الأربعاء، 6 يوليو، 2016

بعد خراب العراق !! لجنة التحقيق البريطانية The Report of the Iraq Inquiryبرئاسة جون تشيلكوت تعترف بمسؤوليتها عن تدمير العراق وقتل شعبه




بعد خراب العراق !!
لجنة التحقيق البريطانية The Report of the Iraq Inquiryبرئاسة جون تشيلكوت تعترف بمسؤوليتها عن تدمير العراق وقتل شعبه 
لجنة التحقيق في حرب العراق او بالاحرى العدوان الاميركي -البريطاني على العراق 2003 اذاعت اليوم الاربعاء 6-7-2016 تقريرها بعد سبع سنوات من تشكيلها برئاسة جون تشيلكوت ان سياسة بريطانيا تجاه العراق قبل الحرب بنيت على التضليل تضليل الشعب البريطاني وتوني بلير الذي ترأس الحكومة البريطانية بين سنتي 1997-2007 أجرم بحق العراق وشعبه ضلل شعبه بتأكيده علىامتلاك العراق لاسلحة الدمار الشامل في العراق وهو مالم يتم التثبت منه ابدا والسبب ان هذه السياسة العدوانية التي اعترف بلير بتحمله مسؤليتها اليوم بنيت على اساس من المعلومات والتقييمات الاستخبارية الضعيفة والمغلوطة وان بلير زج بلاده في حرب لامبرر لها .وكشف التقرير أيضا أن الأسس القانونية للعمل العسكري البريطاني في العراق لم تكن مقنعة.وأوضح تشيلكوت في مؤتمر صحافي عقده في لندن أن الحكومة البريطانية اتخذت قرار المشاركة في الحرب إلى جانب الولايات المتحدة قبل "استنفاد كل الفرص" السلمية لنزع أسلحة نظام الرئيس العراقي صدام حسين.
وألقى المسؤول البريطاني اللوم مباشرة على بلير وحكومته، مشيرا إلى أن الأخير وعد في رسالة وجهها إلى الرئيس الأميركي جورج بوش في 28 تموز/يوليو 2002 "بالوقوف معه مهما حصل".
وتجاهل بلير قبيل بدء الحرب، حسب تشيلكوت وتقرير لجنته، تحذيرات مباشرة تتعلق بداعيات عمل عسكري كهذا على أمن المملكة المتحدة ومصالحها.وأوضح تشيكلوت أن العراق لم يشكل خطرا على بريطانيا في 2003.
ويشير التقرير إلى أن التحضيرات البريطانية لمرحلة ما بعد صدام حسين لم تكن كافية أو "مناسبة على الإطلاق".
وقال تشيلكوت إن الحكومة البريطانية فشلت في تحقيق أهدافها المعلنة في العملية التي أدت إلى مقتل أكثر من 200 جندي بريطاني و150 ألف عراقي و"ربما أكثر بكثير"، وتسببت في خلق حالة عدم استقرار في المنطقة ومعاناة كبيرة للشعب العراقي.
ووفق التقرير الذي استغرق إعداده عدة سنوات واستمعت اللجنة في إطاره إلى 120 شاهدا بينهم بلير وغوردون براون الذي تولى رئاسة الحكومة بعده، فإن بلير لم يعط الوزراء في حكومته الوقت الكافي للتخطيط للعملية، ولم يحرص على وجود خطة مرنة تستند إلى موارد عسكرية ومدنية كافية.
*http://www.radiosawa.com/a/uk-chilcot-report-ir…/313781.html
**http://www.iraqinquiry.org.uk/
نص التقرير في :http://www.iraqinquiry.org.uk/the-report
________________
تعليق :بعد كل هذا الا يحق لنا ان نقول ان بريطانيا وامريكا اجرمتا بحق العراقيين ولاتزالان والتاريخ سوف يسجل ما فعلوه من غزو وقتل بمداد اسود تبا لهما ولكل من عاونهما في تدمير العراق وتخريبه وتدمير وقتل شعبه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق