الأربعاء، 24 مايو، 2017

أوراق مسرحية موصلية (42) :معهد الفنون الجميلة ا.د. ابراهيم خليل العلاف











أوراق مسرحية موصلية (42) :معهد الفنون الجميلة 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث –جامعة الموصل 
في سنة 19799 تأسس في الموصل (معهد الفنون الجميلة ) .وقد جاء تأسيس هذا المعهد ، متأخرا كثيرا عن تأسيس (معهد الفنون الجميلة ) في بغداد والذي يعود الى سنة 1940 . وفي سنة 1977 تأسس (معهد الفنون الجميلة ) في البصرة سنة 1977 ، وفي السليمانية تأسس معهد الفنون الجميلة في السليمانية وهكذا تأسست معاهد للفنون الجميلة فيما بعد في محافظات العراق الاخرى .
 ويقينا ان تأسيس ( معهد الفنون الجميلة ) في الموصل –كما في غيرها من المدن – أسهم في تعزيز الحركة المسرحية وتطويرها .وكما قال الاستاذ احمد فياض المفرجي في كتابه (الحياة المسرحية في العراق ) 1988 ؛ فإن المعاهد تلك كانت تقوم على ذات المنهج المعمول به في معهد الفنون الجميلة ببغداد ، وان كل تلك المعاهد كانت مختبرا تجري فيه عملية تأهيل العديد من الكوادر المسرحية .
وقد اشار الدكتور نجم الدين عبدالله سليم في كتابه (المسرح في الموصل 1990-1999 (20088 ) الى ان تأسيس معهد الفنون الجميلة في الموصل اعطى دفعا قويا للحركة المسرحية في نينوى إذ استقطب جهود الخريجين كأساتذة بالمعهد والطلبة ليكونوا رافدا جديدا يعزز المسيرة المسرحية .
وقد قدم اساتذة  وطلبة معهد الفنون الجميلة في الموصل منذ تأسيسه وخلال المهرجانات السنوية للمعهد مسرحيات كثيرة منها : ( مسرحية الخيوط ) للشاعر الاستاذ ميسر الخشاب و(مسرحية راشو مون ) و(مسرحية البدلة ) و(مسرحية خادم سيدين ) و(مسرحية الدب ) و(مسرحية انا من هنا اتكلم ) و(مسرحية القاعدة والاستثناء ) و(مسرحية طبيب رغما عنه ) و(مسرحية الصف المنتهي ) و(مسرحية الاسياد ) وهي ايضا للشاعر الاستاذ ميسر الخشاب و(مسرحية كلكامش لعبة الكبار ) و( مسرحية عناق القادسيتين ) و(مسرحية لرجل مجنون ) و(مسرحية ليلة القتلة ) و(مسرحية طير السعد ) و( مسرحية مسافر خليل ) و(مسرحية من اجل عينيك ) و(مسرحية القيثارة الحديدية ) و(مسرحية بعد موت انكيدو ) و(مسرحية مهاجر بريسبات مقام ابراهيم وصفية ( و(مسرحية الفجر ) و(مسرحية الصخرة ) و(مسرحية الباب ) و(مسرحية مجانين العصر ) .
بين 1990 -19933 قدمت في معهد الفنون الجميلة مسرحيات منها مسرحية (أُهمس في اذني السليمة ) لوليم هانلي اخرجها الاستاذ عبد الرزاق ابراهيم وعرضت يوم 4-5-1990 . كما عرضت مسرحية ( هل كان العشاء دسما ايتها الاخت الطيبة ) كتبها الاستاذ رياض عصمت واخرجها الاستاذ عصام سميح وعرضت ايضا في يوم 4-5-1990 .
ومن المسرحيات الاخرى التي قدمها طلبة واساتذة المعهد  مسرحية (فصيلة على الطريق ) لالفونسو فاليري اخرجها الاستاذ فريد عبد اللطيف وعرضت في يوم 20-11-1991 ومسرحية (حبيبتي دزدمونة ) للاستاذ سعدون العبيدي اخرجتها الاستاذة آلاء غالب وعرضت يوم 5-12-1991 ومسرحية (الطبيب الطيب ) لنيل سايمون اخرجها الاستاذ فريد عبد اللطيف وعرضت في 1-4-1992 ومسرحية ( قداس اسود ) لجان جينيه اخرجها الاستاذ عبد الرزاق ابراهيم وعرضت يوم 3-4-1992 وسرحية (الغوريلا ) ليوجين اونيل اخرجها الاستاذ فريد عبد اللطيف وعرضت يوم 18-4-1992 ومسرحية (لغة الثلج ) لهارولد بنتر اخرجها الاستاذ عواد علي وعرضت يوم 4-5-1992 ومسرحية (اغنية التم ) لتشيكوف اخرجها الاستاذ عبد الرزاق ابراهيم وعرضت يوم 27-2-1993 في قاعة الربيع ومسرحية (القفص ) لماريو فراتي اخرجها الاستاذ يونس عناد وعرضت يوم 2-3-1993 ومسرحية ( قدر الحساء ) لبيتيس اخرجها الاستاذ جسام فاضل وعرضت في يوم 5-4-1993 ومسرحية (لعبة النهاية ) لصموئيل بيكيت اخرجها الاستاذ محمد اسماعيل وعرضت يوم 13-12-1993 .
 وقد شاركت بعض هذه المسرحيات في مهرجانات قطرية وعربية ومن تلك المسرحيات مسرحية (فصيلة على الطريق ) التي شاركت في مهرجان المسرح الجامعي ببغداد 1992 ، ومسرحية (قداس اسود ) التي شاركت في مهرجان مسرح الشباب 1992 
 تولى اساتذة المعهد المتخصصين بالمسرح اخراج الكثير من هذه المسرحيات منهم الاسلتذة محمد المنجي بن ابراهيم وعصام سميح وعبد الرزاق ابراهيم ومحمد سامي وجيلاني كبير وجلال يونس عناد ومحمد اسماعيل وفريد عبد اللطيف وطارق عقراوي .
كما  أسهم عدد من كتاب وشعراء الموصل في كتابة بعض نصوص المسرحيات التي مثلت في معهد الفنون الجميلة عدا الاستاذ ميسر الخشاب منهم الاستاذ الشاعر امجد محمد سعيد والاستاذ الشاعر عبد الوهاب اسماعيل والاستاذ الشاعر سالم الخباز والاستاذ حسين رحيم والاستاذ عبد الرزاق ابراهيم والاستاذ فارس جويجاتي والاستاذ رياض عصمت .
خلال الفترة من 1994-19955 يقول الدكتور نجم الدين عبد الله سليم ان طابع التجريب ظهر خارج معهد الفنون الجميلة ، وبرزت اهتمامات جدية بسينوغرافيا العرض المسرحي بحثا عن شكل مبهر للمسرح الجاد ولموضوعات ذات طابع انساني معدة عن المسرح العالمي وقد تقدم هذا الاتجاه وواصله فيما بعد المخرج الفنان الاستاذ بيات محمد حسين مرعي الذي قدم مسرحيات بهذا الاتجاه معدة عن قصص قصيرة . 
قدمت خلال السنة 1994-1995 عدة عروض منها :
1. مسرحية (همس المجانين ) للاستاذ فلاح  عبد حمدون واخراج الاستاذ بيات محمد مرعي وعرضت 2-5-1994
22. مسرحية (حلم في فنجان ) للاستاذ عبد الرزاق الربيعي واخراج الاستاذ محمد اسماعيل وعرضت 7-5-1994
3. مسرحية (مطعم القردة الحية ) لغونكور ديلمان اخرجها الاستاذ طارق شاكر وعرضت 1994
تراجع نشاط المعهد خلال السنة 1994-19955 ، بسبب انتقال بنايته لاكثر من بناية ، وتغيير مناهجه منذ 1993 . فضلا عن فصل الذكور والاناث ، وقيام معهد للذكور واخر للاناث مما حرم المعهدين من الاعمال المسرحية المتكاملة .قال ذلك الاستاذ عبد الرزاق ابراهيم ، وكان يعمل رئيسا لقسم الفنون المسرحية في المعهد رحمة الله عليه ، للدكتور نجم الدين عبد الله سليم في 7-11-1998 .فضلا عن ان معهد البنات لم يكن يتضمن اصلا قسما متخصصا للفنون المسرحية .كما قال ذلك الاستاذ حسام فاضل مدرس في معهد الفنون للبنات للدكتور نجم الدين عبد الله سليم يوم 8-11-1998 . 
ومع هذا فإن سنة 1996 شهدت عروضا مسرحية لمعهدي الفنون الجميلة للبنين والبنات وكما يلي :
11. مسرحية (الفارس والراية ) للاستاذ شاكر الخباز اخراج الاستاذ جسام فاضل عرضها معهد الفنون للبنات 20-4-1996
22. مسرحية (داء النسيان ) لماكس رينيه اخراج الاستاذ عبد الرزاق ابراهيم وعرضت في معهد الفنون للبنين 27-4-1996 
3. مسرحية ( شعب الذرى ) اعداد واخراج الاستاذ حسام فاضل عرضها معهد الفنون للبنات 18-44-1997 
44. مسرحية (الضباب يقظ ) للاستاذ بيات محمد حسين مرعي اخراج الاستاذ فريد عبد اللطيف عرضها معهد الفنون الجميلة للبنين 30-5-1997 .كما اعاد اخراجها الاستاذ بيات محمد حسين مرعي وعرضها في كركوك سنة 1998 ضمن نشاط القافلة لنقابة الفنانين –فرع نينوى . 
يقينا اننا بحاجة الى متابعة نشاطات معهدي الفنون الجميلة للبنين وللبنات في الموصل بعد 1998 ، وحتى كتابة هذه السطور لكن مما يمكن قوله ان النشاطات المسرحية انحسرت الى درجة كبيرة بسبب ضف الامكانيات المادية وعدم توفر الكادر النسائي وعدم توفر صالات جيدة للعرض المسرحي فضلا عن ما ذكرنا من فصل البنين عن البنات وتبعثر الجهود .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق