الاثنين، 13 مارس، 2017

سنبني الموصل من جديد









هالني وهال غيري جانب التدمير الذي تعرضت له مدينتنا الحبيبة الموصل في جانبيها الايسر والايمن وكمؤرخ اقول انها الحرب وما يحدث من معارك لتحرير الموصل واعادتها الى حضن العراق ليست عملية سهلة و" ما الحرب الا ما علمتم وذقتم" هكذا قال شاعرنا العربي قبل اكثر من 1500 سنة.. انظروا الى ما حل في لندن ووارشو وناكازاكي وكاين في فرنسا وغيرها من مدن اوربا لتروا حجم الدمار خلال الحرب العالمية الثانية 1939-1945 ولكن بإرادة الانسان تمت اعادة البناء بأفضل مما كان .. تحياتي لكم احبتي ولاتيأسوا فالمستقبل لكم للطيبين الصابرين الصامدين .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق