الخميس، 1 مارس 2018

مبدعو الموصل والعراق يلتفون حول علامات بيات مرعي

مبدعو الموصل والعراق يلتفون حول علامات بيات مرعي 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل 
لايمكن ، وليس من المعقول ، ولا من المنطق أن يظل مبدعو الموصل بدون مجلة أدبية تحتضنهم وتنشر نتاجاتهم .ابتدأها الايتاذ بيات مرعي الكترونية وانتهى بها مجلة ورقية ادبية شهرية مستقلة . مجلة جميلة فيها نصوص ابداعية لشعراء ونقاد وروائيين وكتاب قصة موصليين وعراقيين ، وفيها نصوص مترجمة وقراءات والاهم من كل هذا وذاك (أن بيات تمكن من جمع كل هذه النخبة ) بين دفتي هذا المجلة الجميلة الرشيقة ، الهيفاء ، الرائعة (علامات ) .
وهذا هو العدد الاول منها بين يدي ، ومعه عبارات أعتز بها وافخر وبتوقيع الاخ المبدع الكاتب والفنان الاستاذ بيات مرعي : (السلام عليكم اخي الاستاذ والمفكر الكبير ابراهيم العلاف لك مني كل الحب والتقدير ) وانا اقدم شكري واعتزازي وتهنئتي له ولاخوانه في التحرير والهيئة الاستشارية واتمنى لهم النجاح والموفقية .
أعود الى المجلة لأقلب صفحاتها وانا مزهوا بها ، وبالاسماء التي ضمتها ، واقول مع نفسي من المؤكد ان الاستاذ بيات مرعي استكتبهم والا كيف تيسر لهم ان يجتمعوا بهذا الشكل الجميل :الشاعرة والاكاديمية الكبيرة الاستاذة الدكتورة بشرى البستاني والشاعر الكبير الاستاذ امجد محمد سعيد والاستاذ الكاتب المبدع فخري محمد امين والدكتور احمد جار الله والدكتور جاسم محمد جاسم العجىة والقاص المبدع الاستاذ ثامر معيوف ، وشاعر الحدباء الاستاذ عبد الوهاب اسماعيل والاكاديمي والقاص الاستاذ الدكتور نجمان ياسين والقاص المبدع الاستاذ محمد خضير والقاص المبدع الاستاذ هيثم بهنام بردى والصحفي والكاتب الاستاذ فارس سعد الدين السردار والناقد المبدع الاستاذ الدكتور محمد صابر عبيد والشاعر المبدع الاستاذ عدنان الصائغ والشاعر المبدع الاستاذ عبد المنعم الامير والشاعر المبدع الاستاذ عبد الكريم الكيلاني والكاتب والشاعر الاستاذ ماجد حامد محمد والناقد المبدع الدكتور محمد يونس صالح الجريسي والناقد المبدع الاستاذ اسامة غانم والشاعرة الناقدة الاستاذة بيداء حكمت والكاتب المسرحي الدكتور محمد اسماعيل الطائي والكاتب والناقد التشكيلي والمسرحي الاستاذ موفق الطائي .
في المجلة نصوص شعرية وقصص ونقد وتشكيل ودراسات وسينما وحوار ولوحة العدد للدكتور خليف محمود المحل الفنان التشكيلي الكبير وصدر حديثا ابواب رائعة ومهمة ومفيدة ورفيعة المستوى .
طبيعي لااستطيع في هذه العجالة ان اذكر كل المساهمين في تحرير العدد البكر الاول من (علامات ) واعتذر لمن لم اذكر اسمائهم . لكن اقول ، وبثقة ، ان العدد الجديد لايبشر بالخير فحسب بل يعد خطوة متقدمة على صعيد رصد واحتضان الطاقات الادبية والثقافية في موصلية بشكل غير مسبوق .. مما يدل ويؤكد على عمق هذه المدينة وعراقتها ، وعراقة وإصالة ابنائها من المبدعين .هنيئا للاستاذ بيات مرعي ، وهنيئا لصحبه ، وهنيئا لمن أسهم في تحرير هذا العدد التاريخي والكتابة فيه ، وهنيئا للموصل بنخبتها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق