الجمعة، 30 أكتوبر 2015

هيئة التحرير في مصر بقلم :  ابراهيم العلاف 

هيئة التحرير في مصر 
ابراهيم العلاف 
سألتني إحدى الباحثات عن " هيئة التحرير " في مصر والجمهورية العربية المتحدة أي مصر وسوريا بعد الوحدة في 22 شباط -فبراير 1958 واجيب أنه في حكم الرئيس جمال عبد الناصر 1952-1970 ظهرت تنظيمات حزبية سياسية شعبية منها :" هيئة التحرير " و"الاتحاد القومي " و"الاتحاد الاشتراكي " و"التنظيم الطليعي " .واول التنظيمات كانت "هيئة التحرير " التي تأسست في 23 كانون الثاني -يناير سنة 1953 وكان شعارها : " الاتحاد- النظام- العمل " ..اما اهدافها فتلخصت في دعم الحكومة لتحقيق مايأتي :
1. التخلص من الاستعمار في وادي النيل (مصر والسودان )
2. تحيق مصالح الشعب في الحياة الحرة الكريمة 
3. اقامة مجتمع جديد على اسس من الايمان بالله والاخلاص للوطن وتعزيز الثقة بالنفس وتوعية الناس 
كان هدف عبد الناصر هو ان تكون "هيئة التحرير " انموذجا للاحزاب التي تريها الثورة وقيادتها خاصة بعد اصدار قرار حل الاحزاب في 16 كانون الثاني -يناير 1953 .
يقول الاستاذ الدكتور عصمت سيف الدولة في مقاله الموسوم :" هل كان عبد الناصر دكتاتورا ؟" :" لقد صاحب انشاء هيثة التحرير وتلاه نزول قادة الثورة إلى الشعب . وشهدت سنة 1953 طواف عبد الناصر بين المحافظات والمراكز والقرى والكفور ومواقع العمل يفتح فروع الهيئة الجديدة ويخطب ويشرح ويناقش ويبشر معرفاً الناس بالهيئة وغاياتها داعياً الناس إلى الانضمام إلى أول مشروع لحل مشكلة الديموقراطية في مصر . وقد قال عبد الناصر عن "هيئة التحرير وذلك في خطاب القاه في مدينة المنصورة يوم 19 نيسان -ابريل سنة 1953 " : " أن هيئة التحرير ليست حزباً سياسياً يجر المغانم على أصحابه أو يستهدف شهوة الحكم والسلطان وإنما هي أداة لتنظيم قوى الشعب وأعادة بناء مجتمعه على أسس جديدة صالحة اساسها الفرد . فنحن نؤمن بأن أي نهضة لا يمكن أن تقوم الا إذا آمن الفرد ببلده وقدرته . وأن إعادة بناء هذا الوطن لن تتم إلا إذا قام كل فرد بواجبه . فلن نستطيع وحدنا أن نقيم هذا البناء . وأن الفساد الذي عم جميع مرافق البلاد طوال عشرات السنين فيحتم علينا أن نعمل كل في اتجاهه من اجل ازالته والقضاء عليه. واعلموا ان الطريق طويل وشاق فعلينا أن نتذرع بالصبر فالإرادة التي لا تعرف اليأس لا يقف أمامها أي عائق وسنصل باذن الله وسننتصر".
الذي نريد ان نقوله ان عبد الناصر وقد اعترف محمد نجيب في مذكراته ان فكرة "هيئة التحرير " هي لعبد الناصر ان عبد الناصر اراد تعبئة الشعب في مصر من اجل اجلاء المستعمرين البريطانيين عن قناة السويس وارض مصر لذلك لم يكن اعتباطا انه أعطى تلك الاشارة بمناسبة افتتاح فرع هيئة التحرير في شبين الكوم 27 شباط - فبراير 1953 قال : " على الاستعمار أن يحمل عصاه ويرحل . أن الشعوب التي تساوم المستعمر على حرياتها توقع في نفس الوقت وثيقة عبوديتها لذلك فإن أول أهدافنا الجلاء بدون قيد أو شرط " . وتوالت من فروع هيئة التحرير خطب عبد الناصر التي تحولت الى شعارات واغان قال يوم 17 مارس 1953، ردا على الصحف الانجليزية التي زعمت ان الجلاء سيعرض مصر والقناة لمخاطر أجنبية : " ان الدفاع عن الشرق الاوسط أمر يعني دول هذه المنطقة أكثر من غيرهم ولن يستطيع شعب يرزح تحت نير الاستعمار أن يدافع عن استمرار هذا الاستعمار في وطنه بحجة تخويفه من اعتداء آخر يتعرض له هذا الشعب او لا يتعرض ".
وكان لهيئة التحرير مجلس أعلى برئاسة الرئيس جمال عبد الناصر وعضوية فتحي رضوان وصلاح سالم وكمال الدين حسين وانور السادات ونور الدين طراف والشيخ احمد حسن الباقوري واحمد الشرباصي واحمد عبد الله طعيمة وحسين السيد عبد القادر .وفي الحقية استجدت اوضاع حتمت تطوير العمل السياسي بإنشاء تنظيم اكثر قدرة على مراعاة الوقائع الجديدة فتأسس "الاتحاد القومي " وهو تنظيم سياسي ايضا في ايار 1959 ثم بعد انتهاج الدولة للتوجه الاشتراكي تم تأسيس الاتحاد الاشتراكي وعندما شعر عبد الناصر بعد هزيمة حزيران 1967 بإندساس عناصر رجعية الى الاتحاد اسس تنظيما سريا داخله بإسم "التنظيم الطليعي " واستمر هذا التنظيم الى مابعد وفاة عبد الناصر في 28 ايلول -سبتمر 1970 ببضع سنين ثم توارى عن الانظار ...كان لتلك التنظيمات فروع في المحافظات المصرية وكان للتنظيم الطليعي فروع في بعض البلدان العربية واعضاء هذه التنظيمات عاملين ومنتسبين والعضو المنتسب يتحول الى عضو عامل بعد انتماءه بثلاث سنوات وبعد اجتيازه دورات تدريبية تنظيمية ثقافية .اقول ان هذه التنظيمات تمتك صحفا اصدرتها ونشرات وكان لها محاضر والفت عن بعضها كتب وكتبت مقالات ودراسات وهناك رجال ونساء وراءها وتصلح لان تكون موضوعات لرسائل ماجستير ودكتوراه .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق