الأربعاء، 4 يناير، 2017

الدكتورة هدى جمال عبد الناصر ...........ابراهيم العلاف




الدكتورة هدى جمال عبد الناصر 
ابراهيم العلاف
 وانا اقلب – كعادتي – الصحف والمجلات القديمة ، واشعر بمتعة كبيرة ، حيث انها تعد من مصادر التاريخ المهمة ، وجدتُ في مجلة (التضامن ) اللندنية الاسبوعية عدد 2-9-10-1987 موضوعا كتبه الاستاذ عادل الجوجري بعنوان :"هكذا تعيش اسرة عبد الناصر بعد 18 عاما من وفاته " .
 ووقفت عند ما كتبه عن إبنته الكبرى الدكتورة هدى جمال عبد الناصر ومما قاله ان ملف الدكتورة هدى في أي ارشيف دار صحفية كبرى في القاهرة ، لايضم سوى بضع قصاصات من الصحف يعود تاريخها الاول الى 22 تموز 1962 وتقول ان الابنة الكبرى للرئيس جمال عبد الناصر قد اجتازت امتحان الثانوية العامة بمجموع قدره 5-232 درجة القسم الادبي وانها كانت تلميذذة في المدرسة القومية الثانوية في حي العجوزة وبعدها التحقت بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية وفي 3 تموز –يوليو سنة 1964 نشرت الصحف نبأ عقد قرانها في اليوم السابق اي في 2 تموز –يوليو 1964 على وميلها في الكلية حاتم صادق الذي كان والده وكيلا لوزارة الزراعة وبعد عام وعلى وجه التحديد يم 4 اب –اغسطس 1965 تم الزفاف في حفل عائلي محدود .
 اكملت هدى دراستها العليا ، فحصلت على شهادة الماجستير من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية –جامعة القاهرة سنة 1980 عن رسالتها الموسومة :" الديموقراطية الليبرالية والتقدم التكنولوجي في الغرب " ، وكان من الاساتذة الذين ناقشوها الدكتور بطرس بطرس غالي والدكتور عبد الملك عودة .
أما اطروحتها للدكتوراه ، فكانت قد قدمتها  للكلية والجامعة ذاتها وكانت بعنوان :" الحركة الوطنية المصرية في الوثائق البريطانية " .
تعمل الان استاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية –جامعة القاهرة .. وقد اجرى معها الصحفي المعروف الاستاذ محمود مراد حوارا مطولا نشره فيما بعد في كتاب بعنوان :" حوار مع هدى جمال عبد الناصر " . وتحرص الدكتورة هدى على حضور كل الندوات التي تتناول تاريخ مصر المعاصر .
 وفي إحدى الندوات أكدت أن والدها الرئيس جمال عبد الناصر لم يترك أية مذكرات ، وبذلك قطعت الجدل حول هذا الموضوع باليقين .وتتقن الدكتورة هدى اللغة الانكليزية وتتعامل مع الوثائق والمصادر الاجنبية في دراساتها وبحوثها .كما انها لاتزال تحرص على دحض الافتراءات التي تترى من الكارهين لوالدها ومن المتضررين من سياساته .. وترتكز الدكتورة هدى في سمعتها لاعلى أنها ابنة الزعيم الخالد عبد الناصر ، وانما على انها باحثة واستاذة اكاديمية اعتمدت على نفسها في شق طريقها الاكاديمي والعلمي الرصين .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق