الخميس، 9 سبتمبر، 2010

الشيخ الدكتور أحمد عبيد الكبيسي ..جانب من سيرته





الشيخ الدكتور أحمد عبيد الكبيسي ..جانب من سيرته
أ.د. إبراهيم خليل العلاف
أستاذ التاريخ الحديث –جامعة الموصل
من أبرز علماء الدين المسلمين في عالمنا المعاصر اليوم. وللرجل سمعة طيبة، وشهرة واسعة بسبب اعتداله ووسطيته ، وثقافته المتنوعة .ولد في ناحية كبيسة بمحافظة الانبار (الرمادي ) سنة 1934م . درس القران الكريم قبل دخوله المدرسة الرسمية على يد الملا شهاب وختم القران وعمره لايزيد عن 10 سنين وأكمل الدراسة الابتدائية والمتوسطة والإعدادية ثم نال البكالوريوس من كلية الشريعة بجامعة بغداد وحصل الماجستير ثم شهادة الدكتوراه في الشريعة الاسلامية من جامعة الأزهر الشريف سنة 1970 ، وكان مشرفه ، على أطروحته التي تدور حول" حد السرقة"،الأستاذ الدكتور عبد الغني عبد الخالق . استفاد من وجوده في مصر وقد أجاب على سؤال يتعلق بما استفاده من دراسته هناك قائلا : " هناك اطلعت على النسخة الأصلية من الإسلام بعدما حشي دماغي بالنسخة المزاجية في العراق .. المصريون علموني أن أفكر بهدوء وعلموني أن الإسلام ليس بهذا الثقل والمشقة الشديدة، عليك أن تكون طيبا لتتعلم الفرز والتعددية والرأي المخالف حقاً أنا رأيت أن هذا شيء جميل منهم ".
اشتهر بتقديمه برامج دعوية وتربوية ولغوية من خلال العديد من القنوات الفضائية ومن أهم هذه البرامج :برنامج" الكلمة وأخواتها" وبرنامج" أخر متشابهات " و " أنا مع عبدي " و " للذين أحسنوا الحسنى " و "أحسن القصص " و " خير الكلام " . وقد عرف بأن معظم اجتهاداته الفقهية مبنية على التفسير اللغوي للقران الكريم . عمل لفترة في مدارس الموصل الثانوية وأحب الموصل وأحبته حتى أن زوجته الأولى موصلية .وله علاقات واسعة مع أبناء الموصل وقبل الاحتلال بسنة أو سنتين زار الموصل وألقى محاضرة في قاعة الاجتماعات الكبرى في جامعة الموصل . تقلد مناصب عديدة منها :
• رئيس قسم الشريعة في كلية الحقوق في جامعة بغداد
• رئيس قسم الدراسات العليا في الجامعة الإسلامية – بغداد
• رئيس قسم الدراسات الإسلامية في جامعة الإمارات
• عضو في المجلس الأعلى في الجامعة الإسلامية – المدينة المنورة


له 30 كتابا منشورا منها :
• في رحاب القرآن.
• فلسفة نظام الأسرة في الإسلام.
• الغبن والتغرير في عقد البيع.
• الأحوال الشخصية في الفقه والقضاء والقانون(جزآن).
• التركة ، تكوينها ومدى تعلق الحقوق بها.
• أحكام جناية السرقة في الفقه والقانون.
• القضاء في الإسلام.
• الفقه الجنائي الإسلامي.
• البرمجة اللغوية.
• أحسن القصص - قصص القرآن الكريم.
كما ان له قرابة 7 كتب مخطوطة تنتظر النشر .
له آراء قيمة إزاء أوضاع المسلمين وهو يؤمن بالتقدم والتغير وان لكل زمن أعرافه وقيمه وأخلاقه . كما يؤكد على التعددية ، واعتماد مبدأ الحوار واحترام حقوق المرأة والإنسان عموما . يؤكد على أن العدل معيار السلم بين الناس حتى في المجتمعات غير الاسلامية . يرفض التكفير وينبذ التعصب ويدعو إلى التسامح ويؤكد أهمية العمل وضرورة قرن القول بالفعل .حارب الاحتلال ودعا إلى مقاومته وهو يشيد بقدرات بني شعبه العراقيين وبرسوخ قدمهم في مواجهة التحديات والمظالم وبقدرتهم على الوحدة والتماسك .يطالب بالتجديد والانفتاح الفكري على التطورات التي يشهدها العالم وهو في السنوات الأولى من القرن الحادي والعشرين . لهذا كله يعد الشيخ الدكتور احمد الكبيسي من المجددين الذين اثروا الدراسات القرانية واللغوية في العالم الاسلامي .
له موقع على شبكة الانترنت أقامه محبوه وهو ليس بموقع رسمي له ورابطه التالي : www.elqubessi.mohdy.com
*قبل سنتين (تشرين الثاني 2008 ) ، انعقد ت في عمان بالأردن ندوة حول الوسطية حضرها جمع من الدعاة والباحثين منهم الشيخ الدكتور احمد الكبيسي. وقد حضرت ابنتي هبة رحمها الله ،عندما كانت تتعالج في مركز الحسين للسرطان هذه الندوة والتقطت صورة مع الشيخ الكبيسي. وكان الشيخ الكبيسي صديقا قديما لخالي يونس حامد عبد الرحمن الطائي عندما كان يعمل في الموصل . وكان ولدي نشوان وزوجته الدكتورة أسيل فوزي قبع يرافقان عزيزتي وابنتي هبه وحضرا معها الندوة والتقطا صورا مع الشيخ الدكتور الكبيسي نرفقها إلى جانب هذه السطور .
*الرجاء زيارة(( مدونة الدكتور إبراهيم العلاف)) ورابطها التالي :

http://wwwallafblogspotcom.blogspot.com/2010/02/1908-1995.html

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق