الأحد، 10 يونيو 2018

العصابات الالكترونية  أخذت تعرف طريقها الى العراق

العصابات الالكترونية  أخذت تعرف طريقها الى العراق
قرأت قبل قليل خبرا عنن اكتشاف عصابة الكترونية في واحدة من محافظات العراق هدفها ملاحقة شخصيات سياسية واقتصادية واجتماعية وهذه العصابات ظهرت من خلال فتح مواقع وصفحات وهمية ذات توجه معين بقصد بث الاشاعات وبلبلة الرأي العام والتشويه والتسقيط وبث الشائعات التي تستهدف اناسا مهمين لهم ثقلهم الاجتماعي والعشائري والثقافي والاقتصادي وهذه العصابات تتبع جهات غير معروفة لكن ما تقوم به يثير الفتن ويفرق بين ابناء البلد الواحد وبدون مراعاة لظروف العراق وما مر به من مصائب ومآسي طيلة السنوات ال15 الماضية .
قد لايعرف كثيرون ان في العالم اليوم اكثر من (10 ) ملايين حساب وهمي على الفيسبوك وان من الجرائم الالكترونية تهديد شخص او ابتزازه لحمله على القيام بفعل او الامتناع عنه عبر الانترنت كما ان من الجرائم الالكترونية التنصت على ما هو مرسل واختراق الحسابات واغلب ذلك يتم بسبب الجهل بتقنيات الانترنت وغير ذلك من الامور بما فيها تخريب المواقع .
اقول اننا اليوم بتنا بحاجة ماسة الى قوانين تحول دون نجاح مثل هذه العصابات والسعي بإتجاه وضعها تحت طائلة القانون وللاسف فإن مواقع التواصل الاجتماعي اليوم تعج بالمواقع والصفحات التي يديرها اشخاص يتخون وراء اسماء وكنى مستعارة لاينفكون عن اثارة الرعب وبث الشائعات والتفرقة وممارسة اساليب السب والشتم ومهاجمة الناس لغايات ومقاصد مدفوعة الثمن ولابد للدولة من ان تقوم بواجبها في متابعة هؤلاء الاشخاص وتلك العصابات والضرب على ايديها بيد من حديد ومحاسبتها فالبلد واجه ما واجه ويكفيه ما حدث له ولانعرف ما الذي يريده هؤلاء واعتقد ان اغلبهم يعيش في الخارج ويعمل لجهات معينة لايهمها لامصلحة البلد ولامستقبله.
احذر الاحبة من ذلك وارجو منهم التأكد من الاسماء الحقيقية للاشخاص الذين يتعاملون معهم وان يكونوا حذرين ويقظين ....................ابراهيم العلاف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق