السبت، 11 مارس 2017

أحبتي ...بالله عليكم وخاصة أحبتي الذين هم اليوم في مدينة الموصل هل من المعقول ان تترك جامعة الموصل مركزها العظيم في المجموعة الثقافية وتذهب رئاسة وكادرا تدريسيا وطلبة وموظفين لتداوم في كلية النور في برطلة لان رئيس الجامعة المحترم يريد ذلك



أحبتي ...بالله عليكم وخاصة أحبتي الذين هم اليوم في مدينة الموصل هل من المعقول ان تترك جامعة الموصل مركزها العظيم في المجموعة الثقافية وتذهب رئاسة وكادرا تدريسيا وطلبة وموظفين لتداوم في كلية النور في برطلة لان رئيس الجامعة المحترم يريد ذلك واليوم نعم اليوم السبت 11-3-2017 والاساتذة والموظفين المساكين الذين يعيشون منذ سنوات ثلاث عجاف بلا راتب يذهبون للدوام حسب التعليمات فيجدون كلية النور مغلقة بتانكر ماء ولافتة تفيد ان استخدامها كبناية تم خلال الامتحانات كهدية مجانية وان ليس ثمة اتفاق مع رئاسة جامعة الموصل والصورة فضحت المستور واخجلتني والله وانا الاستاذ المتمرس في الجامعة اي متقاعد وقد قضيت فيها اربعة عقود ونيف هذه الصور ولاادري هل اخجلت زميلي رئيس جامعة الموصل .عودوا الى مباني جامعتكم ونسبة التدمير لاتتجاوز ال20% بشهادة احد الاخوان في الامن الوطني واحفظوا كرامة الناس وداوموا فيها وانتم لستم افضل منا ونحن داخل الموصل ..دعوة مخلصة ليس الا فالموصل رأس العراق وجامعة الموصل ارصن جامعة في الشرق الاوسط وليس من المعقول ان يداوم طلبتها الاعزاء في مبان مستأجرة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق