الأحد، 31 يوليو، 2016

مجلة (الوادي ) البغدادية وعدد عن الاخوة العربية 1960





مجلة (الوادي ) البغدادية وعدد عن الاخوة العربية 1960
ابراهيم العلاف
مجلة (الوادي ) ، مجلة بغدادية فكاهية ساخرة (هزلية ) ناقدة جاء في ترويستها انها :" مجلة سياسية اسبوعية " .. حجمها بحجم مجلة (ألف باء ) المعروفة ، وورقها ورق جرايد  رخيص الثمن ، وصورها بالاسود والابيض كانت تطبع في مطبعة اسعد ببغداد وتباع ب (50 ) فلسا ، وهي مسجلة بدائرة البريد برقم 71 صاحبها ورئيس تحريرها : خالد الدرة وسكرتير التحرير ومدير الادارة والمالية : زكي احمد .. والادارة كانت في شارع المتنبي ببغداد وصفحاتها تتراوح بين 30-35 صفحة .
صدرت لاول مرة سنة 1939 وبين يدي العدد ( 16) السنة  (21  ) الصادر يوم السبت 25 حزيران سنة 1960 وعلى غلاف العدد صورة كاريكاتيرية للزعيمين المصري جمال عبد الناصر والعراقي عبد الكريم قاسم وهما يرفعان مشعل كتب فوقه (تحيا الامة العربية ) ، والزعيمان يتصافحان ويبتسمان وخلفهما عددا من الزعماء العرب .
ومناسبة صدور هذا العدد خطاب للزعيم عبد الكريم قاسم رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة في العراق (حزيران 1960 ) قال فيه :" إن الجمهورية العراقية مستعدة لتناسي الاحقاد والضغائن ، وإسدال صحيفة على كل النزاعات التي اشتجرت بين أبناء الامة الواحدة في صعيد اللغة ، والتاريخ ، والمثل ، والامال ، والاهداف المقدسة ..." .
المجلة نشرت مقالا بعنوان : "نداء الزعيم العظيم " علقت فيه على دعوة الزعيم ،وشدت على يد  الزعيم ودعت الاطراف الاخرى الى التفاعل مع هذه الدعوة .
في العدد ايضا نقد لسياسة وزير الصحة الدكتور محمد عبد الملك الشواف ودعوته للاهتمام  بالصحة العامة .كما ان المجلة اعربت عن تأييد قائد الفرقة الاولى بمنع تداول جريدة اتحاد الشعب بين الوية فرقته ومنتسبيها .. وهناك مقال للدكتور شاكر مصطفى سليم   يهاجم فيه الشيوعيين ، ونقد للتعيينات في وزارة البلديات ووزيرتها الدكتورة نزيهة الدليمي وهناك تهكم على نقيب الصحفيين انذاك الجواهري لدفاعه عن فرج الله الحلو الذي اعتقلته سلطات الجمهورية العربية المتحدة وعدم دفاعه من اعتقل في العراق وتعرض للتعذيب . وهناك نقد  مماثل لاتحاد الادباء ووقفة عند مشاكل وزارة المواصلات والاشغال وعن ركاع جمجمال واخبار اخرى كلها تصب في خانة الصراع مع الشيوعيين وحزبهم ومنظماتهم المهنية من منطلق عروبي اتاحه هجوم الزعيم عبد الكريم قاسم على ما قام به الشيوعيين من مجازر وكوارث في الموصل وكركوك واستغلال القوميين لهذا الهجوم في تسجيل نقاط لصالحهم من خلال دعم الزعيم واطلاقهم صفة (الزعيم العربي)  عليه .

عدد الوادي هذا يوثق لفترة حساسة وخطيرة من تاريخ العراق السياسي احتدم فيه الصراع بين القوى السياسية القومية والشيوعية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق