السبت، 5 مارس، 2016

التغزل بقيمة ومقدار بغداد

البعض وهم قلة واحد او اثنين عابوا علينا ان نتغزل ببغداد واخذوا يذكرون مساؤئ الحياة وما سموها قاذورات واوساخ وعدم وجود ادارة وقالوا ان كلامنا عن بغداد فيه عاطفة ووطنية مع اننا لسنا بغداديين لكننا نعرف قيمة بغداد وقدرها وقالوا ان دبي سبقتنا ولاادري بماذا سبقتنا وعندما تفحصنا الكلام قالوا انها سبقتنا بالنظافة والادارة والبخور الذي يفوح من كل صوب .اقول نعم انا لم اتحدث عن الجانب الشكلي المظهري من بغداد وانما تكلمت عن ما اسميته (روح ) بغداد و(نكهة ) بغداد عن بغداد الحقيقية التي نعرفها والتي فيها من الاحياء ما هو اكبر من دبي والشارقة معا ..بغداد سبقت الكثيرين في النظام والادارة والنظافة والعمل الحثيث حتى ان الشيخ زايد رحمه الله باني الامارات كان يتمنى ان تصبح بلاده مثل بغداد ...ولااريد ان اكرر ما قلته لكن اذا رجعنا الى ما قاله الكتاب والمؤرخين والرحالة والفقهاء في فضل بغداد لاحتجت الى مجلدات فبغداد مدينة عريقة وعميقة الجذور وبغداد كما انها مهوى الشهراء والادباء فهي مطمح لدول وبغداد التي دمرها الاميركان اقصد دمروا بنيتها التحتية هي بغداد التي تحملت عبر قرون كل المآسي وما قاله احد الاخوان لو ان دبي تعرضت لربع ما تعرضت له بغداد على يد الاميركان لزالت من الوجود .ارجو من بعض الاخوان وبعض الاخوات ان يقرأوا ما اكتبه بعقل مفتوح وبدون اراء مسبقة انا اعرف دبي جيدا اعرف ما فيها وما عليها وابارك جهود من كان وراء نهضتها ولكن اذكر بأن من دمر الكهرباء في العراق هم الاميركان ومن دمر قوة بغداد هم من الاميركان ومن اعاد بغداد الى عصر ماقبل الصناعة هم الاميركان البغاة الغزاة واختم بأن اقول ان الذي لايحب أمه وهي مريضة وعاجزة لم يكن يحبها حبا حقيقيا يوم كانت قوية وصحيحة البنيان .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق