الاثنين، 8 مايو، 2017

أوراق مسرحية موصلية (21 )مسرحية طلوع القمر ا.د. ابراهيم خليل العلاف

أوراق مسرحية موصلية (21 )مسرحية طلوع القمر 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل 
سألت اخي الاستاذ عبد الله خليل عن مسرحية (طلوع القمر ) فقال لي " نعم اخي الدكتور  ابراهيم، كان الاستاذ عصام عبدالرحمن طاقة مسرحية هائلة جعلتنا نلتف حوله وقام بتشجيعنا واعتبرنا أسرته ،كنا نبقى لساعات بعد اذان المغرب نمثل وكنا فرحين جدا ، كان بالنسبة لنا الأب الروحي. ،حفظك الله اخي ، وهذه الصورة هي من مسرحية عند طلوع القمر حيث يظهر فيها الاخ عامرمحمد شيت من اليمين وعلى يساره الصديق رحمه الله عبدالناصر محمد نوري" .
كان الامر كذلك فالاستاذ عصام عبد الرحمن قدم الكثير لمسرح جامعة الموصل .في العرض الثاني لمسرح جامعة الموصل 1980 -1981 قدم الاستاذ عصام عبد الرحمن ثلاث مسرحيات من ذوات الفصل الواحد ، وقد شاركت محافظة نينوى بالمسرحية المعنونة :
(طلوع القمر ) لليدي كريكوري في المهرجان المسرحي للشباب الذي اقيم في الموصل وشاركت فيه فرق مسارح الشباب من بقية المحافظات .
مسرحية (طلوع القمر ) مسرحية ايرلندية نشرتها كاتبتها سنة 1909 في كتاب بعنوان :
(مسرحيات تاريخ الشعب الايرلندي ) وتدور المسرحية حول صراع بين شرطي كلف بالقبض على هارب سياسي وقد حاول هذا الهارب السياسي ان يخدع الشرطي ويقيم معه علاقة صداقة ومن ثم يساعده في ان لايقبض عليه وتهريبه من خلال زورق جاء الميناء بقصد تهريبه .ومن المؤكد ان المسرحية تتتناول كفاح الايرلنديين من اجل الاستقلال لذلك
رافقت المسرحية اغانٍ وطنية ايرلندية حولها المخرج الى اغان عربية من قبيل بعض اغنيات  سيد درويش وفيروز .ويقول الاستاذ عبد الله خليل العلاف انه غنى في هذه المسرحية 
قصيدة للشاعر أحمد فؤاد نجم تقول : عطشان ياصبايا عطشان يامصريين ،عطشان والنيل في بلادكم متعكر مليان طين
الممثلون لم يكونوا محترفين بل هواة من الطلبة في كلية الاداب ومن اقسام اللغة الانكليزية والعربية والترجمة منهم عبد الناصر محمد نوري (رحمة الله عليه ) بدور الشرطي (الشاويش ) وعبد الله خليل العلاف بدور السياسي الهارب وقام عامر محمد شيت وواثق ممدوح الغضنفري (رحمة الله عليه ) بدور رجلي الشرطة .
حد النقاد  ( للاسف لم اعرف اسمه ) كتب في حينه عن المسرحية وقال ان المخرج لم يكن موفقا في تعريب الاغاني ، والديكور لم يكن ملائما ولوحة الميناء بدت بدائية في صدر المسرح والتمثيل انحصر في زاوية من خشبة المسرح والاخراج كان عاديا .واختيار النص لم يكن موفقا . كتب ذلك في مجلة (الجامعة ) الموصلية تموز 1981 ، لكنه نسي ان المسرح مسرح هواة ومسرح جامعي والممثلون طلاب لهم التزاماتهم الدراسية لكنه عاد واعترف ان هذه المسرحية " شجعت طلبة جامعة الموصل على التمثيل" .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق