الجمعة، 7 أبريل 2017

الحروب لماذا وهل يمكن تجنبها ؟ ابراهيم العلاف

الحروب لماذا وهل يمكن تجنبها ؟
ابراهيم العلاف
أحيانا  أضطر للكتابة ، عندما أشعر أن الرسالة التي أريد أن تصل ، غير واضحة ، أو غير مفهومة .. أو ان من يقرأها لايؤمن بما ورد فيها ولايريد أن يذهب مذهب ما أرى ، بل يريد فقط ان يقدم تعليقا أو أنه يدع عاطفته تتحدث .
 وهكذا عندما ذكرتُ قول الفيلسوف والمفكر كارل ماركس أن الحرب قاطرة التاريخ ، كنت اريد ان اقول وببساطة ان الحرب تجر التاريخ نحو التقدم ، وببساطة اخرى ان العالم لم يتقدم الا بعد الحربين العالميتين الاولى والثانية .. وثانيا عندما ذكرت بيت الشعر لزهير بن ابي سلمى وقوله :" وما الحرب الا ما علمتم وذقتم كنتُ اريد اقول للناس ان الحرب قاسية فيها ضحايا وفيها دماء ودموع .. وعلق بعض الاخوة عن الحروب التي خاضها العراق ومنها حربي الخليج الاولى 1980-1988 وحرب الخليج الثانية 1990-1991 وحرب الخليج الثالثة 2003 ، وقلت لاحد الاخوة المعقبين الذي قال ان لاناقة ولاجمل لنا في تلك الحروب قلت له : كان لحرب الخليج الاولى 1980 -1988 ولحرب الخليج الثانية 1990 -1991 ولحرب الخليج الثالثة 2003 عوامل ، واسباب ، ودوافع ، وظروف وليس من المقبول ان تختصرها بمثل هذا العامل ابدا أ ي يجب ان لانختصر حرب بالعامل الخارجي .
 ثم قلت لأخ آخر :" قدر العراق هكذا ... الامم والدول والشعوب تخوض حروبا لاسباب والحروب تحكمها قوانين .. كما تحكم الطبيعة قوانين "وعقبت على كلامه بأن ثمة من دفع لتلك الحروب بالقول :" ليس ثمة من ادخل لعراق لكن قوانين وظروف تلك الحرب هي من ادخلت العراق في الحرب كلاعب رئيسي وكان ثمة من يدعم العراق والحرب كانت ضرورية هكذا يجب ان تفهم الامور والحرب كالمرض فهناك عوامل تجعل الانسان مريضا ولانسأل الا عن سبب مرضه وعلته " وقلت ايضا :" انا اجيب وفقا للعلم وليس وفقا للعاطفة ، والا فإنني فقدت اثنان من اخوتي في حرب الخليج الاولى 1980-1988 وفقدت ابنتي الشابة في حرب 2003 لكن اقول الحرب ضرورية ، ولاتقوم بضغط زر بل تحدث بعد ان تتفاعل عوامل لايقادها .من يريد الحرب ؟ كلنا لانريدها لكن الحرب تفرض علينا ووقودها نحن ..وقودها الفقراء والمساكين " .واختم كلامي بالقول ان الحرب قدر ، وان على الانسان ان يحاول ان يتجنب الحرب بأقصى ما يمكن لكن الحرب اذا تفاعلت عواملها وتهيأت ظروفها فلا بد منها واحيانا الشعوب تناضل وتكافح من اجل ان تعيش، ومن اجل ان تتحرر ، ومن اجل ان تتوحد .
 وهكذا الحياة .. التدافع الانساني شر لابد منه والسعي من اجل السلام غاية الشعوب ، وغاية الفقراء والمهمومين بهمهم العام السلام .وارجو ان يكون كلامي واضحا .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق