الأحد، 2 يوليو، 2017

قضية نهر ديالى وشح المياه فيه ا.د.ابراهيم خليل العلاف


قضية نهر ديالى وشح المياه فيه
ا.د.ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل 
وطفت اليوم على السطح في العراق مشكلة أخرى تتعلق بقطع الجارة ايران المياه عن نهر ديالى الأمر الذي أحدث ضررا على الإنسان والزراعة في هذه المحافظة .وكما هو معروف فإن نهر ديالى ايضا من الانهار الحدودية المشتركة بيننا وبين إيران تحكمه القوانين الدولية التي تحكم الأنهار المشتركة ، وروافد نهر ديالى هي بياره ، ووادي طويله ، وسيروان ، وزمكان ، وعباسان ، وقره تو ، وديربند بيك ، ونهر الوند .هذا فضلا عن وديان الدالات المروحية .وكثيرا ما أثيرت مشكلة إقامة السدود وحرمان الجانب العراقي من حصصه المائية .
لقد أقامت إيران عددا من السدود على نهر قردة تو الذي يصب في نهر ديالى وتعد وضعية استغلال موارد الثروة المائية في نهر الوند كما قلت في كتابي (مشكلة المياه والموارد المائية في الشرق الاوسط ) 2005 مثلا آخر على التجاوزات الإيرانية فمياه نهر الوند مهمة بالنسبة للاستثمار الزراعي في منطقة خانقين ومنذ سنة 1954 اقدمت ايران على بناء قناة بين منطقة قصر شيرين ، وخسروي للاستفادة من مياه نهر الوند الامر الذي ادى الى تضرر المصالح المائية العراقية وقد أوضح المرحوم الاستاذ الدكتور جاسم محمد الخلف عالم الجغرافية العراقي الكبير ، ومنذ سنة 1951 إن الجماعات التي تعيش في حوض نهر الوند في العراق قد عانت الشيء الكثير من شح المياه نتيجة كثرة استغلال مياه النهر وبدون حساب داخل الاراضي الايرانية ودون مراعاة مصالح العراق المائية .
ومنذ تشكيل الدولة العراقية الحديثة وما قبل ذلك ايام الحكم العثماني لكن لم يصل الطرفان الى حلول مرضية للعراقيين وعلى وزارة الخارجية العراقية اليوم ان تبادر بإرسال المذكرات والوفود إلى الجارة ايران والتوصل الى حلول تلبي مطالب العراق ضمن الموازنة المائية لكل نهر ووضع اتفاقيات عادلة وملزمة تؤكد ترابط المصالح بين الدولتين الجارتين .
* الصورة من قناة NRT الفضائية وقد نشرت الخبر واجرت مقابلة مع عدد من ابناء ديالى .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق