الثلاثاء، 14 مارس، 2017

شلالات نياكارا وعظمة الخالق .............بقلم السيدة نوال الوائلي




من شلالات نياكارا وهي بقربها كتبت الاخت المبدعة السيدة نوال الوائلي زوجة الصحفي المخضرم الكبير الاستاذ محسن حسين تقول : (( لخلقِ الله ما يفوق تصورنا وما يصعب علينا فهمه
له عظمة تتجلى بها وقدرة لا تضاهيها قدرةً أبدأ. إحداها شلالات نياكارا في كندا وأنا جنبها وأتمعنُ بها تراءت لي هذه ألقدرة وجمالها وعظمتها.
مياه كثيرة وكثيره تتدفق من علو تمتزج باصوات خريرها  معلنة قوتها وجبروتها وسحرها ،وألرذاذ يتطاير على ألوجوه ليزيدها سحراً وينعش زوارها، وألوان يتركها الماء على سطحه لتتلاشى وتمتزج مع مياه متدفقة أُخرى يتلاقيان، يمتزجان، يكونان صخبا يعلو ويعلو معلنا عن فرح أللقاء يتعانقان، ويطول ألعناق بينهما، ويذوبان ببعض، وحينها يصعب عليك أن تعرف من ذاب بمن.
وأنا أُتابع سيرُ مياه الشلالات أحسست وكأن مياهها تغسلُ همومي ووجعي وتنقي دواخلي وتخفف عني ألكثير وألكثير مما يدور بخاطري. أحسست وكأني في عالم أخر، عالم بعيد كل البعد مما انا به يأخذني ويملأ قلبي فرحاً، تحملني نسيماته ألمتطايرة من شدة تدفق مياهه أطير معها حيث أشاء وأُحط كما أشاء.
وانا أودع ألمدينة وشلالاتها وبيوتها الجميلة وطبيعتها التي بدأ ألخريف يلون أشجارها
قلت لها: سحرك أخاذ وجمالك نادر وذكريات ألايام  القليلة التي قضيتها عندك ستنام بالذاكرة لن تنسى ولن تمحى وستبقى معي كما معي الكثير مما أحمله وأحبه من هنا.
 كل عام وأنتم بخير)) .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق