في مجلات علمية عالمية تتناول هذه الظاهرة والعراقيون القدماء عرفوا ذلك ولهم تقاويم شهرية لتحديد مواقيت العمليات الزراعية المختلفة وكانوا يسترشدون بالقمر .
وكما هو معروف ، فإن الاتجاه العام للزراعة في بلدنا اليوم يعتمد على الشمس ومواقعها ، ولايهتم كثيرا بالقمر ومنازله في تحديد مواقيت الزرع في حين ان الغرب بات اليوم مهتما بالاسترشاد بالقمر في تحديد العمليات الزراعية والقضية ليست اسطورية او خرافية كما يظن البعض بل هي علمية وعملية صرف وللاسف فإننا نعيش حالة تخلف حتى عن ما نعرفه في القرآن الكريم الذي اكد ان الاهلة هي مواقيت للناس ، وخاصة في الزراعة التي هي من اهم ما يحتاجه الانسان . ويقينا اننا سوف لن نفهم حياة النباتات ما لم نأخذ بالحسبان ان كل شيء يحدث في الارض انما هو انعكاس لحالات الشمس والقمر ، وانا عن نفسي اقول انني يوما ما نقلت شتلة خضراء من مكانها داخل البيت ( نباتات ظلية ) ، ووجدتها قد تأثرت وغضبت ، واصفرت، وماتت مع انني نقلتها من الجهة اليمنى الى الجهة اليسرى . وثمة من يقول ان النبات يتأثر بالموسيقى ، وبالضوء ، وبالحركة : الثبات والاستقرار ، وطبعا بالهواء والمياه والشمس والقمر .
كتاب علمي ، ومهم ، وطريف ، وجديد ، وبكر .. بارك الله بك اخي الاستاذ الدكتور مظفر احمد الموصلي على هديتك ، وممنون منك، وقمين بالجميع ان يحصلوا على نسخة من هذا الكتاب الثمين .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق