الخميس، 9 مارس 2017

ان يسكت المسؤولين عن دفع رواتب الموظفين وقد تحرر جزء كبير من ارض محافظة نينوى كل هذه الاشهر فهذا غير جائز وغير الجائز ان تقطع رواتبهم وارزاقهم من قبل بحجج مختلفة


_________________________________________________________________________________

ايها المسؤولون عن الشأن العام في العراق وفي محافظة نينوى إتقوا الله في موظفي مدينة الموصل ومحافظة نينوى ممن بقي في الموصل ، ولولا تشبثهم بأرضهم وبقاءهم لكان حالنا حال اخواننا فلسطينيي المهجر ومنذ سنة 1948 .من بقي في أرضه ومن تشبث بها اليوم هو من تهابه اسرائيل ، وهو من تحسب له دول العالم الف حساب اقصد فلسطينني 1948 اما الذين هاجروا او هجروا فهم لايزالون في الشتات .ارجو ان لايزعل مني من اضطر الى الخروج من الموصل بعد ان سيطر عليها الظلاميون فلهولاء الحق لكن ان يسكت المسؤولين عن دفع رواتب الموظفين وقد تحرر جزء كبير من ارض محافظة نينوى كل هذه الاشهر فهذا غير جائز وغير الجائز ان تقطع رواتبهم وارزاقهم من قبل بحجج مختلفة .والله الان وصلتني رسالة من استاذ في الجامعة تفطر القلب ويقول فيها بالنص : (هل من الانصاف والعدل ان يبقى الاستاذ الجامعي بلا راتب لمدة سنتين ويضطر الى العمل في البسطات والافران وغيرها من الاعمال التي لا تليق به كاستاذ جامعي بعد ما تحمل سنتين ونصف من الماسي والبلاء في حين يتمتع غيره ممن ترك الموصل براتب كامل ولا يداوم الا يوم او يومين في الاسبوع؟ الا يخافون الله ويحللون ارزاقهم ؟ " . نعم اقول اتقوا الله في اهليكم واخوانكم . نعم اقولها ثانية اتقوا الله في اهليكم واخوانكم واخواتكم واعطوهم حقوقهم وحقوق من وراءهم من الافواه الاكلة .
_________________________________________________________________________________

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق