الأربعاء، 19 يوليو، 2017

مكتبة الاستاذ سعيد الديوه جي

لازلت حزينا على مكتبة استاذنا المؤرخ الموصلي الكبير الاستاذ سعيد الديوه جي وقد سبق لأسرته الكريمة ان تبرعت بها الى جامعة الموصل وتولت الاسرة تهيئة مكان المكتبة في مركز دراسات الموصل على نفقتها الخاصة وتضم الاف الكتب النفيسة وحضرت افتتاح المكتبة (مكتبة الاستاذ سعيد الديوه جي ) وانا حزين جدا لانني علمت بأن الظلاميين احرقوها عن بكرة ابيها وهكذا ضاعت على الموصل مكتبة من اغنى المكتبات الشخصية في العراق والوطن العربي والشرق الاوسط .نعم كما قيل حيثما يحرق الكتاب يحرق الانسان .انا حزين لان طلبتنا طلبة الدراسات العليا والباحثين والاساتذة والمهتمين بالتاريخ والاثار والثقافة كانوا يجدون فيها ما يساعدهم على تعميق فهمهم للحياة .اليوم 19-7-2017 وضع الفوتوغرافي الموصلي الكبير الاستاذ نور الدين حسين بين يدي هذه الصورة للاستاذ سعيد الديوه جي وهو الى جانب احد اجنحة مكتبته عندما كانت في داره بحي الثورة .......................ابراهيم العلاف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق