الاثنين، 11 يناير، 2016

أحمد الصافي النجفي الشاعر الكبير في لقطة طريفة وجميلة ابراهيم العلاف












أحمد الصافي النجفي الشاعر الكبير في لقطة طريفة وجميلة 
ابراهيم العلاف
الشاعر العراقي العربي الكبير احمد الصافي النجفي عندما كنا شبابا كنا نعرف بأنه استقر في بيروت لان ابوه حجازيا وأمه لبنانية .. وكنا نقرأ شعره وما كانت تثيره شخصيته فهو كان يلبس العقال واليشماع كما هو ظهر في هذه الصورة الطريفة والحية التي التقطت له وزودني بها صديقي الاستاذ جعفر الزاملي .ولد سنة 1897 وتوفي سنة 1977 بمعنى انه عاش 80 عاما وكان له في بيروت مجلس خاص يرتاده الادباء والشعراء .
كان شاعرا ثائرا ارتبط بالعلامة الشيخ عبد الكريم الجزائري واسهم في ثورة العشرين الكبرى 1920 وهرب بعد انتهاء الثورة خوفا من الملاحقة وفي ايران التي لجأ اليها تعلم اللعة الفارسية وترجم رباعيات الخيام ترجمة رائعة سنة 1934 لدي نسخة منها في مكتبتي .
بقي في ايران ثمان سنوات تسلل بعدها الى العراق فعلم الانكليز واعتقلوه ومن بعدها افرج عنه فسافر الى بيروت .وخلال هذه الفترة أصدر مجموعته الشعرية :"حصاد السجن "..وقيل ان سبب استقراره في بيروت سوء صحته ونصيحة الاطباء له بأن يعيش في بيئة اقل جفافا من بيئة العراق .
اصدر سبعة عشر ديوانا منها :
الامواج 1932
اشعة ملونة 1938
الاغوار 1944
الحان اللهيب 1944
شرار 1952
اللفحات 1955
وخلال الحرب الاهلية اللبنانية التي ابتدأت سنة 1975 قرر في بداية سنة 1977 العودة الى العراق بعد ان اصابته رصاصة طائشة واصبح كفيفا فعاد وهو يقول :
ياعودة للدار ما أقساها
أسمع بغداد ولا أراها
لكنه توفي رحمه الله في السابع والعشرين من شهر حزيران -يونية سنة 1977 وبعد وفاته أصدر محبوه مجموعة شعرية له بعنوان :"قصائدي الاخيرة " .رحم الله الشاعر الكبير احمد الصافي النجفي وجزاه خيرا على ماقدم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق