الاثنين، 11 يوليو، 2016

" العربية تواجه العصر " للدكتور ابراهيم السامرائي ابراهيم العلاف

" العربية تواجه العصر " للدكتور ابراهيم السامرائي 
ابراهيم العلاف
كتاب جميل وقيم توجد لدي في مكتبتي نسخة منها صدر ضمن سلسلة "الموسوعة الصغيرة "وهي سلسلة ثقافية نصف شهرية تتناول مختلف العلوم والفنون والاداب كانت دار الشؤون الثقافية ببغداد تصدرها و"العربية تواجه العصر " حمل الرقم 105 في الموسوعة والمؤلف عالم جهبذ من علماء العربية من مواليد مدينة العمارة سنة 1923 رحمه الله له ابداعت كبيرة في عالم اللغة العربية منها كتبه :"الفعل زمانه وابنيته " و" لغة الشعر بين جيلين " و" العربية بين امسها وحاضرها " و" التوزيع اللغوي الجغرافي " و" تنمية العربية في العصر الحديث " .
المؤلف استهدف من كتابه تيسير العربية و"لو احسنا تعلم العربية وتعليمها في البيت والمدرسة الابتدائية لكان لنا وللعربية شأن غير ما نحن فيه " .في الكتاب مباحث منها :مقدمة في علم اللغة الحديثوالعربية " ،اين العربية من هذا العلم الجديد للغة ؟،التغريب في اللغة العربية ،في التعريب بين ماضيه وحاضره ،كيف نوحد المصطلحات ؟ وهل من معجمية حديثة ؟ في الجديد اللغوي والجديد والمعجم العربي الحديث ويعرض الكتاب لطائفة من الالفاظ الجديدة على العربية من قبيل الارستقراطية والاستراتيجية والاشتراكية والاقتصاد والانفعالية والانتهازية والانهزامية والايجابية والاوتوماتيكية والبروليتارية والتأميم والتخطيط والتصويت والتقنية والتكنولوجية والتكتيك والجمهورية والحزبية والدبلوماسية والديموقراطية والديناميكية والذاتية والراديكالية والفابية والرجعية والسطحية والسلبية والشخصانية والشيوعية والطليعية والعبقرية والعشوائية والعفوية والعمالة والقابلية والقطاع والقومية والليبرالية والمادية والمؤامرة والمثالية والمعطيات والملكية والمناورة والميتافيزيقية والميكانيكية والمواطنة والنسبية والنظام ولو عاش في ايامنا هذه لكتب عن الشفافية والعدالة الانتقالية والتوافق والمحاصصة والعملية السياسية والانبطاحية والاجندات والتسقيط السياسي والمكونات وما شاكل من المصطلحات التي نسمعها ليلا ونهارا ...جزى الله استاذنا الاستاذ الدكتور ابراهيم السامرائي خيرا على ماقدمته للعربية وأهلها ورحمه الله وانزله منزل صدق عند مليك مقتدر .





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق