الاثنين، 4 يناير 2010

توفيق سلطان اليوزبكي 1932-2003 مؤرخا وباحثا واداريا وانسانا


توفيق سلطان اليوزبكي 1932 ـ2003 مؤرخا وباحثا وإداريا وإنسانا
أ .د. إبراهيم خليل العلاف
مركز الدراسات الاقليمية -جامعة الموصل

عرفت الأستاذ الدكتور توفيق سلطان عبد الرحمن اليوزبكي (1932 ـ2003) منذ أوائل السبعينات من القرن الماضي ، حينما كان رئيسا لقسم التاريخ بكلية الآداب ، جامعة الموصل ووجدت فيه مثال الأستاذ الفاضل المخلص لبلده ووطنه وأمته .
كان اليوزبكي يدير آنذاك قسم التاريخ بعقلية متفتحة استوعبت كل التيارات الفكرية والسياسية التي ازدحمت بها الساحة العراقية أواخر الستينات وأوائل السبعينات من القرن الماضي ، وعملت معه مقررا للقسم ، وقد تعلمت منه الكثير واستفدت من تجربته حينما تسلمت مهام إدارة قسم التاريخ بكلية التربية (15) سنة امتدت من سنة 1980 وحتى 1995 .
ولد الدكتور اليوزبكي في مدينة الموصل سنة 1932 وتلقى دراسته الأولية في مدارسها ، ودخل كلية الآداب والعلوم بجامعة بغداد وتخرج فيها سنة 1957 . ولم يقف عند هذا الحد بل أراد إكمال دراسته فسافر إلى مصر وحصل على الماجستير والدكتوراه من جامعة عين شمس بين سنتي 1968 و1972 . كان عنوان رسالته للماجستير ((الوزارة : نشأتها وتطورها في الدولة العباسية)) وقد طبعت في كتاب صدر سنة 1976. أما أطروحته للدكتوراه فعنوانها ((تاريخ أهل الذمة في العراق 12 ـ217 هـ )) و طبعت في كتاب صدر سنة 1983 .
و قبلها عمل في سلك التعليم الثانوي في مدارس كل من الموصل والكوت وقد تزوج امرأة من عائلة الخطيب المعروفة بتدينها وورعها وله منها أولاد وبنين منهم الدكتورة قبية التدريسية في قسم اللغة العربية بكلية آداب الموصل والدكتور قتيبة التدريسي والباحث في مركز بحوث المياه والسدود في جامعة الموصل .
شغل الدكتور اليوزبكي وظائف عديدة منها مستشار ثقافي أول في مكتب التربية العربي لدول الخليج (1982 ـ1985 ) ومقره الرياض بالمملكة العربية السعودية . كما تسلم منصب عمادة كلية الآداب بجامعة الموصل بين سنتي 1977 ـ1982 .
ألف كتبا كثيرة دار معظمها حول التاريخ وفلسفة الحضارة العربية الإسلامية منها :
1 . دراسات في الحضارة العربية الإسلامية ، (الموصل 1988) .
2 . الوزارة : نشأتها وتطورها في الدولة العربية الإسلامية ، ( الموصل ،1976)
3 . دراسات في النظم العربية الإسلامية ( جامعة الموصل ، دار الكتب ، الموصل 1979 ) و ط2 (1988)
4 . تاريخ أهل الذمة في العراق 12 ـ217هـ) ، دار العلوم للطباعة والنشر ، الرياض 1983 .
5 . تجارة مصر البحرية في العصر المماليكي، ( جامعة الموصل ، الموصل ،1976)
6 . دراسات في الوطن العربي : الحركات الثورية والسياسية (بالاشتراك ) ، وطبع في جامعة الموصل سنة 1973 .
7 . عمر المختار والحركة السنوسية ( الموصل ، 1980)
8 . مؤسسة الوزارة في الدولة العباسية ( دار الشؤون الثقافية ، بغداد ،1989)
قدم قرابة (90) بحثا ومقالة منشورة في مجلات موصلية وعراقية وعربية ، ومن بحوثه (( الأصول التاريخية للفكر العربي الإسلامي )) ونشر في مجلة الإسلام اليوم ، تصدرها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ، الرباط 1983 و((الثغور ودورها العسكري والحضاري )) ونشرت في مجلة الرافدين ، العدد 11 ، كانون الأول 1979 ، و((دراسات في الوثائق الإسلامية : عهد عمر بن الخطاب للنصارى) ونشر في المجلة التاريخية المصرية ، المجلد (22) ،1975 ، و((الشورى في النظم العربية الإسلامية )) ونشر في مجلة المجمع العلمي العراقي ، المجلد 47 ، الجزء (4) ،2000 . كما اشرف على (15) طالب ماجستير ودكتوراه واسهم في ندوات ومؤتمرات علمية داخل العراق وخارجه .
كان اليوزبكي قد وضع نفسه ، شأنه في ذلك شأن مجايليه ، في خدمة حركة المجتمع وتقدمه فضلا عن نشاطه العلمي الأكاديمي ، كان له نشاط ثقافي ، فقد عملا مثلا رئيسا لجمعية المؤرخين والاثاريين فرع نينوى سنوات عديدة . وكان عضوا في اتحاد الأدباء والكتاب وفي اتحاد المؤرخين العرب ورئيسا وعضوا في هيئات تحرير مجلات عديدة منها مجلة آداب الرافدين التي تصدرها كلية الآداب / جامعة الموصل ومجلة رسالة الخليج العربي التي يصدرها مكتب التربية العربي . منح وسام المؤرخ العربي سنة 1985 تقديرا لإسهامه المتميز في خدمة التاريخ والحضارة الإسلامية .
كان الدكتور اليوزبكي يرى بان دراسة النظم السياسية والإدارية والاقتصادية والمالية والاجتماعية العربية الإسلامية من أهم الدراسات التاريخية وأصعبها . وتكمن الصعوبة في قلة من تصدى لها من المؤرخين سواء القدامى منهم أو المحدثين . وحتى الفقهاء فأنهم تناولوا دراسة جوانب معينة منها وفي حقب تاريخية محددة ، لذلك لم تزل جوانبها الأخرى غامضة . وقرر الدكتور اليوزبكي حقيقة مهمة وهي أن النظم العربية الإسلامية لم تنشأ مرة واحدة وإنما نشأت وتطورت عبر عصور تاريخية طويلة يصعب على الباحث أحيانا تحديد أصول بعضها ..لكن مما لايمكن نكرانه أن هذه النظم ترجع في بعض أصولها إلى ما كان سائدا قبل الإسلام في الجزيرة العربية وبعض أطرافها وخاصة في ممالك المناذرة والغساسنة والتدمريين وغيرهم من نظم سياسية . ويقينا أن أصول تلك النظم لم تكن بعيدة عن النظم الساسانية والبيزنطية . وعندما جاء الإسلام اقر من تلك النظم ما ينسجم منها ومبادئه وبدل بعضها وأهمل ما يتعارض وقيمه .
ولا ينسى الدكتور اليوزبكي أن يؤكد بان النظم العربية والإسلامية تعد مظهرا من مظاهر شخصية الأمة من حيث تقدمها وعوامل تطورها ومدى تأثيرها في مجرى التاريخ الإنساني . كما أنها تكشف عن طبيعة العقلية العربية وتطورها الفكري والحضاري وحاجة الأمة لمثل تلك المؤسسات .
وكثيرا ما كان الدكتور اليوزبكي ، من خلال كتبه أو محاضراته على طلبة الدراسات الأولية ، والعليا يشير إلى أن الاهتمام بالنظم وتطورها يساعدنا في معرفة التقلبات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والدينية التي شهدتها الدولة العربية الإسلامية في كل مراحلها ، في مرحلة صدر الإسلام أو المرحلة الأموية او المرحلة العباسية وما بعد تلك المراحل .
كان الدكتور اليوزبكي متشبثا بالمنهجية العلمية التاريخية التي عرفت بها المدرسة التاريخية العراقية وخاصة من حيث العودة إلى الأصول من المصادر والمراجع وتحليها ومن ثم إعادة تشكيل الحدث كما وقع بالضبط .. ولم تكن مصادره تاريخية وحسب ، بل كثيرا ما كان يرجع إلى كتب الحديث والفقه والتفسير . كما شكل ما كتب في أحكام الإسلام في النظم المالية من جزية وخراج وعشور وزكاة وغيرها مما يشكل موارد الدولة المالية ابرز مصادره، ولم يكن من السهل فهم ما كتبه أبو يوسف القاضي ( توفى 192هـ/798هـ) في كتابه ( الخراج) أو أبو عبيدة القاسم بن سلام (توفى 224هـ) فــي كتابه
(الأموال) فذلك يحتاج إلى ثقافة اقتصادية وكان الدكتور اليوزبكي أهلا لذلك ، فهو لم يرجع إلى كتب الحسبة والخراج والأموال بل رجع إلى كتب الفقه والقضاء كذلك ، كما ناقش المؤرخين المحدثين ولاسيما المستشرقين منهم وانتقد بعض كتاباتهم واستفاد من بعضها الآخر ..
توفي الدكتور اليوزبكي في العاشر من تشرين الأول 2003 وهو في عز عطائه العلمي .. رحمه الله وجزاه خيرا على ما قدم لدينه ووطنه وأمته وللإنسانية جمعاء .
*المصدر wwwallafblogspotcom.blogspot.com

هناك 3 تعليقات:

  1. كيف يمكن الحصول علي كتبه ؟

    ردحذف
  2. الله يرحمو كان استاذي في كلية الاداب وكان ذو قلب اخضر غص وخاصة مع طالبات المراحل الاولي حيث كان يتبناهم لغرض رفع مستواهم في كافة المجالاات

    ردحذف
  3. اساذنا العزيز ممكن تنشر لنا الكتب بصيغة الكترونية

    ردحذف