الأحد، 20 ديسمبر، 2015

أحمد شوقي الحسيني 1869-1990 من رجالات العراق المخلصين ا.د. ابراهيم العلاف




أحمد شوقي الحسيني 1869-1990 من رجالات العراق المخلصين
ا.د. ابراهيم العلاف
استاذ متمرس –جامعة الموصل
 أحمد شوقي الحسيني  من رجالات العراق ، وعم صديقنا الكبير الاستاذ السيد ياسين الحسيني .. ورد إسمه وذكرت سيرته في اماكن وموسوعات عديدة منها : "الدليل الرسمي العراقي لسنة 1936 "والذي أصدره الياهو دنكور  ومحمود فهمي درويش سنة 1937 في بغداد ‘، وفي  "دائرة المعارف العراقية العامة " للاستاذ محمود الجندي الجزء الاول  1960 ، وفي " موسوعة أعلام وعلماء العراق " للاستاذ حميد المطبعي طبعة 2011 . و في " موسوعة اعلام الموصل في القرن العشرين " للاستاذ الدكتور عمر الطالب .
في الدليل الرسمي العراقي لسنة 1936 وجدنا صورته وسيرته ( الصفحة 857 ) ونبذة عن مديرية الاشغال التي كان مديرها سنة 1935 ( الصفحة 451 )وكما يلي :" ان مديرية الاشغال وتتبع وزارة الاقتصاد والمواصلات يرأسها (1935 ) (مدير أمور الاشغال احمد شوقي ) ، وهي مديرية مركزية في بغداد تلحق بها خمس مناطق اجرائية مراكزها في الموصل وكركوك وبغداد والحلة والبصرة " وهي المسؤولة عن تشييد الطرق ولجسور والابنية العامة وعن صيانتها ،وهي تبدي الخدمة لبلديات القرى بإعداد التصاميم وكشوف  أشغال هندسة البلديات " .
 ومما جاء في "دائرة المعارف العراقية العامة "  نقلا عن "الدليل الرسمي العراقي لسنة 1936 " :  إن الاستاذ احمد شوقي الحسيني من مواليد الموصل سنة 1896 ووالده من علماء الدين الاعلام ..  أتم دراسته في دار المعلمين بالموصل والتحق بالجيش  العثماني  وتخرج برتبة ملازم  ثان وحارب في ساحة رومانيا اثناء الحرب العالمية الاولى فجرح مرتين وبعد الهدنة ذهب الى سوريا فعين ضابط تعليم في الفرقة الاولى  من الجيش العربي السوري برتبة ملازم اول واشترك في الحركات حتى معركة ميسلون وسقوط دمشق بيد الفرنسيين 1920 وعاد الى العراق سنة 1921 ، فعين نائب مهندس في مديرية الاشغال العامة وتدرج في المناصب الهندسية حتى اصبح مديرا للاشغال العسكرية ومديرا عاما للاشغال العامة  سنة 1935 " .
وفي "موسوعة أعلام وعلماء العراق " للاستاذ حميد المطبعي جاء ان الاستاذ أحمد شوقي الحسيني ،  مهندس عسكري ، وباحث،  ومؤلف ومن الضباط الذين اشتركوا في تحرير سوريا من العثمانيين ، وعمل في سوريا ضابطا حتى سقوط دمشق بيد الفرنسيين .ولد في الموصل سنة 1896 من اسرة علمية حسينية وكان والده احد علماء الموصل أكمل الابتدائية ودار المعلمين بالموصل ثم التحق بالجيش العثماني واشترك في حروبه على جبهة غاليسيا والقفقاس ، وجرح اكثر من مرة ومنح اوسمة عديدة ثم انضم الى الجيش العربي ومنح رتبة ملازم اول ، وعين مرافقا للملك فيصل ثم عاد الى بغداد وعين سنة 1921 مهندسا في مديرية الاشغال العامة ، واصبح ، في ما بعد، مديرا  لها سنة 1935 ويعد من المؤسسيين  ل" مديرية المصايف والسياحة " واول من بادر لدعوة رواد الرسم  من التشكيليين العراقيين وغيرهم لرسم مناظر طبيعة المنطقة الشمالية .يتكلم التركية ، والانكليزية، والالمانية ، والكردية ، والفرنسية . فضلا عن تجويده العربية حديثا وتأليفا ، وله مؤلفات كثيرة منها : " نسب السادة الاشراف " و"القبائل العربية وانسابها في الوطن العربي " و"العقد الفريد في نسب السيد محمد عجان الحديد " وقد ورد في احدى الوثائق  التاريخية انه :"ذهب بعد الهدنة 1918 الى سوريا فعين (ضابط تعليم ) في الفرقة الاولى في الجيش العربي السوري برتبة ملازم اول واشترك في الحركات حتى واقعة ميسلون 1920 وسقوط دمشق ومن اصدقائه المقربين ياسين الهاشمي وطه الهاشمي ومحسن ابو طبيخ وهبة الدين الشهرستاني ومحمد حبيب الخيزران " .
اما  الاستاذ الدكتور عمر الطالب فكتب عنه في "موسوعة اعلام  الموصل في القرن العشرين " 2008 التي اصدرها " مركز دراسات الموصل " في جامعة الموصل سنة  يقول : في مديرية الاشغال العامة كان  يقوم بواجباته الفنية والادارية  كأفضل ما تكون الخدمة ، ووفقاً لأحكام القوانين والانظمة وحسب الاوامر التي يتلقاها من وزارة الاقتصاد والمواصلات .   وقد تحدث عن واجباته فذكر بأنها احضار الميزانية وتطبيقها كما يقررها مجلس الامة (البرلمان ) ،  واحضار الكشوف والخرائط للاعمال ، وتنفيذ جميع الاعمال والاشراف عليها ، وانجاز المناقصات والمزايدات .  ومديرالاشغال هو الذي يصدر الاوامر للقيام بالواجبات الداخلة ضمن اختصاصه ويساعده عدد كاف من الموظفين الاخصائيين والفنيين والاداريين تعين واجباتهم بتعليمات وزارية من حين الى آخر. وادارة الاشغال العامة مسؤولة عن تشييد العراق والجسور والابنية العامة وعن صيانتها وتبدي الخدمة لبلديات القرى باعداد التصماميم وكشوف اشغال هندسة البلديات وتلحق بالمديرية المركزية في بغداد مناطق اجرائية من مراكزها الموصل" .
والاستاذ احمد شوقي الحسيني يُعد من المؤسسين ل" مديرية المصايف والسياحة" وهو  يجيد  اللغات : التركية ، والانكليزية ، والكردية ، والفرنسية فضلا عن لغته العربية . ومن اصدقائه ياسين الهاشمي وأخيه طه الهاشمي ومحسن أبو طبيخ وهبة الدين الشهرستاني ومحمد حبيب الخيزران.
من مؤلفاته:
 1- نسب السادة الاشراف
2- القبائل العربية وانسابها في الوطن العربي
3- العقد الفريد في نسب السيد محمد عجان الحديد
كما كتب عنه  إبن أخيه الاستاذ ياسين الحسيني فقال : " كان  ضابطا في الجيش العثماني ، وشارك في حروبه على جبهة غاليسيا وقفقاسيا وجرح اكثر من مرة ومنح اوسمة عديدة،وبعد ان ان اتهت الحرب العالمية الاولى  انضم الى الجيش العربي ومنح رتبة ملازم اول وعين مرافقاً للملك فيصل الاول .كان قد شارك في الحرب البلقانية مع المرحوم القائد ياسين باشا الهاشمي كمهندس عسكري في معركة غاليسيا وخسرت روسيا المعركة مما دعا الامبراطور وليم  الثاني(غليوم )  إمبراطور ألمانيا، وملك بروسيا (1888-  1918 ) أن يقلد ياسين باشا  الهاشمي واحمد شوقي الحسني  وسام الصليب الحديدي من الدرجة الاولى .. وفي الثورة العربية كان احمد شوقي الحسيني  رئيس مرافقين للملك فيصل الاول وبعد مؤامرة الدول الغربية وابعاد الشريف فيصل عاد الى  مدينته الموصل لحين تشكيل الدولة  العراقية ..ترك السلك  العسكري  وعمل كاول مدير للمساحة حتى وصل الى مدير عام الطرق والجسور والمباني ثم اصبح مدير الاشغال العام

  توفي رحمه الله  سنة 1990 رحمه الله رحمة واسعة  وجزاه خيرا على ماقدم لبلده وادخله فسيح جناته.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق