الجمعة، 10 مارس 2017

عندما ننادي بهيبة العراق ، وبقوة العراق، وبوحدة العراق من شمال زاخو الى جنوب الفاو. وعندما ننادي بأن يعود العراق موحدا ، قويا ، مهابا ؛ فإن مما تفرضه علينا قيم الوطن والعمل من أجله ان نبذل الغالي والنفيس ، وان نبطل كل دعوات التقسيم والتجزئة



______________________________________________________________________________
عندما ننادي بهيبة العراق ، وبقوة العراق، وبوحدة العراق من شمال زاخو الى جنوب الفاو. وعندما ننادي بأن يعود العراق موحدا ، قويا ، مهابا ؛ فإن مما تفرضه علينا قيم الوطن والعمل من أجله ان نبذل الغالي والنفيس ، وان نبطل كل دعوات التقسيم والتجزئة ونرفض كل الاجندات الاجنبية وحتى من دول الجوار والدول العربية وغيرها وان نجلس بعضنا البعض كعراقيين فوق اديم وطننا لا في فنادق الدول المجاورة وعلى حسابهم فيتحكمون بنا ونضطر ر لمجاملتهم ...... في بيتنا يجب ان نجتمع وان نتحاور لنُعلي شأن العراق ، ونضمن وحدته لا أن نبيع انفسنا للغير حتى يُمرر اجنداته ومصالحه واقصد هنا كل من يشعر ان هذا الكلام موجه له ومن كل الاطراف وبدون استحياء ... اقول لاصدى لمؤتمراتكم على الارض التي تنزف دما وينزف مقاتلوها دما من اجل وحدتها والدم حاضر دوما ويراق دوما من اجل شرف العراق ، ووحدته .. وليذهب البائسون الفاشلون الى حيث القت رحلها أم قشعم .
_______________________________________________________________________________

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق