السبت، 27 أغسطس، 2016

صراع الاجيال

صراع الاجيال 
أمس نشرت صورة الشباب قبل 50 سنة ، وهم منهمكون في قراءة الصحف وصورة اخرى لشباب اليوم وهم منهمكون في التعامل مع الانترنت والكمبيوتر.. وأثار نشر الصورة تعليقات منها تعليق الاخ الاستاذ ضرغام الجشعمي الذي سألني عن أيهما افضل جيل الامس أم جيل اليوم .
وبإختصار أقول أنني أرى أن لكل جيل خصائصه ، ومشاكله ، وآراءه ، وافكاره ، وتقليعاته . وليس من السهولة تفضيل جيل على جيل ، وانا عاصرت تقريبا جيلين والجيل يقدر ب 33 سنة ، ورأيتُ شباب أمس وشباب اليوم .. ويقينا ان ما توفر لجيل اليوم من تقنيات لم يكن متوفرا للجيل الذي قبله ويقينا ايضا ان كل جيل يرى انه افضل من الجيل الذي جاء بعده .تصوروا انهم عثروا في مصر على بردية تعود الى 6000 سنة قبل الميلاد فيها رجل يشكو مما وصلت اليه الامور من فساد في حين ان العصر الذي سبقه لم يكن كذلك وكان الناس فيه نظيفين نزيهين .
نعم لابد ان يخلي الشيوخ الساحة للشباب قبل ان يُجبروا على ذلك ؛ فصراع الاجيال قائم ولابد لكل جيل ان يقدم ما يستطيع تقديمه ، والغلط يكمن في اعتقادنا - نحن الشيوخ - أننا أفضل ، وأننا اصلح ، وأننا اقدر .
اتركوا الشباب يجربون انفسهم ، واتركوهم يقدمون خبراتهم ، وأنا دوما معهم مع الشباب .. وعندما كنت استاذا في جامعة الموصل وقبل ان اتقاعد ، وخلال اربعة عقود كنتُ أدعم الشباب والكل يعرف ذلك ....................ابراهيم العلاف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق