الجمعة، 19 أغسطس، 2016

الاسطوانات ................ ابراهيم العلاف



الاسطوانات   
ابراهيم العلاف

لعل الجيل الجديد اليوم لايعرف سوى ال  CD)    ) ، والكثيرون منهم لايعرفون  شريط (الكاسيت ) والقلة من يعرف ( الاسطوانات ) التي ترونها في الصورة والقلة القليلة جدا من تعرف الشوبك وهو جهاز يشغل الاسطوانات المصنوعة من الشمع .اجهزة التسجيل القديمة ومنها الكرامافون ابو الزمبلك وابو الجنطة وابو الجلب وكان لكل هذه الاجهزة هواة وانا ادركتها كلها رأيت اسطوانات الشوبك عند الدكتور محمد صديق الجليلي الباحث والفلكي والكاتب والمحقق الموصلي الكبير واسمعني من خلالها اي من خلال هذه الاسطوانات صوت الملك غازي ملك العراق الاسبق 1933-1939 واتذكر انني قلت له رحمة الله عليه ان صوت  الملك غازي يشبه صوت الملك حسين ملك الاردن واتذكر جهاز الكرامفون والاسطوات التقليدية اقصد اسطوانات جقماقجي الشهيرة .

قرأت في مجلة (الاذاعة والتلفزيون ) العراقية عدد 4 ايلول –سبتمبر 1977 مقالا للاستاذ كمال لطيف سالم بعنوان :" من هو أول هاوي اسطوانات في العراق " تضمن معلومات طريفة عن الاسطوانات جمعها من عدد من هواة الاسطوانات في العراق .وقال احدهم وهو السيد مصطاف مهدي ان اول جهاز حاكي (كرامافون ) دخل العراق كان من السلك ويدعى ( لوكر ) وقد حصل عليه سنة 1946 وكان هناك جهاز الشوبك يعمل بإسطوانات من الشمع ثم ظهرت بعد ذلك اجهزة تسجيل متعددة مثل الكرامافون ابو الزمبلك وابو الجنطة وابو الجلب .اما السيد جابر مهدي فقال ان لديه قرابة  ( 1000) اسطوانة تضم اصوات قراء ومغنين وقال لم يكن الجميع يمتلكون الكامافون بل قلة من الناس من يمتلكه وهو من يشغل الاسطوانات وقال السيد احمد خدادا انه كانت هناك شركة بيضافون ومن خلالها نشطت حركة التسجيل وكانت طريقة  التسجيل تتم بأن يجلس مهندس الصوت في غرفة والقارئ في غرفة اخرى وتوجد اللاقطات وعندما يعطى المهندس الاشارة يبدأ التسجيل على  الاسطوانة والتسجيل لايستغرق اكثر من (  10 )  دقائق وفي بعض الاحيان كان يريد من يسجل ان يسافر الى لندن او بيروت لتسجيل صوته .. وأهم شركات الاسطوانات التي  راجت في الاربعينات وما بعدها بارلفون واوديون وبيضافون .تلك ايام قد خلت وزمان ذهب ولم يعد ولم تبق منه الا الذكريات واجهزة قد لاتعمل او لاتصلح للعمل ليس مكانها الا المتحف .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق