الاثنين، 5 سبتمبر، 2016

العميد الركن دريد الدملوجي وزيرا للاعلام







العميد الركن دريد نعمة الله الدملوجي 
بعد مقتل الرئيس عبد السلام محمد عارف في حادث طائرة نيسان 1966 وتولي الرئيس عبد الرحمن محمد عارف شقيقه رئاسة الجمهورية كلف الرئيس عارف ناجي طالب بتشكيل الوزارة الاولى والتي شكلها في التاسع من اب 1966 وفي هذه الوزارة تولى العميد الركن دريد نعمة الله الدملوجي الذي تظهر صورته الى جانب هذه السطور وزارة الثقافة والارشاد .والعميد الركن دريد الدملوجي موصلي من اسرة الدملوجي المعروفة ومنهم عبد الله الدملوجي وزير خارجية العراق ووزير خارجية السعودية وهو من مواليد 1928 كانت له علاقة وثيقة بتنظيم الضباط الاحرار وقد عمل كمساعد الملحق العسكري العراقي في واشنطن عندما قامت ثورة 14 تموز 1958 كما عمل كملحق عسكري للعراق في بعض البلدان .في عصر يوم 14 تموز 1958 يوم الثورة كتب العميد الركن دريد الدملوجي بخط يده تقريراً وأعطاه لمعاون مدير الاستخبارات الأسبق المقدم الركن خليل ابراهيم حسين، كيف أنه أصطحب سفير بريطانيا من فندق بغداد إلى الزعيم عبد الكريم قاسم رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة بناء على طلب الزعيم عبد الكريم، الذي طلب منه أن يذهب إلى السفير البريطاني في فندق بغداد قائلاً له باللهجة العراقية: (عقيد دريد روح شوف السفير البريطاني ... شيريد).وتم اصطحاب السفير الساعة الرابعة عصراً ودخل إلى غرفة الزعيم عبد الكريم فوراً ومكث ربع ساعة وخرج ووراءه عبد الكريم وعبد السلام عارف. عمل دريد الدملوجي ايضا مديرا عاما لوكالة الانباء العراقية عندما كان العميد الركن عبد الكريم فرحان وزيرا للاعلام .............ابراهيم العلاف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق