الأحد، 9 يوليو، 2017

الفنان يســــــــــــــن طـــــــــــــــــه ياسين * بقلم : الاستاذ موفق يونس الطائي

الفنان يســــــــــــــن طـــــــــــــــــه ياسين *
بقلم :  الاستاذ موفق يونس  الطائي 
يسن طه ياسين من مواليد مدينة الموصل عام 1946،أنهى دراسته الأولية فيها،بدأت رحلته مع (الفن) وهو تلميذ في الصف الرابع في مدرسة الحدباء الابتدائية عام 1956، مشاركا في مسرحية(الحالم)،وهي عن المثيلوجيا العربية (الرجل الذي يكسر جرة السمن ،وهو يحلم بعالم جميل )،والتي حولها الكاتب العربي الفريد فرج إلى مسرحية ,كانت أطروحته النظري فيما بعد في أكاديمية الفنون الجميلة ،توالت مشاركاته عندما انتقل إلى متوسطة الحرية،ليمثل شخصية (هتلر) عام 1960 وبأشراف مدرس اللغة العربية (عبد الله إبراهيم)،وفي مرحلة الإعدادية تتسع دائرة الرؤية لهذا العالم السحر (المسرح) وفي الإعدادية المركزية يفتح الأستاذ (مؤيد الفارس) أمام يسن بوابة الحلم ،لينطلق في مسار تأكيد ذاته عبر مشاركاته الجاد مع زملائه الطلبة ،حيث شارك عام 1964في دور البطولة بمسرحية (مسافر خانه)تأليف واخراج عبد الملك النوري ،ثم بمسرحية (غاب القط العب يافأر)،ومسرحية(الحرمان)،وفي هذه الفترة انضم إلى فرقة نادي السكك،وهو من المؤسسين لها،وكذلك عمل مع فرقة نادي الفتوة عام 1964 ،وشارك مع الفنانين يوسف سواس وعبد الواحد إسماعيل في تقديم مسرحية (مصيبة التلفزيون)،كما شارك عام 1966 في مسرحية(بشارة سرحان)من تأليف مجموعة الفرقة (يسن طه ،ووليم زكريا،واحمد منصور) ليحزم أمره بعدها لدراسة (المسرح)حيث سافر إلى بغداد عام 1968 بعد قبوله في أكاديمية الفنون الجميلة/قسم الفنون المسرحية ،في بغداد انفتحت أمامه مساحات واسعة ،وفرص عديدة اثبت من خلالها موهبته ،حيث قبل عضوا عام 1968 في فرقة (اتحاد الفنانين)ومثل الدور الرئيسي في مسرحية(البقرة الحلوب) تأليف طه سالم واخراج خالد سعيد ،وعرضت المسرحية على خشبة مسرح دائرة السينما والمسرح وفي مدينة (الكوت)،ثم شارك في مسرحية (حدث في حي كبوليكس) إعداد واخراج د.عبدالاله كمال الدين،كما شارك في العديد من التمثيليات والمسلسلات الإذاعية ضمن كادر فرقة اتحاد الفنانين،من (1968 - 1974 )وأهمها مسلسل (الأضبارة) تأليف طه سالم ،وفي أكاديمية الفنون الجميلة شارك بالعديد من المسرحيات ،نذكر منها مسرحية (فويسك)دور رئيسي ،وهي أطروحة الفنان فاضل خليل وعرضت على خشبة (حقي الشبلي)،ومسرحية(الحضيض)تأليف مكسيم غوركي،وهي أطروحة الفنان أزهر جواد،وفي مسرحية(الحيتان)تأليف اوجين أونيل واخراج الفنان هاني هاني،ومسرحية (سيزيف والموت)،كما إخراج العديد من المسرحيات في مرحلة دراسته الجامعية،نذكر منها : مسرحية (هبط الملاك في بابل، المصورة المحترفة، المفتش العام،مأساة الحلاج،سيد البنائين،بقبق الكسلان)،عام 1970 شارك مع فرقة الاتحاد الوطني المسرحية،في مسرحية(أين تقف؟)إعداد واخراج الفنان جعفر علي،حيث عرضت على خشبة مسرح دائرة المسرح والسينما،ومن تأليف واخراج (جعفر)شارك في التمثيلية التلفزيونية(حين يبتسم الألم)، في عام 1973 درس (السينما) في معهد الإعداد الإذاعي والتلفزيوني والسينما،وقدم أثناء دراسته العديد من الأفلام الوثائقية،نذكر منها: (فلم فوتو/فلم عن عمل الأطفال في بغداد/فلم عن لعب الأطفال في أبي نؤاس)إلى جانب فلم طويل (مشروع نيسان) تسجيلي درامي (أطروحة)،بعد عودته إلى الموصل ،وحصوله على شهادة البكالوريوس،شارك الفنان(يسن طه) في المسرح الموصلي (ممثلا ومخرجا ومؤلفا)،عام 1970 اخرج مسرحية (الأستاذ)تأليف الكاتب الفرنسي يونسكو ،ومسرحية (المخاض)تأليف عبد الله حسن،عرضت في بغداد لصالح فرقة تربية نينوى عام 1975،واخرج مسرحية(زهرة فوق تابوت الكلمات) تأليف رسمي اليافي ،واخرج لفرقة مسرح الرواد مسرحية(انتبهوا أيها السادة)تأليف نبيل بدران عام 1976 ،ومسرحية(حكايات للناس)تأليف سلوى زكو عام 1977،ومسرحية(رحلة سليم)عام 1980،كما عمل الفنان (يسن طه)منذ عام 1974ولغاية 1982 مسؤول الفرقة المسرحية التابعة لإتحاد نساء العراق /نينوى،وقدم العديد من المسرحيات القصيرة الاوبريتات الغنائية الراقصة،وقدمت على خشبات مسارح الموصل وكركوك ودهوك ،نذكر منها:مسرحية(ليلى والذئب) عام 1975،اوبريت(الربيع)تأليف الشاعرة بشرى البستاني عام 1976،اوبريت(الأطفال يزورون المعري) عام 1977،وقد سجلت لتلفزيوني الموصل وكركوك،ومسرحية(السيران ولعبة أولاد يعقوب)تأليف عبد الله عبد،وهو عمل مسرحي غنائي شارك في تقديمه(اتحاد شباب الموصل واتحاد نساء ,ومديرية النشاط المدرسي لتربية نينوى،اوبريت(الشلالات الضوئية)من إعداده والحان الفنان جعفر حسن،ومسرحية(جميلة بوحيرد)تأليف طلال حسن،كما اخرج لمسرح الطفل مسرحية (صاحب المفتاح مع ديك الصباح) تأليف ميثاق حسن عام 1993،ومسرحية (شيء عن الحصار)عام 1993،بعد أن أحيل على التقاعد عام 1994 أصبح مديرا لإدارة البيت الثقافي العمالي في الموصل ،سافر الفنان(يسن طه)إلى العديد من البلدان العربية والأوربية،طلب للرزق والدراسة،حيث سافر إلى(الأردن ،وسوريا،ولبنان،وتركيا،واكرانيا،ومايكوي،وقبرص)،نشر العديد من المقالات النقدية،في مجال السينما والمسرح والفنون التشكيلية،في الصحف والمجلات العراقية والعربية،كتب العديد من المسرحيات والسيناريوهات السينمائية.عاد إلى وظيفته كمشرف فني في مديرية النشاط المدرسي قي الموصل،انتخب نقيبا للفنانين في نينوى عام 2003،الفنان (يسن طه) قدم العديد من المسرحيات التي وظفها بنفس معارض ،لسياسات (النظام السابق) وقد تعرض للسجن بسبب مواقفه تلك.

(*) من كتابي (سيرة مسرح)/عن نقابة الفنانين العراقيين فرع نينوى /ص 193 / 2009

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق