الجمعة، 21 أبريل 2017

الغروب في بلدي لوحة للفنانة التشكيلية السيدة فاطمة العبيدي


إبداع ما بعده إبداع في لوحة الفنانة التشكيلية العراقية الكركوكية السيدة فاطمة العبيدي . واللوحة بعنوان : (الغروب في بلدي ) إشتركت فيها ب (معرض الطبيعة ) الذي أقامته وزارة الثقافة ببغداد يوم 17 نيسان الجاري 2017 . وقد اسمت اللوحة الرائعة هكذا لأنها - ببساطة - أرادت ان تقول أنه حتى الغروب في بلدها العراق هو أجمل من سواه كما قال شاعرنا العظيم السيابأن الظلام حتى الظلام في بلدي فهو أجمل لأنه يحتضن العراق ..قد لااكون مبالغا اذا قلتْ ان الفنانة التشكيلية الاصيلة المبدعة فاطمة العبيدي رسمت الغروب بشكل غير تقليدي فهي قد ارادت أن تقرنه بالشمس التي هي في العراق أجمل من سواها وتقرنه بالنخلة المباركة التي هي أمنا وعمتنا وخالتنا وأختنا .. إنها المرأة العراقية بصبرها ، وبحنانها ، وبصمودها ، وبعزتها وإباءها ، وعطائها الذي لايعرف الحدود ..تحية للفنانة التشكيلية الاخت السيدة فاطمة العبيدي، وتحية لكل إمرأة عراقية والى مزيد من الابداع ........................ابراهيم العلاف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق