الثلاثاء، 24 يناير، 2017

سُعدت كثيرا بإتصال الاخ الدكتور صهيب غانم حمودات من اسطنبول بتركيا بي قبل قليل وإطمأن علي وهنأني بالسلامة وشكرته على ذلك





سُعدت كثيرا بإتصال الاخ الدكتور صهيب غانم حمودات من اسطنبول بتركيا بي قبل قليل وإطمأن علي وهنأني بالسلامة وشكرته على ذلك ..الاخ الدكتور صهيب غانم حمودات أخ عزيز وقد سبقت المكالمة رسالة ارسلها لي قال فيها :" كيف الحال دكتور ابراهيم .. أسأل الله العظيم رب العرش الكريم ان يحميك ويحرسك انت وعائلتك ومدينتنا العزيزة .. الفيسبوك فاقد طعمه ، وأصبح قليل المعنى بدون المؤرخ الكبير والمثقف الشمولي الدكتور ابراهيم العلاف " ....................شكرا لك اخي العزيز ودمت بمحبة وعز .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق