الخميس، 27 فبراير 2014

ذكرى الوحدة بين مصر وسوريا وقيام الجمهورية العربية المتحدة

الجمهورية العربية المتحدة .. ذكرى وحدة مصر وسوريا

http://akhbareddonya.blogspot.com/2013/02/blog-post_9023.html
فى 22 فبراير/ شباط 1958 قامت دولة جديدة فى المنطقة العربية عرفت باسم الجمهورية العربية المتحدة، ووقع على ميثاقها الرئيسين جمال عبد الناصر من مصر وشكرى القوتلى من سوريا، وتم اختيار عبد الناصر رئيسا للجمهورية الجديدة والقاهرة عاصمة لها، كما وجهت دعوة مفتوحة للدول العربية الأخرى الراغبة فى الانضمام إلى الجمهورية الجديدة
انتهت حالة الوحدة بين البلدين بانقلاب عسكرى فى دمشق يوم 28 سبتمبر1961 بعد أقل من أربعة أعوام على إنشائها. ولم يشأ عبد الناصر أن يسترجع حالة الوحدة بالقوة رغم إمكانه ذلك، لأن هذا كان من شأنه تعريض حياة الشعب السورى للخطر، فمن ناحية لم يكن هذا من مبادئه، ومن أخرى فإن عبد الناصر استمد زعامته من حب الشعوب وليس من قهرها. عندما وصل عبد الناصر إلى دمشق قامت الجماهير السورية بحمل سيارته من على الأرض حماسا وتقديرا وحبا.
وقال جمال عبد الناصر بعد الانفصال إن القادة السوريين هم الذين سعوا إلى الوحدة مع مصر، ولم تكن أى جهة فى مصر بأى حال، وأنه نصحهم بالتريث حتى يتحقق الانسجام فى البنى السياسية والاقتصادية التحتية بين البلدين، لكنهم تعجلوا الأمر، وسمع كل السوريون هذا الكلام ولم يعترض عليه أحد لعقود طويلة.
توفي عبد الناصر بعد الوحدة بتسع سنوات فى نفس تاريخ الانفصال، وأضافت وفاته للأمة العربية حزنا فوق أحزان ..
اليوم لا توجد وحدة .. وغدا ربما لن توجد سوريا .. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق